تبون يَفْضَحُ نِفَاقَهُ وأكاذيبه أمام الله والعالم في برقية تعزية لعائلة المرحوم المغربي عبد الرحمان اليوسفي

IMG_87461-1300x866

نشرت وكالة  الأنباء  الجزائرية  برقية  تعزية  بعثها  الكريه  غير الشرعي  ( تبون   حاشاكم )  يعزي  فيها  عائلة  المناضل  المغربي  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي  نذكر  أهم  ما  جاء  فيها :

1) يصف  الفقيد  بأنه  :  رحيل المناضل المغاربي الكبير، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي .

2) إن الجزائريين مازالوا يتذكرون أن الزعيم المغاربي الراحل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي كان من الأوائل الذين ساندوا ثورة التحرير المباركة منذ اندلاعها، وتعاون مع قادتها إذ كان على تواصل دائم معهم لتخليص المنطقة من الإحتلال الأجنبي البغيض، كما سجل ذلك بنفسه في مذكراته، وخص بالذكر البطلين الشهيدين العربي بن مهيدي ومحمد بوضياف رحمهما الله تعالى.

3) الإقامة عدة مرات في الجزائر بين ظهرانينا ..

4) رجل الدولة المتمكن والمواطن المغاربي المثالي الذي يتفانى في العمل على مد جسور الأخوة والتعاون بين الشعوب المغاربية، ويسعى بقوة المؤمن الصادق لتحقيق حلم الأجيال المتوالية، في بناء صرح اتحاد المغرب العربي الموحد..

5) يخدم مصلحة شعوبه  ( أي المغرب  العربي )  في كنف التضامن والأخوة والسلم، بعيدا عن التأثيرات الأجنبية التي تتعارض مع طموحاتها المشروعة...

6) ينصح  الجيل  الحالي  أن  يواصل  جهوده  لتحقيق  حلم  الفقيد  ويقول  في  برقيته  : "  يتعين على الجيل الحالي من شباب المغرب العربي الكبير أن يواصل الجهود الحثيثة لتحقيق هذا الحلم الذي ناضل من أجله الأستاذ الراحل عبد الرحمان اليوسفي رفقة نخبة من خيرة رجالات المغرب العربي.

انتهى  تلخيص  برقية  التعزية  من  تبون  حاشاكم  إلى عائلة  الفقيد  المغربي  المناضل  عبد  الرحمان  اليوسفي.

أولا :  بعض  ما  قيل  في  المنافقين  في  القرآن  الكريم   وموقف  الإسلام  عموما  منهم  :

قال تعالى  يهدد  المنافقين : ﴿ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا  مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا) ( الأحزاب  60 -61  )

 وقال  تعالى  في  وجوب التشهير  بهم  ﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ ﴾  [التوبة: 64]

إن الله  عز  وجل  دعا  المنافقين  في الدنيا إلى التوبة مرارًا، ولكنهم لم يرتدعوا، ودعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى التوبة  مرارا ، ولكنهم أصروا على الباطل والشرِّ والرذيلة، وأمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين بالقسوة عليهم ، والشدَّة معهم، وإهانتهم  والحط  من قدرهم   ردعًا لغيرهم  من   المنافقين  ، وألا يَحضر  المسلمون   لجنائزهم   وألا يُصلَّى  على موتاهم  ،  ويكفي  المنافقين  هذا  الموقف  منهم  في  الدنيا ...

أما  في  الآخرة  فقد قال  فيهم  عز  وجل:  ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ ﴾  ( التوبة  68 )

وقال تعالى: ﴿ لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾  ( الأحزاب  73 )  ...

يكفي  المنافقين  ما  قال  فيهم  رب  العزة  في  كتابه   العزيز  من  تهديد  ووعيد  في  الدنيا  والآخرة  ،  لكن  ما  علاقة  هذه  الآيات  البينات   بنفاق  وكذب  اللعين  (  تبون  )  في  رسالة  تعزيته  لعائلة   المناضل   المغربي  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي ؟

ثانيا : قمة النفاق والرياء والكذب  والبهتان  واحتقار ذكاء الشعوب المغاربية  تنضح بها تعزية تبون حاشاكم :

قال  رسول  الله  صلى الله  عليه  وسلم  "  الرياء  هو  الشِّرْكُ  الخَفِيُّ  ،  كما  أن  كل  كتب  الشريعة  الإسلامية  تُعَـرِّفُ  ( الرِّيَاءَ )  بأنه  الكُـفْرُ  الأصغرُ  ،  وتبون  كان  في  رسالة   تعزيته  هذه  مُرَائِيّاً  أي  في  قمة  النفاق ،  ونستدل  على  ذلك  بحوادث  تاريخية  قامت  بها  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  منذ  1962  ويستمر  في  هذا  الرياء   تبون  وزبانيته  من  العسكر  والمدنيين  ، وسنحاول  مقابلة  بعض   ما  جاء  في  رسالته  بالأفعال  الواقعية  التي  مارستها  مافيا  جنرالات  الجزائر مع المغرب والمرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي مغربي  حتى  النخاع  ثم  إنه مغاربي  ناضل  من  أجل  الوحدة  المغاربية  ، فحتى  النية  الخبيثة  التي  كانت  تحاول  أن  تنزع  عن  المرحوم  كونه  من  بلد  شقيق  هو  المغرب ، فإن كاتب  التعزية  سقط  في  فخ  لن  ينجو منه ، لأن  المرحوم  كان  مغربيا  مغاربيا شاءت  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر أم  كرهت ،  فالمرحوم  كان  مغربيا  مغاربيا  رغم  أنفكم  يا  عصابة  الشر ، وقد  حاول كاتب  التعزية  بإصرار  أن  لا  يشير  لكون المرحوم  ينتمى  لبلد  شقيق  هو  المغرب  ولم  يستطع  ذلك ،  فقد خانت كاتب  التعزية  هذه  الجملة  التي  تشير  لكون  المرحوم  مغربي  حيث  يقول  " توفي  المرحوم  ( بعد حياة سياسية طويلة قضاها في الدفاع عن الطبقة الشغيلة، وقيم الحرية والعدالة )  إذن  نضاله   السياسي  في  الدفاع  عن  الطبقة  الشغيلة  وقيم  الحرية   والعدالة  كان في  بلده  المغرب  طبعا ... إذن  باءت  محاولة  تجريد  كاتب التعزية  المرحوم  اليوسفي  من  كونه  من  المغرب  الشقيق  أولا  ، فلماذا  هذا  الإصرار على  العداء  لبلد  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي ؟  فالموت لن  ينزع منه   مغربيته  ، كما  أن  المرحوم  محمد  أركون  والمرحوم  محمد  خيضر  المدفونان  في  الدار البيضاء  المغربية  لا  تنفي  كونهما  جزائريان  لَـقِـيَا  اللُّؤْمَ  و الخذلان  من  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر  وفَضَّلَا  أن  يُدْفَنا  في  المملكة  المغربية  الشقيقة ... فإلى  أي  هاوية  تسيرون  يا  عصابة  حكام  الجزائر  بعدائكم  المجاني  لكل  ما  له  شعرة  علاقة  بالمغرب ، فهو  منا  ونحن  منه ، وسيأتي  زمن  سَتَـنْـقَرِضُونَ  فيه  وتبقى  الدماء  التي  تجمع  شعوب الدول  المغاربية  الخمس  تجري  في  عروقنا  كما  كانت  ولن  تنقطع  أبدا ..

1) المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي المغربي  المغاربي  الذي  تلح  عليها  الرسالة  كان  من  المغرب  شاء  تبون  وزبانيته  أم  كرهوا  وكان  مقيما  فترة  في  الجزائر  لكنه  كان  بين  أحرار  الجزائر  وليس  مع  مافيا  جنرالاتها  .

2) حرصت  رسالة   تبون  وكررت  ذلك   عدة  مرات  على  وصف  المرحوم   عبد  الرحمان  اليوسفي  بالمغاربي  وهذا  الوصف  من  باب  السماء  فوقنا  أي  من  البديهيات  التي  لا تحتاج  لكل  ذلك  الإلحاح  إلا  لغاية  في  نفس  تبون  والعصابة  العسكرية  الحاكمة في  الجزائر  ،  و هو وصفٌ  يُشَرِّفُ  المرحوم   كما  يشرف  كل  أحرار  المنطقة   المغاربية ، لكن  لا يشرفنا   -  كمغاربيين  -  أن  تدنسه  أقلام  وألسنة  وأفعال  مافيا  جنرالات  الجزائر  وزبانيتهم  الحاكمين  في  الجزائر ،  ولا  يدري  كاتب  التعزية  أن  المرحوم المغاربي  قد  غضب  غضبا   شديدا  حينما  طرد  المقبور  بومدين  350  ألف  مغربي  في  نهاية عام  1975  وكان  يوم  عيد  الأضحى  ،  طردهم   المقبور  بومدين   من  الجزائر  بلا  جريمة  اقترفوها  ولا  ذنب  ارتكبوه  سوى  أن  أغلبيتهم  الساحقة  قد  نسيت  جذورها  الأصلية  بأنها  من   المغرب  الأقصى  ، فاستغل   المقبور  بومدين  ذلك  واعتمد  على  سجلات  المستعمر  الفرنسي  أي  تقمص  المقبور  بومدين  دور  المستعمر  الفرنسي  في   حالة  غضبه  القصوى  في ديسمبر 1975   وقرر  الرد  على  المسيرة  الخضراء  لتحرير  جزء   من  الأرض  المغاربية  وهي  الصحراء  المغربية  ، وهذا  ما  يجعل  من   تبون أنه  أجهل   مخلوق  يسير  فوق  تراب  المنطقة  المغاربية  لأنه  لا يعرف  أن  المغرب  قد  حرر  جزءا  من  أرضٍ  مغاربية  وهي  الصحراء  المغربية  ،  وينسى  كذلك  أنه هو  أيضا  قد  طرد  20  مغربيا  في  عز  كورونا   بطريقة  مهينة  .

3) ينقل  الكاتب  الصحافي   المشهور  بعلاقته  الجيدة   مع   بومدين  والحسن  الثاني  في  نفس  الوقت  وهو  فرنسي مولود  في  الجزائر "جان دانيال" ، ينقل هذا الصحافي  هستيريا  بومدين بعد إعلان المسيرة الخضراء  وقد  كان  حاضرا  مع  المقبور بومدين  في  مكتبه  حينما  ألقى الحسن الثاني  خطاب  انطلاق  المسيرة  الخضراء  لاسترجاع  أرض  مغاربية  كانت مستعمرة إسبانية  ، يحكي جان دانيال  قائلا : "كان  بومدين  جالساً أمام شاشة التّلفزيون ينتظرُ خطاب ملك المغرب..استغربتُ كيف أصيبَ بومدين بهستيريا شديدة قلبت مزاجه وصار لا يتحكم في حركاته وكلامه". فقدَ الرّئيس الجزائري - الذي كان يكرهُ المغرب بشدّة – أعصابَهُ  وصار يسبُّ ويشتم الحسن الثاني بكلام ساقطٍ وفاحش كشفَ عن نفسية تطغى عليها غريزة الحقد والكراهية".

