الحكم بالسجن سنة نافذة على الناشطة السياسية أميرة بوراوي في تصعيد خطير للقمع

IMG_87461-1300x866

قضت محكمة بالجزائر الأحد، بسجن الناشطة السياسية المعارضة أميرة بوراوي سنة نافذة مع إيداعها الحبس فورا، في مناخ من تصعيد القمع بالجزائر، حسب محاميها.
ودينت طبيبة النساء البالغة 44 سنة والأم لطفلين، بست تهم منها “إهانة رئيس الجمهورية” و”التحريض على التجمهر” و”التحريض على كسر الحجر الصحي” المفروض لمواجهة وباء كوفيد-19.
وتم اتهامها ايضا بـ “نشر منشورات كاذبة (على مواقع التواصل الاجتماعي) من شأنها المساس بالوحدة الوطنية والأمن العام”.
وقال المحامي مصطفى بوشاشي لوكالة فرنس برس “هذا الحكم غير مبرر فالملف فارغ و قررنا استئناف الحكم”.
وكانت النيابة طلبت السجن 18 شهرا بحق هذه الناشطة في الحراك الشعبي ضد النظام الذي دفع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للاستقالة في أبريل 2019.
وأضاف بوشاشي أن “مثل هذه الملاحقات القضائية التي تستمر منذ شهور لا يمكن أن تهدئ النفوس من الناحية السياسية. هذه ليست الطريقة المثلى للانفتاح على المجتمع، على الناشطين وعلى الثورة السلمية” في إشارة الى الحراك.
وتم توقيف اميرة بوراوي مساء الأربعاء ووُضعت في الحبس تحت النظر.
واشتهرت الطبيبة بوراوي في 2104 من خلال حركة “بركات” بمعنى كفى، التي كانت في طليعة من عارض ترشح بوتفليقة لولاية رابعة.
وكثفت السلطة في الأيام الأخيرة الملاحقات القضائية والمحاكمات ضد الناشطين في الحراك، بهدف منع عودة تظاهرات الحراك بعد رفع الحجر الصحي.
وتستند أغلب التهم الى قانون العقوبات الجديد، المصادق عليه في وقت قياسي في 22 أبريل.
ويطالب الحراك الذي انطلق في 22 فبراير، نتيجة سخط واسع لدى الجزائريين، بتغيير النظام الحاكم منذ استقلال البلاد من الاحتلال الفرنسي في 1962، بدون أن يتمكن حتى الآن من ذلك، رغم نهاية 20 عاما من نظام بوتفليقة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    النظام الجزائري الغير الشرعي يخشى عودة الحراك مرة اخرى الى شوارع المدن لذالك هو في سباق ضد الساعة لضرب رموز الثورة و تكميم افواهم و جزهم في السجون للتخلص منهم كما يتوهم لكن ثورة 22 فبراير من صلب الشعب لجزائري المغبون فحتى و ان اعتقلت مخابراته و قواته القمعية مئات المناضلين فهناك 40 مليون مناضل يضعون اصابعهم على الزناد لاطلاق رصاصة الرحمة على رموز هذا النظام الفاسد فالدكتورة اميرة بوراوي اخصائية امراض النساء تمثل احرار الثورة و حينما طعنت في شرعية تبون المعين من طرف العسكر فانها نطقت بالحقيقة التي يعرفها كل العالم و ليس الشعب الجزائري فهي لم تنتخبه مثل السواد الاعظم من الجزائريين الذين انتفضوا ضد مهزلة يوم 12 دجنبر 2019 في جمعة غضب مثيرة و استثنائية رافضين الاعيب الجنيرالات الذين عينوا على عرش المرادية اكبر فاسد و احد رموز النظام البوتفليقي الذي مازال قائما الى اليوم بهياكله و لصوصه و شعاراته و ممارساته فتبون ان كان يمثل شيئا للزمرة و المؤسسة العسكرية التي عينته ضد ارادة الملايين فهو لا يمثل الشعب الجزائري و فاقد للشرعية لذالك سبقى وجوده تحت سلطة الجنيرالات وصمة عار في جبين احرار الحراك و اعتقد ان هذه الاعتقالات في صفوف المناضلات و المناضلين ستشجع احرار ثورة 22 فبراير على استاناف حراكهم المبارك بكل قوة حتى يسقط النظام.

