نائب تونسي يفجر فضيحة بيع جوازات تونسية في بيروت مقابل 50 ألف دولار للجواز لعدد من السوريين

IMG_87461-1300x866

كشف نائب تونسي عن “فضيحة دبلوماسية” تتعلق ببيع السفارة التونسية في بيروت لعدد من السوريين جوازات سفر، مقابل 50 ألف دولار للجواز الواحد.

وقال محمد عمار، النائب عن التيار الديمقراطي، لإحدى الإذاعات الخاصة: “وزارة الخارجية التونسية أصبحت بؤرة فساد كبيرة، بعد بيع جوازات سفر تونسية عن طريق سفاراتنا في لبنان، خلال عامي 2017 و2018 لعدد من السوريين، الموجودين حاليا في الصين وتركيا وبعض الدول الأوروبية، بأسعار تزيد عن 50 ألف دولار للباسبور الواحد، ولدي وثائق تثبت ذلك، وسنطالب بمساءلة وزير الخارجية حول هذا الأمر”.

وشهدت الدبلوماسية التونسية في وقت سابق حوادث مشابهة تتعلق بشبهات فساد، حيث استنكر سياسيون تونسيون ما اعتبروها “رشوة” أرسلتها الدبلوماسية التونسية عام 2018 لنواب الاتحاد الأوروبي، بهدف حثهم على التصويت ضد تصنيف تونس ضمن قائمة البلدان الأكثر عرضة لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب، حيث طالب أحد النواب بمساءلة وزير الخارجية، فيما اعتبر آخرون هذه السياسة تكرارا لممارسات نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    إلغاء جواز السفر التونسي عبر العالم اصبح واجب على حكومة تونس. وإصدار جواز سرف جديد حتى يتم التخلي كليا على جواز السفر الذي تب بيعه.. هذا من اجل حماية سمعة البلد ومصداقيتها، لان الذين اشترو جواز السفر ليست لهم نية حسنة اتجاه الشرعية والقانون والامن

  2. elgarib

    من الذي كان يحكم في سنة 2017 ؟هو السبسي ،و من هو ؟ قايد السبسي: السياسي المخضرم ورفيق درب بورقيبة سياسي تونسي مخضرم، شغل مناصب بعهديْ الرئيسين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي. واجه -خلال توليه حقيبة الداخلية- انتقادات من بعض الحقوقيين بسبب "انتهاجه التعذيب" للمعتقلين أثناء الاستجواب. هذه لمحة صغيرة جدا عنه قبل وفاته.يعني نعرف بورقيبة و جماعته ماذا فعلوا في الشعب التونسي و خاصة عندما جاء المقبور كذالك زين العابدين و أخذه مال العام مع من كان معه في السلطة و عائلتهم.فبيع الجوازت هم لم ضعفاء السلة و كله عادي أما الشعبي إذا أخذ بيضة فيسجن كما يشاؤون له.

الجزائر تايمز فيسبوك