تقارير دولية تنبه الحكومة إلى قرب انهيار الإقتصاد الجزائري

IMG_87461-1300x866

يشهد الاقتصاد الجزائري سقوطا حرا منذ تولي “تبون” السلطة بعد انتخابات مزورة كانت تحت وصاية أحذية الجنرالات ففي عهد كلب الجنرالات تقلص حجم الاقتصاد الكلي بنسبة أكبر من 18% وانخفضت إنتاجية الفرد بمعدل اقترب من النصف وارتفع التضخم بشكل كبير أما البطالة فالأرقام مهولة ….

وفي ذات السياق نشرت شركة الاستشارة البريطانية “فريسك مابلكروفت” تقريرا حول 37 دولة مصنفة على أنها الأكثر ضعفاً في العالم من بينها الجزائر بحيث وضعت الجزائر في مصاف الدول الفقيرة والضعيفة والتي سيفتك بها فيروس كورونا لكن المشكل عند الجنرالات ليس هو أن الجزائر ستنهار ولكن المشكل هو انه لماذا لم يذكر التقرير تونس والمغرب بحيث خرج إعلام الجنرالات ليتساءل لماذا استثنى التقرير بعض الدول العربية وفي شمال إفريقيا وخاصة المغرب وتونس في قمة الغباء بحيث كان على إعلام الجنرالات توجيه الحكومة لمواقع الخلل لإصلاحها ولكن نظام الجنرالات يُسير البلاد بمنطق “إذا عمت هانت” ونسي نظام الجنرالات أن أعين المتابعين للشأن الاقتصادي العالمي عامة والجزائري خاصة معلقة في دهشة كبيرة على الأرجح على تقرير صندوق النقد الدولي الذي يتوقع فيه بشكل دوري معدلات النمو الاقتصادي والتضخم في بلدان إفريقيا إذ توقع أن يصل التضخم في الجزائر خلال النصف الثاني من هذا العام إلى مستوى كبير وأن أسعار السلع والخدمات سترتفع كما أن التسارع الكبير في مستويات الأسعار دفع عديد من رجال الأعمال لرفض التعامل بالعملة الجزائرية لأن قيمتها تتآكل بسرعة كبيرة وحوّل الأثرياء ما يملكونه من عملة الجزائر إلى يورو والدولار وعند هذه النقطة تبدو الجزائر في صورة ساخرة وهشة كأن شريطا لاصقا يغلفها في انتظار انهيار في أي لحظة وبجانب انهيار الاقتصادي فإن الشعب الجزائر يعاني مما يمكننا أن نطلق عليه “استبدادا سياسيا” فنجد أن الرئيس “تبون” يقود منذ توليه السلطة قمعا أمنيا كبيرا أدى إلى اعتقالات كثيرة ومحاكمات ظالمة كما أجبر نقص الغذاء والدواء والانقطاع المستمر في التيار الكهربائي والمياه وضعف المنظومة الصحية مئات من الشباب على الفرار من البلاد إلى إسبانيا وكل هذه المشاكل تقع أمام أعيننا لكن الجنرالات لا تهمهم الحلول بل ما يهمهم لماذا التقارير الدولية لم تذكر تونس والمغرب.

س.سنيني الجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. من الأطلس المتوسط

    بصفتي مواطن مغربي جار للأشقاء الجزائريين... أخشى ما أخشاه هو قرب تنفيذ المخطط الإستعماري في الجزائر المترامية الأطراف بعد اكتشاف ضم الأراضي الشاسعة من دول الجوار وبعد الإستقلال المزعوم سنة 1962 بشرط استفادة االقوة الإستعمارية من عائدات المحروقات التي اكتشفتها في الصحراء وتثبيت أبناء فرنسا في الحكم بواسطة الحزب الوحيد دراع وسليل المؤسسة العسكرية بتنشيط من الأحزاب المرخص لها من طرف النظام مع الطاعة العمياء والولاء المطلق للتوجهات الهدامة للجزائر والمنطقة المغاربية.... استمر الدعم الغربي لهذا النظام في جميع الظروف حتى في فترة العشرية السوداء التي قتل فيها الآلاف الجزائريين وفترة حكم رئيس مشلول ومعاق دهنيا وجسديا كان ظسيرا من وراء الستار ويعالج في مستشفياتهم.... ولقد حان الوقت المناسب لتنفيد المشروع الجهنمي بعد 58 سنة من تشجيع الفساد واقتصاد الريع بالإعتماد على المحروقات التي تهاوي متوجها واثمنتها لتبقى البلاد دون بدائل لإنقاذ الإقتصاد ويبقى الشعب المغلوب على أمره يعاني كل أشكال الضعف والهوان