4) من قلة  الحياء  وانعدامه  ومن سوء التربية ، بل من الخسة  والدناءة  أن  يتحدث  (  تبون  حاشاكم )  عن  المرحوم  اليوسفي  المغربي   المغاربي  وهو  يكره  المغرب  أولا  ويسعى  لفصل  جزء  من أرضه  عزيز  جدا على  المرحوم  ثانيا ،  في  تناقض  صارخ  مع  حرص  تبون  الشديد  على  وصف  المرحوم  اليوسفي  بالمغاربي  وهو  يعمل  في  نفس الوقت  على تدمير  بلد  من  بلدان  المنطقة  المغاربية  وهي  المملكة  المغربية   بتهديد  المغرب  بمخطط   المدعو  الجنرال  محمد   بوزيت  بحرب  ضد  المغرب  بلد  المرحوم  أطلق   عليها   شعار ( جهنم )  ، فمثل  هؤلاء  القوم  هم  الذين  وعدهم  الله   بالعذاب  يوم  القيامة  لأنهم  منافقون  كاذبون  مصيرهم  عذاب  الدنيا  والآخرة .  فهل  الحرص  على   وصف  المرحوم  اليوسفي  بالمغاربي  يشفع  للعصابة   الحاكمة  في  الجزائر  أن  تنطق  أو  تكتب  أي  تعبير  عن  المنطقة  المغاربية ؟   إن  جعل  قضية  بتر  جزء  من  بلد  مغاربي  قضية  حياة  أو  موت  بالنسبة  لجنرالات  فرنسا   الحاكمين  في  الجزائر  لا  تسمح  لا  (  لتبون )  ولا   لزبانيته ولا لأي  معارض  جزائري  في  الداخل  أو  الخارج  أن  يذكر  على  لسانه  أو  يكتب   عن  المنطقة  (  المغاربية )  لأنهم  جميعا  يحلمون  بنزع  هذا   الجزء  من  بلد  مغاربي  في  صورة  مأساوية  تدل  على  تراجيديا   شكسبيرية  نفسية  عميقة  ،  كما  تدل  على  جهل  عميق  جدا  بمفهوم   المنطقة  المغاربية   والعمل  في  اتجاه  بناء  هذا  الحلم  ..

5) كيف  يتحدث  تبون  وهو المكروه  من  طرف  أحرار  الشعب  الجزائري  عن  الاتحاد  المغاربي  وقد  أعطى  لجنوب  إفريقيا  بالأمس  القريب  2  مليار  دولار  ليدافع  مندوب  جنوب  إفريقيا  في  مجلس  الأمن  أمام  14  دولة   لم  تعطيه  أي  اهتمام   وتركته   ينبح  كالكلب  ،  كيف  تدفع  مافيا  الجنرالات  2  مليار  دولار  من  أجل  نباح  كلب   في  الصحراء  حول   فصل  الصحراء  المغربية  عن  وطنها  الأم  والسير  بالمنطقة  نحو  تجزيء  المُجَزَّءِ  أصلا ، فدول  المنطقة  المغاربية  مقسمة  أصلا  ودفع  أجدادنا  أرواحهم  من  أجل  جمع  خمس   دول  في  اتحاد  مغاربي ،  واليوم  تَصْرِفُ  مافيا  حكام الجزائر  مئات  إن لم  نقل  آلاف  ملايير  الدولارات  طيلة  45  سنة  للمزيد  من  تقسيم  هذا  الحلم   المغاربي  لتصبح  6  دول  وسننتظر  قرونا  وقرونا  لنفكر  في   كيفية  توحيد  ستة  دول ؟   ليس  من  حقك  يا  كريه  الشعب  الجزائري   المدعو  تبون  أن  تتحدث  عن  الوحدة   المغاربية  وأنت  تخفي  وراء   ظهرك  خنجر  الغدر  الانفصالي  ليس  للمغرب  فقط  ، لأن  الشعب  الليبي  الشقيق  يتوجس  خيفة  من  مشاريع  تقسيمه  يعمل  عليها  الجنرال  شنقريحة  ليل  نهار  ليبقى  حكام  الجزائر  الأشرار  وحدهم  في  الساحة  المغاربية ..

6) كيف  يتحدث  الكريه  تبون  عن  الوحدة  المغاربية  وهو  ينتزع  من  قوت   الشعب   الجزائري  550  مليون  دولار  باعترافه  وبكل  تَبَجُّحٍ  يُعطيها  لمرتزقةٍ  صنعهم  المقبور  بومدين  ويحرص  هذا  الكريه  تبون  على   تغذية  وجودهم  السائر حتميا  نحو  الانقراض  ،  يغذيهم   من  قوت  الشعب   الجزائري  الذي  يصطف  في  طوابير  من  أجل  شكارة  حليب  غبرة  ...فأنت   يا  تبون  لم  تنفع  شعبك  فكيف  يتنظر  منك  الغير  الخير  ؟  كلامك  في  تعزية  المرحوم  اليوسفي  وتكراره  مرارا  عن  كون  المرحوم  كان  مغاربيا  ، وهل  أنت  ومافيا   الجنرالات  الحاكمين  على  الشعب  (  مغاربيون ) ؟  أنتم  أعداء  للشعب  الجزائري الذي  تحكمونه  بالحديد  والنار  والتفرقة  لتسودوا   وتسعون  دائما  لإضعاف  شعبكم  وإذلاله  في  معيشته ، فمن  الغريب  أن  تدعي  أنك  تؤمن  بالوحدة  المغاربية  ، لأن  هذه  الوحدة  المغاربية  هي  انتحار  للحكم  العسكري  في  الجزائر  والقضاء  عليه  نهائيا  ،  وبأي  شيء  سَتَـسْـتَـفِيدُ  مافيا  الجنرالات  من  هذه  الوحدة  المغاربية  ؟  طبعا  لا  شيئ  بل  هي  - إن  حصلتْ -  ستكون  طعنة  نجلاء  في  صميم  السلطة  العسكرية  الحاكمة  الآن  في  الجزائر  ،  وكلام   تبون  عن  ( الوحدة  المغاربية  )   تعبير  عن انفصام  في  شخصيته  ،  هذا  من  الناحية  السيكولوجية  ،  أما  من  الناحية  الأخلاقية   فذلك  هو منتهى  الدناءة   والخسة  واللؤم  والحقارة  والسفالة  والنذالة والسفاهة  وكل  قاموس  الضَّعَةِ  والحقارة....

7) من  الغريب  أن  يعترف  المكروه  من  طرف  أحرار  الشعب  الجزائري  أن  المرحوم  اليوسفي  كان  من الأوائل الذين ساندوا ثورة التحرير المباركة منذ اندلاعها، وتعاون مع قادتها ،  طبعا  يقصد  ثورة  الشعب  الجزائري  لفاتح  نوفمبر 1954 ،  لكن  ما  نشرته  سياسة  القحط  الفكري  وتزوير  تاريخ  الجزائر  طيلة  58  سنة  ولا تزال لحد  الساعة  تفضح  أكاذيبك  يا  تبون ، فكثير من  منابر  المافيا  الحاكمة  في  الجزائر  تنشر  أن  الشعب  المغربي  خان الشعب الجزائري  وكان  مع  المستعمر  الفرنسي  ضد  تحرير  الجزائر وأن  المرحوم  محمد  الخامس  هو  الذي  أخبر  المخابرات  الفرنسية  بمسار  طائرة  مغربية  كانت  تحمل  بعض  قادة  الثورة  الجزائرية   من  الرباط  إلى تونس وهم : محمد خيضر، حسين آيت أحمد، أحمد بن بلة، محمد بوضياف  مما  ساعد  الجيش  الفرنسي على  اختطاف  هذه  الطائرة  في  الجو  وتحويلها  إلى  الجزائر  في 22  أكتوبر  1956  ، والحقيقة  أن  كل  هؤلاء  القادة  الذين  كانوا  على  متن  الطائرة  كَـذَّبُوا  هذه  الإشاعات   في  وقتها   وكذلك  بعد  ( استقلال )  الجزائر  الملغوم ، لأنهم  يعلمون  علم  اليقين  أنها  إشاعات  أطلقها المقبور  بومدين  الذي  كان  مختبئا  في  مدينة  وجدة  المغربية  والذي لم  يطلق  رصاصة واحدة  ضد  المستعمر  الفرنسي  حتى  يبقى -  في نظر  الاستعمار -  نقي  اليدين  من  الدماء  الفرنسية  وهو  ما  اطمأن  إليه الجنرال  دوغول  وعقد  معه  مؤامرة  خنق  الثورة  ابتداءا  من  انقلاب  بومدين  على  الحكومة  المؤقتة  برئاسة  فرحات  حشاد  في  15 جويلية  1961 ،  وبقية  قصة  مؤامرة  بومدين  مع  الجنرال  دوغول  لخنق  الثورة  فصولها  منثورة  في  عدد  من  مقالاتي  حول  تصحيح  تاريخ   الجزائر  المزور والذي  يؤكده  خروج  الملايين  في  22  فبراير  2019 بعدما  بدأت  تظهر  ملامح  غدر  المقبور  بومدين  برفاقه  الشرفاء  الذي  اغتال  معظمهم .

8) أيها  المكروه  من طرف  أحرار  الجزائر  وأحرار  المنطقة  المغاربية  ،  تتحدث  عن  كون  المرحوم  " كان  يعمل  على  مد  جسور الأخوة  والتعاون  بين  الشعوب  المغاربية " ... وأنت   ومافيا  الجنرالات  وقبلك  كل  العصابات  التي  حكمت  الشعب  الجزائري  تقطعون  الأيادي  الممدودة   من  المغرب  ومن أعلى  سلطة  في  البلاد   وبشهادة  كل  دول  العالم  ،  يالإضافة  للتاريخ  المُوَثَّقِ ، ترفضون  اليد  المغربية  الممدودة  إليكم  يا  معشر المجرمين  لسبب  بسيط  لأن  كل  الدبلوماسية  الجزائرية  مبنية  على  فكرة  تعجيزية  مُحَـنَّـطَةٍ  مفادها  (  لا  صُلْحَ  مع  المغرب  حتى  يخرج  الجيش  المغربي  من  الصحراء  المغربية  ويُسَلِّمَهَا  لنا على  طبق  من  ذهب  ) !!!!!  في  المِشْمِشْ  كما  يقول  إخواننا  الصريون ...

وجاء  في  برقية  تعزيتكم   للفقيد  اليوسفي  أنه  كان  رحمه  الله  "  يخدم  مصلحة  الشعوب  المغاربية  في  كنف  التضامن  والأخوة  والسلم  بعيدا  عن  التأثيرات  الأجنبية " ... أنا  على  يقين  بأن  المرحوم  اليوسفي  حينما  كان  يخدم  مصلحة  الشعوب  المغاربية  أنه  كان  يخدم  مصلحة  خمسة  شعوب  تعترف  بها  الأمم  المتحدة  وهي  شعوب  ليبيا وتونس والجزائر والمغرب  وموريتانيا  فقط  لا  غير ، أما  أنت  وبنفسك  الأمارة  بالسوء  تقصد  6  شعوب  ، لأن  الخبث  الانفصالي  يسري  في  دمائك  وتمارسه  يوميا  حينما  تعطي  أوامرك  لبيادق  دبلوماسيتك  أن  ينشروا    بأن  المغرب  يحتل  دويلة  أخرى  غير  الدول  الخمس ... لكن  لا  تعلم  أنك  تحتقر  ذكاء  قارئ  تعزيتك  وسامعها  ، لأن  الجميع  في  العالم  (  إسبانيا  مؤخرا  حذفت  خرقة  المرتزقة  من  خريطة  المنطقة  المغاربية )  أقول  الجميع  في  العالم  يعرف أنك  أنت  ومافيا  الجنرالات  تفعلون عكس  ما تقولون  ، أية  أخوة  وأي  تضامن  وأي  سلم  تتحدث  عنه  وأنت  وعسكر  فرنسا  الحاكم  في  الجزائر تَحفُـرُونَ  كل  دقيقة  خنادق  للحرب  على  المغرب  سواءا  الإعلامية  أو  العسكرية  بنشر آلاف  الجنود  على الحدود  مع  المغرب ،  العالم  كله  أصبح   يضحك  من  شوكة  المغرب  في حلق  حكام  الجزائر ،  وتتحدثون  عن  التضامن  والسلم  والمغرب  كابوس  يجثم  على  صدوركم   ويَقُضُّ  مضاجعكم  يا  عبيد  المقبور  بومدين  ،  فعوض  أن  تسعى  إلى  قطع  الصلة  نهائيا  مع   عهد  المقبور  بومدين  عَمِلْتَ  أنت  وزبانيتك  على  إحياء  تخاريف  وأكاذيب  وهلوسات  المقبور  بومدين  ،  لقد  أصابكم  المغرب  بالوسواس  القهري ( trouble obsessionnel – compulsif  )   وتعترف  بأن  المرحوم  اليوسفي  كان  يخدم  مصلحة  الشعوب  المغاربية بعيدا عن  التأثيرات   الأجنبية  ،  وأنت   تعمل  عكس  ذلك  لأنك  مريضٌ  وَوَفِيٌّ  لمرضك  الانفصامي  والانفصالي  المعشش  في  دماغك  خاصة  وأنك  خريج  تربية  الإدارة العميقة  للدكتاتورية   الجزائري   في عز   زمانها   اتجهتم اليوم  إلى أشرار  العرب وعلى  رأسهم  محمد  بن  زايد  شرير  الإمارات  و محمد  بن  سلمان  أبو منشار  السعودية   الذين  أصبحوا  يديرون  مافيا  جنرالات  الجزائر  (  بالتلي كوموند )  من  على  بعد  6000  كلم ... أهذا هو البعد عن التأثيرات  الأجنبية ؟  لعن  الله  من  حياء  له  ،  والحياء  شعبة  من  شعب  الإيمان ، عفوا  إخواني  القراء ، كيف  أتحدث  عن  الحياء  أمام  (  تبون حاشاكم )  وهو  الذي  وضع  يده  على  المصحف  الشريف  ليؤدي  قسم  تنصيبه  ظلما  وعدوان  رئيسا  على  شعب  يكرهه  ،  وضع  يده  على المصحف  وهو  سكران  لعنة  الله  عليه ...

9) وتتحدث  في  تعزيتك  عن  سيدك  المرحوم  اليوسفي  وتطلب  من  الشباب  الجزائري  أن  يواصلوا  الجهود  لتحقيق  حلم  المرحوم  اليوسفي  في  الوحدة  المغاربية !!!!!  وهذا  دليل  آخر  على أنك  فاقد  العقل  والصواب  وتهرف  بما  لا  تعرف ،فأولا  الشباب  الجزائري  يعرف  أنك  تنافق  عائلة  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي  لأن  الشباب  الجزائري  يشاهد  بعيونه  ما  تفعله  أنت كل  دقيقة  لتخريب  المنطقة  المغاربية  ، فأنت  تظن   أنك  تضحك  على  الشباب  الجزائري  لكن  الشباب  الجزائري  هو  الذي  يضحك  على  جهلك  وأمِّـيَـتِـكَ  وأنك  أكبر  نموذج  للجزائري  المُغَـفَّـلِ ، كيف  تطلب  من  شباب  الجزائر  أن  يبني  الاتحاد  المغاربي  وهو  يرى  بأم  عينيه  مافيا  الجنرالات  وهي  تنفق  المال  والسلاح  من  أجل  تخريب  المنطقة  المغاربية ؟ وما  حشر  أنوفكم  في  ما  يجري  في  ليبيا  ببعيد  عن  شباب  الجزائر ،  ألم  يسخر  الشباب  الجزائري   من  المدعو  رمطان  لعمامرة  حينما  رمى  غوتيريس  ملف  ترشيحه  في  سلة  المهملات  بالأمم  المتحدة، ذلك  الملف  الفارغ  إلا  من  الشيطنة  ودق  الأسافين  بين  دول  العالم  كله  ،  ويأتي  لعمامرة  أمام  غوتيريس  ليطلب  منه  أن  يكون  ممثله  الشخصي  في  نزاع  فرقاء  ليبيا  ؟  إن  لعمامرة  قد  أعطى  الدليل  للعالم   أنه  بهذا  التصرف  ليس  سوى  رجل  أحمق  لا  يعرف  حدوده  الحقيقية  ذلك من غبائه و أنانيته  لأن  غوتيريس  نراه اليوم  يحطم  كل  ما  بنته  الدبلوماسية  الجزائرية  في  قضية  الصحراء  طيلة  45  سنة  ويضرب  كل  تخاريفها  حول  نزاع  الصحراء  في  الصفر ،  والدليل  أننا  لا  نسمع  من  الدبلوماسية  الجزائرية  اليوم  سوى  القذف  والشتم  في  الأمم  المتحدة  وأمينها  العام  ومجلس  الأمن  لا  لشيء  إلا  لكون غوتيريس  أراد  أن  لا  يكون  (  بوكي  مون )  آخر  أو  كريستوفر  روس  آخر  جديد ... لقد  انتهت  مدة  صلاحية  أكاذيب  و تخاريف  الدبلوماسية  الجزائرية  أمام  الشباب  الجزائري  الذي  سيخرج  قريبا  وبالملايين  لاستئناف  حراك  22  فبراير  2019 ...  فانتظر  الطوفان    يا  تبون   الكريه ...

عود  على  بدء :

مضمون  رسالة  التعزية  المعلومة  كله  كذبٌ  ونفاق  ورياء ،  وقد  علمنا  أن  المنافقين  في  النار  ولله  الحمد  بنص  القرآن  الكريم ،  وقد  قابلنا  كل  جملة  من  جمل  رسالة  التعزية  بما  يناسب  ضدها  من  خلال   سلوك  المكروه  من  الشعب  المدعو  (  تبون )....  السؤال  هو  : لماذا  كتب  هذا  المكروه  ( تبون )  رسالة  التعزية  تلك  إلى  عائلة  المرحوم  عبد الرحمان  اليوسفي ؟  هل  من  أجل  التعبير عن أن هناك  علاقة  ثورية  بين  المرحوم  اليوسفي وأكذوبة  استقلال  الجزائر  بفضل   الثورة  الجزائرية   المغتصبة  من طرف  المقبور  بومدين  في  15  جويلية  1961 ؟  أم هل  من  أجل  أن  يربط   تبون  حاشاكم  نفسه  برجل  فقدته  الإنسانية  والعالم  كله  يعرفه  خاصة  وأن  الفقيد  مَـرَّ  ذات  يوم  بالجزائر  ليقول  لنا  تبون  اليوم  :" إني  أعرف  هذا  الرجل  وهو  كذلك  كان  قيد  حياته  يعرفني  فأرجوكم  أن  لا  تنسوا  بأني  قريب  منه  وأنتم  لا تعلمون ؟ "  منتهى  الصبيانية  والْخَرَفِ  العقلي عند  تبون !!!! 

إن  طينة  المرحوم  عبد  الرحمان  اليوسفي  بعيدة  بعد  السماء  عن  الأرض  من طينة  المكروه  من  طرف  الشعب  الجزائري  المدعو  ( تبون )  فالأول  رجل  دولة  نزيه ، شريف  الجنان ، سيرته  المغاربية  لا   تستطيع  أن  تجمعها  آلاف  المجلدات ،  رجل  زاهد  في  السلطة  ويعلم  العالم  أن  السلطة  هي  التي  طلبته  بإلحاح  لإنقاذ  المملكة  المغربية  في  مرحلة  كانت  تتطلب  انتقال  السلطة  بسلاسة  في  المملكة  المغربية  بين  ملك  حكم  المغرب  38  سنة وهو  يؤسس هذا المغرب  الحديث  ،  وبين  ملك  شاب  طموح  من  أجل  رقي  بلده  وازدهاره  اقتصاديا  واجتماعيا  ،  وها  هو  يحاول  ويصارع  حتى  الذين  ظن  أنهم  معه  مثل  الإمارات  والسعودية  إضافة  لمافيا  حكام  الجزائر  الذين  يأتمرون  بأوامر  فرنسا  الاستعمارية  ،  وقد  نجح  المرحوم  عبد  الرحمان اليوسفي  في  مهمته  ولقي  ربه  قرير  العين  طاهر  اليدين  والجنان ،  أما  صاحبنا  (  تبون )  فإنه  أراد  أن   يمسك  بخيط  ولو  كان   خيط  عنكبوت  ليظهر  أمام  الناس  بأنه  واقف  لأنه  يعاني من الإحساس  بالدونية  وأنه قزم  بينه  وبين  نفسه  أمام  رجل  شامخ  مغاربيا  وعربيا  ودوليا  مثل  المرحوم  عبد الرحمان  اليوسفي ،  فتبون عبارة  عن  كركوز  تُـمْـسِكُ  بخيوطه  المافيا  العسكرية  التي  وَلَّتْهُ  أمر  الشعب  الجزائري ، فالشعب  الجزائري  لم  يصوت  على  هذا  المجهول  الغبي  لأن  الشعب  إذاك  كان  في   خضم  حراك  22  فبراير  2019  الذي  سيأتي  قريبا  مثل  تسونامي  ليجرف  حثالات  كل  حكام  الجزائر  عسكر ومدنيين .... الذي  لا  يجمعهم  كلهم  سوى   الطمع  في  كرسي  السلطة  للسيطرة  ونهب  أموال  الشعب  الجزائري ...

بدأنا  موضوعنا  بأعظم  كلام  وهو كلام  رب  العالمين  ولم  أجد  خاتمة  لهذا  الموضوع  أجود  ولا  أعظم  معنى  إلا  في  قول  رب  العزة  جَلَّ  جلاله  من  سورة  الرعد :  " أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17) لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ( 18 )...  صدق  الله  العظيم ...

 رحم  الله  المناضل  المغاربي  الحق الأستاذ والمُعلم  السياسي  النزيه  رحمة واسعة  وأسكنه  فسيح  جنانه مع  الصديقين  والشهداء  والصالحين  وحسن  أولئك  رفيقا...

والخزي  والعار  سيتبع  زبانية  الشياطين  الحاكمين  في  الجزائر  إلى  يوم  القيامة  ...

وإلى  فضيحة  أخرى  من  فضائح  المافيا  الحاكمة  في  الجزائر  عسكر  ومدنيين ...

 

 

  سمير كرم خاص للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. mohammed

    لن اقرا في حياتي لا في دفتر ولا كناش و لا في التاريخ الغابر ولا الحاضر و لا في انثروبوليجيا الشعوب اوسخ و اقدر من هدين النضامين المتعفنين المغربي و الجزاءري على السواء ... حشمتمونا بين الامم .بهدلتموننا بين الشعوب عدنا نستحي ان نقول انا مغربي او جزاءري .. حتى حرب البسوس التي كنا نعتقد انها اطول حرب .انتما تجاوزتمونها بحقدكما انتما الاثنين معا..ورطوا شعوبكما في الكره بينهما .. زرعتما الكره و الفثن بين شعبيكا الدين هما في الاصل شعب واحد لتخلو لكما الطريق لنهب شعبيكما و كان هده الحياة داءمة الا لكما و كان لا يوجد حساب ولا عقاب امام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم...فماد انثما قاءلان يوم القيامة? فلعنة الله عليكما انثما الاثنين معا ما دامت السماوات و الارض.. و صدق من سمى الحدود المغربية _الجزاءرية ب جوز بغال ..فعلا صدق من قالها

