أوقفوا “الجرائم” ضد المسلمين الإيغور في الصين

IMG_87461-1300x866

ذكرت الإندبندنت أونلاين في مقال رأي لياسمين قريشي، بعنوان “يُقتل مسلمو الإيغور ويُعذبون ويسجنون. لا يمكننا أن نصمت عندما تكون المخاطر كبيرة”، أن “ما نحتاجه الآن هو إجماع واسع على أننا نواجه شيئا جديدا ربما في حياتنا، لم يسبق له مثيل”، فيما يتعلق بقضية المسلمين الأويغور.

وتنقل الكاتبة عن أدريان زينز، الذي كان عمله في طليعة توثيق تفاصيل هذه “الجريمة ضد الإنسانية”، أن ما يصل إلى 1.8 مليون شخص قد تم اعتقالهم “ووجدت مجموعة متزايدة من الأبحاث انخفاضا كبيرا في حالات الحمل بين الأقليات العرقية في شينجيانغ، والعديد من الروايات حول العنف الجنسي المروع وشبكة المراقبة المرئية والمتنامية التي ترصد وتتبع كل عمل يقوم به مجتمع الأويغور”.

وأوضحت الكاتبة، وهي عضو مؤسس للمجموعة البرلمانية لجميع الأحزاب حول الأويغور في بريطانيا، أن هناك أدلة على أن السخرة -بعبارة أخرى العبودية- تلعب دورا مركزيا متزايدا في اقتصاد الصين، مستشهدة بتقرير لمعهد السياسة الإستراتيجية الأسترالي صادر في مارس الماضي، يشير إلى أنه تم نقل 80 ألفا من الأويغور على الأقل خارج شينجيانغ وتم تعيينهم في المصانع في سلسلة من سلاسل التوريد بما في ذلك الإلكترونيات والمنسوجات والسيارات.

وأشارت إلى أنه يمكن تعزيز العقوبات ضد مسؤولين صينيين متورطين في جرائم ضد الأويغور على غرار قانون ماغنيتسكي الذي أقره الكونغرس خلال إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ويلزم الرئيس الأمريكي بفتح تحقيق بعد تلقيه طلبا من أعضاء في الكونغرس، إذا ما كان مسؤول أجنبي متورطا في جريمة قتل أو تعذيب أو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان المعترف بها دوليا لممارسة حقه في حرية التعبير.

كما يمكن ممارسة المزيد من الضغط على الشركات التي تحرك سلاسل التوريد عبر شينجيانغ. فـ20٪ من القطن في العالم يأتي من منطقة الأويغور، بحسب التقرير.

وكانت قد اتهمت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الحقوقية الدولية، في يناير الماضي، الحكومة الصينية بأنها “تشكل تهديدا للنظام العالمي لحقوق الإنسان”. وقال المدير التنفيذي للمنظمة، كينيا روث، إن “السلطات الصينية أنشأت نظاما مرعبا للمراقبة للسيطرة على ملايين الأويغور وغيرهم من المسلمين الترك، واحتجزت تعسفيا مليون شخص لغرض التلقين السياسي القسري”.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليونا من الأويغور، فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5 بالمائة من السكان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN0NYME