  2. sam

    الجزائر القارة، القوة الإقليمية، الدولة العظمى....فلماذا ياترى نجدها متدلية في جميع التصنيفات الدولية أو رائدة في قائمة الدول التي تعاي في ميدان ما ..الحمد لله أن هذه التقارير تصدر من منظمات دولية وليس من المغرب و إلا فسوف تقام الأرض ولا تقعد

  3. Je vais répondre aux généraux : le rapport ne cite pas la Tunisie et le Maroc car la gouvernance de ces pays n'est pas sous la main de vieux mafieux incompétents qui ne comprennent rien à l'économie ni à la politique .

  4. احمد احمد

    تبون يعيد سياسة سلفه فبعد تهميشه من طرف زبانية بوتفليقة جاءته الفرصة من حيث لم يكن يحلم بها رئيس الجزائر فبدأ بالانتقام وتقوية سطوته على الحكم مثل بوتفليقة ( بعد تصفية الحساب معه من طرف أعداء بومدين فعاد وانتقم من الكل ) تبون بدأها بالانقلاب على ولي نعمته الفريق قايد صالح و بعدها الانتقام ممن ابعدوه من دائرة الحكم ثم لعبة طوم وجيري يعين هذا الوزير ثم يقيله كأنه في ضيعة ولكن نسي انه يكثر من أعدائه انها الانجازات العظيم التي ينتظرها الشعب الغلبان

  5. Harr

    والله ثم والله أغير لما اقرء تعليق صادر عن مغربي ليس في الضرب في اخواننا الجزاءريين ولاكن في الأسلوب وتركيب الجمل ,النحو ,الكلمات ما شاء الله اللهم زد وبارك ولاكن لما احاول أقول بكل صدق احاول قراءة نص صادر عن اخ جزاءري والله اتأسف سوف تحاسبهم لغة القرأن أمام الله اما إذا تكلمنا عن الفرنسية فان ماكرون يصيبه الهلع لما يسمع احد الكابورالات من الكهول المشلولة

