النظام الجزائري وسلوك العصابات المافيوزية

IMG_87461-1300x866

تألمت كثيراً… وأنا أتابع شريط فيديو يوثّق لحظة حضور السيد أو بنيحي رئيس الوزراء الجزائري السابق لجنازة أخيه بعد الترخيص الاستثنائي من طرف القاضي باعتباره معتقلاً في قضايا لا تعنينا بالمرّة..

لكن الشكل الذي جيئ به إلى المقبرة وما رافق ذلك من حضور للزّي العسكري الضخم المحيط بهذا الشخص المكبّل اليدين وبوجه شاحب.. وعينين منطفئتين يحملان أكثر من رسالة عن حكّام الجزائر اليوم وطبيعة تفكيرهم. وحدود المجازفة والمغامرة الخارجة عن كل الضوابط الأخلاقية والشرعية الإنسانية على الإطلاق…والقريبة جدّاً إلى سلوك العصابات التى عادة ما تتلذّذ بتشويه حد المذلّة أعداءها..

فكيف يمكن أن يحترم العالم النظام الجزائري وهو ينزل قيلقاً عسكريا إلى المقبرة وبهذه الكثافة والضخامة والسلافة أيضاً دون احترام وتوقير لقبور المسلمين والمسلمات هناك… كيف يمكن أن يفسّر لدى الرأي العام الدولي هذه الطريقة التي قيد بها من كان مسؤولا حكوميا يوما ما.. وهو بهذه الصورة المؤلمة دون احترام لمشاعر الحزن والفراق لأخيه.. محروما من فرصة وداعه بطريقة مقبولة في حدها الأدنى وفق الشريعة الإسلامية..

أي نظام هذا الذي يغتصب حق المعتقل في الوداع الأخير كمشترك إنسانيّ… وأيّ نظام وهو بهذا الأسلوب المافيوزي يمكن أن ترتاح اليه الدول وخاصّة دول الجوار..

أبداً لا ثقة اليوم في حكام الجزائر وهم يبهدلون أحد قيادييه بهذه الطريقة.. ولو كان من أخطر المجرمين.. فالبرغم من كون مواقفه العدائية ضد المغرب..٠٠فإن تعاطفي معه كأي مغربي نابع من زاوية ما هو إنسانيّ مؤمن بالصراع والتدافع عن مصالح البلد لكن تحت ضوابط أخلاقية وحدود شرعية تنتصر للمشترك الإنساني وهو ما يخيفنا اليوم من هذه العصابة الموجودة على رأس النظام بالجزائر..

بل ما يفسر برودة الدم لديهم وهم يلقون بمغاربة على الحدود في ظل الأزمة الوبائية.. ما يجعلهم منسجمين مع ذواتهم بالوقوف إلى جانب من يدمر ليبيا ضدّاً على الشرعية الدولية دون ذكر الساكنة المحتجزة بمخيمات تيندوف وغيرها هي نفس العصابة التى اختارت لمناورتها الأخيرة على الحدود المغربية ب ( جهنّم ) هي نفسها اليوم التى جعلت من جارتنا الشرقية دولة مليون كذبة آخرها وبدون استحياء ولا خجل.. يصرحون وعلى المستوى الرئاسي بأنهم طردوا القنصل المغربي بوهران وهو ما ينافي حقيقة الأمر والواقع حسب بلاغ لوزارتنا في الموضوع..

هي العصابة وبهذا الأسلوب المافيوزي تهدّد أمن المنطقة بشكل عام.. لأن من لا يستطيع أن يحترم مقابر المسلمين ومشاعر الإنسان لحظة الوداع.. لن يستطيع أن يحترم الحياة..

يوسف غريب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    الاستعمار منذ 1830، من طبيعة الحال لم يكون ينوي الخير للساكنة المحلية. سواء تعلق الامر بالقبايل أو التوارغ او الشعوب الاخرى، كان دوغول ومن حكمكم من قبله ينوي الاستيلاء على الثروات الباطنية، واهمال الساكنة المحلية... نفس الوضع الساري اليوم ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ولكي يتحقق هذا أو يسهل، يجب ان يكون الشخص المحلي الذي يتعاون مع النظام من نوع خاص ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ الانظام الاستعماري لم يختار الفقهاء والصالحون، بل اختار العملاء والخونة، اي قطاع الطرق والقراصنة والارهابيين، كل من باع مصلحة الشعب وتحالف مع الاستعمار. ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ أويحيى سلال بوتفليقة تبون شنقريحة والآخرون من سلالة الذين باعو اسلافهم. فهم ما تفهمش شغلك. ولكن ان تعتقد ان الذين تعاونو مع الاستعمار كانون ناس عاديين، فذلك غباء تام ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ وبالتالي، فأن يكون رئيس الجزائر والنظام الجزائري وقيادة الجيش الشعبي، لهم سلوك العصابات، فهذا طبيعي، لان ذلك السلوك هو ما تعلموه من بيئتهم الاسرية. جاءو زائرين

