وصول 41 طنا من المستلزمات والمعدات الطبية الموجهة لمجابهة فيروس كورونا من الصين

IMG_87461-1300x866

حطت ثلاث طائرات من نوع إليوشين-76 تابعة للقوات الجوية الجزائرية بمطار هواري بومدين الدولي قادمة من جمهورية الصين الشعبية, محملة ب41 طنا من المستلزمات والمعدات الطبية الموجهة لمجابهة فيروس كورونا كوفيد-19, حسب ما أفاد به يوم السبت بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وذكر نفس المصدر أن طائرات النقل العسكرية “نفذت 14 رحلة جوية منذ بداية هذه العمليات بحجم ساعي يقدر بحوالي 378 ساعة تم على إثرها نقل 183 طن من المساعدات الطبية”, وهذا ما يؤكد “جاهزية الجيش الوطني الشعبي بكل مقوماته على كل الجبهات خاصة ونحن نحيي الذكرى ال58 لعيدي الاستقلال والشباب”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بشار البشير محمد

    من التبونيات .الجزائر تتوفر على اقوى منظومة صحية بافريقيات وهي لاتتوفر على ادنى وابسط لوازم صحية وهي الطمامات . سياسات عصابة المومياءات التي لديها اجساد بدون روح وطنية .فتبون والعصابة سعداء كونهم يستوردون حاجيتهم الطبية والغدائية من الصين .لانهم لايريدون الخير للشعب الجزائىي يريدونه ان يبقى مجتمعا استهلاكيا فقيرا ليحققوا داتهم وسلطتهم الفاسدة على الشعب الجزائري المقهور .فلمادا كل الافتخار والتبجح بالصين الدي اصبح اخطوبطا استعماريا بنهج جديد نهج العولمة والغزو الاقتصادي .كفى وادا كانت الجزائر تجنح للافتخار فلتفتخر بابناء شعبها وما قدمته عصابات المومياءلت الفاسدة من مشاريع اقتصادية وتنموية للشعب الجزائري . فالمثل الصيني يقول عمله كيف يصطاد السمكة ولاتعلمه كيف يكلها وما انتم في غفلة منوعن امركم.

  2. لمرابط لحريزي

    يجب تنفيذ خطة الـDepistage كي تتحكم في الجائحة... في هادي عبدو سارر عندو الحق. ملي يكون هو غلطان كانقولها، ملي يكون عندو الحق كانقولها. مانيش شي عصفور بحال الشياتة وشعب بومدين الحلوف. أنا راجعل عليكم كاملين. الحقيقة هي التي أضع فيها الثقة. خاصكم الـPCR باش تديرو الـDepistage. بسرعة. آزرب أزرب آزرب المغرب هرب عليكم بسنوات ضوئية في كل شيئ تبارك الله. المغاربة واعرين حين نظامهم نظام حلال. أما انتم عندكم نظام ولاد الحرام

  3. محيي الدين طحكوت

    انا شخصيا نفخت عجلة هذه الطائرة بهواء جزائري وبرئتين جزائرية فيها كوفيد 19 جزائري. مصانع طحكوت عبر الجزائر تشهد على ما أقول. وكم صنعنا من العجلات ونفخنا السيارات والترانات والمدافع والصواريخ وطحنا معا. اجو نطحكو يا جماعة كفانا غبنا

الجزائر تايمز فيسبوك