كرونولوجيا تأسيس سلالة مافيا جنرالات فرنسا الحاكمة في الجزائر بفضل تواطؤ المقبور بومدين مع الجنرال دوغول

IMG_87461-1300x866

إن  الحراك  الشعبي  في  الجزائر  الذي  قام  في  22   فبراير 2019  وجد  نفسه  ليس  أمام  سلطة  عسكرية  عادية  زكراكيز من  الشياتة  المدنيين ،   بل  وجد  نفسه  أمام  أخطبوط  سرطاني  لسلالة  قديمة  من  مافيا  جنرالات  فرنسا  متمسكة  بالسلطة  في  الجزائر طيلة  188  سنة  ،  لدرجة  استعدادها   للقتل  من  أجل  الاستمرار  في  السلطة  ،  وهذا  أمر غير طبيعي ، ألم  يقتلوا  القايد  صالح  بعد  أن  نَـفَّـذَ  كل  الحِيَلِ  والخُـدَعِ  والأساليب  التي  لا تخطر  على  بال  أحد  ، وإلا  لكان  الأمر  عاديا  :  خروج  الشعب بالملايين  واستمراره  لمدة  سنة  وهو يخرج  ويطلق  شعارات  مزلزلة  للسلطة  الحاكمة   ظاهريا ، لكن  بدون  جدوى ، مثلا  بنعلي  في  تونس  التي  يبتعد  فيها  الجيش  عن  السلطة  ،  فقد  تنازل  بنعلي عن  الحم  بعد  اشتداد  الخناق  عليه ، أما  في  الجزائر  فقد  اشتد  الخناق  على  الحِرَاك  لأنه  وجد  دولة  قوية  جدا  هي  التي  تحمي  كراكيز  حكام  الجزائر في  الواجهة  وهي  دولة  الاستعمار  الذي  حكم  الجزائر  130  سنة  ،  ولا  يزال  يحكمهم  هذا  الاستعمار  إلى  اليوم  وسيبقى  إلى  يوم  القيامة  لأن  لدولة  الاستعمار  الفرنسي  جذورا  لن  يسهل  اقتلاعها  وهي  التي  لا تزال  تحكم  الجزائر  ولو  بعد  58  سنة  من أكذوبة  الاستقلال  الملغوم  ،  تحكم  فرنسا  الجزائر  بواسطة  جيشها  الذي  كانت  به  تستعمر  الجزائر ،  لكن  هذه  المرة  تحكم  الجزائر  بواسطة  سلالة  من  مافيا  جنرالات  فرنسا  متجذرون  في  مفاصيل  عموم  الجزائر ،  فماذا  حصل ؟؟؟

أولا : الشعب  اليوم  ينادي ( مدنية  لا  عسكرية ) و فضيحة شنقريحة  الذي يتدخل في صياغة  الدستور الجديد:

من  المعلوم  أن  أي  ( دستور )  في   العالم  هو  خاص  بدولة  مدنية   والدستور  يعنى  وثيقة   لتنظيم  كل  ما له  علاقة  بالتدبير العام  لسياسة  الدولة  المدنية  وأكرر  الدولة  المدنية  التي  تتحكم  دستوريا  في  كل  المؤسسات   بما فيها  مؤسسة  الجيش  وليس  العكس  كما  في  الجزائر التي  يحكمها   العسكر  الذي  يضع  الشعب  الجزائري  ودستوره  الشكلي   تحت   صباطه  ،  ومن العبث  الفكري  والسياسي  أن  يتدخل  العسكر  بكل  وقاحة  وقلة  أدب  وانعدام  تربية  في  صياغة  أي  مشروع  دستوري  في أي  دولة   حتى  ولو  كانت  فيها  مجرد رائحة   الديمقراطية  الشكلية ، أما  إن  كانت   دولة   عسكرية   100 %   مثل   الجزائر  فمن  المُخْجِلِ  أن  تتحدث  السلطة  العسكرية  و ( المدنية )  فيها  عن  شيء   اسمه   الدستور   ، فالجيش  لا يتدخل  في  الشأن  الدستوري  لأنه  شأن  مدني  100 % ، احتراما  لهذا  الدستور  نفسه ،  واحتراما  للدولة  التي  فيها  شعرة  من  الإحساس  بالكرامة  واحترام  الذات ....  هذا  ما  يجري  في بقية  دول  العالم  التي  تحترم   نفسها  ودستورها  ،  إلا  في  الجزائر  فالعكس  هو  الصحيح  لأنه  البلد  الذي  تحكمه  مافيا  الجنرالات   تحتقر   الشعب  الجزائري  و تقرر  فيه  مافيا  الجنرالات   ما تريد  ، وتغتنم  كل  فرصة  لتتحدى  إرادة  الشعب  وحِرَاكَهُ  ضدها  و تدفع   عساكرها  ليتدخل  في  مشروع  الدستور  الجديد  بين  قوسين !!!!....وقد  جاءت  فضيحة  الجيش  الجزائري  هذه   في  وكالة  الأنباء  الجزائرية   التي  نشرت   التطاول  العسكري  على  اختصاصات  مدنية  صرفة  من   طرف  الجيش  الحاكم  حيث  ورد  في  عدد  2 ماي  2020   ما  قال  رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة  اللواء شنقريحة لدى استقباله رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطني، أن "إعداد مسودة الدستور من قبل مختصين في القانون الدستوري وفي وقت قياسي أيضا، كان من أهم الورشات" التي أطلقها الرئيس تبون منذ انتخابه رئيسا للجمهورية، وذلك نظرا "لأهمية الدستور الجديد في إعادة تنظيم الحياة السياسية في البلاد لتتلاءم مع متطلبات ومستجدات المرحلة  الجديدة " ....وبهذا الصدد، ثمن اللواء شنقريحة "عاليا" ما جاء في هذه المسودة، "سواء فيما يخص إمكانية تدخل الجيش الوطني الشعبي خارج الحدود الوطنية أو فيما يتعلق بتوازن السلطات، وكذا ما تعلق بالحريات الفردية وحقوق الإنسان".... ياسلام  عسكري  مجرم  سفاح ( لواطي  مفعول  فيه  )   بشهادة  الجنرال  مصطفى  بلوصيف  في  تقريره  الرفوع  للمقبور  بومدين  إثر  هزيمته  في  معركة  امغالا  الأولى  ،  هذا  الشاذ  اللواطي  يتحدث  عن  الحريات  الفردية  وحقوق  الانسان ... هَزُلَتْ  والله  حتى  أصبح  اللواطي  شنقريحة  الشاذ  المفعول  فيه  يمسح  رجليه  في  الدستور  الجزائري !!  أي  دستور هذا  ،  هذا  (  شيفون )  يمسح  فيه  العسكر  الحاكم  أحديته  ...

لا شك  أن  العالم  بكامله  يضحك  علينا  ويقول  للجنرال   شنقريحة  (  وَانْتَ  مَالَكْ  ومَالْ  الدستور )  أيها المِثْـلِي ،  ابحث  عمن  يَرْكَبُ  ظهرك  ليطعم  الدُّودَ  المُعَـشِّشَ  في  قولونك  أيها  المثلي  اللواطي  لعنك  الله  ...  شذوذ  شنقريحة  صحيح   واسألوا  الجنرال  مصطفى  بلوصيف  الذي  كتب  تقريرا  للمقبور  بومدين  يقول  فيه  بمناسبة  هزيمة ( الجيش الوطني  الشعبي  الجزائري )  في  معركة  امغالا  الأولى  في  بداية  عام  1976  ولا يزال  التقرير  في  أرشيف  الجيش  يؤكد  فيه  بلوصيف  أنه  عند  هجوم  الجيش  المغربي  على  الجيش  الجزائري  في أمغالا  الأولى  كان  القايد  صالح  وشنقريحة  يمارسان  اللواط  فيما  بينهما  .... امسحوا  أيها  الشواذ  هـذا   التـقرير إن  استطعتم  ولـن  تـستطـيعوا و لا  يمكنكم  ذلك  خاصة  وأنه  ترسب  في  عقول  شعب  أحرار   الجزائر  إلى  الأبد  أنكم  جيش لواطي شاذ ....  

