خالد المشري: ليبيا دولة ذات سيادة ونرفض التدخل المصري شؤونا ولا مكان للمجرم حفتر

IMG_87461-1300x866

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري، السبت، إن ليبيا دولة ذات سيادة وترفض التدخل المصري في شؤونها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المشري خلال مداخلة هاتفية مع قناة الجزيرة القطرية، عقب إعلان القاهرة عن “مبادرة” لتسوية الأزمة الليبية.

وظهر السبت، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن “المبادرة” في مؤتمر صحافي عقده بالقاهرة مع رئيس مجلس نواب طبرق (شرقي ليبيا) عقيلة صالح، والجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وقال المشري تعليقا على المبادرة إن “حفتر يريد العودة إلى طاولة المفاوضات بعد تكبده الهزيمة ونحن نرفض ذلك، والقاعدة الشعبية له لم تعد موجودة”.

وأضاف: “نستغرب أن يضع حفتر شروطا وهو المهزوم عسكريا”، مؤكدا رفضه أي وجود للجنرال الانقلابي في أي مفاوضات مقبلة.

وشدد المسؤول الليبي على أن “حفتر أداة بيد دول إقليمية، ونرفض أي تبعية أو إملاء للشروط، والمطلوب من حفتر هو الاستسلام وأن يتم تقديمه لمحاكمة عسكرية”.

ودعا المشري جميع النواب المنتخبين في بلاده إلى “الالتحاق ببرلمان طرابلس كونه المشرف على أي انتخابات مقبلة”.

وحول التدخل الإماراتي في بلاده، قال المشري: “نعتبر أنفسنا في حالة قطيعة وحرب مع الإمارات”.

وعن روسيا، قال: “لا نريد الدخول في صراع مع موسكو ويمكن أن نجري حوارا معها”.

واستدرك: “روسيا الرسمية لم تعلن حتى اللحظة عن أي دور لها في ليبيا إنما ما يجري هو عبر شركات“.

والمبادرة المطروحة من جانب القاهرة تدعو إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من صباح الإثنين الموافق 8 يونيو الجاري، وتنظيم جديد لشكل مجلس النواب والمجلس الرئاسي.

فيما لم يصدر تعليق فوري من جانب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا على المبادرة التي تأتي في وقت يحرز فيه الجيش الليبي تقدمات كبيرة غرب ووسط البلاد، كان أحدثها تحرير منطقة الوشكة المحيطة بمدينة سرت (ِشرق) من مليشيا حفتر.

ومُنيت مليشيا حفتر، في الفترة الأخيرة، بهزائم عديدة على يد الجيش الليبي، الذي أعلن الجمعة تحرير مدينة ترهونة الواقعة على بعد 90 كلم جنوب شرق طرابلس، بعد يوم من الإعلان عن استكمال تحرير العاصمة من مليشيا حفتر.

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن مليشيا حفتر، منذ 4 أبريل 2019، هجوما فشل في السيطرة على طرابلس (غرب).

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ليبيا المنتصرة على الانقلابين ترفض اي مبادرة من مصر او الجزاءر او غيرها لان اي تدخل او مبادرة هي تسعى لوقف إطلاق النار وتمكين المحرم حفتر من تجميع طاقته مرة أخرى

  2. LE M TAGNARD

    LA SITUATI  LYBIENNE EST TRES COMPLIQUE VU LE GR AND NOMBRE DES INTERVENANATS DIRECTS OU INDIRECTS LA FRANCE LA RUSSIE L EGYPTE L ALGERIE LES EMIRATS ARABE UNIS L ARABIE SAOUDITE ET LES USA ET QUI  T MISE SUR DES C TREPARTIES DE COMPENSATI  DE SERVICES SEUL LE MAROC QUI A AGIT SUITE A LA DEM ANDE DES NATI S UNIS POUR FACILISER LES REUNI S DES 2 PARTIES LYBIENNES EST OUEST N A PAS D OBJECTIF LUCRATIF LA TUNISIE EST PRESQUE NEUTRE LA TURQUIE  ( UN GR AND BRAVO ) A PRIS POSITI  SUITE A LA DEM ANDE D AIDE EMANANT DE MR ES SARRAJ L ALLEMAGNE C EST DU FLOU DANS LE FLOU LA FRANCE ET L ALGERIE JOUENT SUR TOUS LES COTES AVEC LES 2 PIEDS AVEC LES 2 PARTIES LYBIENNES PROFIT OBLIGE LE ROLE DU QATAR EST A TITRE DE L INF ORMATI  DU M DE ENTIER DE CE QUI SE PASSE EN LYBIE UN GR AND BRAVO POUR LA CHAINE DE TV AL JAZIRA POUR SES REP ORTAGES ET LES NOUVELLES A TEMPS NOTRE SOUHAIT EST UN REGLEMENT PACIFIQUE DE CE PROBLEME TRES EPINEUX ENTRE LES LYBIENS SANS INTERVENTI  DE PERS NE

  3. حليم

    مبادرة مصر وكذا محاولة الجزائر التدخل في النزاع لإيجاد حل للقضية الليبية ماهي الا محاولات لفرملة تقدم قوات طرابلس لتحرير كامل التراب الليبي، أن النظام المصري مشارك إلى جانب النظام العسكري الجزائري في الجرائم التي اقترفها الجنرال حفتر على الأراضي الليبية بتمويل دويلة الإمارات وبالتالي فإن محاولة التدخل من أجل وقف إطلاق النار ماهي الا مكيدة من أجل وقف تقدم الجيش الليبي الموالي للحكومة الشرعية بطرابلس لتحرير كامل الاراضي التي لازالت تحت سيطرة الخونة والمرتزقة حل أزمة ليبيا حاليا لم يعد بيد مصر أو الجزائر والإمارات أو غيرهم وإنما هو بيد حكومة طرابلس وحلفائها الذين اخرجوا الخائن حفتر من ترهونة وطرابلس والحقوا به وبمسانديه هزيمة نكراء.

الجزائر تايمز فيسبوك