رصد 11 طائرة روسية تقل ذخائر ومرتزقة في سرت لمساعدة حفتر

IMG_87461-1300x866

أعلن الجيش الليبي، الجمعة، رصد هبوط أكثر من 11 طائرة روسية تقل أسلحة ومرتزقة سوريين في مطار سرت غربي البلاد.

جاء ذلك في تصريح للعميد الهادي دراه، المتحدث باسم غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة، التابعة للجيش، أوردته فضائية “فبراير” الليبية الخاصة.

وقال دراه: “هبوط أكثر من 11 طائرة نوع (طراز) أنتينوف وإليوشن الروسية في مطار سرت على متنها مرتزقة سوريون وأسلحة وذخائر”.

والثلاثاء، نشر الجيش الليبي صورا لعقود مع شركات أمنية يتم بموجبها جلب مرتزقة من سوريا للقتال مع مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وكشفت الوثائق المصورة عن دفع 200 دولار شهريا لكل مرتزق، علاوة على 10 دولارات لمشاركته في كل عملية عسكرية.

كما أظهرت أيضا أن الجنود المرتزقة يحصلون على علاوة (زيادة في الراتب) تُقدر بـ20 دولارا، خلال الشهرين الثاني والثالث من العقد.

ومنتصف أبريل الماضي، جمعت روسيا نحو 300 مسلح من القنيطرة جنوبي سوريا، وأرسلتهم للقتال في ليبيا بعد إخضاعهم لتدريب قصير في معسكر تابع لها في محافظة حمص (وسط).

وتضم مليشيا حفتر عددا كبيرا من المرتزقة من إفريقيا والشرق الأوسط، ممن يساندون الجنرال الانقلابي في هجومه المتعثر منذ 4 أبريل 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تكبد خلاله خسائر فادحة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حميطو

    بالله عليكم يا أيها الإخوان المجرمون ألا تخجلون من أنفسهم ؟ ألا تستحيون ؟ ترون فبط نقل 300 عنصر من سوريا للقتال في ليبيا مع حفتر ولا ترون آلاف الإرهابيين الذين نقلهم أردوغان إلى ليبيا ؟ من لذيه أطماع في ليبيا ؟ هل هو من يجند فقط العدد الذي يحتاجه للدفاع عن موقع من المواقع ليتفرغ جيش حفتر الليبي إلى مواجهة جيش السراج أم من يجند الآلاف ليعيثوا في الأرض فسادا ولا تكون لهم مهام محددة في الزمان والمكان.كل التراب الليبي مفتوح أمام مرتزقة أردوغان لا يوفقهم لا السراج ولا غير السراج ويأتمرون مباشرة بأوامر أردوغان ولا يعيرون اهتماما لخزعبلات السراج المغلوب على أمره ولا حتى لوزير داخليته أو وزير دفاعه إن كانت لكم الجرأة في نشر تفاصيل عقد مرتزقة حفتر فلتكن لكم نفس الشجاعة ونفس الجرأة في نشر عقد مرتزقة أردوغان وسيرى العالم الفرق بين العقدين  (هذا إن وجد أصلا عقد لهؤلاء الإرهابيين من الإخوان المجرمين يسيرون على وجه الأرض كالبهايم لا تحكمهم لا قوانين ولا عقود ) السراج يصم آذانه اليوم لصوت الحوار ولكن سيأتي يوم سيندم على ما فرط في حق ليبيا أردوغان لا تهمه مصلحة ليبيا بقدر ما تهمه مصلحته الشخصية ومصلحة صهره فكلما طالت الحرب كلما باع صهره المزيد من الطائرات بدون طيار وكلما باع جيشه سلاحا أكثر السراج أردوغان يدفع بتعنته وعدم احترامه المواثيق الدولية باتجاه تقسيم ليبيا

الجزائر تايمز فيسبوك