 ثانيا : كرونولوجيا  سيطرة  مافيا  جنرالات  فرنسا على الجزائر  بتآمر المقبور بومدين مع الجنرال دوغول :

سيستغرب  بعض  الجهلة  الجزائريين  من  كوننا   نمنع  جنرالا   أن  يتدخل  في  صياغة  الدستور  الجزائري  ،  طبعا  لهم  الحق  أن  يستغربوا  لأنهم  فتحوا  عيونهم  وهم   تحت  (  صباط  )  العسكر  ويعيشون  في  ثكنة  عسكرية  والعسكر  في  نظرهم   هو  أبوهم  وأمهم  وجدهم  وجدتهم  وأخوهم  وأختهم  وخالهم   وخالتهم  و عمهم   وعمتهم  وملاذهم   وحاميهم  من  الأعداء  ... فأين  الحقيقة  إذن   ،  الحقيقة   هي  التي  اخْتَصَرَهَا  الحِراك  الشعبي  ليوم  22  فبراير  2019   في  شعار  من  أوائل  شعاراته  وهو  (  مدنية  لا عسكرية )   ويقصدون  أيها  الجهلة  بأن  الشعب  قد  استيقظ   ونهض  لأنه  شاهد  ما  يجري  في   الدنيا  وتعلم  وعرف  أن  الوضع  في   الجزائر  شاذ  ،  والسلطة  في  الجزائر  شاذة  مثل  عسكرها  الذين  ابتلاهم  الله  بممارسة  شذوذ اللواط  فيما  بينهم  في  الثكنات  والعياذ  بالله ..

لكن  كيف  حدث  ما  حدث  في  علم  الله  وأصبحنا  دولة  يحكمها   عسكر  شاذ   جنسيا   ونحن  قد  دفعنا  من  أبنائنا  مليون  ونصف  مليون  شهيد   ليحكمنا   في  نهاية  الأمر   كابرانات  فرانسا   الشواذ  ؟

إليكم  أيها  الإخوة  الجزائريون  سردا   تاريخيا  مبسطـا  متدرجأ من بداية  ثورة  فاتح  توفمبر 1954 حتى  ركوب  كابرانات  فرنسا  على  ظهورنا  ويركلوننا  بِمِهْمَازِ صباطهم أن نسير أو  نقف  ....  هذا  ما حدث حتى  أصبحت  مافيا  جنرالات   فرنسا  تحكم   الجزائر  :                                                                                                                                       

1) بعد  قيام  ثورة  فاتح  نوفمبر 1954  ظهرت  مؤشرات  هزيمة  الاستعمار  الفرنسي بعد ثلاث  سنوات  من  قيام  الثورة .

2) الجنرال  دوغول  يتسلم  السلطة  في  فرنسا  منذ  1958  ويقرر  بناء  الدولة  الفرنسية  الحديثة   لما بعد  الحرب  العالمية  الثانية  .

3) من  أجل  أن  يتفرغ  الجنرال دوغول  لبناء  فرنسا  قوية  لكن  دون  التفريط  في  الجزائر  قرر  الإعلان  عن  ضرورة  تخفيف  العبء  عن  فرنسا  في  قضية  الجزائر  والبحث  عن  صيغة  ذات  وجهين  الأول  يعطي  الانطباع  بأن  الجزائر  قد  استقلت  ، والثاني  يترك  الجزائر  تابعة  لفرنسا  إلى  يوم   القيامة .

4) وهكذا  أعطى  الجنرال  دوغول  الضوء  الأخضر  لبداية  المفاوضات  مع  الحكومة  الجزائرية   المدنية  المؤقتة  برئاسة  فرحات  عباس  منذ   1958  أي  منذ  أن  أصبح  دوغول  رئيسا  لفرنسا  .

5) كان  وفد  الحكومة  الجزائرية  المدنية  المؤقتة  برئاسة  فرحات  عباس  يدافع   في  مفاوضاته   مع  الجنرال  دوغول  عن  فكرة  واحدة  وهي  (  الاستقلال  أو  الموت  الزؤام  ).

6) لما  وصلت  المفاوضات  بين  الطرفين  إلى  الباب  المسدود  حسب  الصيغة  التي  أرادها   وفد  الحكومة  الجزائرية  المدنية المؤقتة  برئاسة  المرحوم  فرحات  عباس ، شرع  الجنرال  دوغول  يخطط  لتغيير  وفد  الحكومة  الجزائرية  المؤقتة   صاحب  الموقف المُتَصَلِّبِ ،  وبواسطة  مخابراته  التي  كانت  تَـنْخُـرُ  جسم  عموم  الجزائر  من  الحركي  وأبناء  فرنسا  توصل  الجنرال  دوغول  بتقارير  مخابراتية  عن  وجود  جماعة  من  قادة  الثورة  الجزائرية   مُـتَـلَهِّـفَةً   على  السلطة   و تسعى  إلى  ضرورة  الإسراع   لخنق  الثورة  في  الجزائر  وبأي  ثمن  كان  ، وفي  أسرع   وقت  ممكن   ،  فكانت  عصابة   المقبور  بومدين  هي  المرشحة  لتقوم  بهذه  المهمة  في  تغيير  وفد  الحكومة  المؤقتة   المُتَصَلِّبِ  في  موقفه .

7) كان  أهم   أهداف  مخطط  التآمر  على  الشعب  الجزائري  بين  الجنرال  دوغول  والمقبور  بومدين  أولا  خنق  الثورة   بشرط  أن  تتسلم   عصابة  المقبور  بومدين  وحدها  السلطة   مباشرة   من  يد  الجنرال  دوغول  ثانيا : من  أجل  تنفيذ  هذا  المخطط  ضد  إرادة   الشعب   الجزائري   ومجاهديه  الشرفاء  لابد  أن تكون  البداية  بقلب  الأوضاع  داخل  جبهة  التحرير  الوطني  خاصة  وأن  بومدين   كان  يمسك  بالجناح  العسكري  فيها ،  وهكذا  بدأ  مخطط  بومدين  والجنرال  دوغول  بتنفيذ  المقبور  بومدين  انقلابا  عسكريا  ضد  الحكومة  المدنية  المؤقتة  برئاسة  المرحوم   فرحات  عباس   في  15  جويلية  1961 أي  قبل  الاستفتاء  على  تقرير مصير  الشعب  الجزائري  الذي كان   في  فاتح  جويلية  1962  ، وأصدر  بومدين  بعد  انقلاب  جويلية  1961 البيان رقم ( 1  )  وكان  عنوانه  ( بيان  رئاسة  الأركان 15  جويلية  1961  )  وقد  عَـيَّنَ  بومدين  نفسه  بموجب  هذا  البيان  الانقلابي  رئيسا  لأركان  جيش التحرير الوطني   ..

8) لا يفوتنا أن نشير أن  الجنرال  دوغول  شرع  ومنذ  1958  بأن  يسمح  بإغراق  الجزائر بجنود  وضباط   فرنسيين  من  أصل   جزائري  وأن  يحاولوا  اختراق  خلايا  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954  أينما  كانوا ، وكان  الذي يستقبلهم  في  الجزائر  هو العقيد كريم بلقاسم  ( الذي  سيغتاله  بومدين  عام 1970 )  ومع ذلك ، فقد كان المجاهدون  الأحرار خلال الثورة يَحْذَرُونَ  من  هؤلاء  الوافدين  على  الثورة  من  ضباط   فرنسا ، وبخاصة أنهم كانوا يفضلون أن يتكلموا بالفرنسية فيما بينهم، ولذلك، لم يُدْمِجُوهُمْ  في  جيش التحرير، وإنما أبقوهم خارجه في دوائر الحكومة المؤقتة أو جيش الحدود، ولهذا لم يستطيعوا التأثير على مسار الثورة وخطها العام، أو التغلغل في جيش التحرير، قبل الاستقلال...  وللتصحيح  فإن  الحملة  المذكورة  لغزو  جيش  فرنسا  الذي  سيتغلغل  في  مفاصيل  جيش  التحرير  الوطني  هو  ليس  مقتصرا  على  ما  هو  مشهور  عند  الجزائريين  وغيرهـم  بدفـعـة ( لا كوست )  بل كان  الجنرال  دوغول  قد  أغرق  الجزائر  بكابرانات  فرنسا  قبل  دفعة  لاكوست  وبعدها ....

