نائب تونسي يتحدث عن علاقة قاعدة الوطية بهجوم بن قردان بعد إحباط الانقلاب الإماراتي

IMG_87461-1300x866

أثار نائب تونسي جدلا كبيرا بعد حديثه عن معرفة قوات حفتر بهجوم بن قردان الإرهابي قبل وقوعه، مشيرا إلى أن قاعدة الوطية أبلغت السلطات التونسية بالهجوم قبل ساعات من وقوعه، وهو ما اعتبره البعض تأكيدا غير مباشر من النائب المذكور على تورط قاعدة الوطية بالهجمات الإرهابية في تونس.
وخلال مداخلته في البرلمان، قال النائب عن حزب تحيا تونس، مبروك كرشيد: “الليبيون وقفوا دوما سدا أمام الاعتداء علينا، وآخر المحطات معهم كانت في 7 مارس 2016 عندما بلغونا من قاعدة الوطية، وكانت تحت سيطرة الجيش الليبي (قوات حفتر) بأن الإرهابيين دخلوا إلى تونس، وكانت أول مكالمة وقعت من الجانب الليبي، الذي حرس حدودنا وأبلغنا بأن الإرهاب سيطالنا”.

تصريح كرشيد أثار جدلا كبيرا، حيث أصدرت نقابة الحرس الوطني بيانا دعت فيه كلا من رئاسة الجمهورية والحكومة والقضاء التونسي إلى التحقيق في المعلومات التي أوردتها، لأنها تنفي “صفة الغدر والمباغتة للإرهابيين، كما تؤكد تقصير الأمنيين (وتشكك فيهم) في التعامل مع معلومات مؤكدة، كانت ستجنب البلاد الكثير من الخسائر البشرية والمادية”.


وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من حديث الإعلام التركي عن إحباط جهاز الاستخبارات (MIT) لمخطط انقلابي أعدته الإمارات في تونس، عبر وثائق عثر عليها في قاعدة الوطية.
كما تتقاطع المعلومات الواردة في تصريح كرشيد مع تصريح مثير للجدل للجنرال خليفة حفتر، اعترف فيه بإرسال عناصر إرهابية تابعة لتنظيم “الدولة” إلى تونس.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. من خرجات الامارات والدول المساندة لها انها نشرت تقريرا حول جودة الهواء والبيءة في العالم العربي ومع كامل الاسف لم تجد ألا هيسبريس وهي الدراع الاعلامي لها في المغرب الغريب في هدا التقرير هو جعله لقطر ودول محايدة في نزاعها معهم في ديل الترتيب وجعل الامارات وحلفاءها في المراتب الاولى بغض النظر على هده التقارير ومن ينشرها وكيف تتم لا بد ان تقول أن تونس مستهدفة وأنا احدر من الاعلام الدي يمول من طرف هؤلاء لدلك انتظروا مزيدا من الحملات الاعلامية على تونس وربما على المغرب

  2. لمرابط لحريزي

    اي نظام لاشرعي سيكون بطبيعته ضد مصلحة الشعب الذي يحكمه. حفتر لم يكون شرعي لان لا احد من الشعب الليبي انتخبه، أو لا ممثل للشعب  (شيخ القبيلة مثلا ) اختاره. ليس هناك حس الشرعية المحلية في كيانه. ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ النظام الجزائري يمثل مسرحية لإيهام المطالبين بالديمقراطية، حتى يتسنى له اختيار الرئيس والاستمرار في التمتع بالسلطة بدون شرعية محلية ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ عكس الانظمة اللاشرعية، سيكون هناك دائما عند الانظمة الشرعية حس وطني محلي بحيث سيقوم الحاكم الشرعي المحلي بالدفاع على شعبه من باب تحمل المسؤولية وليس إلا تحمل المسؤولية. هناك انظمة سياسية شرعية تقليدية تتمتع أيضا بالشرعية الديمقراطية مثل المغرب. ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ فالانظمة الديكتاتورية  (اللاشرعية ) ستشارك دائما في مسرحيات ضد مصلحة الشعب في حال كان هناك مصلحة لها، من هنا تبدأ علاقة حفتر مع النظام الجزئرائي، مع العلم ان حفتر لم يستطيع الاستحواذ على ما يكفي من السلطة كي يخرج مسرحية الديمقراطية المزورة مثل النظام الجزائري ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ما هي علاقة الانظمة اللاشرعية مع الجماعات الارهابية، ولماذا هناك علاقة؟ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ عادة ليس هناك ما يجمعها سوى انهما يبحثان على الاستفادة من الآخر، بناءا على ان لهما عدو مشترك وهي الديمقراطية والشعب. الديكتاتوريين والارهابيين يريدون التحكم في الشعب ومن طبيعة الحال هم لن يصلون للسلطة عبر الديمقراطية ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ الجماعات الارهابية بما انها لاشرعية، تحتاج للمال والعتاد والحماية التي توفرها لها الانظمة الديكتاتورية ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ والانظمة الديكتاتورية بما انها ايضا لاشرعية، تحتاج للجماعات الارهابية التي تخدمها حربيا. يتم استخدام الجماعات الارهابية كالكوموندوز من ناحية انهم يتسللون مجتمعات في اراضي بعيدة مستخدمين الغطاء الاسلامي، ليقومو بعمليات حربية تخلق ظروف معينة وهكذا يحاول النظام الديكتاتوري استغلال ذلك لبسط نفوذه على الأرض والشعب ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ولكن هناك عدة حالات سيكون الديكتاتوري والارهابي اعداء وهذا حصل وسيحصل. أساسا الارهابي غبي والديكتاتوري فاسد وعندما تجمع الغبي والفاسد مع الانانية والطمع، فسوف لن يحصل اي شيئ فيه الخير للشعب وهذه هي قصة الجزائر من الاول للآخر. الجزائر قطع ارضية تنتمي لشعوب أخرى في دول أخرى، حاول الاستعمار الاجنبي حل بعض مشاكلها بتعيين النظام الحركي حاكما عليها، ومن طبيعة الحال هذا لم يكون أبدا من اجل مصلحة الشعب ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ القوى الاستعمارية ترى في الارهبي حليف غبي مفيد، لانه مثل الفيروس يخلق ظروف المرض التي سيأتي الاستعمار بلباس الطبيب فيما بعد يحاول معالجة المرض ولكنه سيستغل الفرصة للاستيلاء على الثروات الباطنية ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ وبما ان الديكتاتوري يتعاون مع الارهابي، فالانظمة الاستعمارية الاجنبية ستتعاون مع الاثنان من اجل مصلحة المجتمع الاجنبي وليس المجتمع المحلي

الجزائر تايمز فيسبوك