إنتشار مقلق لفيروس كورونا في موريتانيا

IMG_87461-1300x866

ابع مؤشر الإصابات بعدوى فيروس كورونا المستجد ارتفاعه في موريتانيا واصلاً حسب آخر حصيلة إلى 156 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس بينها ثلاث وفيات و108 حالات شفاء.
وأرجعت وزارة الصحة الموريتانية أسباب ارتفاع الإصابات المسجلة بوباء كورونا إلى زيادة عدد الفحوص التي وصلت إلى 1016 فحصاً، بعد أن ضاعفتها المصالح الصحية إثر حصولها على مجموعة كبيرة من أجهزة الفحص، وهو ما يعني أن عدد الحالات المسجلة تابعة بصورة طردية للفحوص المنفذة.
وينظر إلى حصيلة اليوم أنها من أكبر الإصابات المسجلة منذ بداية تفشي الوباء في موريتانيا، كما أن حصيلة المصابين الذين شفوا هي أكبر حصيلة شفاء يومية منذ بداية الوباء، وهو ما يعد مصدر ارتياح للجميع.
وبلغ إجمالي عدد الوفيات بسبب الفيروس 74 وفاة وهو رقم مقلق ناجم، حسب مصادر وزارة الصحة، عن عزوف المصابين من ذوي الأمراض المزمنة عن المراجعة المبكرة للمستشفيات.
وأكدت وكالة الأخبار الموريتانية المستقلة في ورقة تحليلية «أن موريتانيا تجاوزت الدول المجاورة لها بمقارنة عدد المصابين بفيروس كورونا بعدد».
ومن بين كل مليون ساكن في موريتانيا هناك 310 أشخاص مصابون بالوباء، وهو ما جعل موريتانيا تتصدر في هذا الصدد الدول المجاورة لها من حيث عدد المصابين مقارنة مع عدد السكان، تتلوها السنغال التي سجلت فيها 285 إصابة من كل مليون ساكن.
وحلت الجزائر ثالثة في حساب عدد الإصابات مقارنة مع عدد السكان، بتسجيلها 242 إصابة من كل مليون ساكن، وجاءت المغرب تالية لها بـ231 إصابة من كل مليون.
وفي حساب مقارنة عدد الوفيات بعدد السكان سجلت موريتانيا حتى الآن 16 وفاة من كل مليون ساكن.
وينتظر، وفقاً لمصادر مطلعة، أن يخصص رئيس الوزراء الموريتاني، إسماعيل ولد ابده، مؤتمراً صحافياً مقرراً مساء اليوم للحديث عن حالة البلاد ثلاثة أشهر بعد ظهور وباء كورونا، وأن يكشف عن الخطة الحكومية الخاصة بمواجهة استفحال الوباء.
وضمن التعامل مع الجائحة، حددت الحكومة الموريتانية سبتمبر المقبل، موعداً لاستئناف الدارسة، مستمراً إلى غاية 30 أكتوبر، تاريخ اختتام العام الدراسي الحالي.
وقررت الحكومة كذلك تأخير افتتاح العام الدراسي المقبل إلى غاية منتصف شهر نوفمبر2020.
وعلقت موريتانيا منذ عدة أشهر نشاط الدراسة في إطار جملة من الإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.
وأعلنت كل من موريتانيا والسنغال أمس خلال مهاتفة أجراها الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، مع نظيره السنغالي، مكي صال، عن عزمهما تنسيق جهودهما في مواجهة جائحة كورونا المستجد.
وناقش الرئيسان التطورات المتعلقة بانتشار جائحة كورونا، وقررا التنسيق المشترك من أجل تكثيف الجهود سبيلاً إلى القضاء على الجائحة في أقرب الآجال.
وعلى مستوى آخر، أبلغ وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، نظيره الموريتاني، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، من خلال اتصال هاتفي بصدور أمر من العاهل المغربي الملك محمد السادس خاص بتوجيه طائرة محملة بالمساعدات الطبية إلى موريتانيا، دعماً لجهودها في مواجهة واحتواء تفشي وباء فيروس كوفيد 19 المستجد.
وتبادل الوزيران في هذا السياق الآراء حول إمكانية استفادة موريتانيا من التجربة المغربية في مواجهة الوباء.
وتعهدت الحكومة الجزائرية لموريتانيا قبل يومين بمساعدات طبية وتموينية لدعمها في مواجهة وباء كوفيد 19 الذي يواصل انتشاره في العاصمة الموريتانية وفي عدد من مدن الداخل.
وجاء التعهد في ختام زيارة تضامن أداها بداية لموريتانيا وفد وزاري جزائري متعدد الاختصاصات، حمل رسالة تضامن مع موريتانيا ورأسه صبري بوقدوم وزير خارجيتها، وضم إلى جانبه وزير المالية، عبد الرحمن راوية، ووزير التجارة، كمال زريق، ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، والمدير العام للوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من أجل التضامن والتنمية، محمد شفيق مصباح.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزيرة الوقواق بلد الفقر والشجاعة بامتياز

    حلل وناقش هيبات مغربية للجزائر بكمامات و هبات صينية للجزائر من معدات كرونا وحتى الاطباء والخبراء فتخرج بتصريح مساعدة مالي و موريطانيا انها الفقر والشجاعة تريد القوة البرقوقية ان تضهر للعالم على انها بخير ولا زالت تقدم الدعم فاموال البترول انتهت ليس لها القدرة بشراء الدمم من اجل البوزبال المنضمة الارهابية التي ترعاها الخرائر في الاشهر القادمة سترون بوتسوانا تقدم هيبات من الكاكاو والاناناس لبلاد اخرى وين حبيت شعب الفقر والشجاعة انها المهزلة الفقاقير لا ينتجون شيء ويتضاهرون بالمساعدة انها تمسك الغريق بغريق اخخخ اخخخ اخخخ ننتضر الاشهر القادمة لنرى الازمة تمسك بمؤخراتكم الازمة ستكون في كل شيء ازمة ماء دواء اموال عملة فرينة سميد انه الانتحار الاقتصادي

  2. لا قلق على موريتانيا ،فلها حلفائها البوليساريو والجزائر، وبالاخص الكزائر لانها كانت النموذج في محاربة كورونا ،كل العالم نقل عليها ،وهي من ساعدة إيطاليا فرنسا كوبا فنزويلا وامريكا، لا تقلقي يا موريتانيا فتبون الجزائر قادر على ينهي كورونا في يوم

  3. ابو نوح

    لا تخافوا على موريطانيا أنها فعلا في صف القوة الاقليمية وحكومتها الغير الشرعية . وفي صف لقيطها المدلل البوليزاريو . فلقد سبق للحكومة الغير الشرعية ان طلبت من موريطانيا ان تستفيد من تجربتها في محاربة كورونا ، اذن لها في جعبتها ما يكفيها من التجارب ضد الوباء القاتل . هناك البوليزاريو ايضا سوف تقف معها وتساعدها على تخطي هذه الآفة . وهذا يسمى رد الجميل كمقابل لاعترافها به . اما المغرب فلن يفيدها في اي شيء . لانه دولة تشتري الذمم باموال الشعب ، ودولة تعيش تحت الخيام البالية

الجزائر تايمز فيسبوك