9) فور  انقلال  المقبور  بومدين  على  الحكومة  المدنية المؤقتة  برئاسة  فرحات  عباس  في جويلية 1961  تغيرت  اتجاهات  موازين  قوى  المفاوضات   حول  استقلال  الجزائر  بين  الجنرال  دوغول  والوفد  الجزائري ،  حيث تخلى  الوفد  الجزائري الجديد  في  مفاوضات  الاستقلال  مع  فرنسا ،  تخلى  عن  مبدإ  (  الاستقلال  أو  الموت  الزؤام )   لأن  المفاوضات  بعد  ذلك  أصبحت  سهلة  وبدون  عراقيل  تذكر ، لأن  المقبور  بومدين  كان  قد  تواطأ  مع  الجنرال  دوغول  على  كيفية  إجراء  هذه  المفاوضات   بعد  الانقلاب  داخل  جبهة  التحرير الوطني  وبعد  أن  أصبح  المقبور  بومدين  هو  رئيس  أركان  جيش  التحرير  منذ  تاريخ  الانقلاب  يوم   15 جويلية 1961   لدرجة  أن   الجنرال  دوغول  أشرف  بنفسه على  أحسن  صيغة  لاتفاقية  إيفيان  التي  تتضمن  شروط  19  مارس  1962   ( التي  لا نعرف  عنها  شيئا  )   وكذلك  الاتفاق  مع  بومدين   على  الصيغة  النهائية  وعلى  ما  سيكون  مكتوبا  في  ورقة  الاستفتاء على تقرير مصير  الشعب  الجزائري   التي   جاءت  بالصيغة  المُذِلَّةِ  والمُهِينَةِ  للشعب  الجزائري .. وبالمناسبة  لا تزال  صورة  هذه  الورقة  منتشرة  في  الانترنت   وللبحث  عنها يمكن أن يكتب الباحث عنها ما يلي  Référendum d’autodétermination du 1er juillet 1962 »: "   تقول  الوثيقة   المهينة  للشعب  الجزائري  مايلي  " هل تريد أن تصبح الجزائر دولة مستقلة متعاونة مع فرنسا حسب الشروط المقررة في تصريحات 19 مارس 1962  ( [  نعم  -  oui  ] ... ومَنْ  مِنْكُمْ  أيها  الشياتة  (  مُوَالَاةً  ومعارضةً  في  الداخل  والخارج ، المعارضة  المثيرة  للسخرية  والاشمئزاز وهي  تقفز  على  هذه  الحقائق  لأنهم  عبيد  المقبور  بومدين  الذي  يرعبهم  في  منامهم  وهو  في  قبره !!!!)  مَنْ  منكم    يعرف  مضمون  الشروط  المقررة  في  تصريحات  19  مارس  1962  ؟  إنها  واضحة  في  ورقة  الاستفتاء  على  تقرير  مصير  الشعب  الجزائري  ،  إنها  شروط   تبدو  في  الظاهر  أنها   مجرد   تعاون  لكنها  في  وثيقة  مفاوضات  إيفيان   شيئا  أكبر  وأخطر .

10) بعد  مسرحية  استفتاء  تقرير  المصير  الذي  جرى  في  فاتح  جويلية  1962  وبعد  إعلان  النتائج   التي  كانت ( نعم ) بنسبة   99،72 %   لهذا  الاستقلال  الملغوم  وتم   إعلان  استقلال  الجزائر الصوري  المسموم  والملغوم  في  5 جويلية  1962 ،  فور  ذلك  سارع  المقبور  بومدين  الذي  كان  رئيسا  للأركان  في  الحكومة  المدنية  المؤقتة  إلى  الهجوم  على  العاصمة  الجزائر  فيما  يُعْرَفُ  بهجوم  جماعة  وجدة  بالدبابات  في  صائفة  1962  ، و قد  كان  الجنرال  دوغول  وَفِـيّاً  لاتفاقه  مع   المقبور  بومدين  في  أن يسلمه  السلطة  في  الجزائر مباشرة  من  يده  مع   التصفيق  الحار له  على نجاح  مخططهما  لخنق  الثورة  المباركة  والضحك  على  الشعب  بما يسمى (  الاستقلال )  والسطو  المسلح  لجيش  بومدين  على  السلطة  في  مواجهة  الذين  أدركوا  التلاعب  بإرادة  الشعب  وحاولوا   الوقوف  في  وجه  المقبور  بومدين  لكنهم  فشلوا  لأن  الغدر  جاءهم  من  جهة  لم  ينتظروها  أولا  بالإضافة   لعنصر  المفاجأة  التي  اعتمدها  المقبور  بومدين  ثانيا  وهو الذي  لم  تنفع  معه  بعض  المقاومة  الضعيفة  لبعض  قادة  المناطق  لهجوم  المقبور  بومدين  المباغث  .

11) منذ  تلك  الفترة  بدأ  الصراع  بين  جيش  التحرير الوطني  الحر الشريف  الجناح  العسكري  لجبهة  التحرير  وبين  الجيش  الجديد  الذي  غَـيَّـرَ  اِسْمَهُ   المقبور  بومدين  إلى ( الجيش الوطني الشعبي الجزائري ) الذي لا  علاقة  له  بجيش التحرير  الوطني  الأصلي ،  ومن  أكبر  الخيانات   في  حق  مليون  ونصف  مليون  شهيد  هو اعتبار  هذا  الجيش  المسمى  ( الجيش الوطني الشعبي الجزائري ) أقول أكبر  خيانة  للشهداء  هي  اعتبار  جيش  بومدين الجديد  سليلا  لجيش  التحرير  الوطني  وهذا  خطأ  فظيع  وخيانة  لشهداء  الجزائر ، لأن أهم  ما  يميز  الجيش  الجديد  هو  تحكم  ضباط  فرنسا  فيه ، أي  أولئك الذين  دخلوا  الجزائر  منذ  1958  والذين  تغلغلوا  في  كل  مفاصيله  . فاحذروا  يا  أحرار  الجزائر  من  هذا  الخلط   الفظيع  ،  فالجيش  الوطني  الشعبي  الجزائري  هو  جيش  الجنرال  العماري  والسفاح  خالد  نزار ،  إنه  الجيش  الذي  أهدر  دماء  الشعب  في  انتفاضته  الأولى  في  أكتوبر  1988  وفي  انتفاضته  الثانية   في  العشرية   السوداء  الذي  ذبح  فيها  الجيش  الشعبي  الوثني  اللاجزائري  250  ألف  جزائري  وجزائرية  ،  حاشا  أن  يفعل  ذلك  جيش  يكون  سليلا  لجيش  التحرير  الوطني  الحر ، فالأول  جيش  مافيا  ضباط  فرنسا  والثاني  جيش  أحرار  الشعب  الذين  هم  من  الشعب  وإلى  الشعب ...

12) كان  أول  من  رفض  هذا  الجيش  الجديد  هو  المرحوم   العقيد  محمد  شعباني  الذي  شرع  في  الدفاع  عن   قضية  تطهير  الجيش  الجزائري  من  ضباط   فرنسا ،  ومن  هذه  الحادثة  بين   شعباني  وبومدين  بدأ   افتضاح  أمر  المقبور  الذي  كان  وزيرا  للدفاع  في  حكومة   الرئيس  الساذج  بنبلة  ، هذا  الأخير  الذي  كان  مهووسا   بنموذج   جمال  عبد الناصر  وترك  أمور  البلاد  الداخلية  في  يد  المقبور  بومدين  وزبانيته  من  ضباط  فرنسا  يفعلون  فيها  ما يريدون  ،  وهكذا  شمر  بومدين  على  سواعد  الحرب  الضروس  ضد  كل  من  يقف   في  وجه  ضباط   فرنسا   العملين  في  صفوف  الجيش  الوثني  الشعبي  الجزائري  لأنه  أصبح   خليلا  ورفيقا  وفيا   لسيده  الجنرال  دوغول  ،  وقد  بلغ  الأمر  بالمقبور  بومدين   بصفته   وزيرا  للدفاع  أن  راسل  في  عام  1964   وزير  الدفاع  الفرنسي  بأن  يُـرْسِلَ  إلى  الجزائر  كل  عسكري  أو ضابط  فرنسي  من  أصول  جزائرية  لِيُدْمِجَهُ  في  الجيش الوطني  الشعبي  الجزائري  الجديد ،  وقد  تمت  تلبية  رغبة  المقبور  بومدين  بسرعة  حيث  تدفق  على  الجزائر  كل  حركي  خائن  قد  ضمن  الأمان  عند  المقبور  بومدين 

وبضمانة  أقوى  من  لدن  الجنرال  دوغول  العائد  إلى  الجزائر  بفضل  ضباطه  من   الحركي  الخونة .

