علم مسبق لدنيا بطمة باعتقال المديمي يضع القضاء المغربي على المحك

IMG_87461-1300x866

 في الوقت الذي يوجد فيه عدد من المتورطين والمشتبه فيهم بتسيير أو الضلوع في قضية ما بات يعرف بـ “عصابة حمزة مون بيبي” في السجن بعد الحكم على بعضهم فيما آخرون متابعون في حالة اعتقال، لا تزال المغنية المغربية دنيا بطمة في حالة سراح، بالرغم من متابعتها بتهم ثقيلة وتتوعد بالانتقام من كل من “ظلمها”حسب ما تزعم.

بطمة المعروف عنها خروجها بتصريحات ومنشورات مثيرة على حساباتها، توعدت تحديدا الأحد الماضي، كل من ظلمها هي وشقيقتها ابتسام المتواجدة بسجن الوداية بمراكش على خلفية ذات القضية، وبعد أقل من 3 أيام تم اعتقال محمد المديمي رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني للحقوق الانسان بالمغرب، الذي يعتبر من الأوائل الذين فجروا ملف “حمزة مون بيبي”.

اعتقال المديمي- في هذا التوقيت وبعد توعد بطمة بالانتقام- بسبب عشرات الشكايات الكيدية تتعلق بالوشاية الكاذبة، ومحاولة النصب، وإهانة موظفين عموميين أثناء أداء واجبهما، وإهانة هيئة منظمة، وتوزيع ادعاءات ووقائع لأشخاص، والتشهير بهم، يطرح عددا من الأسئلة على رأسها: هل بطمة وراء اعتقاله وهل كانت على علم باعتقاله قبل منشورها الأخير، هل يسقط أعداء بطمة تباعا؟ وهل ستسقط أسماء أخرى المصطفة بجانب المديمي ضد دنيا؟

لكن السؤال الرئيسي في كل حيثيات القضية والذي يفرض نفسه بقوة منذ أشهر هو من يحمي دنيا بطمة مع أن كل الدلائل تشير الى أنها صاحبة حساب “حمزة مون بيبي” للإبتزاز و التشهير و الدعارة الراقية بمراكش و لم لا تزال الوحيدة المتابعة في حالة سراح رغم أن التهم الموجهة إليها هي نفسها الموجهة لشقيقتها المعتقلة، وتتعلق بالأساس بـ”المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته”.

المديمي كان من أشد أعداء بطمة على اعتبار أنه فجر القضية واتهمها اتهامات مباشرة في تصريحاته الصحفية والإعلامية سواء في منابر وطنية أو دولية، تخص ضلوعها في الملف القضائي الذي استأثر باهمام الرأي العام الوطني والدولي بعد أن استهدف الحساب شخصيات فنية ومشاهير مغاربة ومن الشرق الأوسط، ولا يستبعد أن تسقط أسماء أخرى سواء لها ارتباط بالقضية أو فقط عداوات مجانية مع المغنية المثيرة للجدل.

رجاء الشامي أشكاين في المغرب

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك