دفاع اللواء المتقاعد غديري علي يكشف عن التهم المتابع بها

IMG_87461-1300x866

كشف دفاع اللواء المتقاعد، غديري علي، عن طبيعة التهم التي يتابع بها موكله ، مؤكدا أن التهم المتابع بها لا علاقة لها بموضوع الاستمارات، كما ورد في إحدى المقالات.

وأشار دفاع غديري، اليوم الاثنين، أن موكله متابع بتهمتين، الأولى تتعلق بالمشاركة في تسليم أشياء أو معلومات أو وثائق إلى عملاء أو دول اجنبية قصد الأضرار بالاقتصاد الوطني.

وأوضح بهذا الخصوص أن هذه التهمة متابع بها قاسمي كمتهم رئيسي.

أما التهمة الثانية فتتعلق بالمساس بمعنويات الجيش.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    الصراحة الجنرال غديري يستحق الاعدام وربما اكثر لانه مس اهم شيئ في الجحش الوثني الشعري وهو معنوايات الجحش اقصد الجيش فتلك المعنويات حاول تحطيمها و التشكيك في الفاعل والمفعول به وزاده الضمير المستتر تقدير هو وهي في محل رفع وخفض مفعول به هذا بلغة النحويين لكن بلغة الوحويين والنيكنيكيين نسبة الى نيكنيك بن لواط النقشي صاحب نظرية فوق تحت وجاذبية المؤخرات والمستديرات والمنحنيات والمحنيات والدفع الذاتي لصواريخ الموجة وهي معادلات رياضية غاية في التعقيد فانه يعني ان فقد المعنويات يؤدي الى النفور الجنسي القائم على معادلة زائد زائد تساوي ناقص زائد اي بلغة الوقحين ذكر فوق ذكر يساوي لواطي فوق عطاي في ثكنة اللواطيين حيث يتم اختبار كل الاسلحة والصواريح والراجمات الذاتية الدفع لاصابة الاهذاف على بعد بضعة سنتيمترات وطبعا تلك الصواريخ التي تصيب اهذافها دون مجسات ترى بالعين فقط بتقنية الاحساس اللمسي المطورة عن مشاعر شاذة مدعومة بتكنولوجية الانحطاط طبعا هاته المعنويات الغاية في السرية التي اراد الجنيرال غديري تحطيمها كادت ان تؤدي بتلك الصواريخ ان تتعطل عن القيام والتقييم و التسديد نحو الهذف مما سيحرم الجنيرال شنشقحيبة من اسلحة فعالة كانت رمزا وفخرا لصناعة العسكرية الجزائرية وتهدد امن وسلامة ومتعة كل الثكنات التي تحمي الوثن وهذه خيانة عظمى يعاقب عليها بالاعدام رميا بقذائف الهاون .......... الخبير والمحلل العسكري في شؤون الزملة وتعطايت والنقشية

  2. مراقب من الأشقاء

    هذه هي الجزائر.... كل من قال "لا" تلفق له تهمة المس بمعنويات الجيش الوطني الشعبي ويرمى به داخل السجون... كأن هذا الجيش على هبة الإنشقاق... ربما هو فعلا كذلك فعلا لإستمرار عجزة هرمين و أفراد مسؤولين على قيادته يعطون الأولوية لمصالحهم قبل مصالح مواطنيهم.... واحسرتي و خوفي و انزعاجي على مستقبل أشقاء لنا تربطنا معهم رابطة الدم و الجوار واللغة واللهجة والدين والمذهب والتاريخ والمصير المشترك.... اللهم الطف و أللف بين القلوب وابعد من بيننا الشياطين داعمي التفرقة والفتن

الجزائر تايمز فيسبوك