    LES LÂCHES DIRIGEANTS ARABES ,DITS SOI-DISANT MUSULMANS ,D0NT PARTICULIÈREMENT CELUI QUI SE FAIT APPELER LE SERVITEUR DES LIEUX SAINTS DE L'ISLAM, EN L' OCCURRENCE LE ROI SALMANE D'ARABIE AINSI QUE S0N HÉRITIER L'ASSASSIN PRÉSUMÉ DE FEU KHASHOKGI LE PROTÉGÉ DE TRUMP C0NTRE DES MILLIARDS DE DOLLARS ,TOUT CE BEAU M0NDE HYPOCRITE ET LÂCHE ,QUI NE RÉAGIT POINT ,DE PEUR DE FÂCHER LE RÉGIME COMMUNISTE ET ASSASSIN CHINOIS ,PRÉFÉRERAIT FERMER HYPOCRITEMENT ET H0NTE USEMENT LEURS YEUX JUSQU 'A LA LIMITE DE COMPLICITÉ ACTIVE DANS CET HOLOCAUSTE MUSULMAN ,LES DIRIGEANTS ARABES ET MUSULMANS 0NT LA PEUR AU VENTRE FACE AUX CRIMES ODIEUX ET ABOMINABLES ET EXACTI0NS BARBARES D'EXTERMINATI0N SYSTÉMATIQUE ,QUE SUBISSENT LES PAUVRES ET MALHEUREUX MUSULMANS DE CHINE FAIBLES ET VULNÉRABLES QUI SE F0NT DÉPOUILLER DE LEUR CULTURE ET TRADITI0NS MUSULMANES ET QUI SUBISSENT DES MASSACRES DE LA PART DU POUVOIR BARBARE CHINOIS DURANT DES MOIS.. DES CRIMES ODIEUX COMMIS DANS L’INDIFFÉRENCE TOTALE DEVANT LES YEUX DU M0NDE ENTIER AVEUGLE ET SOURD ET L'0NU QUI NE SE D NE PAS LA PEINE DE RÉAGIR DE DEN CER MÊME DU BOUT DES LÈVRES , UN HOLOCAUSTE DE MUSULMANS CETTE FOIS-CI. UN M0NDE OCCIDENTAL HYPOCRITE POURTANT QUI SE DIT MODERNE ET QUI DE SURCROÎT QUI PRÉTENDRAIT ETRE LE DÉFENSEUR DES DROITS DES MIN ORITÉS ET CELUI DE LIBERTÉ DE CULTE DANS LE M0NDE ,AUCUNE REACTI0N DU M0NDE OCCIDENTAL HYPOCRITE ,QUI RESTE DE MARBRE ,N'EST ENREGISTRÉE ,FACE AUX EXACTI0NS BARBARES COMMISES SUR DES MALHEURE USES ET PAUVRES COMMUNAUTÉS MUSULMANES EN CHINE,VULNÉRABLES ET SANS DÉFENSE QUI S0NT EXTERMINÉES AU VU ET AU SU DES DIRIGEANTS DU M0NDE ENTIER... H0NTE AU M0NDE ARABO-MUSULMAN LÂCHE ET HYPOCRITE QUI SE PROSTITUE POUR C0NSERVER LE FAUTEUIL . UN M0NDE ARAB0-MUSULMAN HYPOCRITE ET CALCULATEUR ,QUI NE BOUGERAIT MÊME PAS LE PETIT DOIGT POUR DÉN0NCER CES MASSACRES ODIEUX DES PAUVRES MUSULMANS DE CHINE ,COMME D'AILLEURS ,IL N 'AVAIT PAS M0NTRÉ NE SERAIT-CE QUE ,UN BRIN DE PROTESTATI0N AUX NATI0NS -UNIE C0NTRE L 'EXTERMINATI0N BARBARE DES COMMUNAUTÉS MUSULMANES DE BIRMANIE AVANT CELLE RÉCENTE DES MUSULMANS DE CHINE. LES MUSULMANS DE BIRMANIE ET DE CHINE QUI SUBISSENT UNE EXTERMINATI0N SYSTÉMATIQUE ET PROGRAMMÉE S0NT SACRIFIÉS PAR LE M0NDE ARABO-MUSULMAN LÂCHE QUI LES A AB AND0NNÉS A LEUR TRISTE ET MACABRE S ORT ,ENTRE LES MAINS SAUVAGES DES RÉGIMES BARBARES DE BIRMANIE ET DE CHINE ,AL ORS QUE LES RÉGIMES POURRIS ARABES ET MUSULMANS S0NT AUX AB0NNÉS ABSENTS...

  2. الرئيس التركي والأمير الكويتي والأمير القطري والسلطان العماني وحتى رئيس الوزراء السوداني بإمكانهم الحديث عن مسلمي الايغور. ممكن مقاطعة او الضغط على الصين

الجزائر تايمز فيسبوك