بدون شفقة و لا رحمة بعوض النمر يغزو بـ24 بلدية بالجزائر العاصمة

IMG_87461-1300x866

سجلت مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر (HUPE) تواجد بعوض النمر على مستوى 24 بلدية بالجزائر العاصمة وذلك بعد رصد بؤرها من طرف الفرق الخاصة بمعاينة ومكافحة هذا البعوض، حسبما أفاد به اليوم الثلاثاء مدير عام ذات الهيئة الولائية.
وأوضح حميمي مصطفى في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن المؤسسة خصصت 16 فرقة لمكافحة بؤر بعوض النمر، الخطير على الصحة العمومية، عبر تراب ولاية الجزائر وذلك بعد تسجيل تواجدها عبر 24 بلدية، مشيرا إلى أن عملية ترصد هذه البؤر مازالت مستمرة.
وذكر ذات المسؤول أن انتشار هذا النوع من البعوض الخطير سجل على مستوى كل من مقاطعات حسين داي (القبة، حسين داي)، باب الوادي (بولوغين، واد قرشي)، بوزريعة (الأبيار، بني مسوس)، الشراقة (الحمامات)، الدار البيضاء (عين طاية، برج البحري، المرسى، برج الكيفان، الرويبة)، بئر مراد رايس (بئر خادم ،سحاولة، جسر قسنطينة) وكذا الحراش (باش جراح)، درارية (دويرة و بايا حسن، خرايسية، درارية، العاشور)، زرالدة (سطاوالي، سويدانية، زرالدة).
وأشار ذات المصدر أن ظاهرة إنتشار بعوض النمر في الجزائر العاصمة إنتقلت من 14 بلدية سنة 2016 إلى 22 بلدية السنة المنصرمة ليصل هذه السنة 24 بلدية، ويتم رصد هذه البعوضة الخطيرة من طرف الفرق المختصة بطرق تقنية حيث يتم وضع أفخاخ خاصة عبر كامل إقيلم الولاية تجمع من خلالها معلومات عن يرقاتها ونموها كما يتم تلقي شكاوى المواطنين عبر الخط الأخضر (0560933366)، وكذا صفحة المؤسسة التي تتكفل بالرد على إنشغالات المواطنين على الفايسبوك .
وأفاد المصدر أنه إضافة إلى إطلاق حملة ولائية لمكافحة البعوض العادي بداية يونيو الجاري (الرش والتبخير الليلي) تم كذلك إطلاق حملة لمكافحة بعوض النمر منتصف يونيو الجاري عبر البلديات التي تأكد إنتشارها أين تم تخصيص فرق مختصة مجهزة بكافة التجهيزات والعتاد الخاص بعمليات التعقيم والتطهير التي تجوب وفق رزنامة زمنية كافة البلديات المعنية للقضاء على بؤر تواجدها حماية لصحة المواطن.
ومن جهة أخرى أكد ذات المصدر أنه إلى جانب الوقاية يتم تخصيص حملات تحسيسية لغاية شهر سبتمبر المقبل من طرف أعوان المؤسسة بالتنسيق مع مصالح النظافة والبيئة للبلديات لتقديم النصائح حول مخاطر بعوض النمر التي تفضل المناطق الرطبة.
وأضاف أن هذا العمل الجواري لمكافحة انتشار بعوض النمر الذي ينشط ما بين شهري مايو ونوفمبر يتم من خلال التنسيق والتعاون مع مكاتب النظافة والتطهير على مستوى 57 بلدية، وتم رصد كافة الوسائل المادية والبشرية لانجاح العملية.
واستنادا لذات المصدر، من بين الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى ظهور وتكاثر بعوض النمر الذي يتسبب في نقل الفيروسات المسببة للأمراض مثل حمى الضنك أو الشيكونغونيا وزيكا، هو المستنقعات والمياه الراكدة، مبرزا ضرورة العمل على تعزيز احترام شروط النظافة والصحة ويتعلق الأمر بانتهاج أساليب وقاية تتمثل في عدم ترك أحواض الماء أو أواني مملوءة وغير مغطاة إلى جانب تجفيف برك المياه المخصصة للنباتات المنزلية لتفادي تكاثر هذا البعوض.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الباعوض الباعوض الباعوض النمر الطبوني

    أزمة الباعوض والكوليرا والبوحمرون والكورونا ازيد اعليها رئيس مقعد بحفاضات عملاقة ورئيس باسم مهبلي ازمة حليب وبطاطا ومياه خبز مجمد اضن ان القوة الاقليوية كتب عليها الفقر والشجاعة كعنوان وتاريخ لبلد الشعارات والمفرقعات وغلمان الثكنات ازمة الدساتيير كل رئيس بدستور وكل دستور لابد من تعديله عدة مرات اضن جزيرة الوقواق تحتاج لرجوع فرنسا لاستعمارها مجددا لاصلاح ما افسده الاستقلال

  2. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    الجزائر وما ادراك ياخو واحدة من اوسخ عشرة مدن في العالم ...... وصنفت من المدن العشرة السيئة العيش فيها الى جانب داكا عاصمة بنغلاديش المكتضة بملايين السكان ومدن افريقية اخرى فقيرة .... الجزائر مدينة غير منظمة ومن المؤشرات انها مدينة تكاد تنعدم فيها المراحيض العمومية يعني بيبي وين حبيت ياخو او ديرها مورا شي حيط في الهواء الطلق..... الجزائر لازالت المزابل فيها هي المنظر الطاغي بل وصلت الوساخة ان الازبال ترمى من النوافذ الى الشارع على رؤوس المارة و جامعوا القمامة من منظفي البلديات يعانون كثيرا من وساخة العاصميين ..... الى جانب واد الحراش المار على العاصمة والمشهور بروائحه الزكية المنعشة .... واكيد هو احد مصادر تزويد المدينة ب بعوضة النمر والتي وجدت مرتعا خصبا لتتكاثر و تخلف اجيال .... والغريب ان مسؤول قبل اسبوعين او ثلاث قال لاخوف من بعوضة النمر والوضع متحكم فيه وتحت السيطرة كعادة النظام في الكذب على الغاشي وها هي العاصمة الان تحت سطوة البعوضة .... اما باقي ولايات الجزائر وخاصة الجنوب من سموهم بمناطق الضل اي مناطق الفقر المدقع تحت الصفر فاكيد القمل و البرغوث والبق والصراصير والجردان والذباب والعقارب فعلت فيهم ما فعله المغول في العراق و اكيد ان تلك الهوام استولوا على تلك الولايات واصبحت مناطق عسكرية محضورة على البشر .... انها القهوة الاقليمية وما ادراك ياخو النيف عندنا النيف لذالك لابد لنا من رمي الازبال وخرا وين حبيت الم نستقل حتى يشتغل النيف المخنن والا فقد حاسة الشم واصبح حتى هو الاخر فنيان مثل الذراع ...... فالدزايري يشتغل فيه عضوان واحد وهو النيف والثاني هو المخرج ف المخ لايشتغل وغبي و الاذرع لاتشتغل و هي فنيانة ومابين الفخدين في عطلة مدفوعة الاجر شناوا ولكحاليس الافارقة يقومون بالواجب وزيادة ...... ولم يبقى الا عضوين يشتغلان هما البعر فالزازاير استقلت خرا ياخو وين حبيت اسي عبد الله خرا وين حبيت والانف لايزال يشتغل في شم تلك الروائح وتمييزها وتصنيفها واستخراج نوع الطعام المهضوم فيها ..... الى الامام الى الامام نخراو قاع

الجزائر تايمز فيسبوك