  2. fi

    إن قصة البلدين الشقيقين، المغرب والجزائر، تثير فعلا الاستغراب؛ بل وتجعل المتمعن في تاريخهما وجغرافيتهما وقصص كفاحهما للاستعمار يصاب بصداع نصفي، إن لم يكن كليا يشل حركة الدماغ عن التفكير السليم وهو يلاحظ درجة العداوة التي تصبها الجزائر في واقع العلاقات بينهما. ماذا حدث ويحدث بين بلدين اختلطت دماء أبنائهما في أكثر من واقعة ضد جيوش فرنسا من أجل الاستقلال والكرامة، سواء هنا على أراضيهما أو هناك ما بعد البحر المتوسط يوما ما في تاريخ محاربة النازية؟ ماذا حدث حتى تصبح الجزائر أكبر عدو لمصالح المغرب أينما وجدت، خصوصا في إفريقيا والاتحاد الأوروبي؟ ماذا ستستفيد الجزائر من محاولاتها إضعاف المغرب في علاقاته الدولية الاقتصادية والسياسية؟ إذا كانت تريد الزعامة فلا مانع لأحد، علما بأن عملية التزعم هي أولا عملية وجدانية تكسب القلوب، من جراء أفعال الخير ومد يد المعونة للغير والقدرة على الدفاع عن الضعفاء. الزعامة لا تشترى بالمال ولا تكسب بالقوة، لأنهما أداتين متغيرتين حسب الزمان والمكان. هل للجزائر على المغرب ديون مادية ليجلسا سويا ويتحاسبا ويسويا المشكل، وإن كان باللجوء إلى قروض بفوائد؟ هل أخذت المملكة للجمهورية الشقيقة شبرا من أرضها طبقا للحدود المصطنعة والاتفاقية التي ورثاها عن الاستعمار والتي لا تستقيم مع واقع الحدود الطبيعية والتاريخية، ليفكرا ببساطة للجوء إلى تحكيم دولي أو إلى القانون والقضاء وتسوية المسألة في ظرف وجيز وبكل الود والمحبة؟ هل كان المغرب مستعمرا لها، وقتل أبناءها وشرد أطفالها واغتصب نساءها كما فعل الفرنسيون الذين لم يعتذروا عن الاستعمار وما زالوا يستفيدون من خيرات وخدمات أبناء الجزائر؟ هل السبب هو قضية الصحراء المغربية؛ فهي على كل حال معروضة على أنظار المجتمع الدولي، ومسلسل حلحلتها سهل لولا تعنت الجزائر. ومع ذلك، يمكن القول إنها لا تفسد للود قضية ولا للعلاقات طبيعتها العادية لو فقط تتخلى الجزائر عن دورها غير المحايد في القضية لتبقى طرفا ملاحظا في الأمم المتحدة؟ ألا يعلم الجزائريون بأن حقائق الجغرافيا والتاريخ وقوانينهما في بناء شعب واحد بثقافة واحدة ولغة واحدة وتاريخ مشترك أقوى من مخططات آنية تروم خلق واقع آخر؟ ألا يعلمون بأن قوانين التاريخ وسننه أقوى من التيارات المستحدثة داخل البناءات الاجتماعية؟ ألا يدركون أن التفاهم سيخلق قوة عاتية في جميع الميادين، تعود بالنفع على الجميع؟ ألا يعون أن الشعب مل وسئم من قصص العسكر عن المغرب أمام هول المنجزات وحجم القبول الذي يحققه في كل الميادين وفي كل البقاع؟ هلا حدثونا عن الأسباب الحقيقية لرفضهم جميع دعوات المملكة بفتح الحدود ومد اليد لها كما تمدها لهم المصافحة والتجاوز؟ مسألة العداء الجزائري للمغرب أبعد بكثير من يكون عداء نابعا عن مصالح اقتصادية أو سياسية أو حتى ترابية التي يمكن حلها جميعا ببضع جلسات ووساطات أو باللجوء إلى القانون والمؤسسات الدولية إن اقتضى الأمر. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تأخذ كل هذا الوقت، الذي يزيد عن أربعين سنة وأكثر من العداء والكراهية والخناق على الشعبين وعلى شعوب المنطقة ككل. المشكل يكمن في وجود قيادة جزائرية تنتمي إلى عهد الحرب الباردة، والتي وجدت نفسها أمام مهمة تدبير شؤون دولة فاقدة لذاكرتها، لتاريخها ولهويتها، وطبعت على قلبها ثقافة الاستعمار وتراثه الذي ترسخ في البلاد جراء العقود الطويلة من جثومه على قلوب الجزائريين منذ العثمانيين إلى الفرنسيين. الإشكال الكبير يكمن في الهوية الثقافية بمدلولها العام. الإشكال قائم بين أمة حافظت على تراثها وثقافتها في كل المجالات، بما في أدنى أنماط العيش كاللباس وطرق الطبخ، ثم قيمها التي تتجلى أساسا في الحفاظ على قيمة الأسرة والجماعة، وبين شعب أفقدته سنوات الاستعمارات المتتالية روحه الثقافية بل وجذور هويته؛ فحاول أن يعيش حينا كالأتراك، وحينا آخر كالفرنسيين كآخر مستعمر أنساهم ضرورة الحفاظ على الأسرة ليبنوا للعجزة من أصولهم دورا لإيوائهم بعيدا عن فروعهم. أنسوهم عمارتهم، فاستوردوا من المغرب يدا عاملة حرفية ماهرة العمال والحرفيين في فنون العمارة والجمال المعماري، والذين ما زالوا يعبرون الحدود خلسة للعمل عندهم؛ بل وأنهم استوردوا حتى طرق تنظيم الحفلات والأعراس بما في ذلك "النكافات" وطرق إعداد الولائم. ولا شك أن ساكنة المدن الحدودية المغربية عايشوا فترة فتح الحدود سنة 1988، ولاحظوا تهافت الأشقاء الجزائريين على اقتناء طواقم إعداد الشاي المغربي، لتعطشهم "للمة" الدافئة، والتجمع العائلي حول صينية الشاي، وما تعنيه من اقتسام للمشترك ونقل للقيم، والمختصون في الأنثروبولوجيا يعلمون مدلول هذه الرموز الثقافية البسيطة في التعبير عن الهوية الثقافية. وفي جانب آخر، كان كلما أنجز المغرب إنجازا في عدد من المجالات تجد الجزائريين يقلدون المنتوج، ويسيرون في طريق المملكة بدون شعور. عندما قرر المغرب تبني ثنائية برلمانية وإحداث نظام الغرفتين في الدستور المستفتى عليه في شتنبر 1996، سارت الجزائر على النهج نفسه ووضعت نظاما مشابها واستفتاء على الدستور في نونبر من السنة نفسها؛ بنى الراحل الحسن الثاني مسجدا كبيرا في الدار البيضاء فجاء بوتفليقة ليحاول بناء مسجد شبيه؛ أقام المغرب دروسا حسنية رمضانية فجاء بوتفليقة بالدروس الرمضانية المحمدية. وفي أحد الأيام وأثناء تدشينه لأحد المتاحف المعمارية المغربية في الجزائر، تكلم الرئيس بوتفليقة باللغة الفرنسية وقال إن المغاربة حافظوا على تراثهم عكس الجزائريين الذين لم يفلحوا في ذلك؛ فاستمر التقليد في كل شيء تقريبا بما في ذلك الموسيقى والأغاني وحتى إحداث القنوات التلفزيونية والإذاعات، فعندما دشن المغرب قناة وإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم فكر الجزائريون في هذا الموضوع لينشؤوا قناة مشابهة في 2009. ومن قبل ذلك حاول الرئيس الراحل هواري بومدين تحفيز الجزائريين على النشاط الفلاحي لمحاكاة المغرب وإحداث "الثورة الزراعية". وبالرغم من حجم الإمكانات التي وفرت، والمساحات الكبيرة للأراضي، فإنه فشل في ذلك، والسبب ببساطة هو أن امتهان الزرع هو ثقافة متجذرة، مرتبطة بحب للأرض والماشية يورثه الأجداد للأبناء والأحفاد وهي ليست مهنة تقنية بدون قلب. وفي الحقيقة، هم معذورون بفعل ضغوط الاستعمارات المتتالية، ومع ذلك فإن المغاربة بإمكانهم أن يقدموا لهم كل الدعم والسند لبعث الحياة في ذاكرتهم، إذا مسؤولوهم الرسميون تحلوا بصفات الرضى والقبول. الرئيس الجزائري بوتفليقة تساءل سنة 1999، بعد وفاة الملك الحسن الثاني، عن سر إعجاب الناس بالمملكة وبالسياحة فيها، ليقول إن المغاربة لا يملكون شيئا سوى "قش بختة وفناجن مريم" حسب مصطلحاته التي استعملها، وقال أيضا إن المغاربة "حكرونا" ثلاث مرات عندما تحدث عن هزيمة حرب الرمال 1963، والتي لو كان المغرب فعلا له أطماع في الجزائر، لكان الجيش المغربي في قلب العاصمة الجزائرية في بضع ساعات؛ ولكنه انسحب بعدما حاول أن يرجع للجزائريين رشدهم بعدم محاولة زعزعة النظام الملكي، وهم وقتئذ على مذهب وقبلة جمال عبد الناصر. كل هذا يدل على عقدة الجزائر هي عقدة ثقافية بالدرجة الأولى تجاه المغرب، وأن زوالها مرهون بزوال جيل الحرب الباردة بكامله في الجزائر، ومرهون أيضا بظهور جيل قيادي جزائري جديد غير معقد ثقافيا، بإمكانه التفاوض مع الجيل القيادي الجديد في المغرب، جيل البراغماتية والمشاريع، جيل غير مؤمن كثيرا بإيديولوجيات الزمن البائد.