  2. الذي تأسف عليه اليوم هو نفسه قالها بعظيم لسانه المافيا هي التي تحكم وأحمد الله أنهم لم يدفنونه حيا أمام قبر أخيه ! حتى أحد المسؤولين السابقين ندد بما فعل باويحي. انت لم تشاهد كيف أحضر بوتفليقة على كرسي متحرك ولم تتحرك شفتيك عندما أحضر السعيد إلى القضاء العسكري وصوروه أمام كاميرات العالم. قلت في نفسي إذا أراد الله له هذا فماذا أفعل لك يا هذا. تواضع أيها الجنرال ففي اي لحظة قد تهان !

  3. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    انهم بهائم ومجرمين لايشعرون بانسانية الانسان في لحضة وداع اخير بين اخوين لعبوا في صغرهم وشبوا مع بعض و كبروا حتى اصبحوا اباء وربما اجداد والادهى الاخ مات في المحكمة يدافع عن اخاه ..... هذا هو الفرق بين امم متحضرة وامم همج صنعت صنعا والقي بها في الطريق ... انا احيلكم على حادثة مدير بنك السياحي المغربي C.I.H الذي اخرج من السجن لدفن امه و الصور اعتقد موجودة في الانترنيت بجلابة بيضاء مغربية وطربوش شبيه بالذي كان يرتديه محمد الخامس وبدون اغلال في يده بل و ساهم في حمل نعش امه وفي الوقوف على قبرها ورمي التراب وبحضور وازن من افراد حزبه ودون ظهور واضح للامن المغربي ربما ببدلات مدنية وكانها جنازة عادية لانه وقت تحترم فيهانسانية الانسان قبل كل شيئ وفوق اي اعتبار اخر يستحق السجن نعم ويؤديه كاملا عقابا على افعاله و لكن مع حفظ انسانيته ...... انا ايضا لم تعجبني هاته الشماتة في شخص كان البارحة عدوي ولكنه اليوم انسان مفجوع لان للعداوة خطوط اخلاقية حمراء وهذا ما يجعلني في اي شيئ فيه قهر واضح او موت ابتعد عن التعليق عليه فلا احد يضمن شكل نهايته و لا خاتمته

  4. مواطن شيات

    حتى في السجن وعلى وجهه ابتسامة الحكماء. كان لازم على الدولة تجعل من هذا المواطن رئيس النظام. لانه يستحق اكثر من تبون. وليده تبون يبيع الكوكايين لولاد الشعب اما أويحيى والعيفة فقدمو خدمات ثمينة للوطن رغم ارتكابهما غلطة وحدة. والله راني نتحسر على ما سار لأحمد أويحيى. إنه احد عظماء هذا الوطن

  5. elarabi ahmed

    لاأستغرب أو أتعجب من أفعال وسلوك نظام بل الدى يدعوا الى الشفقة هو أدرعه الأعلامية والسياسية التى فقدت الأحساس بالوجود وأصبحت مجرد كيانات مختزلة فى أفراد مجردة من كل ماهو انسانى والدليل على هدا هو مراجعة تاريخ الجزائر الحديث الدى بدأه كبيرهم بومدين وكيف أحسنوا الصنع لصانعهم مرورا لأغتيالات الجنيرلات فى ما بينهم تحت مسميات صبيانية .النظام العسكرى يحاول ما أمكن من الحفاظ على جغرافيا الجزائر للنهب والسرقة وينسون ولا يرون أن الجزائر واقفة على منحدر .يعلم الله الى أي هوة سحيقة تقع فيها .لقد انتهى زمن تعظيم الآنا وتضخيمها .فصناعة قصص أعلامية عاطفية لتغدية الأغنام انتهت و ( الحراك  ) الآن هو دليل على عسر الهضم مما يقدمه النظام برغم من تزويق وافتعال لقضايا وهمية .تريح النظام .وتسحق ما تبقى من كرامة وحرية المواطن الدى تم سلب 99 % منها

  6. مروكي وأفتخر

    لست أدري عن أية مشاعر يتكلم صاحب هذا المقال وعن أية حرمة للمقابر وهو يقول بأن الأمر يتعلق بأسلوب عصابة مافيوزية، أليس أويحيا عضو من هذه العقابة المافيوزية، هذه مجرد مسرحية محبوكة من طرف عصابة الكابرانات لذر الرماد في العيون لا غير. أويحيا مجرم ولص كان ينتمي إلى عصابة المجرمين واللصوص والكل يعرف جيدا أن من مباديء المافيا اغتيال ابنائها، هذا المجرم المسمى أويحيا كان بيدق من بيادق النظام العسكري المجرم وعندما انتهت صلاحيته كما انتهت صلاحية سلال وحداد وأخ بوتفليقة والمجرم توفيق تم تقديم رؤوسهم كأكباش فداء، المسرحية مكشوفة للعيان وهذا دأب عصابة النظام العسكري الذي يخنق أنفاس الجزائريين منذ "الاستقلال" عن فرنسا. وسيأتي اليوم الذي يقدم فيه طبون للمقصلة إن شاء الله. لن تقوم للجزائر قائمة ما لم يتم يتخلص الشعب من عصابة العسكر.