  6. ALGÉRIEN AN0NYME

    C'EST ÉVIDENT CE N'EST QU'EN ALGÉRIE DE CHANCRE-KHANZ-RIHA LE PÉDÉRASTE ET SA MARI0NNETTE DE TABOUN LA COCAÏNE ET NULLE PART AILLEURS DANS LE M DE,,QU'0N S' APERÇOIT MALHEURE USEMENT QUE MALGRÉ LA FAILLITE EC0NOMIQUE M0NSTRE ET AVÉRÉE QUI S' EST ABATTUE SUR LE PAYS OU PLUTÔT SUR LE PEUPLE COMME LA FOUDRE CES DERNIERS QUATRE ANNÉES DE CRISE AIGUË QUI OBLIGE LES KABRANAT FRANCA A UTILISER ,C0NTRE L'AVIS DU FMI ET DE LA BANQUE M0NDIALE LA PLANCHE A BILLET POUR POUVOIR FAIRE FACE AUX VERSEMENTS DES SALAIRES MENSUELS DES F0NCTI0NNAIRES DE L' ETAT,LE RÉGIME MAFIEUX POURRI IRRESP0NSABLE ET  ORGUEILLEUX ,QUI SE PERMET DE VERSER A L 'AFRIQUE DU SUD DES MILLIARDS DE DOLLARS SANS AUCUNE C0NTRE PARTIE ET AUSSI DES PRÊTS ACC ORDÉS A CERTAINS RÉGIMES ARABES EN DIFFICULTÉ DE TRÉS ORERIE PEUT ETRE MÊME MOINS GRAVE QUE LA SITUATI  EC0NOMIQUE DÉSASTRE USE QUE TRAVERSE L’ALGÉRIE, CERTAINS AUTRES PAYS AFRICAINS PAUVRES AURAIENT AUSSI BÉNÉFICIE A LEUR TOUR ,DES LARGESSES DU RÉGIME MILITAIRE ALGÉRIEN EN PLUS DES MILLI0NS DE DOLLARS DESTINÉS AU POLISARIO DE TINDOUF. L’ALGÉRIE TROMPÉE DANS UNE CRISE EC0NOMIQUE DE FAILLITE AVÉRÉE, QUI EST EN PHASE OU SUR LE POINT DE DÉPOSER LE BILAN ET QUI SE C0NDUIT ENVERS DES PAYS ÉTRANGERS AFRICAINS SURTOUT, COMME UN PAYS RICHE EN PÉTRODOLLARS COMME LES M0NARCHIES DU MGOLFE L'ARABIE SAOUDITE, QATAR OU LES EMIRATS. LA SITUATI  EC0NOMIQUE EN ALGÉRIE EST DÉSASTRE USE ET LE PEUPLE ALGÉRIEN QUI PEINE A SE PROCURER MÊME UNE CHKARA DE LAIT EN POUDRE OU DE LA PATATE OU LA SEMOULE ET QUI FAIT FACE, DEPUIS TOUJOURS ,A DES PÉNURIES GRAVES STRUCTURELLES DE PRODUITS ALIMENTAIRES DE PREMIER NÉCESSITÉ ,COMME CELLE DE MÉDICAMENTS AUSSI,EN SAIT QUELQUE CHOSE SUR LA SITUATI0N EC0NOMIQUE CATASTROPHIQUE D0NC ,POUR LE PEUPLE ALGÉRIEN DÉMUNI DE TOUT,IL N'A NULLEMENT BESOIN QUE QUELQU' UN DE L ETRANGER VIENNE LUI APPRENDRE QUE LE PAYS EST EN RÉELLE FAILLITE EC0NOMIQUE CAR LE MALHEUREUX PEUPLE L'A TOUJOURS VÉCUE CETTE DRAMATIQUE SITUATI0N .

  7. l'Algérie du temps de Bouteflika était déjà au bord du gouffre et avec kedboune son docile élève le très obéissant Abdelmajid elle va se retrouver au fond de l'abîme

  8. احمد احمد

    تبون يعيد سياسة سلفه فبعد تهميشه من طرف زبانية بوتفليقة جاءته الفرصة من حيث لم يكن يحلم بها رئيس الجزائر فبدأ بالانتقام وتقوية سطوته على الحكم مثل بوتفليقة ( بعد تصفية الحساب معه من طرف أعداء بومدين فعاد وانتقم من الكل ) تبون بدأها بالانقلاب على ولي نعمته الفريق قايد صالح و بعدها الانتقام ممن ابعدوه من دائرة الحكم ثم لعبة طوم وجيري يعين هذا الوزير ثم يقيله كأنه في ضيعة ولكن نسي انه يكثر من أعدائه انها الانجازات العظيم التي ينتظرها الشعب الغلبان

  9. احمد احمد

    تبون يعيد سياسة سلفه فبعد تهميشه من طرف زبانية بوتفليقة جاءته الفرصة من حيث لم يكن يحلم بها رئيس الجزائر فبدأ بالانتقام وتقوية سطوته على الحكم مثل بوتفليقة ( بعد تصفية الحساب معه من طرف أعداء بومدين فعاد وانتقم من الكل ) تبون بدأها بالانقلاب على ولي نعمته الفريق قايد صالح و بعدها الانتقام ممن ابعدوه من دائرة الحكم ثم لعبة طوم وجيري يعين هذا الوزير ثم يقيله كأنه في ضيعة ولكن نسي انه يكثر من أعدائه انها الانجازات العظيم التي ينتظرها الشعب الغلبان