  3. fi

    هكذا طعنت الجزائر المغرب في ظهره. أو لهذه الأسباب تم خلق جبهة البوليساريو. 16 أكتوبر 2013 12:16 مإقتصاد Share Tweet ahassanالحرب التي يقودها نظام الحكم العسكري بالجزائر ضد المغرب ليست وليدة اللحظة و لا هي من صنيعة التاريخ الحديث للجزائر الحرة، بل هي مؤامرة تجند لها “الفريق البورجوازي” لما بعد حرب التحرير الجزائرية مدعومين طبعا بالتوجه الإنقلابي العسكري بالعالم العربي و على رأسه النظام المصري، الذي كان يبحث له عن منفذ بشمال إفريقيا لجعل العالم العربي تحت السيطرة الناصرية، خدمة للتوجه السوفياتي أنذاك و ضد حضارة و تاريخ الشعوب التي اختارت اصطفافا فيما كان يعرف أنذاك بالثنائية القطبية. في هذه الورقة التي اعتمدنا فيها على مراجع تاريخية و شهادات مدونة نعيد تركيب حقيقة الصراع الذي كان بمثابة طعنة غادرة للجزائر، و حين فشل السكين في تحقيق مبتغاه تحولت المؤامرة إلى دعم للإنفصال و خلق “جبهة عميلة” سميت جبهة البوليساريو لخدمة المشروع الجزائري بالمنطقة ضد حق المغرب في استرجاع أولا أراضيه التي تحتلها الجزائر و استكمال تحرير أراضيه المغتصبة من قبل الإستعمار الغاشم. المغرب المستقل يجبر فرنسا على تحرير الجزائر. لم تنقطع إمدادات المغرب للثورة الجزائرية منذ اندلاعها سنة 1954 إلى حين تتويجها بالانتصار والاستقلال سنة 1962، حيث ظلت الحركة الوطنية المغربية تؤمن أن كفاح أقطار شمال افريقيا للتخلص من الاستعمار يشكل وحدة لا انفصام عنها، وأن المكافحين في كل من المغرب والجزائر وتونس يوجدون على خط معركة التحرير في خندق واحد، واعتبروا أن انتصار المغرب بعودة محمد الخامس من منفاه وإعلان الاستقلال لا يعفي المغرب من مساعدة ما بقي من أقطار المغرب الكبير تحت الاستعمار، وخاصة الجزائر التي ألحقتها فرنسا بها وجعلت منها ثلاث مقاطعات فرنسية. ولذلك كان التزام المغرب ـ ملكا وشعبا ـ بمساعدة الثورة الجزائرية غير محدود ولا مشروط، وحتى في أصعب الظروف و الشروط التي مر منها المغرب. كان المغرب غداة استقلاله لم يتمم بعد تحرير ترابه، فظل يكافح لإجلاء الجيوش الأجنبية الفرنسية والإسبانية عن أراضيه، وعن القواعد العسكرية التي سمح الاستعمار الفرنسي بإقامتها فوق ترابه لفائدة القوات الأميركية، وكانت مملكة السلطان الشريف محط الأنظار و تحت مراقبة الاستعمار الغاشم الذي لم يسلِّم بوضع الاستقلال إلا مُرغَما، وظل مع ذلك يتربص بها السوء بعد أن أفلت من قبضته، و ظل يخشى من سريان عدوى التحرر إلى الجزائر المجاورة. تزايد اهتمام الملك الراحل محمد الخامس بمسؤولية تبني قضية الجزائر المكافحة ودعمها بالمال والسلاح تحديا لفرنسا، دفعت بفرنسا الجائرة إلى ضرب القواعد العسكرية المغربية التي كانت تحتضن الفرق العسكرية الجزائرية وقد بلغ عددها حينها 9 آلاف جندي. في نفس الوقت نفسه إستمر المغرب في مواجه مشكلة بناء الدولة وتطويرها بما يتطلبه البناء والتطوير من نفقات تضيق عنها ميزانيته، لكن هذه الظروف الصعبة لم تثنيه عن مضاعفة دعم الجزائر ماديا، وتوفير السلاح لثورتها، وحماية ظهرها على طول الحدود المغربية التي أصبحت مفتوحة في وجه المكافحين الجزائريين، ومَـمَرّا للعتاد والدخيرة إلى أرض المعركة بالجزائر. و انطلاقا من قاعدة مكناس العسكرية المغربية كان السلاح الروسي المقتنَى من الثورة الجزائرية يرد الهجمات، وضِمْنه الطيران العسكري الذي كان يتدرب عليه بالقاعدة المغربية ربابنة جزائريون، علما أن المغرب ساهم من ميزانيته في شراء السلاح ونقله إلى الجزائر. فرنسا تنتقم من المغرب و تعرقل بناء دولته الحديثة. لقد أدى المغرب غاليا ثمن هذا الدعم، خاصة خلال تسعة أشهر حيث اضطر إلى قطع علاقته مع فرنسا على إثر اختطافها للطائرة المغربية التي كانت تُقِل الزعماء الجزائريين الخمسة الذين جاءوا إلى المغرب وحلوا ضيوفا على الملك محمد الخامس، وكانوا يصطحبونه على الطائرة المختطَفة ليحضروا بجانبه في زيارته لتونس تلبية لدعوة رئيسها الراحل الحبيب بورقيبة، وكان من بين هؤلاء الزعماء أحمد بن بلا الذي سيصبح فيما بعد رئيس الحكومة الجزائرية فرئيس الدولة الجزائرية في فجر الاستقلال. خلال فترة القطيعة مع فرنسا تحمل المغرب صعوبات وأضرارا مادية تجلت خاصة في فقدانه للمعونة الفنية الفرنسية التي كان في أمس الحاجة إليها لتطوير بنياته الأساسية،إعتبارا لمدة الحماية التي لم تكن أبدا إستعمارا كما كان بالجزائر. وكان طبيعيا ـ والحالة هذه ـ أن يعيش المغرب عرسا كبيرا طافحا بالأفراح يوم استقلت الجزائر، فهذا الاستقلال كان يكمل استقلاله ويوطد له قواعد الأمن والسلامة، ويؤشر لمستقبل أسعد لشعبين كل شيء يؤلف بينهما ويوحدهما في مصير مشترك. لكن استقلال الجزائر لم يكن نهاية متاعب المكافحين، بل فجَّر من داخل الجزائر ما كانت تحبل به من تناقضات مؤقتة، بين أطياف سياسية لها ارتباطات بالخارج، تناقضات لم تجد سوى أرض المملكة المغربية للإنفجار فوق ترابها. إن انقسام الصف القيادي لجبهة التحرير الجزائرية، وبروز تكتلات سياسية لجأ بعضها  (وعلى رأسها الزعيم آيت أحمد ) إلى التمرد العسكري بمنطقة القبائل على الحكومة الشرعية، كل هذا دفع بالراحل الملك الحسن الثاني إزاء هذه الأزمة الداخلية الجزائرية إلى اتخاذ موقف المناصر للحكومة الجزائرية، و كان حينها مؤمن بأن هذا الخلاف العارض لا يشكل إلا تباين في الرأي بين أبناء الجزائر الواحدة، وبالتالي فواجب المغرب أن يبتعد عن الخوض فيه، وأن يقوي عرى التعاون بينه وبين الحكم الشرعي مشخَّصا في حكومة الجزائر التي كان يقودها آنذاك الرئيس أحمد بن بلا. وهذا بعض ما استهدفه الملك الحسن الثاني من التسريع للقيام بزيارته الرسمية للجزائر، تلبية للدعوة التي وجهها إليه الرئيس الراحل أحمد بن بلا ونقلها لجلالته وزير خارجية الجزائر آنذاك المرحوم الخميستي، وكان الملك وقتها يهيء زيارته للولايات المتحدة الأمريكية تلبية لدعوة الرئيس الأميركي، لكنه أخرها وأعطى الأسبقية لزيارة الجزائر. دعمان مغربيان للجزائر، دعم للتحرر و دعم للحكومة المؤقتة. أعدّ الملك الحسن الثاني كل ما يلزم لتعكس زيارته مشاعر المودة والأخوة والتعاطف المتأصلة بين شعبي المغرب والجزائر، وحرص على أن يحس القادة الجزائريون بدفء حرارة العواطف المخلصة التي يكنها لهم ملك المغرب، ففجر منها شحنات دافقة بالعطف، وأطلق للإعراب عنها يدا سخية مِعطاءة حيث حمل معه العديد من الهدايا الى دولة خارجة للتو من حرب التحرير و فقيرة بفعل نهب فرنسا، وكان من بينها 23 سيارة مرسيدس من النوع الكبير جاءت من مصانعها بألمانيا إلى المغرب ليلة الزيارة، فوضعها في خدمة الوزراء الجزائريين الثلاثة والعشرين الذين كانوا يشكلون حكومة بن بلا، كما حمل معه أسلحة مغربية كهدية للجيش الجزائري مفضله على جيشه. ahasan3 لقد جاء الملك الحسن الثاني على رأس وفد المغرب يحمل هما واحدا : هو مشكلة الحدود المغربية ـ الجزائرية التي ترتبت على إلحاق فرنسا لأجزاء من تراب المغرب بالجزائر في عملية حسابية سياسية استعمارية عندما كانت تراهن على إدامة احتلالها للجزائر كجزء لا يتجزأ من التراب الفرنسي، فتقتطع من المغرب أرض الحماية  (المؤقتة ) وتضيف إلى  (التراب الفرنسي الدائم ) مناطق لا جدال في مغربيتها. ومع ما كان يحمله الملك من هم الحدود حمل لمحاورِه بن بلا ملفا جديا حافلا بالحجج التاريخية التي تثبت مغربية الأراضي التي ألحقتها فرنسا بالجزائر، كان ضمنه وثائق وخرائط ومعاهدات دولية. لكن كان الملف يحمل أكثر من ذلك اعترافَ فرنسا وحكومة الجزائر المؤقتة التي تأسست قبيل استقلال الجزائر بمغربية الأراضي المغتصبة، هذه الحكومة التي أمضى رئيسها عباس فرحات مع الملك الحسن الثاني بتاريخ 6 يوليو 1961 اتفاقية تضمنت التنصيص على أن الجزائر تعترف بأن مشكلة الحدود بين المغرب والجزائر موجودة وقائمة، وأن واقع الحدود إنما تم فرضه من لدن فرنسا بتعسف وظلم، وتعهدت بأن تدخل حكومة الجزائر المستقلة في مفاوضات مع المغرب لتسوية المشكلة. فقد عرضت فرنسا على حكومة المغرب الدخول معها في مفاوضات لتسوية مشكلة اقتطاع الأراضي المغربية لفائدة الجزائر، وذلك أثناء حرب التحرير الجزائرية، لكن المرحوم محمد الخامس المعروف بمثاليته وإخضاع سياسته للأخلاق رفض التفاوض المباشر مع فرنسا، وفضل ترك المشكلة إلى حين استقلال الجزائر، معتبرا أن التفاوض مع فرنسا طَعنٌ لظهر الجزائر المكافحة وإخلال بدعمه و مساندته اللذان التزما بهما أمام نفسه وأمام ربه. وفي الاجتماع الذي جرى على انفراد بين الملك الحسن الثاني والرئيس أحمد بن بلا أثناء الزيارة طلب هذا الأخير من الملك أن يؤخر بحث موضوع الحدود إلى حين استكمال الجزائر إقامةَ المؤسسات الدستورية، وتسلُّمَه مقاليد السلطة بوصفه رئيس الدولة الجزائرية المنتخب، مخاطِبا بالأخص الملك بهذه العبارة الحافلة بالدلالات :” ثقوا أن الجزائريين لن يكونوا بطبيعة الحال مجرد وارثين للتركة الاستعمارية في موضوع الحدود المغربية ـ الجزائرية”. النزعة الإنقلابية ضد المغرب، المؤامرة العربية المصرية الجزائرية. إستغلت البورجوازية الإنقلابية بمصر الحديثة تناقضات السياسيين الجزائريين لتحول أنظارهم إلى محاولة إيقاف تطور المملكة المغربية، و تم طرح مشاكل الجزائر مع المغرب بين أيدي الضباط الأحرار المصريين، فاقترحوا على النظام الجزائري الدخول في حرب إستباقية مع المغرب و محاولة دعمهم و البحث عن منفذ لاستقطاب معارضين مغاربة في أفق تحقيق إنقلاب عسكري على الملكية و الشرعية، لبناء محور عربي ممتد من النيل إلى المحيط الأطلسي تابع للقطب الشيوعي. بيد أن الحملة التي كان يقودها “نظام الجمهوريات العربية” الموالية للتجمع الإشتراكي بقيادة الإتحاد السوفياتي سابقا عرفت تطورات لوحظت بأنها لا تنحصر في وسائل الإعلام الجزائري، بل وجدت لها صدى واسعا إن لم نقل تواطؤا مدروسا من لدن وسائل الإعلام المصري الذي كان يتبنّى الأطروحة الجزائرية ويضيف إليها ما يوحي به الخيال. ahassan 4 وكان معروفا تعاطف مصر مع الجزائر، وما كان يجمع الرئيس عبد الناصر والرئيس بن بلا من وشائج، إذ كان الأول يراهن على أن يحمل الثاني في منطقة المغرب العربي لواء القومية العربية الناصرية امتدادا للنظام المصري الذي كان يبحث عن مدخل له لهذه المنطقة. وكان الرئيس بن بلا يؤهل نفسه للعب هذا الدور ، ويهتدي في توجهاته وشعاراته بهدي فلسفة الثورة المصرية. هكذا سينقلب الجزائريون على المغرب و ستبدأ فصول جديدة في صراع عربي عربي لا أساس له، سوى محاولة تسييد خيار إنقلابي جمهوري على جميع أقطار العالم العربي ليسير الكل على خطى الناصرية. عمل الحسن الثاني على احتواء الأزمة بالحد من تطورها نحو الأسْوأ، وكلف سفيره بالجزائر السيد محمد عواد بالاتصال بالرئيس الجزائري لدحض التهم المفتعَلة، وإعطاء تأكيدات جديدة للرئيس بامتناع المغرب عن كل ما يسيء إلى جارته، وبتطلعه إلى عهد من الوئام والصفاء، وقبِل الملك أن يجتمع وزير خارجية المغرب السيد أحمد رضا جديرة بوزير خارجية الجزائر السيد عبد العزيز بوتفليقة في وجدة ليصدر عنهما بلاغ مشترك أُطلِق عليه «بلاغ الوفاق». ولم يتجاوز الوفاق استبعاد السلبيات بتعهد كل طرف بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للطرف الآخر، وبامتناع كل دولة عن الإضرار بالدولة الأخرى. ولم يثر البلاغ مشكلة الحدود والأراضي المغربية المغتصبة. ولم يطل حلم الوفاق، وإنما استيقظنا على ذويّ أنباء عن مهاجمة الجيش الجزائري غدرا لمركزي “حسي بيضا“ و“تينجوب“ على الحدود المغربية الجزائرية ولم يكن حولهما نزاع، بل كانتا أثناء الهجوم خاضعتين للسلطة المغربية وتحت الحراسة المغربية. وقد شرح الملك الحسن الثاني في مؤتمر صحافي عقده بمراكش ظروف هذا الهجوم فقال: “لم يترك المهاجمون الجزائريون للمغاربة الموجودين بالمركزين المعتدَى عليهما أي حظ للخروج منهما قبل قصفهما واحتلالهما، وفعلوا ذلك بدون إشعار مسبق، ولا إلفات لنظر السلطة المغربية إلى أن للجزائر لها مطلبا ما في الأراضي المقصفة، وأن على من فيها أن يغادروها“. وأضاف ملك المغرب الراحل الحسن الثاني: “أمام هذا الهجوم الغادر لم يكن لديّ سوى خيارين: أن يتسم رد فعلي بالقلق والانفعال، أو بالتعقل والاتزان، ووضعت رأسي بين يدي متسائلا : من المستفيد من هذه الجريمة ؟ هل يُعقل أن يعمد الرئيس بن بلا إلى القيام بمبادرة الهجوم على المغرب ويخلق لنفسه مشاكل خطيرة وهو الذي يعاني من مشاكل داخلية ؟. تلاحقت الأحداث بسلوك الجزائر سبيل التصعيد، فلم يمر إلا يوم واحد على لقاء وزيري خارجية المغرب والجزائر بوجدة وصدور بلاغ الوفاق حتى عرف إقليم وجدة المغربي الممتد شرقا إلى التراب الجزائري هجوما مباغتا قام به الجيش الجزائري هذه المرة بكيفية سافرة على مركز“إيش“» العسكري الواقع على بعد خمسين كيلومترا من شمال شرق مدينة فيكيك و الذي كانت تحرسه قوات مغربية لم تكن تتوفر إلا على سلاح خفيف، بينما كان المهاجِمون الجزائريون يشكلون قوات نظامية مجهزة بالأسلحة الثقيلة. والأدهى من ذلك أن الطيران العسكري الجزائري شارك بدوره في الهجوم على منطقة “تندرارة“. و للتاريخ فإن كل هذه المناطق لم تكن موضوع نزاع بين الدولتين، لأنها تقع في التراب المغربي الذي ظل تحت سلطة المغرب طيلة الحماية الفرنسية وإلى حين إعلان الاستقلال، ولم تقتطعه فرنسا من المغرب أبدا، كما أن هذه المناطق تبعد بألف كيلومتر عن مركزي “حسي بيضا“ و“تينجوب“ فلا يمكن اعتبار الهجوم عليها مجرد حادث عابر بل كان السيناريو من إخراج البورجوازيتيين الصاعدتيين بكل من مصر و الجزائر. إعتداء على سيادة المغرب، الراحل الحسن الثاني يحذر الجزائريين. أصبح الجيش الجزائري يقوم بهجومات يستعرض فيها عضلاته داخل التراب المغربي برا وجوا، مدعوما بربابنة مصريين، “اعتقال الرئيس السابق المصري محمد حسني مبارك بوجدة خير دليل”، مخترقا حرمة السيادة المغربية، وسامحا لنفسه باستعراض عضلاته للإرهاب والتخويف، الشيء الذي دفع بالملك الحسن الثاني إلى إرسال برقية صارخة مؤثرة للرئيس بن بلا احتج فيها على العدوان الجزائري، و استرعى نظر الرئيس الجزائري إلى خطورته وعواقبه وختمها مناديا ضمير الجزائر مخاطِبا السيد بن بلا بقوله: “بوصفكم المسؤول الأول عن مصير الجزائر ومستقبل شعبها، لا يمكنكم أن لا تقدروا حجم العدوان المرتكَب، وأن لا تحسُبوا عواقبه، إن الاتجاه الذي يبدو أن الجزائر تسير في وجهته والذي تجلى في أعمال عدوانية على التراب المغربي لن يساعد بكل تأكيد على خلق جو ملائم للبحث عن حل لمشاكلنا عن طريق التفاوض والحوار المباشر، لذا نناشد مرة أخرى المسؤولين الجزائريين أن يبتعدوا عن الاعتبارات العاطفية، ويتحكَّموا في انفعالاتهم، وأن يأخذوا بعين الاعتبار أن الأجيال الحاضرة والمقبلة محكوم عليها ليس فقط بالارتباط بعلاقات يطبعها السلم، ولكن أيضا بالارتباط بعلاقات التعاون الأخوي لتشييد مستقبلنا المشترك، ذلك أن قرننا  (القرن العشرين ) يقوم على علاقات المجاملة، ويلتزم بمقتضيات الإتفاقات والمواثيق الدولية التي تفرض على جميع الدول المحترِمة لنفسها أن تستبعد اللجوء إلى العنف، نقول هذا ونضيف أن المغرب على استعداد لمواجهة جميع الاحتمالات وجميع الأوضاع بجميع الوسائل الملائمة“. بعد هذه البرقية التي أصَرَّ الرئيس بن بلا على تجاهلها فلم يَرُدّ عليها ولم يكلف نفسه على إثرها عناء إرسال مبعوث إلى الملك لشرح موقف الجزائر، استمر الحسن الثاني متمسكا بالحوار، ومستنفذا وسائل التفاهم بالحسنى، فبعث إلى الرئيس بن بلا وفدا مركبا من الحاج أحمد بلافريج وعبد الهادي بوطالب لكن ذلك لم يجد من الرئيس استعدادا لحوار بناء. فكان أن تيقن الملك الحسن الثاني بفشل مسعاه للرئيس الذي كان يعتبر المغرب المسؤول وحده عن تطور أحداث الحدود، ثم عاد الملك فأرسل الراحل بوطالب مرة أخرى إلى الرئيس بن بلا وبرفقته مدير ديوانه العسكري الكومندان محمد المذبوح في مهمة تستهدف تحسيس الرئيس الجزائري بخطورة الموقف وحَمْله على إيقاف مسلسل الاعتداءات والتحديات. وعن ذلك ، قال الملك الحسن الثاني في مؤتمره الصحافي: ” استدعيت وزيري في الإعلام السيد عبد الهادي بوطالب ومدير ديواني العسكري وقلت لهما:اذهبا للتحدث باسمي لدى الرئيس بن بلا وأطلعاه على الخريطة، وقولا له إن “حسي بيضا“ و“تينجوب“ كانا دائما ترابين مغربيين لا نزاع عليهما“. وقسَّم الملك الحسن الثاني الأدوار بينهما، فكان دور المذبوح الحديث لدى الرئيس الجزائري عن ظروف العدوان والسلاح المستعمل فيه، وتجهيزات الفرقة العسكرية الجزائرية المداهِمة. وحدد دور المستشار بوطالب في ما أعلن عنه في المؤتمر الصحافي وجاء فيه: “كلفت السيد بوطالب أن يشرح للرئيس ما جرى، وأن يقول له بالنيابة عني إنني لا أملك أن أتصور لحظة واحدة أنه قد أعطى الأمر بمهاجمة المغاربة، وأنني أعتقد أن العدوان مدبَّر من لدن عناصر لا تراقبها حكومة الجزائر، وأن الرئيس وُضِع لا محالة أمام الأمر الواقع، وأنني أناشده أن يقتصَّ بالعدل من مرتكبي العدوان“. من مراكش إلى الجزائر كانت رحلة المبعوثان، رحلة استمرت ما يقارب خمس ساعات توقفا خلالها بوجدة توقفا تقنيا، إذ هذا النوع من الطائرات كان في الستينات في حاجة إلى التزود بالوقود حتى في المسافات المتوسطة. وابتدأ الحديث مع الرئيس بن بلا في جو متشنِّج. وكان الراحل بوطالب يحاول أن يلطِّف حدَّته شكلا دون تساهل في العمق، فالمغرب متشبث بترابه المدمَج من فرنسا في التراب الجزائري وبالمطالبة بإرجاعه طبقا للحجج المؤيدة له، ولكن عن طريق التفاوض والحوار. والمغرب يعتقد أن حوادث العدوان مُفتـعَلة من عناصر جزائرية، ويأمل أن لا يكون العدوان من عمل الحكومة الجزائرية وبإرادتها. والمغرب يعتبر أن ما وقع خطير، ولكن قد توفر خطورتُه الجو الملائم للإسراع بالدخول في المفاوضات، إذ تَرْك الحال على ما هو عليه، و قد يسرع بتفجير أحداث أخرى قد لا يسهل احتواؤها. لم يقدم الرئيس اعتذارا عما حصل، ولم يقل كلمة واحدة عن ضحايا العدوان المغاربة، ولم يطلب من بوطالب أن ينقل لجلالة الملك أية عبارة للمواساة والعزاء في الضحايا، بل في انفعال مثير قال: “إن مشكلة الحدود مشكلة وهمية ويجب السكوت عنها في الوقت الحاضر لتجاوزها في المستقبل”، وزاد قائلا “على النظام الملكي المغربي أن يواجه مشاكله الداخلية، وأن يعلم أن النظام الجزائري حصين منيع، ولا يملك النظام الملكي المغربي النيل منه“. المغرب ينتقم لنفسه من نظام جزائري جائر و يعفو على الشعب الجزائري الشقيق. هكذا وجد الراحل الملك الحسن الثاني نفسَه مضطرا لسلوك الطريق الذي لم يجد له منفذا سواه، بعد أن استنفذ وسائل الحوار الهادئ، فنشِبت حرب الرمال التي استمرت ثلاثة أيام، استرجع فيها المغرب بالقوة بعض ما أخذته الجزائر بالقوة والعدوان، وتوغل الجيش المغربي يقوده الضابط العسكري الكبير العقيد إدريس بن عمر حتى أصبح على بعد 26 كيلومترا فقط من مدينة تيندوف المغربية التي تحتلها الجزائر. ثم توقفت الحرب وتراجع المغرب إلى حدوده المفروضة تلبية لنداءات، وعملا بوساطات، فدخل المغرب مسلسل العمل على إرجاع ترابه بالإلحاح في المطالبة، بينما تشبثت الجزائر بموقفها. و الحقيقة أن الجيش المغربي قَبِل على مضض أن يتوقف القتال طبقا لأمر جلالة الملك الراحل الحسن الثاني، الذي يبدو أنه توقف احتراما للشعب الجزائري الشقيق، و حينما جاء إلى مراكش قادما من الجبهة الكولونيل ( العقيد ) إدريس بن عمر الذي كان على رأس الجيش المغربي واستقبله جلالة الملك بحضور الحاج أحمد بلافريج وأحمد رضا كديرة وعبد الهادي بوطالب، خلع الكولونيل “جاكيتته“ التي كانت تحمل أوسمته العسكرية ووضعها جنب الملك الحسن الثاني في إشارة منه إلى الاستقالة وقال : “مولاي لا يُقبل في المنطق الحربي والتقاليد العسكرية أن يعود جيش منتصر إلى منطلقاته الأولى كجيش منهزم“. وطالب بأن تبقى وحدات الجيش المغربي حيث كانت إلى حين تسوية مشكلة الحدود، ولكن الملك الحسن الثاني صاح في وجهه أن يرتدي “جاكيتته“ وأن يمتثل لأمر القائد الأعلى للجيش فتراجع الضابط العسكري الشهم، ورجع جيش المغرب إلى قواعده الأولى. وكان موقف الملك الحسن الثاني يعبر عن رغبته الصادقة في أن يعاد مدُّ الجسور بينه وبين الجزائر، وأن لا يُقطَع الطريق على إقامة المغرب العربي  (الخيارِ الاستراتيجي الدائمِ للمغرب ). وبالفعل حضر الملك الحسن الثاني الاجتماع التاريخي في باماكو  (مالي ) أواخر أكتوبر سنة 1963 وطُوي الملف المغربي ـ الجزائري إلى حين. طعنة أخرى يتلقاها المغرب، البوليساريو إبن لا شرعي لخيانة الجزائر. حقق المغرب نصرا كبيرا في حرب الرمال الذي واجها فيها جيوش الجزائر و مصر الناصرية، و تأكد الجميع أن الشعب المغربي وراء نظام حكمه بجيش كبير و قوي لن يرضيا بالذل، حينها تيقن الجميع أنه لا يمكن بحال من الأحوال الدخول في حرب مع المغرب، أو حتى التفكير في هزمه، درس حرب الرمال حولت الصراع المغربي الجزائري المدعوم ببقايا أنظمة فاشية عسكرية شوفينية كانت ترغب في تحويل العالم العربي إلى أنظمة جمهورية تابعة للمعسكر الإشتراكي. هكذا تحولت أنظار الأعداء إلى خلق جبهة معادية مدعومة من الخارج، مع البحث عن إستقطاب عملاء ذوي نزعات إنفصالية. لم يكن الحل سوى البحث عن من يدعي الإنفصال بدعوى أن الصحراء ليست مغربية، و أن المغرب دولة إستعمارية، و الهدف من تحديد الصحراء هو أن الجزائر و نظام حكمها التابع للمعسكر الإشتراكي كان يبحثان عن منفذ عبر المحيط الأطلسي هذا أولا و ثانيا إلهاء المغرب بمشكلة داخلية تقيف مسيرته التنموية و تفرض عليه نسيان أجزاءه الترابية التي اغتصبتها الجزائر. كانت الصحراء عبر التاريخ أرضا مغربية، كما أكدت على ذلك محكمة العدل الدولية بوجود روابط تاريخية، ففي القرنين الثاني والثالث الميلادي أحدث الاجتياح الروماني لمناطق شمال إفريقيا تخلخلا في التركيبة الديمغرافية لسكان الصحراء المغربية، حيث قدمت من صحراء ليبيا ومناطق الشمال قبائل صنهاجة وزناتة البربرية واستقرت في الصحراء المغربية، وفي مطلع القرن الثامن الميلادي وصلت فتوحات من شبه الجزيرة العربية إلى أرض الصحراء المغربية حاملة معها رسالة الإسلام. وكان لدور الداعية الإسلامي الشيخ عبد الله بن ياسين موجه مؤسس الدولة المرابطية منذ مطلع القرن الحادي عشر، أهمية كبيرة في تاريخ المنطق، فبفضله عم المذهب المالكي الصحراء، كما رسخ المسلمون في بلاد الصحراء أساس نظام اجتماعي متطور وأنعشوا الحياة الاقتصادية هناك، وخاصة تجارة الذهب من مالي التي كانت تعرف في ذلك الوقت باسم السودان. ما لا يعرفه الجزائريون أو يحاولون نكرانه أن المغرب ظل يعرف في التاريبخ باسم الإمبراطورية المغربية التي قهرت جيوش و أوقفت فتوحات أهمها الفتح العثماني و الإجتياح الإسباني البرتغالي. في جميع الأحوال هذه شهادات تاريخية نزيهة و معروفة أردنا عبر إعادة رسم معالم حرب قذرة يقودها ثلة من الجزائريين الذين عاشوا بالمغرب و ترعرعوا به، فيما علاقتنا بالشعب الجزائري الشقيق لا تزعزعها كذا مؤامرة أو كذا طعنة، لأن جسم المغرب قوي و صلب. المجد لشهداءنا الأبرار و الخزي و العار للعملاء و المتخاذلين