  2. عبد الله

    ههههههه. حنا حنا قارة قوة إقليمية بلى بل. . لا تنتج حتى غذاءها وكمامات ضد كورونا. . نحن بلى بلى نثق في خدام فرنسا لأن كل واحد فيهم لديه الاملايين اورو وحتى الملايير في فرنسا خائف عليها ويخدم فرنسا ببساطة. هؤلاء السراقين كيف يستمرون لازم عدو . من هو ههه المغرب..هذا هو سبب استمرارهم بالحكم لكي يصلوا بجدكم الإفلاس المجاعة العصور الوسطى. الان تعرفون مشكلة السميد والحليب وتكرارا بطاطا ومع وجود الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة  ! ! ! ! ! فمابلكم مع الإفلاس ونهاية العملة الصعبة واسبانيا انهت شراء الغاز اهم زبون والنفط. ثمنه ارخص من الطماطم. هههه. تخيلوا ماذا ينتظروكم. النظام العسكري منشغل ومشغول وملتهي بالصحراء المغربية ويصرف الملايير ضد من ساعده ايام الاحتلال الفرنسي. والبلد. ههه الجزائر تغرق وذاهبة الحيط.  ! ! ! ! ومن يوجد في حدود الجزائر لمساعدتها وقت المجاعة الإفلاس. 40 مليون الان لن يجد راتب شهري او اكل أو أدوية. وليس كأيام العشرية السوداء 20 مليون فقط ومتطلباته قليلة ولم يكن يوجد انترنيت لفضح المجازر. خلاصة الجزائريون يعرفون الحقيقة ولكن في موضوع الصحراء المغربية يثقون في هذا النظام لانه غسل اذمغتهم هههه. .دعوات وذنوب المغاربة وصلت وقريبا . الجزائر ستصبح والله والله والله اكثر من الصومال المؤشرات واضحة. المغرب يتقدم وله امن غذائي وحتى من الاسماك بحرين .ويكفي أن اقمار إصطناعية تراقب كل مخازن وثكنات وتحرك جيش النظام العسكري.يكفي فقط قصف اكبر اكبر اكبر اكبر أكبر نقطة ضعف الجزائر = سونطراك .ههه ولكن لا المغرب لن يقصفها فيها اجانب ابرياء. ولكن قصف انبوبين نفط وغاز في ايدي عسكري مغربي طيار واحد واحد واحد واحد .النتيجة المجاعة المجاعة العصور الوسطى و فقط ارب كثائب مغربية ستصل لليبيا وتونس. تستكمل فرنسا وروسيا ودول أخرى لتقييم الجزائر ومن حق المغرب المعاملة بالمثل ومشاهدة هاته الدول من اراضي المغرب وباقمار المغرب الاصطناعية. والبادي اظلم. الحساب قاسي وعسير يستحقه الغادر ناكر الخير وااجميل. ولتفادي هذا فيقوا فيقوا اكبر عدو لكم هو نظامكم وليس المغرب اللذي ؤمد يده لكم .حذاري قبل فوات الاوان.

  3. صالح الجزائري

    "عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :  ( خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي ، ما أكرم النساء إلا كريم ، ولا أهانهن إلا لئيم  )"

  4. AHMED

    LE FILS DE PUTE DU HAMMAM NE TE FAIS PAS DE SOUCIS TOUT VA ETRE REGLE MAIS COMMENT

  5. امراة حرة

    الدكتورة اميرة بوراوي امراة بعشرة الاف رجل لان الرجال قلاءل . اميرة حفيدة لالة فاطمة نسومر تواجه نظام العسكر بكلمات ثورية تربكهم و تخيفهم فلا يجيدون الا لغة القمع و السجن ، اما طبونهم فما هو الا دمية يحركونها كيفما يشاؤون لخدمة مصالحهم و مصالح دول غربية و غير غربية على حساب شعب لم ينل استقلاله بعد . العار ثم العار لهذا النظام ان يسجن امراة كتبت بضعة اسطر على صفحتهتا في الفايسبوك و يقلص مدة سجن بارون مخدرات من ثمانية سنوات الى اربعة لانه برا ابن دمية الجنرالات و قال انه منحه قارورة عطر و يا له من عطر . تفووه على خدام النظام . تفوووه على حماة النظام . تفووووووه على الاف العسكر و الدرك و الشرطة المذلولين الذين يدافعون على نظام جاثم على اشلاء اسلافهم و على اجسادهم باموالهم لان البترول و الغاز و الذهب ليس ملكا لاسيادهم الجنرالات و لكنه ملك للشعب كله. لم يبق الا طريق الكفاح الحقيقي كما قال العربي بن مهيدي : اذا ما استشهدنا فدافعوا عن ارواحنا ، نحن خلقنا لنموت و ستاتي اجيال لاستكمال المسيرة . اذن لابد من مواصلة ثورة 54 لانها لم تنتهي بعد.ولم تحقق الاستقلال بعد . نحن شعب لا نثور حتى نقهر و اذا ثرنا فلا نتوقف حتى ننتصر .

الجزائر تايمز فيسبوك