  7. ابو نوووووح

    لقد وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه ، رغم الحقد الدفين الذي كان بداخله ويكنه لكل الشعب المغربي . الا ان كل المغاربة وبدون استثناء تعاطفوا معه في محنته هذه التي تتبرأ من كل الصفات الإنسانية والا ادمية ، واي معاملة هذه التي تلقاها من طرف بني جلدته ، ليس هناك ذل في العالم مثل هذا الذل الذي كان في حق مسؤول من طينة هذا المسؤول . وربما بعد هذه الصدمة الجد القوية والجد المؤثرة على صحته سوف تسمعون قريبا أنه وافته المنية بسجنه

  8. بهجة

    تاسفت كتيرا وانا ارى التشفي في هذا الانسان الذي كان ايام زمانه واحد من اعداء وطني وكان مع العصابة بتلدد في معانتنا من الحداء الذي وضعه بخروبة ضدنا وضذ وحدتنا الترابية والان لا اقبل هذه المهانة وهو في تفسية حرجة منهار القوى مسن متاتر بوفات اخيه ربما مات اخيه بحصرته مقيد اليدين لا لشيئ الا لتشفي اين الانسانية اين الاخلاق قوم يجري في عروقه الانتقام والغدر والكراهية -

  9. صالح الجزائري

    السيد أويحيي كان من كبار ركائز النظام وهو في المكان الذي عليه أن يكون فيه ولكن ليس لوحده بل حتى بعض رؤوس النظام الحاليين لهم مكان في سجن الحراش غير أن هذا النظام البشع له خلقة تشبه إلى حد بعيد خلقة التنين الصيني الخرافي والذي له رؤوس متعددة بل وكلما قطعت رأس منها إلا ونبتت في الحين واللحظة رأس أخرى مكانها . إن الحل يكمن في الخلاص من هذه العصابة بكامل رؤوسها وبجميع قيادييها وتطبيق الشعار الحراكي المبارك كاملا غير منقوص:"يتنحاو كاع" أما ما وقع للسيد أويحيي بغض النظر عن كونه قد أجرم في حق الشعب الجزائري أم لا  ( هذا اختصاص القضاء الذي قد يدينه وقد يبرئه ) أقول إن ما وقع للسيد أويحيي خلال جنازة أخيه هو انتقام الجبناء ففي الدول المتحضرة حتى الأعداء يحترمون فعندما اعتقلت القوات الإيطالية المجاهد عمر المختار تقدم منه الظابط الإيطالي رئيس الفرقة التي أسرته وأدى له التحية العسكرية تقديرا لدفاعه عن وطنه ولكن عندما اعتقل "الثوار" العقيد القذافي أذاقوه من كل أصناف الإهانات قبل قتله وقد كان المنطق يقتضي الحفاظ على حياته و تقديمه للمحاكمة حتئ يدافع عن أفعاله وتبقى أقواله ملكا للتاريخ. إن ما وقع للسيد أويحيي -- بغض النظر إن كان مذنبا أوبريئا فذلك من اختصاص القضاء -- إن ما وقع للسيد أويحيي هو انتقام وضيع والمنتقم شخص ذو نفسية مريضة وجب عليه التعجيل بعرض نفسه على طبيب نفسي.