  4. fi

    جون دانيال بنسعيد: أمر محزن أن نرى اليوم الحدود مغلوقة بين المغرب والجزائر بومدين لم يغفر للحسن الثاني تنظيم المسيرة الخضراء، وهي التي أنقدت الحسن الثاني، لكنها أبعدته عن الجزائر بشكل نهائي. ربما الأمر ممكن مع الأجيال اللاحقة.. والاقتراح المغربي للحكم الذاتي هو مشروع يستحق الدراسة والاهتمام. لكن الجزائر تخفي رسميا ما تريده من المغرب في هذه القضية؟ - الجزائر تؤاخذ المغرب أنه اتخذ قرارا بدونها، هم متصلبون، ومتعودون على الصراع، ويعتقدون أنهم هزموا المغاربة. هؤلاء العسكر هم كجميع العسكر في العالم، لا يريدون السلام، ويسعون إلى رهانات القوة. سوف أتوقف عند هذا الحد حتى لا أقول حماقات، وربما ما سأقوله لن يسمح لي بعد ذلك بالدخول إلى المغرب كنت مطمئنا عند زيارتي الأخيرة إلى المغرب، هناك فقط مشكل معدل البطالة المرتفع، وكذلك مسألة التعليم. فقد عرفت أن كل من لهم إمكانيات لا يدرسون أبناءهم بالقطاع العمومي. لكن على العموم لاحظت تطور البلد على المستوى السياسي والاقتصادي، وبداية بروز طبقة وسطى وأغنياء متوسطين، بعد أن كان الأمر يقتصر على كبار الأغنياء من جهة ونسبة كبيرة من الفقراء في السابق. الوضع السياسي هادئ بالبلد. ولا أعرف كيف أصبحت الحركة النقابية، أنا ما زلت أتذكر وجود حركة قوية، سواء في المغرب أو باقي بلدان المغرب العربي في السابق. لي حب لملك المغرب محمد السادس، لقد رأيته مرة واحدة. إذا تمكن رجل بالمنطقة،  (يقصد المغرب الكبير ) من قيادة هذه البلدان نحو الوحدة فيما بينها، سيحفظ اسمه في التاريخ كقائد مغاربي عربي وأمازيغي كبير. ويجب فتح الحدود فيما بين هذه البلدان، باسم الصداقة والحب والدين، يجب فتح هذه الحدود. أن ترى اليوم الحدود بين المغرب والجزائر مغلوقة لهو أمر محزن بين بلدان لهم نفس اللغة، نفس التاريخ، نفس الدين، ونفس المطبخ، ونفس الثقافة، لأن هذه الحدود تفصل بين عائلتين. خاصة أن البلدين تنتظرهما تحديات كبيرة: الاهتمام بأطفالهم ومحاربة الفقر وتطوير التربية والتكوين... هذه هي المشاكل الحقيقية للبلدان المغاربية.

  5. سليمان المغربي

    بدا الأستاذ سمير كرم في هذا المقال مهووسا بالاتحاد المغاربي بدوله الخمس وكنت ألاحظ عليه ذلك في كل كتاباته وفي هذا المقال حول تعزية الأستاذ اليوسفي من طرف المكروه تبون ، في هذا المقال ظهر هوس الأستاذ سمير كرم بالمنطقة المغاربية حيث عبر لا شعوريا عن ذلك بذكر  ( فرحات حشاد  ) المناضل التونسي الذي اغتاله الاستعمار سنة 1952 بدل فرحات عباس رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة حيث قال  ( مؤامرة خنق الثورة ابتداءا من انقلاب بومدين على الحكومة المؤقتة برئاسة فرحات حشاد في 15 جويلية 1961 ، ) ونحن نعلم أنها قد تكون خطأ مطبعيا لكن الأمر هو أكثر من خطإ مطبعي فحب الأستاذ سمير كرم للمنطقة المغاربية رسب في أعماق نفسه حتى أصبح مهووسا بمتى وكيف ستتم هذه الوحدة ، وفي مقال هو بجانب هذا المقال عنوانه  ( أيها الجزائريون هذا تاريخنا الحقيقي وليس التاريخ المزور الذي انتهى بنا إلى الحضيض الحضاري  ) ذكر فيه عدة مرات رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة فرحات عباس وممنها حينما تحدث عن انقلاب بومدين على الرئيس فرحات عباس حيث يقول  ( الانقلاب على الحكومة المدنية المؤقتة برئاسة فرحات عباس في 15 جويلية 1961 وأصدر بومدين بنفسه ما يعرف بالبيان رقم 1  ) فهذا الموضوع لا علاقة له بتونس لكن لا شعور كاتبنا القدير غلبه وهو يتحدث عن المنطقة المغاربية وذكر المناضل المرحوم فرحات حشاذ مكان فرحات عباس ...ذلك والله هو الإيمان العميق بالقضية المغاربية عند أستاذنا المبجل لدرجة أنه قد تحققت افي لاشعوره هذه الوحدة فأصبحت عنده شخصيات الدول الخمس حاضرة في نفس اللحظة فكأنها من وطن واحد ، وهي بالفعل من وطن واحد وهي الوطن المغاربي ، لله درك يا أستذنا الكريم أن يصل بك أمر الوحدة المغاربية بدولها الخمس درجة الهوس الفكري ... نعم الهوس هو ..

  6. عبدالله بركاش

    الشعب المغربي ولا المغاربي لا يقبل التعزية من تبون رئيس عصابة أغبياء النظام الجزائري المفلس في المصاب الجلل الذي ألم بالشعب المغربي والمغاربي بدوله الخمس للأسباب التي ذكرها الكاتب الجزائري المغابي الأستاذ سمير كرم

  7. فلينافق طبونكم حاشى القراء الى ما لا نهاية سيجازيه الله بنفاقه

  8. Biskra Hassan

    Merci beaucoup Mr Karam Samir. Prière de rappeler les années sombres des Officiers de Taoufik et les tueries dont a souffert le peuple algérien civil et aussi les soldats de différents grades qui étaient contre ce qu'il se passait aux années 90. Ces crimes peuvent ils être jugés par la cour internationale de justice en tant que crimes contre l'humanité. ? Merci aux lecteurs de Algériatimes. '

  9. ابو نوح

    هؤلاء المنافقين اشد كفرا من الكفار . احب بلدي الثاني الجزاءر . واحب كل الشعب الجزاءري الا هؤلاء المنافقين الخونة الغير الشرعيين . الروح الوطنية الجزاءرية مفقودة ومنعدمة تماما في ظماءرهم . لو كانوا يتوفرون على ذرة من الوطنية والرحمة في قلوبهم تجاه وطنهم لوجدنا في بلدهم ما نراه في الدول النفطية والغازية . ومن المفروض ان يتهافتوا من وراء تاسيس الاتحاد المغرب العربي الذي كان سيرفع من قيمة المغرب العربي الى حياة أفضل من الحياة التي نراها حاليا في الاتحاد الاوروبي . ولكن نجدهم داءما يقفون بمكرهم ونفاقهم امام تنمية المنطقة المغاربية وامام كل ما هو في مصلحة الساكنة المغاربية ويحاربون كل ما يصب في صالح الاتحاد العام . ويساهمون بشكل كبير في تدعيم الانفصال والتفرقة والشتات والارهاب ، وتمويل اطرافا خانوا اوطانهم ، ويحاولون من وراء هذا تكوين دويلة صغيرة . وخلق كيانات وهمية على حساب اموال الساكنة وخزينتهم الوطنية ، وكل هذا يلعب دورا مهما واساسيا في زعزعة استقرار المنطقة ، علما ان من قديم الزمان التاريخ يشهد على نفسه وعلى المنطقة ان المنطقة المغاربية منذ القدم كانت تتكون من خمسة دول وهي المغرب الجزائر تونس ليبيا وموريطانيا . فماذا يريدون العجزة والاميين الغير الشرعيين من هذه المنطقة بالضبط ؟؟؟ لقد افسدوا اولا بلدهم الى درجة جعلوه بلدا مذلولا ، بلدا مستهلكا ، يستهلك فقط . ولا ينتج بالمرة . قبح الله سعي هؤلاء الخونة والكفار في الدنيا وفي الآخرة .

  10. Ali

    تحية خالصة و حارة للأستاذ سمير كرم و المعلق fi ol و القنصل المغربي بوهران. حفظكم الله.

  11. أيت السجعي

    نحن لا نملك إلا أن نترحم على الفقيد الراحل المرحوم السيد عبد الرحمان اليوسفي من باب أذكروا موتاكم بالخير ولكن التاريخ سيسجل بأن اليساريين المغاربة خلال حقبة الستينات وبداية السبعينات قد وضعوا يدهم في يد حكام الجزائر وتحالفوا معهم ضد الدولة المغربية مما جعل المغرب يوجه جل موارده لحماية كيانه وهذا ما عطل فرص التنمية التي كانت متاحة آنذاك للشعب المغربي. وقد ظهرت عدة كتابات مؤخرا تؤكد أن مخطط بن بلة وجمال عبد الناصر كان هو تسليم الحكم في المغرب للراحل المهدي ببنبركة ولكن والله حما هذا البلد الامين:"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين "صدق الله العظيم.

  12. ملاحظ

    لما توفي المناضل الجزائري الحسين أيت احمد زعيم جبهة القوى الاشتراكية سنة 2016، سافر عبد الرحمان اليوسفي إلى الجزائر لتقديم العزاء في أخيه في النضال والكفاح ضد المستعمر، فكانت المفاجأة المرة التي ظلت راسخة في ذهن الاستاذ عبد الرحمان: لقد تمت إهانته بمطار الهواري بومدين من طرف المخابرات الجزائرية وشرطة المطار بتفتيش حقيبته بطريقة وقحة دونما اعتبار لتاريخ الرجل. ثقافة التكريم والاعتراف بالجميل واللباقة أشياء لا تنبت في تراب الجزائر...