  10. ابو نوووووح

    اولا : هل هناك دولة في العالم يحكمها العسكر اقتصادها متعافي وأمنها مستقر ؟؟؟ ثانيا : هل هناك دولة في العالم متقدمة ومتحضرة وديموقراطية ... يحكمها العسكر ؟؟؟ ثالثا : هل هناك دولة في العالم لا تنتج ولا تصنع وتنهج التبعية العمياء في اعتماد اقتصادها على البترول ؟؟؟ اما فيما يخص عدم ذكر المغرب وتونس في التقرير اقول لهؤلاء الجنرالات العجزة الاميين ان الدولتين الشقيقتين المغرب وتونس دولتان يتوفران على اقتصاد متنوع ويجمع كل القطاعات ، القطاع الفلاحي والصناعي بالاضافة الى الثروات الطبيعية وكل اقتصاد يعتمد اساسا على الفلاحة لن يتضرر ابدا لان اذا اشتدت المصائب والكوارث في العالم وانهار اقتصادها هذه الدول سوف تجد ما تأكله من منتجاتها الخاصة وسوف تجد ما ستبيعه من منتجات الى الدول الاخرى ، ومع الاسف الشديد عصر البيترول بدا يتلاشى شيئا فشيئا لان كل الدراسات والمؤشرات تؤكد هذا الطرح بالدليل والبرهان ، ودولة الجينرالات لازالت وحدها لا تريد معرفة مصير الواقع الجزاءري مستقبلا ولم تعرف حتى لماذا يذكر المغرب وتونس في التقرير المذكور .

  11. ابو نوووووح

    غريق يتمسك بغريق ، رغم الظروف الصعبة جدا التي يمر منها العالم الا ان الجزاءر عازمة كل العزم على المضي قدما في إنقاذ البوليزاريو رغم الغرق المميت الشبيه بالانتحار الذي ينتظرها ، همها الاكبر في وجودها هو البوليزاريو ، تعطي أهمية كبيرة للبوليزاريو اللقيط الغير الشرعي بينما لا تكترث لا بالمواطن ولا بالبلاد . الاهم لديها هو البوليزاريو الى يوم الدين .

  12. Al Atlassi

    Kabranates frança sont dans la merde . le baril est à 40$. Le prix moyen de revient pour le Sahara algérien est de 15$ . la production algérienne est de 1 million b/jour et encore un peu moins. Le bénéfice est donc 25 million $/jour ou bien 750 million$ / mois . c’est 9 milliard $/ année. Mais il faut pas oublier que cette petite somme doit être partagée avec les sociétés étrangères partenaires de S ATRAC. Autrement dit il reste rien pour kabrantes frança. C’est pourquoi qu’il n’ya plus d’argent dans les caisses de l’état algérien, et une fin d’année noire attend les fakakirs. Pour vous dire que juste l’exportation automobile rapporte au Maroc environ 10 milliards $ et fait travailler plus de 5000 personnes. Mais Mr KADBOUNE a bien dit que l’agriculture algérienne rapporte à l’état 18 milliards $ et tout le monde sait que les exportations algériennes dans ce domaine se résume en 3 Kg de dattes chaque année. Et tout le monde sait que le Maroc exporte 2 milliards $ juste pour les tomates …….