  10. Alyakoza hadi machi dawla yajadkam

  11. BOUSALEH BRAHIM

    A CA USE D'UNE VIDÉO TRAFIQUÉE PAR LES SERVICES SECRETS ALGÉRIENS ,UTILISÉE C TRE LE C SUL DU MAROC A  ORAN,LE MAROC AURAIT RAPPELÉ S  C SUL D'  ORAN SOUS LA MENACE ALGÉRIENNE DE L 'EXPULSER. LA RÉACTI  PASSIVE DE LA PARTIE MAROCAINE CE SUJET ,LE BRAVE PEUPLE MAROCAIN NE L 'A PAS DU TOUT APPRÉCIÉE AL ORS QUE LE SINISTRE ÉNERGUMÈNE CHENKRIHA LE PÉDÉRASTE ATTITRÉ, DÉCLARAIT OUVERTEMENT ET PUBLIQUEMENT DURANT SES SOI -DISANT MANŒUVRES MILITAIRES DE TINDOUF ,QUE LE MAROC EST UN PAYS ENNEMI DU SIEN,BIZARREMENT AUCUNE RÉACTI  DU MAROC A CE SUJET N'A ÉTÉ ENREGISTRÉE.. LA POLITIQUE DU DOS R D PRATIQUÉE PAR LE MAROC VIS A VIS DES PROVOCATI S INCESSANTES DU RÉGIME MILITAIRE FANTOCHE ET HAINEUX DES FILS DE HARKI ,C TRE LE PEUPLE MAROCAIN ,LA PASSIVITÉ DU MAROC, ENCOURAGERAIT CETTE B ANDE DE CRIMINELS AU POUVOIR ,D T LES MAINS S T TOUJOURS SOUILLÉES DE SANG DE CENTAINES DE MILLIERS D' ALGÉRIENS INNOCENTS ,SAUVAGEMENT MASSACRÉS DURANT LA TRISTEMENT CÉLÈBRE DÉCENNIE NOIRE DES ANNÉES 90,UNE PASSIVITÉ  LÉRABLE POUR LE PEUPLE MAROCAIN QUI D NERAIT DES AILES, JE DIRAI A CES MALFRATS DE POURRIS POUR C TINUER LEUR HOSTILITÉ GRATUITE C TRE NOTRE PEUPLE ,UN PEUPLE D T LA PATIENTE A ÉTÉ ÉPUISÉE DEPUIS TRÈS L GTEMPS ET QUI NE PEUT PLUS TOLÉRER CES PRATIQUES PROVOCATRICES H TE USES DES BATARDS DE FILS DE DE GAULE ET DE TURCS ,ENNEMIS DE NOTRE PEUPLE ET ENNEMI DU BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN ,QUI C TINUE A ETRE PRIS ALGÉRIEN EN OTAGE DANS LA MISÈRE NOIRE ET L'OPPRESSI  EXERCÉE SUR LUI DURANT DES DÉCENNIES ,PAR UNE DICTATURE MILITAIRE BARBARE LA PLUS H ORRIBLE AU M DE, COMPARABLE A CELLE DES KHMERS ROUGES DU CAMBODGE SIN  PIRE...

  12. عبد الغني عين الصفا

    على الرغم من أن اويحيى كان يقدم نفسه صاحب المهام القذرة اعترافا منه انه شارك وخدم الانقلاب على الشرعية وعلى اختيار الجزائريين مما تسبب في حرب استئصالية دامت عشر سنوات وراح ضحيتها عشرات الآلاف من الابرياء إلا أنه يعتبر من ادهى السياسيين واذكاهم. قبوله بأن يكون أداة للنضام المتمثل في المؤسسة العسكرية جر عليه بلاءا مستطيرا هو فقط كان مترجما بارعا لسياسة نضام الجنرالات الذي لا يمكن ولا يجب ولا يجوز أن يستمر ويتنحاو كاع

  13. احمد

    سلوك همجي ،مكبل اليدين وسط حشد كبير من رجال الدرك، يكتمون انفاسه بالرغم من كونه واحد من العصابة. ان هذا السلوك ينم عن مدى الحقد والغل الكامن في صدور هؤلاء، وهذا التصرف ليس غريبا عن نظام مافيوزي وليس غريبا عن هؤلاء المسؤولين الساديين ،وما هي الا صورة لانتقام وتصفية حسابات بين عناصر العصابة الواحدة على شاكلة افلام المافيا. فلا نستغرب في المستقبل القريب اذا وجدنا الرئيس تبون في نفس الوضعية.

  14. ALGÉRIEN AN0NYME

    OUYAHYA C'EST QUI ? UN OPP ORTUNIATES ET LÈCHE BOTTE DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF,UN OUYAHYA QUI A TRAHI S0N PEUPLE AMAZIGH POUR PROFITER ET S' ENRICHIR BOUGREMENT AU DÉTRIMENT DU DEVENIR DES POPULATI0NS D 'EN BAS MALHEURE USES QUI SUBISSENT LA MISÈRE NOIRE ET L OPPRESSI0N SAUVAGE DE LA DICTATURE ,UN ÉNERGUMÈNE SANS FOI NI LOI,SERAIT ENTRAIN DE PAYER SA TRAHIS0N AUJOURD' HUI ,LA F ORTUNE AMASSÉE ILLICITEMENT ET FRAUDULE USEMENT ALLAIT ETRE RESTITUÉE PAR LA VOIE DE JUSTICE COMME SALLAL ET ALI HADAD ,ET AUTRES ESCROCS DE GROS CALIBRE ET ILS S T DES DIZAINES QUI 0NT RUINÉ LE PAYS , ET LUI COMME LES AUTRES CRIMINELS PÉRIRAIENT EN PRIS0N.

الجزائر تايمز فيسبوك