13) لم  يستطع  العقيد  محمد  شعباني  أن  يقف  في  وجه   تسلط  وجبروت  المقبور  بومدين  المدعم   بضباط   فرنسا  بل  إن  بومدين   حينما  سمع  في  أحد  اجتماعات  الجيش  بأن  محمد  شعباني  يريد  تطهير  الجيش  من  ضباط  فرنسا  ،  ولم  يكن  شعباني  حاضرا  في  ذلك  الاجتماع  فقال  بومدين  قولته  الشهيرة (  شكون  هاد  الطّاهر  بن  الطّاهر  اللي  بغى  يطهر  الجيش )  ، فاستعد  بومدين  للتخلص  من  محمد  شعباني  فطبخ  له  ملفا  بتهمة  الخيانة  العظمى  وحُوكِمَ  بسرعة  قياسية   وتم  إعدامه  حيث  كانت  المحاكمة  والإعدام  أسرع  محاكمة   بعد  ما  يسمى  استقلال  الجزائر ،  وتم  تنفيذ  إعدام  الشهيد  محمد   شعباني  في  03 سبتمبر  1964  حتى  لا  تَـنْـتَـشِرَ  دعوته  إلى  تطهير  الجيش  من  ضباط  فرنسا  بين  صفوف  عامة  الجيش  في  عموم   الجزائر   وينقلب  الوضع  العام  ضد  المقبور  بومدين ...

ثالثا : المقبور بومدين يقدم الشهيد محمد شعباني قُرْبَانَ  بَيْعَةٍ  وَوَلَاءٍ  للجنرال دوغول:

بعد 5 جويلبة  1962  تمكن  ضباط  فرنسا  من  أخذ  زمام  السلطة  في  الجزائر  خاصة  بعد  أن تَكَـتَّـلُوا خلف العقيد  بومدين وزير الدفاع  آنذاك  ، ثم رئيسا للجمهورية لاحقا، والذي  بدوره   قربهم إليه  وَفَضَّلَهُمْ على ضباط  جيش التحرير، ومن خلال التساند والعمل المنسق والمنظم  واستغلال التناقضات الموجودة بين قادة الثورة، تمكنوا من اختراق الجيش الجزائري ، ويذكر البعض أنه يوجد حاليا الآلاف من هؤلاء الضباط  لا يزالون  يتسلمون مرتباتهم التقاعدية من صندوق معاشات المستعمر الفرنسي.....وترجع علاقة بومدين، بضباط فرنسا واستعانته بهم، إلى ما قبل الاستقلال، فبومدين، الذي نزل بالمظلة على الثورة الجزائرية، بعد أن كان (طالبا) في مصر، وصار قائدا للمنطقة الغربية عام 1957، وزعيما لمجموعة وجدة، التي كانت تدين له بالولاء المطلق، قام بتعيين بعض  ضباط  فرنسا مستشارين له ، وبخاصة عندما صار رئيسا للأركان  في  انقلاب  15  جويلية  1961 ،  وكان  المقبور  بومدين  ينشر  في  أوساط   الجيش  ، أنه يوظف  ضباط   فرنسا   لأن لديهم  خبرة عسكرية ، وأنهم لا يشكلون خطرا عليه  ولن يستطيعوا أن يفعلوا شيئا  ضده . وبعد الاستقلال   واستيلائه  هو  وجماعته على السلطة بقوة الدبابة  ، ألغى جيش التحرير، وأسس الجيش الوطني الشعبي، وجعله تحت إشراف حوالي 15  من ضباط  فرنسا  منذ  انقلاب  15  جويلية   1961 ،  ولم يفعل بومدين ذلك عن سذاجة أو جهل، وإنما فعله عن قصد، فقد كان يخاف  من  أي ضابط  جزائري لديه  توجه  مغاربي  عربي  إسلامي  ويعتبرهم   خطرا عليه  ( وهذه  حقيقة  يعترف  بها  بومدين  فقد   كان  أحد  التيارين  لا بد  أن  يقضي  على  التيار  الآخر ، ولم  يكن  بومدين  لينجح   في  مخططه  لإقصاء  مناصري  الشهيد  شعباني  لولا  اعتماده  على  الجنرال  دوغول  شخصيا  الذي  ضمن  له   أن  يسلمه   السطة  يَداً   بِيَدٍ   ،  وأن  يتمكن  جيش  بومدين  المدعم  بضباط  فرنسا  من  السيطرة  التامة  على  السلطة  جيدا  في  عموم   الجزائر و قبل  أن  يخرج   الجيش   الفرنسي  من  الجزائر )   ولذلك عمل بومدين على إقصاء ضباط جيش التحرير، أو  اغتيالهم  ، واستبدالهم بضباط فرنسا، لدرجة أنه أمر بإعدام العقيد محمد  شعباني، قائد الولاية السادسة ،  وقد  كان  إعدام  الشهيد  محمد  شعباني  في 1964  بمثابة  قربان  بيعة  وولاء  للجنرال  دوغول  ولفرنسا  برمتها ..

رابعا : المقبور  بومدين  يركز ويدعم سلطة مافيا ضباط  فرنسا في الجزائر بانقلابه على الرئيس الساذج  بنبلة

