منظمة العفو الدولية بين دولارات الجنرالات وشعارات تدغدغ بها مشاعر الدين مازالوا يؤمنون بمصداقيتها

IMG_87461-1300x866

قبل أيام قمنا نحن وباقي الأحرار في الجزائر بحملة تواصل مع منظمة العفو الدولية عبر صفحتها بالعربية في الفيسبوك وتويتر لتعريف بحملة الاعتقالات والاختطافات التي يقوم بها نظام الجنرالات في حق المواطنين الأبرياء ولقد أرسلنا لهم صور المعتقلين لكن إلى حدود كتابة هذه الأسطر لم نرى ولو بلاغ واحد لمنظمة العفو الدولية يدين حملة الاعتقالات والاختطافات أو حتى تدوينة على صفحتها تدغدغ بها مشاعر الدين مازالوا يؤمنون بمصداقيتها…

ففي زمن المصالح ولغة التواصل الوحيدة هي الدولار تحولت منظمة العفو الدولية إلى منظمة بيع وشراء وإلى منظمة تنديدات وبيانات تحت الطلب فاقدة للمصداقية بسبب وقوفها خلف أهداف مشبوهة ولتؤكد على تجسيدها العملي بسقوط مكانتها المبالغ فيها والتي كان الغرب يصطنعها ويحيطها بهالات من التضخيم والتفخيم وفق أجندات دأبت على ممارستها ضد العديد من الدول بهدف ابتزازها للخضوع لأجندات الدول الغربية ومطالبها عبر ملفات وقضايا وأجندات مشبوهة ولتخرج إلى الملأ بشكل أساسي عن الإطار المهني للتقارير الحقوقية بل وتمثل خروجاً فاضحاً عن الأدبيات المعرفية والعلمية التي درجت المنظمات الحقوقية على إعداد تقاريرها بناء على أساسها

ولأن منظمة العفو الدولية ليست منظمة حكومية أو جهة دولية رسمية فهي تبني تقاريرها على ازدواجية في المعيار وفق أجندة سياسية مفضوحة فالسمة الأساسية لسياسات منظمة العفو الدولية أن تقاريرها تتسم بالازدواجية بين الدول يعني أن أي نطام رضي عليه الصهاينة والأمريكان لن يصله تنديدات وبيانات المنظمة حتى لو قتل مليون من البشر وعلى عكس أي نظام لم يرضى عنه الصهاينة ستصله البيانات والتنديدات ولو قتل نملة وهذا بلا شك يؤكد أن الديمقراطية التي تتشدق بها المنظمة مزدوجة المعايير وذلك بما يسمح بوجود استثناءات من الالتزام بمبادئها وأن الغاية لديها تبرر الوسيلة وهذا ما يجعلنا نرجح أن ما وراء البعد الأخلاقي الجوهري لهذه الازدواجية يظهر أن تلك المنظمة وغيرها كثير أدوات في أيدي وكالات استخبارات مركزية دولية واختراقها من قبل عناصر مشبوهة تعمل لصالح قوى ودول وجهات بعينها من بينها نظام الجنرالات الديكتاتوري بالجزائر وإلا أن يتبين العكس ننتظر إلتفاتتكم لشعب الجزائري حتى ولو بتدوينة من سطر واحد.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. السميدع من القارة الاطلسية المغربية

    الجزاءر ليست دولة لا نظام و لا شعب كلشي مسطي فلا احد من الشعب داخل الجزاءر رفع و لو لافتة يحتج فيها ضد الرزية و الطامة الكبرى البوزبالية تريليون دولار صرفت لاجل سراب الاطلسي في قضية لا ناقة و لاجمل للشعب العبيد المنبطح فيها و لهذا فهذه الدولة التي صنعتها فرنسا ستزول قريبا لانه صعيب باش تبني دولة و الاغبياء الاميون بغاوها جوج دول فدقة واحدة و خرجو لا ديدي لا حب الملوك اي لا واحدة و لا جوج فقريبا كل طاءفة ستسقل بذاتها لبناء دولتها و ستنقسم الجزاءر لعدة دول لان الجيش سيتقاتل فيما بينه و كل جينرال سيعلن الانفصال قريبا و نتمنى من الله ان تكون دولا ديموقراطية بذل عسكريات شمولية و تكون موعظة لهم للتنافس على الخير و النماء في الدول الشقيقة قريبا كالقباءل و الطوارب و المزاب و الشاوية.

  2. ALGÉRIEN AN0NYME

    LES F ORCES DU MAL 0NT ASSURÉ PROTECTI0N AUX CRIMINELS DE GÉNÉRAUX QUI 0NT MASSACRÉ 300.000 ALGÉRIENS DURANT LA DÉCENNIE DES ANNÉES 90. LES ASSASSINS ET CRIMINELS DE GÉNÉRAUX ,AUTEURS DES CRIMES C0NTRE L’HUMANITÉ M0NSTRES QU'ILS AURAIENT COMMIS SUR LE PEUPLE ALGÉRIEN DURANT LES SOMBRES ANNÉES 90,CES CRIMINELS ATTITRÉS N'0NT BIZARREMENT JAMAIS ÉTÉ INQUIÉTÉS D'AUCUNE FAÇ  NI POURSUIVIS EN JUSTICE PAR LA T.P.I DE LA HAYE. LES MASSACRES BARBARES DE CENTAINES DE MILLIERS D 'ALGÉRIENS DE LA TRISTEMENT CÉLÈBRE DÉCENNIE NOIRE SERAIENT PASSÉS SOUS SILENCE ,COMME SI DE RIEN N’ÉTAIT C0NTRE PÉTRODOLLARS.

  3. لمرابط لحريزي

    https://bit.ly/2Ai2Igr ~ إلى شعب بومدين الحلوف. نحن المغاربة نحرق الزطلة الخرائرية ونريدكم انتم ايضا ان تحرقو الكوكايين الذين يهربه خالد تبون. نحن المغاربة لا نترك البوليساريو ان تسرق النبات الصيدلي الذي نصنع منه الادولة. علكم ان تفعلو نفس الشيئ لو تكونو رجالة. ونحن نعرف ان من يحكمكم هم الجنرالات اللواط في الجيش الشعبي الجزائري.. كونو رجال وقولو لشنقريحة كفى وقولو للرئيس تبون ان يقول لابنه بان لا يقوم بممارسة نشاط التهريب الدولي. حلان الفم انتم رقم 1 فيه. اما الفعل فكلكم كسلاء يا شعب بومدين الحلوف

الجزائر تايمز فيسبوك