  13. محمد بومرداس

    عرف الاستعمار الفرنسي كيف يجعل ممن حلم المغرب العربي شيئا مستحيلا فلطالما كانت الضفة الجنوبية سبب قلل لاوروبا التي لا يمكن لها نسيان 8 قرون من الاحتلال لذلك ركزت على تنصيب المجرمين الموالين لحزب فرنسا الشيوعي في الجزائر فمكان لهم غير خذمة فرنسا و اضعاف المنطقة و تقسيمها فالذي يدافع عن الحدود الموروثة عن الاستعمار يدافع عن بقائه الى اليوم و شعب الجزائر في حيرة من امره فهل يصدق ساسته او التقارير الدولية التي بنيت على ارقام و احصائيات و دراسات فكما البارحة كما اليوم لاشيء تغير في تصريف الازمة بالكذب بدل المصارحة والعزم على النجاح فسياسة البلد رغم شساعته وتراميه يبقى لايقدم الكثير فبغياب كل من الغاز والنفط يمكن للبلد ان يكون الاسوء في العالم و رغم حملات الارقام 1000 مليار دولار و 200 مليار و غيرها لا تغذو الا نوعا من التظليل الاعلامي فالسعودية 2 منتج عالمي لم يصل لخرافات بوتفلية رغم تنوع اقتصادها كل شيء ي الجزائر بني على الباطل و الكذب و البهتان فقد وجدوا شعبا سادجا يعيش ثلث عمره في الطوابير ولايشتكي اتبع مسؤولو البلد اكذب و لا تتألم وهي مبدأ الانظمة التي تزيف كل شيء و تظهر لابناء جلدتها الكذب حقيقية والحقيقة كذب

  14. نهج في التربية لا يحلف المتعلم بالله عز وجل صادقا ولا كاذبا ، عامدا ولا ساهيا ؛ لأنه إذا احكم ذلك من نفسه ، دفعه ذلك إلى ترك الحلف بالكلية ، وبذلك يفتح الله له بابا من أنواره يدرك أثره في قلبه ، ويمنحه الرفعة والثبات والكرامة عند الخلق . أن يجتنب المتعلم الكذب هازلا أو جادا ؛ فإذا اعتاد ذلك شرح الله صدره ، وصفا علمه ، وصار حاله كله صدق و ظهر أثر ذلك عليه . أن يفي بما يعد ، وأن يعمل على ترك الوعد أصلا ؛ لأن ذلك أضمن له من الوقوع في الحلف والكذب ؛ فإذا فعل ذلك ، فتح له باب السخاء ، ودرجة الحياء ، وأعطي مودة في الصادقين . أن يجتنب لعن أي شيء من الخلق ، وإيذاء ذرة فما فوقها ؛ فذلك من أخلاق الأبرار والصديقين ، لأن ثمرة ذلك حفظه من مصارع الهلاك ، والسلامة ، ويورث رحمة العباد ، مع ما يهبه الله من رفيع الدرجات . أن يجتنب الدعاء على أحد ، وإن ظلمه فلا يقطعه بلسانه ، ولا يقابله بقول أو فعل ؛ فإن فعل ذلك وجعله من جملة آدابه ارتفع في عين الله ، ونال محبة الخلق جميعا . أن لا يشهد على أحد من أهل القبلة بشرك ، أو كفر ، أو نفاق ، فذلك أقرب للرحمة ، وأقرب لأخلاق السنة ، وأبعد من ادعاء العلم ، وأقرب إلى رضا الله ، وهو باب شريف يورث العبد رحمة الخلق أجمعين . أن يجتنب النظر إلى المعاصي ، وأن يكف جوارحه عنها ، لأن ذلك مما يسرع في ترقية النفس إلى مقامات أعلى ، ويؤدي إلى سهولة استعمال الجوارح في الطاعة . أن يجتنب الاعتماد على الخلق في حاجة صغرت أو كبرت ؛ فإن ذلك تمام العزة للعابدين ، وشرف المتقين ، وبه يقوى على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ويستغني بالله ، ويثق بعطائه ، ويكون الخلق عنده في الحق سواء ، وذلك أقرب إلى باب الإخلاص . أن يقطع طمعه من الآدميين ، فذاك الغنى الخالص ، والعز الأكبر ، والتوكل الصحيح ؛ فهو باب من أبواب الزهد ، وبه ينال الورع . التواضع ، وبه تعلو المنزلة ؛ فهو خصلة أصل الاخلاق كلها ، وبه يدرك العبد منازل الصالحين الراضين عن الله في السراء والضراء ، وهو كمال التقوى

الجزائر تايمز فيسبوك