البروفيسور مهياوي الخرطي: الجزائر ستكون من الدول السبّاقة لاستيراد لقاح كورونا

IMG_87461-1300x866

قال عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد وباء كورونا البروفيسور رياض مهياوي في تصريح للقناة الإذاعية الأولى: إن الجزائر من بين الدول الأولى التي طلبت اقتناء اللقاح المضاد للوباء بعد توفره .
ومن الواضح أن الجزائر حريصة على الطلب المسبق للحصول على هذا اللقاء الموعود عندما يكون جاهزا للاستخدام باعتباره الحل المنطقي ـ وفق المعطيات الحالية ـ للقضاء على هذا الوباء الخطير ويُنتظر أن تكون الجزائر من بين الدول السبّاقة لاستيراده حال توفره..

وأضاف يقول: نحن على علم مسبق أن الحل الوحيد لهذا الوباء هو اللقاح وفي انتظار التجارب الجارية على الإنسان في كل من بريطانيا والصين الشعبية وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية .
واعتبر أن أولى نتائج هذه التجارب هي بشارة خير . وأضاف متأملا بالقول : كلنا أمل في أن يكون هذا العقار عمليا في اقرب الآجال . 

594 إصابة جديدة في يوم واحد
سجلت 594 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و11 حالة وفاة خلال 24 ساعة في الوقت الذي تماثل فيه 337 مريضا للشفاء حسب ما كشف عنه أمس الأربعاء الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا الدكتور جمال فورار.
وأفاد الدكتور فورار خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19) أن اجمالي الحالات المؤكدة بلغ 24872 من بينها 594 حالة جديدة أي ما يمثل نسبة 3ر1 حالة لكل 100 ألف نسمة خلال ال24 ساعة الماضية فيما بلغ إجمالي الوفيات 1.111 في حين بلغ عدد المتماثلين للشفاء 16983.
وأضاف أن 29 ولاية سجلت أقل من عشر (10) حالات و19 ولاية سجلت بها أكثر من عشر (10) حالات خلال الـ24 ساعة التي سبقت أمسية الأربعاء. 
وكشف الدكتور فورار أن 51 مريضا يوجدون حاليا بالعناية المركزة.
وفي الأخير أكد الدكتور فورار أن الوضعية الحلية للوباء تستدعي من كل المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية.

جمعية العلماء تسلم 26 حقيبة تجهيزات مساعدة على التنفس 
سلم المكتب الولائى لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بعنابة أمس الأربعاء 26 حقيبة تجهيزات مساعدة على التنفس لفائدة مرضى كوفيد-19 بالولاية وذلك في إطار العمل التضامني لمواجهة جائحة كورونا.
وخلال مراسم التسليم التي جرت بمقر الولاية ثمن رئيس الجهاز التنفيذي المحلي جمال الدين بريمي هذه المبادرة التي تعكس -حسبه- تجند مختلف فئات المجتمع وفى مقدمتهم المجتمع المدني من أجل الإسهام في المجهود الوطني لمواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 .
كما ذكر بالمناسبة بضرورة مواصلة العمل التوعوي في أوساط المواطنين من أجل زرع ثقافة الوقاية وجعلها سلوكيات يومية تقوي جبهة التصدي لهده الجائحة.
وتندرج عملية تسليم حقائب التجهيزات المساعدة على التنفس في إطار عملية تضامنية لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين تشمل توزيع 1500 حقيبة تجهيزات مساعدة على التنفس توجه لمرضى كوفيد-19 على المستوى الوطني وذلك بالتعاون مع جمعية جزائريون متضامنون المتواجدة بفرنسا كما أوضح رئيس المكتب الولائي للجمعية نور الدين فريغة .
وستوجه هذه الحصة من حقائب التجهيزات المساعدة على التنفس للتخفيف من معاناة مرضى كوفيد-19 بعنابة الذين يعانون من حالات ضيق في التنفس كما أوضحه من جانبه مدير الصحة والسكان بالولاية محمد الناصر دعماش.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الجزائر كانت دوما الدولة السباقة في اهانة البحث العلمي ، و الباحثين ، فالادمغة تركت الجزائر من أجل التهميش و فساد النظام و عدم احترام الكفاءات و التعامل مع المثقف أو العالم أو الخبير و كأنه عبئا في بلده و لذلك يفكر الكثير و منهم أنا الذي كانت لي علاقة مكثفة مع المعاهد الامريكية للصحة في ماريلاند و مركز الاوبئة في أتلانتا و الكثير من مراكز البحث في الولايات المتحدة الامريكية و ألمانيا منذ 1991 أعيش تحت البطالة و أواجه مشاكل مع السفارة الالمانية مع أنني متزوج من ألمانية من فرايبورغ ، أدع الشعب الجزائري عدم تصديق الاوجه القذرة التي حكمت البلاد بالفساد و وضع أشخاص فاسدين في ادارات مثل المستشفيات التي أصبحت مزبل بل المزابل في ألمانيا أنظف من مستشفيات الجزائر دولة الفساد و البيروقراطية و التهميش و التمييز

  2. محمد بومرداس

    وهل ستحصلون عليه قبل الاوروبيين و الامريكان ام سنة بعد انتاجه المغرب يشتغل في ايجاد و تطوير لقاح و مايجهله ان الجينوم يختلف من بلد لاخر و الفيروس قد صنع لتدمير السيدا و هو في توغله في جسم الانسان يختلف من شخص لاخر فلقاح الصين لن يجدي مع الامريكان وكذلك العكس لذا ف 58 بلد يشتغلون على صنع 58 لقاح كل واحد يعالج بلد من 58

  3. elgarib

    ظننت أنه سيقول، ستكون الجزائر سباقة في إجاد لقاح كرونا.إلي متي نبقي بعقلية المنهزمة و نحن عندنا كل المقومات حتي نكون من بين 20 دول الإقتصادية.تركيا في خلال 15 سنة أصبحت تحتل المرتبة 12 أقوي إقتصاد في العالم.رواندا من المجاعة و الحرب الأهلية إلي الريادة في إفريقيا في خلال 27 سنة بعدما كانت مدمرة شبه كليا.

  4. ههههههه اوا حتى يزيد ونسموه سعيد ال ذلك الوقت راجعوا سياستكم العوجاء تجاه مرضى كورونا الذين يتعرضون للتهميش، والاهانة وفروا لهم الأسرة والدواء والعناية والنظافة مثل الدول

الجزائر تايمز فيسبوك