بعد  إعدام  محمد  شعباني  قائد  الحرك  التصحيحية  داخل  الجيش  الجزائري  برفض  إدماج  ضباط  فرنسا  في  جيش  التحرير  الوطني  ،  وبعد فشل  المرحوم  محمد بوضياف في  تأسيس  حزب الثورة الاشتراكية  في  سيبتمبر  1962 ، وكذلك  رفيقه  في  الكفاح  الحسين آيت  أحمد   الذي  فشل في  تأسيس  حزب  القوى الاشتراكية  في  سيبتمبر  1963  ظنا  من  هذين  المناضلين  الشريفين  أن  بنبلة  وبومدين  وزبانيتهم  سيعملون  بعد  الاستقلال  على بناء  دولة  مدنية  ديمقراطية  تعددية   وقد  كان  ظنهم  في  غير  محله   ،  لأن  المقبور بومدين  الحاكم  الفعلي  من  وراء  ظهر الرئيس الساذج  المدعو بنبلة  المبهور  بالمصري  جمال عبد  الناصر  كان  يُحَضِّرُ  لإخراج  بنبلة  من  دائرة  السلطة  في  الجزائر  وتركيز  الحكم  العسكري  النهائي  في  الجزائر  برئاسة  مافيا  جنرالات  فرنسا  وهي  الجزائر  التي  بناها  بومدين  بالتآمر مع  الجنرال  دوغول ، وهكذا  بدأ  بومدين  في  مطاردة  محمد  بوضياف  والحسين آيت أحمد  أولا  بتلفيق  تهمة  الخيانة  العظمى لهما   والحكم  عليهما  بالإعدام  ،  لكن  بوضياف  استطاع  الفرار  إلى فرنسا  ثم  المغرب  وبعدها  إلى  سويسرا  وأخيرا  ليعود إلى  المغرب  ويستقر  فيه  نهائيا  حوالي  30  سنة ، أما قصة  استدراجه  واغتياله  عام  1992  فيعرفها  القاصي  والداني ...أما  الحسين  آيت  أحمد  فبعد  أن  أسس  هو  أيضا  حزب  القوى  الاشتراكية  في  سيبتمبر  1963  لاحقه  المقبور  بومدين  بنفس  الطريقة  التي  لاحق  بها   بوضياف  ، لكن المرحوم  آيت  أحمد  فَـرَّ  من  السجن  في  الفترة  التي  قام  بها  المقبور  بومدين  بانقلاب  عسكري على الرئيس  الساذج  المدعو  بنبلة  في  19 يونيو 1965  حيث  استغل  المرحوم  الحسين  آيت  أحمد  الاضطراب  الحاصل  أثناء  وبعد  الانقلاب  العسكري  على  المدعو  بنبلة  الساذج  ، وقد  كان  هذان  الرجلان  بوضياف  وآيت  أحمد )  من  قادة  الثورة  الكبار ، بعد  ذلك  خلا  الجو  للمقبور  بومدين  مما  شجعه  للقيام  بانقلاب   عسكري  على  رفيق  دربه  الرئيس  الساذج  المدعو  بنبلة  في  19 يونيو 1965  فأصبح  المقبور  بومدين  رئيسا  للجمهورية  ورئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس قيادة الثورة، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، ووزيرا  للدفاع  والأمين العام لـجبهة التحرير) الحزب الحاكم)، مع تحويل هذا الحزب إلى جهاز "بيروقراطي" ضخم، يتغنى بالزعيم وإنجازاته وتمجده  أبواق  الفاشية والديكتاتورية  صباح مساء  بل  حتى وزارة الشؤون الدينية تولى الإشراف عليها بنفسه  ،  وقد  نجح  في  ذلك  بفضل  تركيز  وتدعيم  سلطة  مافيا  ضباط  فرنسا  في  الجزائر  واغتيال  كل  من  فَـطِـنَ  لخيانة   المقبور  بومدين  بأنه  باع  الجزائر  لفرنسا  وكان  مصيرهم  الاغتيال  نذكر منهم  : محمد  خميستي  الذي  قُـتِـلَ  بالرصاص  في الشارع  يوم  4  ماي  1963  وَوُجِدَ  قاتلُه  مشنوقا  في  زنزانته – محمد   خيضر  اغتيل  في  الشارع  بمدريد  في  4  يناير  1967  رميا  بالرصاص ودفنته  عائلته  بالمغرب -  كريم  بلقاسم  اغتيل  في  فندق  بفرانكفورت  في  18 أكتوبر 1970  لأنه  كان  يحمل  معه  سر  التدفق  الكبير  لضباط  فرنسا  على  بومدين  – اغتيال  أحمد  مدغري  في منزله  بالرصاص  في  10 ديسمبر  1974  بالجزائر  العاصمة  ...

وهكذا  لم  يبق  للمقبور  بومدين  إلا  أن  يُحْكِمَ  سيطرته  على  الجزائر  مدعوما  بضباط   الجيش  الفرنسي  الذين  خططوا   معه  ونفذوا  جرائمه   ضد  كل  مجاهد   جزائري  فيه  رائحة  الإخلاص  لمبادئ  ثورة  الفاتح  من نوفمبر 1954  ،  واختار  المقبور  بومدين  للجزائر  الحكم   العسكري  الشمولي   البوليسي  الديكتاتوري  المتفرد  بالقرار  وطبعا  بتسيير   مباشر  من   سيده  وولي   نعمته   الجنرال  دوغول  ومِنَ  الذين   جاؤوا   بعد  دوغول  ،  و هكذا  استطاع  المقبور بومدين  تأسيس  سلالة  مافيا  جنرالات  فرنسا  وقدم  الجزائر  بكاملها  هدية  للدولة  الفرنسية  وفق  شروط   19  مارس  1962 .... سلالة  مافيا  جنرالات  فرنسا  التي  حكمت  الجزائر 58  سنة  وتعمل  على  تجديد  جلدها  في  كل  مناسبة  كالتعبان  لتبقى  خالدة  في  الحكم  من  خلال  توريث  الأبناء  والأحفاد  من  الحركي  وأحفادهم  ليبقوا  في  السلطة  في  الجزائر  إلى  الأبد ...

وما   على  الذين  يحاولون  الطعن  في  هذا  المسار  الذي  اتخذه  المقبور  بومدين  حتى  أسس  سلالة مافيا  جنرالات  فرنسا  و نصبهم   حكاما  على  دولة  فتية  أقبروها  وأقبروا  أحلام  الشهداء  معها  فهل  يستطيع  الذين  يطعنون  في  سيرة  هذا  الخائن  الأعظم  في   الجزائر  المقبور  بومدين  ،  فما  عليم  إلا  أن  يجيبوا  على  هذه  الأسئلة :

1) السؤال  الأول : هل  كان  بومدين  يحب  المجاهدين ؟  الجواب  يعرفه  كل  الجزائريين  أن  المقبور  بومدين  كان  يكره  المجاهدين  الحقيقيين  ويخاف  منهم  أن  ينتزعوا  منه  السلطة  التي  أخذها  من  الجنرال  دوغول  ولأنهم  كانوا  له  بالمرصاد  فيما  فعل  بمستقبل  الجزائر  فاغتال  بومدين منهم  عددا  كبيرا ، وفَرَّ من  فَرَّ  إلى  الخارج   والتجأ  المقبور  في  قضية   المجاهدين  إلى  حيلة  شيطانية  وهي  أنه  صنع   مئات  الآلاف  من  المجاهدين   المُزَوَّرِينَ  من  طبقة   الخونة  (  الشكامة  )   في  زمن  الاستعمار  واعترف  بهم  كمجاهدين  وأدمجهم   بين  أحرار  المجاهدين  الحقيقيين  ليضرب  عصفورين  بحجر  واحد  الأول  هو  أن  هذه  الفئة  من  المجاهدين  المُزَوَّرِينَ  الخونة  يقدمهم   المقبور  بومدين  على  أنهم  هم  المجاهدين  الحقيقيين ، العصفور الثاني  أنه  خلخل  بنية  المجاهدين  الشرفاء  حينما  دس  بينهم  المجاهدين  المُزَوَّرِينَ  فانتشر  بين  الجزائريين  التشكيك  في  من  هو  المجاهد  الحقيقي   ومن هو  المزور !!!  وبذلك   خلق  البلبلة  في  صفوف  المجاهدين  الشرفاء  الذين  مات  بعضهم  من  شدة   الحزن  والأسى  على  تلويث   سمعة  الشهداء  الأحرار بِأزْبَالٍ من(الشكامة).

2) السؤال  الثاني : هل  كان  المقبور  بومدين  يحب  المثقفين  الجزائريين  ؟  طبعا  لا ،  بل  كان  يكرههم  كُرْهَ   العَمَى  وكان  يخشى  أن  ينشروا   الوعي  السياسي  والثقافي  بين  الشعب  الجزائري  كـرد  فعل  ضد  ما  ينشره  هو  من  قحط   سياسي  وفكري  عامة  ، لذلك  نجد  أن  المقبور بومدين   كان  يعمل  على  تسهيل  عمليات  هجرة  الأدمغة  الواعية  خارج   الجزائر ، ألم  يعش  المرحوم  محمد  أركون  وغيره  من  المثقفين  والروائيين  خارج  الجزائر  ؟  وكثير  منهم  قرروا  في  وصيتهم  أن  يُدْفَنُوا  بعد  موتهم  في  بلد  الهجرة  وبعضهم  اختار المغرب  أو غيره  إلا  أن  يُدْفَنَ  في  الجزائر لأن  الكريه  بومدين  جعلهم  يكرهون  بلدهم ...

3) السؤال  الثالث : ماذا  ترك  بومدين  بعد  موته  مسموما  ؟  لم  يترك  شيئا  ،  وكل  تخاريف  النهضة  الفلاحية  والصناعية  ليست  سوى  أكذوبة   وتضليل   إعلامي  ، وأنتم  تعرفون  ذلك  وطوفوا  في  عموم  الجزائر  فلن  تجدوا  أرضا  صالحة  للزراعة  ولا  مصنعا  ذا  قيمة  .

4) السؤال الرابع : ما هي  البنية  التحتية  التي  تركها  بومدين ؟  لا شيء  فكل  الطرق  والقناطر  المهمة  في  الجزائر  تركها  الاستعمار  الفرنسي  بل  حتى  ملاعب  كرة  القدم  لم  يضف  إليها  ولو ملعبا  واحدا  .

