والي الجلفة يفضل أن يموت الشعب بالجوع على أن يصاب بكورونا

IMG_87461-1300x866

قال والي  مدينة الجلفة  أن الوضع الذي تسبب فيه فيروس كورونا صعب للغاية، وأن اتخاذ القرارات المناسبة في مثل هذه الظروف مسألة معقدة، لكن بالنهاية فإنه يفضل أن يموت الناس جوعا على أن يموتوا بسبب فيروس كورونا.

وأضاف المحافظ في مؤتمر صحفي عقده بمقر ولاية الجلفة أن المسؤولية صعبة، خاصة في مثل الظروف الصحية الصعبة التي تعيشها البلاد، وأنه قبل اتخاذ أي قرار بغلق أو تعليق أي نشاط تجاري يجب التفكير في المواطن البسيط الذي يعمل كهربائيا أو نجارا أو يصلح الأحذية، الذي يعيشون من عملهم اليومي، ولكن إذا أخذنا كل هذه العوامل بعين الاعتبار فإنه يفضل أن يموت الناس جوعا على أن يقتلهم الفيروس.

وأثارت تصريحات المحافظ ردود فعل متباينة، بين من حاول الدفاع والتبرير للمسؤول بأن المقصود من كلامه الأولوية هي الحفاظ على صحة المواطنين، وبين من رأى أنه من السهل على المحافظ أن يقول إنه يفضل أن يموت الناس جوعا، لأنه في نهاية الشهر يتلقى راتبه بشكل عادي، خلافًا لمن يعيشون من عملهم اليومي، والذين لا يجدون ما يقتاتون به إذا لم يخرجوا للعمل صباح كل يوم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراقب من الأشقاء

    أينكم يا أحرار الجزائر وحكماءها...؟ أينهم في الضفة الأخرى من يدافعون عن العصابة يدعون النيف ويدوخهم النظام ابهز رأسك إنك جزائري..؟ هل هااك مسؤول في العالم ولو في الصومال أو البنغلاديش يفضل لأبناء وطنه الموت جوعا عن كورونا..؟ واااااسفاه على البلاد القارة ويابان إفريقيا... !

  2. ابو نوووووووووح

    المهم عند هؤلاء الغير الشرعيين هو موت المواطن الجزاءري البسيط ولا تهمهم الطريقة التي سوف يموت بها . بدل ان يواسيه ويخفف عليه الالام والمحن التي يعاني منها اشد المعانات مع هذه الظروف الوباءية ، ها هو يتمنى له الموت جوعا لانه لم يسبق له ان جرب او عاش الم وفضاعة الجوع . هؤلاء الخونة تركوا المواطن العادي فريسة سهلة بين انياب الزمن وضحية سهلة تحت رحمة قساوة الوباء ، بينما هؤلاء الخونة الذين خانوا الوطن والجار يمدون وبكل سخاء للبوليزاريو ثروة البلد ورزق المواطن . وبالامس قالوا انهم مع وحدة الأراضي الليبية بينما يقولون داءما لا لوحدة الاراضي المغربية ويدعون داءما الى تقسيم الجنوب عن الشمال . ولكن كل من يتمنى سوءا لاخيه إنشاء الله هذا السوء سوف يصيبه عاجلا ام اجلا .

  3. عبد السلام

    هكدا هم مسؤولو الجزائر كل ما يقولون رسميا أو غير رسمي يندرج في إحدى الخانات التلاث 1 الكدب 2 الإستكبار والعنجهية والتهديد 3 السخافات والصبيانيات ؛ لن تجد عند أحد منهم خطابا عقلانيا مهما كان مستواه ومنصبه ؛ وهذا أخطر مرض يمكن أن يُصَابَ به الإنسان.

  4. hamid

    bizzare ! chaque fois que cet  (ir ) responsable parle des citoyens modestes il regarde en bas et indique le sol avec sa main. c'est révélateur  (psychologiquement ) du mépris que témoignent ces  (ir )responsables aux pauvres citoyens algériens

الجزائر تايمز فيسبوك