  13. الصحراء المغربية

    ليس هناك في العالم العربي والاسلاميى اقذر واوسخ منك ومن نظام الجمهورية العسكرية الجزاءرية التي عثت إرهابا وفسادا في المنطقة المغااربية بدعمها لمرتزقة البوليزاريو الخونة وتطويرها الملايير الدولارات من ثروات الشعب الجزاءري الفقير والمطلوب على امره

  14. SADKY AHMED

    تبون حشاكم قبل تنصبيه اقسم للكابرانات الذين نصبوه ان يصعد العداوة ضد المغرب اولا ثم اترسيخ الحكم العسكري في الجزائر ثانيا .ان تعزية سي عبد الرحمان اليوسفي الرجل السياسي المحنك والذي ادخل في القواميس السياسية كلمة الاخلاق والسياسة والنبل والتبوت على المبادئ ان تعزيته من تبون يعد نفاقا فحكام الجزائر مشهورين بالكذب والنفاق والغدر ثم الغدر والضرب تحت الحزام فمنذ استقلال خالف كل من بن بلة وبومدين الوثيقة التي امضاها محمد الخامس مع فرحات عباس حول الصحراء الشرقية والحدود ثم تعزية بوتفليقة وقدومه لجنازة الحسن الثاني وهويكن الحقد والحسد للمغرب اضافة الى البرقيات التي يرسلها الى المغرب وهي مملوئة بعبارة الود والحب ولكن تخفي الكره والحقد العميق للمغرب.ان المرحوم سي عبد الرحمان المتشبع بحقوق الانسان وبالمبادئ الكونية كان يسعى لتحقيق حلم الاجداد والتعاون والاتحاد لخلق منطقة مغاربية قوية تتبث وجودها بين الامم عكس تبون ومن سبقوه عقيدتهم هو نشر الفتنة والنزاعات في المنطقة وحتى شعبهم الجزائري لم يسلم من افعالهم الهدامة وتبدير اموال الشعب الجزائري وبيع الوهم لهم فاموال الشعب الجزائري خسرت على التسلح وشراء الخردة من روسيا والصين وتبني البوليزاريو الذي استهلك 250 مليار دولار من قوت الشعب الجزائري وذلك لنصر كيان وهمي هناك فرق كبير من يسعى الو توحيد الشعوب وتقويتهم ومن يريد اضعاف المنطقة والزج بها في نزاعات غي مجدية ان سي عبد الرحمان ضحى بالحزب في سبيل المغرب اولا ام اتبون حشاكم ضحى بالشعب الجزائري في سبيل البوليزاريو اولا والكابرانات ثانيا

  15. Lavoisyer

    Ce régime pourri et hypocrite a tout fais pour humilier Si El Youssfi, lors de son déplacement en Kabylie pour présenter ses condoléance pour la famille du Feu Houssein Ait Ahmed...

  16. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    الى mohammed قل لي في اي كون تعيش وهل فعلا لك مخ تفكر به من يقرا تعليقك يشبع ضحك حتى ولو قلت لحمار ما العلاقة بين النظام الملكي بالنظام العسكري المجرم في الجزائر اما سيضحك على غباءك و سيركلك دون ان يجيب لتفاهة عقلك انت انسان غريب فعلا اقول لك ثقف نفسك وبدل ان تتقيئ تفاهاتك علينا خصص بضعة شهور لتقرا التاريخ الحديث للمنطقة على الاقل منذ استعمار فرنسا للمنطقة وجدور النزاع واسبابه واهذافه الاستراتيجية وكل تفاصيله وحيثياته ثم تعالى وقل ماشئت اما وانت بهذا الجهل التام فاحسن لك نقطنا بسكاتك انا لا احترم شخصا لايميز بين الاف والزرواطة

  17. مغربي أطلسي

    اسمح لي أخي... أنا مغربي وأنت مغربي كذلك  (حسب تعليقك )... نعرف جيدا ما يجري في البلدين بكل التفاصيل والإيجابيات والسلبيات فليس من العدل وضعهما في نفس الميزان وتحت بنفس الأوصاف والنعوت.. مع خالص تحياتي

  18. vive LE MAROC

    يظهر انه ليس هناك من بغل عديم التمييز الاانت كيف يمكن لك ان تقارن اليد الممدودةمن.اعلى سلطة، وتساوي بينهاوبين نظام مفيوزلايكل ولا يمل في وضع العقبات ويعتبراليدالممدودةلايحدث.ويسعى ال تجزيءالمجزء

  19. kingmo

    معلق تكنى باسم محمد اختلطت عليه الامور فصار عوض ان يكتسب حسنة اكتسب اثما لا ادري فبعض الكلمات استعملها تدل على انه جزائري وليس مغربيا لانه اراد ان يلعن حكامه ولكن ضميره وما قراه في صغره و ما علموه له في مدارسهم اثقل عليه قلمه فجمع في اللعن بين الثرى والثريا اذا كنت تريد ان تلعين ان كنت جزائريا حكامك فلك ذلك لكن ان تلعن السلطات المغربية على انها هي التي اختلق هذا النزاع لنهب الشعب فانت مجانبا للصواب المغرب له ماسساته الحسابية سواء السياسية او الادارية وليست ضيعة كما هي الجزائر تنهب بدون حسيب ولا رقيب السيد سمير كريم في مقاله في الرقم 3 ذكر ما قاله الصحافي الفرنسي وسوف اضع لك الرابط للمقال وستحكم بنفسك من المتعدي اذا كان قول الحق هو في تزييف الحقائق فالصمت احسن ساضع لك الرابط الذي ذكره الاستاذ سمير كرم لتقراه بنفسك https://www.agoravox.fr/tribune-libre/article/maroc-algerie-et-l-affaire-du-148794

  20. foxtrot

    يا اخى انت حديت بسياسة عندى لك سوءال هل ترضى ان ياءتى شخص وينتزع منك دارك هل ترضى ان تنتزع منك ارض وانت تحرتها هل ترضى ان ياءتى شخص وينتزع منك بنتك ليغتصبها هدا هوا حال المغرب مع هده الدولة العدوة استولت على الصحراء الشرقية زائد واحات قرب فيكيك هاهى اصبحت طامعة فى الصحراء المغربية حيت اصبحت تسلح مرتزقة من الصحراء مغربية ومن صحراء الجزاءرية وفيهم موريتانين ومالين ونيجرين سوءلى الى الاخوة الاحرار لماد لا نعاملهم بمتل خلق معسكرات للقبائلين وطوارق ومزابين فوق التراب المغربى من فكيك ووجدة الى الصحراء المغربية ولما لا حتى الاحرار الجزاءرين ليقوموا باءعمال عسكرية وفداءية هاد النضام لا يفهم الا لغة القوةيقول المتل كبرها تصغار

  21. SK

    تصوروا معى لوكانت ايران مكان المغرب هل تستطيع الجزاءر ان تفتح فمها ههه بطبع لالالالا الانها عارفة ايران ستفترسها رفسا ومضعا

  22. wayni rak kidar a si hacha khssaea fik smttytt mohaled

  23. mohammed

    اقول لك و الدين هم لا شاكلتك في التعليق : لا تحاولون ان تكونوا مغاربة او تتزايدون على مغربية اي مغربي مهما كان .... ساقولها لك و بالفم المليان: ...... عاش الملك و عاشت الدولة العلوية الشريفة و عاش الشعب المغربي الابي و عاش الوطن من طنجة الى الكويرة و لن ازيدكم قيد انملة ...

  24. مار من هنا

    كي كان حي مشتاقي تمرة وكي مات علقوا له عرجون تمر... وكاننا نهتم لليوسفي ولخزعبلات المخازنية امثال المقمل القمري .. اليوسفي مافعل به المخزن يخزن القلوب ويوجعها .... كما انكم نسيتم العدل والإحسان والشيخ ياسين ومافعل بهم النظام وكأننا نافقنا مفكر او عالم هذا كلام دبلوماسية تسرد لليوسفي ماله وماعليه يبقى بعيدا عن التعزية والعزاء ومن التقاليد ...ذكر محاسن الميت . وفي الاخير البغال تبقى بغالا وان السوط من يأدبها ...

  25. احمد

    قال تعالى : لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا .صدق الله العظيم .

  26. مهاجر

    الحمار مار من هنا انك تقلب للحقائق تقلب اليل نهار نهار ليل ولا تعرف يمينك من شمالك الحمار مار من هنا مدا تقول في تابون تعاك يوم كان يوأدي اليمين كان مخمور المشكلة الكبيرة انه لمس المصحف الشريف وهو مخمور الله يقول وإنه لا قرءان كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون أنه من خريج مدرسة بومديان الوطي المتصهنين الحمار مار من هنا راك تبقي حمار طول احياتك الحمار مار من هنا عليك بأكل القرينة وافيات الأجل لعلها تزيد ليك في دمغاك

  27. le Maroc est l'obsession majeure du régime des béni kharkhar depuis boukharoba l'hystérique jusqu'a l'actuel poussiéreux et combien de manoeuvres ont vu les marocains se dérouler le long de leur frontière est avec ces barjots depuis 1962 et d'opérations balayage et de toufane en pleine mer au large d'Oran du temps du gaid lui même et sa cargaison de carcasses bovines farcies de blanche arraisonnée non loin des côtes et des tonnes de poussière soulevés par ses garnisons avant qu'il ne rend l'âme d'une façon bizarre et celle de son successeur le plus atteint des complexes de la guerre des sables pas plus tard qu'hier et des tirs a balles réelles un vrai feu d'artifice de fadas en pleine hystérie une promesse faite a bouhali le compagnon de ses nuits solitaires au clair de lune sous le ciel étoilé de Bechar et les doux murmures sur la douceur des oreillers lors d'une longue étreinte sous des draps imprégnés d'eau de Cologne

  28. مغربي أطلسي

    أعطيك الدليل بأنك عديم الشخصية وأنك ك الكلب الذي إدا ضربته يلهث وإذا تركته يلهث /* : 1/ بالأمس فقط وأنت تثني في تعليقك على المرحوم اليوسفي واليوم تقول من يكون هذا اليوسفي.. ! 2/ من هم في نظرك البغال... هل الذين يحكمونهم حاملوا السلاح والهراوات حتى وصلت بلادهم إلى الحالة المزرية التي هي عليها وشاهد العالم مستشفياتهم كالإسطبلات ولم تجد قنواتكم التلفزية ما تظهره للمشاهدين على شاشاتها واكتفت بوصلات اشهارية لحبات الطماطم.... أم من أنبهر العالم لما تقدمه شاشاتهم من بنيات تحتية و خدمات و تجهيزات دون ثروات نفط ولا غاز إنجازات تثير إعجاب و افتخار كل من شاهدها... والله ما عندك لوجه علاش تحشم يا بغل ديال بالصح

  29. بوغانم

    شكرا جزيلا السيد سمير كرم وجزاك الله على كتاباتك الثاقبة

  30. les condoléances et les larmes de crocodile avez vous déjà vu un alligator présenter des signes d'amitié ou de compassion envers autrui

  31. BOUSALEH BRAHIM

    LA MARI NETTE DE PRÉSIDENT FANTOCHE TABOUN COCAÏNE , PI  DE CHANCRE-KHANZ-RIHA, EST UNE ÉNERGUMÈNE DE CALCULATEUR QUI NE RATE AUCUNE OCCASI  QUI SE PRESENTE POUR FAIRE PARLER DE LUI A L' ETRANGER MÊME DU COTE DU ROYAUME CHÉRIFIEN DU MAROC S  ENNEMI JURÉ. UNE LETTRE DE C DOLÉANCES ADRESSÉE A LA FAMILLE DU DÉFUNT FEU A. EL YOUSFI L'EX PREMIER MINISTRE DU ROI HASSAN II ET EX CHEF DU PARTI DE FEU BENBARKA C'EST JUSTE UNE OCCASI  DE PLUS POUR LE FANTOCHE PRÉSIDENT DES MILITAIRES QUI L'  T INSTALLÉ AU POUVOIR ,OCCASI  D C PROPICE ENC ORE UNE FOIS DE PLUS JUSTE POUR FAIRE PARLER DE LUI COMME S'IL ÉTAIT RÉELLEMENT UN PRÉSIDENT LÉGITIME ÉLU DÉMOCRATIQUEMENT PAR LE PEUPLE ALGÉRIEN ET N  PAR SES MAÎTRES DE MILITAIRES QUI LE C TRÔLENT ET MANIPULENT A LEUR GUISE COMME LEUR MARI NETTE. .

الجزائر تايمز فيسبوك