5) السؤال  الخامس : لماذا  لم  يستطع  من  جاء بعده  أن  يتدارك  ما  لم  يفعله  المقبور  بومدين  للجزائر ؟  لأنهم  محكومون  بالاتفاقيات  المبرمة  بين  المقبور  بومدين  وفرنسا   الجنرال  دوغول  والتي  بموجبها  تحصد  فرنسا   كل  خيرات  البلاد  وبملايير الملايير  من  الدولارات .

خامسا : مافيا  الجنرالات هي التي تدمر علاقة  الجزائر بدول المنطقة  المغاربية وغيرها في أوروبا وفي العالم كله 

منذ  استقلال  الجزائر المزور  وفرنسا  تقود  الجزائر ( بالتيلي  كوموند ) وخاصة  فيما  يتعلق  بالسياسة  الخارجية  التي  تسعى  لتدمير  المنطقة  المغاربية  سواءا مع  المغرب  أو  تونس  أو ليبيا  أو  موريتانيا ، لأن  مافيا  جنرالات  فرنسا  الحاكمين  في  الجزائر  إلى  اليوم  ونحن  في  2020  يُـنَـفِّـذُونَ  السياسة  الاستعمارية  لتدعيم  أي  مشروع  يدعو  للتفرقة  بين  الدول  المغاربية  ، لذلك  تقف  الشعوب  المغاربية  مُسْـتَغْرِبَةً  من  العرقلة  الجزائرية  لكل  تقارب  مع  أي  دولة  مغاربية  إلا  إذا  كان  حاكِمُهَا  ديكتاتوريا  مثل  التقارب  الذي  وقع   بين  مافيا  جنرالات  فرنسا  الحاكمين  في  الجزائر مع  قذافي  ليبيا  ومع  بنعلي  تونس ، وإذا  تحركت  مافيا  الجنرالات  في  الجزائر  لتقدم  نفسها  كوسيط   لأي  حل  في  المنطقة  فهي  تتدخل  لِـتَـصُبَّ  الزيتَ  على  النار  كما  تفعل  مع  المغرب  وكما  تفعل  مع  فرقاء  ليبيا  ، فالجنرال  شنقريحة  يقدم  السلاح  سرا  لخليفة  حفتر  والخارجية  الجزائرية   تدعي  أنها  مع  الحل  التفاوضي  بين  الفرقاء  الليبيين ، لأنه  لا  يمكن  أن  تترك  فرنسا  خُدَّامَهَا  من  ضباطها  الحاكمين  في  الجزائر  أن  يخرجوا  عن  سياسة  الاستعمار القديمة  التي  نهجها  حينما  كان  مسيطرا  على  أربعة   دول من  دول  المنطقة  المغاربية ،  فكما  كان  الوضع  أثناء  الاستعمار  الفرنسي  بين  هذه  الدول  الأربعة  ( تونس - الجزائر - المغرب - موريتانيا  )  لا يزال  كما  هو  منذ  1884  تاريخ  تقسيم  هذه  المنطقة ،  فهل  سمعتم  طيلة  136  سنة  عن  تقارب  حقيقي و قوي  وسليم  بين  دولتين  في  هذه  المنطقة  المغاربية ؟  بالطبع  لا  ،  ولن يكون  ذلك  إلا  إذا  كان   يسير  وفق  مخطط   فرنسا  مثل  التقارب  العَـسْكَرِتَارِي   اليوم  بين  عسكر  الجزائر  وعسكر  موريتانيا  ،  وهذا  بطبيعة  الحال  يخدم   توسيع  شقة  الخلاف  بين  هذين  الدولتين  من  جهة   وبقية  دول  المنطقة  المغاربية  وهو  ما  يثلج  صدر  المستعمر  الفرنسي ...

عود  على بدء :

أخطر  ما  فعل  المقبور  بومدين  بجزائر  الشهداء  هو  العمل  الجاد  لقطع  الصلة  بين  تاريخ  الجزائر  ما  قبل  ثورة  الفاتح  من  نوفمبر  1954  و تاريخ  5  جويلية   تاريخ  السطو  على  السلطة ، تاريخ  عصر  تثبيت  سلالة  مافيا  جنرالات  فرنسا  في  السلطة  في  الجزائر ...لقد  عمل  المقبور  بومدين  على  قطع  الصلة  نهائيا  مع  تاريخ  الثورة  الجزائرية  العظيمة   ومع  رجالاتها  الشرفاء  إما  بالنفي  أو الاغتيال ، وأسس  بالتواطؤ  مع  الجنرال  دوغول  لخنق  ثورة  المليون  شهيد  وتأسيس  سلالة  من مافيا  ضباط  فرنسا  قوية   بدعوى  أنهم  أكثر  كفاءة  من  ضباط  جيش  التحرير ، لكن  ذلك  لم  يكن  هو  المبرر  الحقيقي  ،  لقد الهدف  من  إطلاق  يد  ضباط  فرنسا  في  الجزائر  إلى  اليوم  ونحن  في  2020  هو  أن  تبقى  عين  فرنسا  ويدها  في  خزينة  الدولة   الجزائرية  ،  فنحن  حينما  نقول  : لصوص  العسكر  ينهبون  خيرات  الشعب  الجزائري ،  فمن  هم  هؤلاء  اللصوص  ؟  إنهم  ضباط  فرنسا  وأبناؤهم  وحفدتهم  الذين  هيأهم  ونظمهم  المقبور  بومدين   في  مافيا  قوية  لتخنق  الشعب  الجزائري  قرونا  وقرونا   وتحكمه  من  خلال  كراكيز  مدنية  من  عبيد  المقبور  بومدين  الذين  لا يزالون  يقدسونه  لأنه  ترك  لهم  نفس  الوضعية  التي  كانوا  يعيشون  فيها  في  زمن  الاستعمار ،  فهم  الذين  تربطهم  علاقة  وطيدة  بفرنسا  ، فأبناؤهم  لا  يحتاجون  إلى  فيزا  للذهاب  إلى  فرنسا  للدراسة  بل  أغلبيتهم  الساحقة  تستقر  هناك  في  فرنسا  مع  احتفاظها   بامتيازاتها  الاجتماعية  في  الجزائر  وكأن  المستعمر  الفرنسي  لم  يخرج  من  الجزائر  وأن  النواة  الصلبة  للشعب   الجزائري  لا تزال  تعيش  حالة  الاستعمار  الفرنسي  من  قمع  وقهر  نفسي  واجتماعي  وحالة  لا يمكن  تصديقها  لمعيشة  الذل  والمجاعة  المنتشرة  في  عموم  الجزائر ،  في  الوقت  الذي  نجد  أن  هناك عائلات  جزائرية  من  الحركي  الفرنسي  الجزائري  لم  تنقطع  عنهم  رواتب  شهرية  تؤديها  لهم  فرنسا   التي  بدورها  تَـقْـتَـطِعُـهَا  مما   تسرقه  من  الخزينة  الجزائرية  ،  فلا  تنتظروا  يا شعب  المغبونين  في  الجزائر  تغييرا  بطريقة  الصياح  في  الشوارع  لأن  هذه  المافيا  ليست  محصورة  في  مافيا   الجنرالات  بل  أصبحت  سرطانا   من  الحركي  (  harky)  الجزائري  الذي  يَـنْخُـرُ  البلاد  ولن  يتركها  تتحرك نحو  التقدم  ولو مرت  على  الجزائر  قرون ٌ أخرى  من   التخلف  الاجتماعي  والاقتصادي  لأن  هموم  الشعب   الجزائري  ليست  من  اهتمامات  العصابات  (  عسكرية  ومدنية  ) التي  توالت  على   حكم  الجزائر  بعد  المؤسس الأول  المقبور  بومدين  ...  فكل  همومها  هو  النفخ  بواسطة   أبواقها  التضليلية  في  إنجازات  الجزائر  الخارجية  االتي  يعرف  الجميع  أنها  إنجازات  فاشلة  وتخدم  المصالح  الاستعمارية  عموما  فقط  لا غير  ... 

هكذا  أيها  الشعب  الجزائري  صنع  لكم  المقبور  بومدين  سلالة  مافيا من  جنرالات  فرنسا  ستحكمكم  قرونا  بعد  قرون ، فهل  لا زلتم  على  رأيكم  لاقتلاع  جذور  هذه  المافيا  العسكرية  الفرنسية   بوسيلة   ثورية   هي  الحراك  الشعبي  المسالم   ؟  هل  استوعبتم  أصول   هذه  المافيا  العسكرية  المتجذرة  في  شرايين  السلطة  في  عموم  الجزائر  بواسطة  عشرات  الشياتة  الكبار  أمثال  ( تبون  حاشاكم  )  والصغار من  الشياتة  الذين  يأكلون  من فتات  موائد  أسيادهم  في  جيش  المقبور  بومدين  المخضرم  من  عتاة  الخونة  الحركي  الجزائريين  وبقايا  ضباط  فرنسا  وأولادهم  وأحفادهم  ؟ .... أظن  أن  ما  بناه  المقبور  بومدين  لصناعة  مافيا  عسكرية  من  الحركي  الجزائري  وضباط   فرنسا   تحتقر  الشعب  الجزائري  المسلم   و صاحب  الأرض  ،  هذه  المافيا  وشياتيها  الذين  لا  يزالون  يمعنون  في  احتقار  الجزائري  المسلم  ،  وآخر  فضيحة  في  هذا  الباب  ما  قام  به  مسؤول  في  الرئاسة  الجزائرية   التبونية  حينما  رفض  مذكرة  تبدأ  بالبسملة  ، و قال المكلف بمهمة داخل الرئاسة في الجزائر والمسؤول إعلاميًا عن ملف تعديل الدستور  المدعو  محمد لعقاب، خلال تصريحات صحفية وأكد لعقاب أنه خلال عمله أستاذاً في كلية علوم الإعلام والاتصال رفض أن تبدأ أي “مذكرة تخرج” بجملة “بسم الله الرحمن الرحيم”.... هذا  الخلوق  مكلف ومسؤول  إعلاميًا عن ملف تعديل الدستور يكره أي  شيء  مكتوب  يبدأ  بجملة “بسم الله الرحمن الرحيم” !!!!  أي خير في قوم  يحتلون مناصب عليا  ويكرهون  بداية  كلامهم  المكتوب  باسم  الجلالة ، بل  ويتبجحون  بذلك  ،  وهي  رسالة  واضحة  أن  حكام  الجزائر عسكر ومدنيين  قد  تربوا   في  أحضان  أمهم  فرنسا  الملحدة  ،  إذن  فهم  يسلكون  ما  تربوا  عليه  وهو  كراهية  المسلمين  عموما  والجزائريين  على  الخصوص ...  إذن  فهم  ليسوا  منا   ونحن  لسنا  منهم  والحمد  لله ....

لن يستطيع  حراكٌ  سلمي  اقتلاع  سلالة مافيا  جنرالات  فرنسا  الحاكمة  في  الجزائر ، إنه  استعمار  لا ينفع  معه  إلا  ثورة  نوفمبر 1954  أخرى  بنفس  القادة  ونفس  التضحية ، وإلا  استعدوا  لـ  200  سنة  أخرى  تحت  نير  الاستعمار ....

 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز  

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. mohammed

    شكله في الصورة و كانه  (الخفاش ) Chauve-souris قبح الله منضره و اسكنه فسيح جهنمته...

  2. مراقب من الأشقاء

    شكرا جزيلا للمناضل الشهم على توضحه لتفاصيل كرونولوجيا تاريخية مهمة تستحق الإطلاع عليها من طرف كل أحرار الجزائر كونها توضح الطريقة الخبيثة التي تجدر بها نظام العصابة الحاكمة في الجزائر... لكن لا اتفق بأن النظام سيستمر في تسلطه على اعناق الجزائريين الى ما لا نهاية لسبب بسيط وواضح أولا: / وعي الجيل الحالي وتوفره على وسائل حديثة للإتصال ومعرفة مجريات الأحداث ثانيا / غباء النظام الذي سيستمر على نفس النهج المؤدي حتما الى الإنهيار الإقتصادي جراء اختياراته التي سيصعب عليه تقويمها وبسبب سياسته الفاسدة و الماكرة التي سلكها مع شعبه وجيرانه والعديد من شركائه الذين يستغلونه فقط لموارده الطبيعية ريتما تستنزف....

  3. Boukharoba et Bouteflika les deux clowns qu'avait connue l'Algérie pour son malheur ils étaient loin d'être des décideurs et des donneurs d'ordres ils n'en avaient ni l'étoffe ni l'envergure ils n'étaient que des vulgaires instruments et des serviteurs des torchons

  4. admirez ces deux charlots deux clowns a qui on n'oserait pas confier la gestion d'un hammam

  5. quelle mascarade

  6. بوخروبة هو من خرب الجزئر كان يوقع شيكات على بياض لشراء خردة الاسلحة من دول معروفة

  7. في رسائلها إلى الفيلسوفين مارتن هيدغر وكارل ياسبرس، كانت تلح على ضرورة مقاومة الشمولية/التوليتارية والدكتاتوريات والأنظمة الاستبدادية، وترى أن دور السياسة هو خلق الأمل لدى الناس وثقتهم بنجاعة العيش المشترك داخل الجماعة؛ إذ رأت حنا أرندت أن السياسة مبنية على التعدد البشري وهي فعل حر مهمته إقامة عالم شفاف لمجتمع بشري قائم على المساواة والتنوع والاختلاف والحرية كشرط للفعل والإنتاج، لذلك ميزت بين السياسة  (la politique ) وبين السياسي  (le politique ).

  8. علينا أن نؤسس عالما نكون فيه أحرارا على مستوى الفعل والفكر، وهذا العالم يحتاج إلى سياسة بديلة تنقل البشرية من مقام الصحراء الملتهبة إلى مقام الواحة المنتعشة"

  9. حنين للطهرانية السياسية، لرموز من الزعماء والقادة ورجالات الدولة الذين وفوا ما بذمتهم للوطن،أمثال بوضياف شعباني والائحة طويلة وانتصروا لقيم النبل والمواقف الشجاعة ولم يتخلوا عن مبادئهم ولا باعوها بثمن بخس ولا غيروا مواقفهم كما يغيرون جواربهم، ابتغاء مرضاة الكراسي المريحة والخلود في مناصب الزعامة،

  10. ce remue ménage qui dur depuis 1962 et perdure jusqu'à nos jours se passe a nos frontières et nous le vivons au quotidien en tant que maghrebins comme un drame des liquidations tout azimut des règlements de comptes entre bandes rivales et des clans des accusations enfantines et infondées a notre égard des manoeuvres a tous berzingue a nos frontières des opérations balayage et leurs nuages de poussieres et volcaniques sans éruptions et de toufane en pleine mer et une cargaison de blanche arraisonné au large d'Oran qui avait fait valser des têtes et des casquettes et comme un malheur ne vient seul sous nos cieux maghrébins et pour comble de malheur et pour boucler la boucle l'arrivée de batbote avec ses gros sabots a la mouradia pour nous parler du Polisario et nous faire un résumé de leur 45 années d'échecs et on est pas près de voir la fin de ce manège qui tourne sans fin et qui donne le vertige a tout le Maghreb

  11. الجزائر تبيع الوهم والخرطي للشعب

  12. يشهد النظام الجزائري تطاحنات قريباً بسبب التوافقات التي بني عليها المشهد الجديد، موردا أن "التصعيد ضد الجانب المغربي كورقة لإلهاء الرأي العام داخلياً مؤشر على وجود مرحلة مقبلة من تصفية الحسابات عبر تسويات وإبعادات وإعادة ترتيب أشياء داخلية، وهذا كله يعطي غطاء في هذا الاتجاه".

  13. أزمة دبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر بسبب ترويج الرئاسة الجزائرية معلومات كاذبة حول القنصل المغربي في وهران، رفضتها الرباط بشدة؛ وهو ما يثير الكثير من التساؤلات حول الدوافع الحقيقية وراء تصعيد النظام الجزائري.

  14. التصعيد الجديد- القديم يأتي في وقت يُواصل النظام الجزائري تجاهل الدعوة التي كان الملك محمد السادس أعلن عنها في نونبر 2018 لفتح حوار ثنائي مباشر وصريح لتجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين.

  15. أكثر من نصف القناصلة الجزائريين في الخارج ليسوا دبلوماسيين...هم اما من جهاز الشرطة أو من DRS المخابرات الجزائرية

  16. ‏رئيس عصابة البوليساريو مطلوب أمام القضاء الإسباني. للمرة الثالثة على التوالي، اصدر القضاء الاسباني مذكرة مستعجلة لاعتقال ابراهيم رخيص رئيس عصابة البوليساريو، من اجل ارتكابه جرائم ضد الإنسانية، أعمال ارهابية وانتهاكات جسيمة لحقوق الانسان و الاغتصاب.

  17. كمال 13

    صرح أحمد لعرابة رئيس لجنة الخبراء لإعداد الدستور في الجزائر بما يلي فاقأوا وعوا : " وصرح رئيس لجنة الخبراء لإعداد الدستور في مقطع مثير للجدل: “الدستور موجه لمواطنين وليس لمؤمنينن، وبالتالي فإن عناصر الهوية يمكن إبعادها عن الدستور ليصبح بإمكانك أن تكون جزائريًا دون أن تكون عربيًا ولا أمازيغيًا ولا مسلمًا. لكن مجتمعنا غير مستعدٍ لهذا المفهوم من المواطنة، وبالتالي علينا التقدم بالتدريج وسترون أن هذه العناصر المكونة للهوية ستختفي من الدستور مستقبلًا”.... الله أكبر ليرحم الله الجزائر العربية الأمازيغية الإسلامية ، ولتحيى جمهورية القبايل الجزائرية والنصر والمجد لأمازيغ الجزائر في عموم الجزائر

  18. SADKY AHMED

    الاستاذ سمير كرم شخص مرض الجزائر بدقة وموضوعية .الحراك غير بعض الوجوه لكن لم يغير النظام لانه مسك رقاب الجزائريين بالحديد والنار الحل مع العصابة الحاكمة هو العصيان المدني وان يدعم هذا العصيان هو انقلاب العسكر على كابرانات فرنسا اقصد بالجيش هم الافراد ا المنتمين لشعب احرار الجزائر .اما الخروج الحراك كل جمعة فهو فعل لايحرك الكابرانات

  19. LAAAAA yougha yro allaho bi9awmin 7atta ......Parmi les peuples Maudits de ce monde est le peuple Algerien, maudit qu il n a jamais pu elire un vrai president . Bassa7 asyadna allwala ay9àlo :9awm fasda wala 9awm 7asda. Alghachi hada yastahal; aybokh 3lik ay9ollak : le frere est un commandant fi.... le neveu colonel... yachkhor 3lik en te citant tous les grades

  20. حمادي ولد بويا

    مع الأسف أسندت أمور الجزائر إلى غير أهلها، والنتيجة مانراه اليوم من عبث وفوضى عارمة.إلا أن دوام الحال من المحال ولابد لكل بداية من نهاية. ونهاية هذا النظام المتعفن على الأبواب.لأن طول الأمد قد انتهى والدوام للواحد الأحد.أتمنى صادقا أن تحل هذه النهاية،بدون إراقة دماء، وبأقل الخسائر. ! ! ! حفظ الله الجزائر من كل مكروه ومن ظلم ذوي القربى مدنيين كانوا أو عسكريين.

  21. Zorro est arrivé drapé de sa cape noire sans son cheval blanc mais accompagné de boutef tout de noir vêtu il ne manque que le sergent Garcia pour clore l'histoire

  22. عبدو

    السلام عليكم- قال ديغول ذات يوم سيستقل الجزائريون لفترة تقل عن القرن و يعجزون عن تسيير وتدبير شؤونهم ويندمون على الاستقلال الذي سيرونه نقمة اكثر منه نعمة وان السيف باق فلم يتغير سوى ماسكه. ولا ننسى مارين لوبان التي تخاطب الجزائرين كل يوم بهذه الكلمات انتم مستقلون و احرار ابقو في بلدكم الجزائر وتنعموا بخيراتها. .

  23. أحمد / الجزائر

    أتعبت نفسك بالطعن في أعراض الموتى ؟ ما هكذا يكتب التاريخ يا سي سمير. الرجل أفضى إلى ربه . وحسابه عند ربه. و الله لم أجد في كلامك شيئا ذا قيمة إلا الغتبة و النميمة و الكيد و الغدر . الله رقيبك و حسيبك... و لا حول و لا قوة إلا بالله. نصيحة: قال الله تعالى: مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [ق:18]؟ فسر المفسرون هذه الآية : "المَلَكان الموكلان بك يكتبان كل شيء عنك؟ و يُؤاخذ المرء على ما فيه الخير والشر، إما حسنةٌ يُؤجر، وإما سيئةٌ يأثم، وما سوى ذلك يُلقى. عندما تقرأ الحديث النبوي الشريف ستفزع لأن ما تكتبه يرضى الله عنه أو يسخط عنه إلى يوم القيامة. تتقي الله فتذهب لموح ما كتبت تجده انتشر بين الناس. روى الإمام أحمد، عن بلال بن الحارث المزني رضي اللّه عنه قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم:  (إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان اللّه تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب اللّه عزَّ وجلَّ له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط اللّه تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب اللّه تعالى عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه ) ""رواه أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجة"" فاختر ما تكتب.

  24. مغربي صحراوي شرقي

    إلى الأخ احمد الجزائر *: لا تسقط أحاديث نبوية وآيات قرآنية في غير محلها.... فأنا بعيد محايد ولست جزائري لم ارصى في ما كتبه الأستاذ سمير كرم إلا الصدق والحقائق التاريخية التي يعرفها البعيد والقريب.. والساكت عن قول كلمة الحق شيطان اخرص... فاللهم جازي الأستاذ سمير كرم خير الجزاء على كتابته للتاريخ كما هو وكما يجب أن يكتب بكل الحجج والبراهين وليس بالتلميع ولتحليق والتزويق

  25. ahmed

    باح مصدر أمني جزائري مطلع في تصريح أدلى به إلى "الجزائر تايمز" ورفض أن نكشف عن هويته لظروف أمنية، أن جهاز المخابرات أو ما يعرف بمديرية الإستعلامات والأمن في الجزائر توصلت عن طريق عميل اسباني بخبر شحنة من الكوكايين كانت مندسة مع شحنة من اللحوم المجمدة متوجهة الى ميناء وهران وقد رصدتها الإستخبارات الإسبانية وتعقبتها بطائرة من دون طيار للوصول الى الجهة أو الشبكة التي كانت ورائها. المصدر الأمني الموثوق جدا أكد "للجزائر تايمز" أن الشحنة كانت موجهة لدعم البوليساريو وبعد الجماعات الإرهابية في الساحل بعلم النظام الجزائري و بأيادي حزب الله في البرازيل و أن جهاز المخابرات الجزائري يعيش هذه الأيام في حالة إستنفار وتخبط لإيجاد مخرج مقنع لهده الفضيحة الشائكة وشديدة الخطورة على مصداقية النظام لأن القضية تتعلق بمنظمات ارهابية متخصصة في الاتجار بالمخدرات الصلبة وعلاقتها المتشعبة ببعض الجنرالات في المؤسسة العسكرية الجزائرية . باختصار شديد لولا العميل الجزائري بإسبانيا وتتبع الإستخبارات الإسبانية لتم افراغ الشحنة بدون مشاكل واستفادت المافيا التي تحكم الجزائر و البوليساريو والجماعات الإرهابية في الساحل بتمويل ضخم يقدر بـ 800 مليون دولار . ففي الماضي القريب كان النظام الجزائري يموه الناس بأن الخطر الداهم على الجزائر هو الحشيش القادم من المغرب بينما هو يدخل الى للشعب ماهو أكثر فتكا على حياته وهو السم القاتل الكوكايين نهارا جهارا من الموانئ الجزائرية إنها ضربة موجعة للعصابة الحاكمة بنيران صديقة عن غير قصد.

الجزائر تايمز فيسبوك