وزير السكن يعد بتوزيع 50 ألف وحدة مباشرة بعد رفع الحجر

IMG_87461-1300x866

يُنتظر أن يشكل إطلاق أشغال انجاز ما يفوق 50 ألف وحدة سكنية في إطار برنامج عدل خلال سنة 2020 الحل الأمثل لمؤسسات الانجاز الوطنية التي تعاني صعوبات مالية بسبب توقف نشاطها خلال فترة الوباء حسب ما أفاد به بالجزائر وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري الذي أعلن عن وجود 14.675 وحدة سكنية جاهزة ستوزع بعد رفع الحظر الصحي مباشرة.

وأفاد الوزير خلال اجتماع تقييمي لبرنامج عدل بتقنية التحاضر المرئي عن بعد مع إطارات الوزارة ومدراء السكن والتعمير الجهويين ومدراء الجهويين لوكالة تحسين السكن وتطويره أن هذه الحصة من مشاريع عدل ستوكل عملية انجازها هذه السنة للمؤسسات الجزائرية. وأشار الوزير إلى أن مشاريع الإنجاز الجديدة ستساهم في إنقاذ العديد من مؤسسات البناء من التوقف عن النشاط وتابع يقول هكذا نكون قد ساهمنا مع غيرنا في انقاذ هذا القطاع الحساس الذي لديه يد عاملة معتبرة (..) هذه المشاريع ستمنح لمؤسسات وطنية تضررت من توقف نشاطها خلال فترة الوباء .

تخوفات كبيرة
في هذا الخصوص تم إطلاق 31 ألف و721 مناقصة لإنجاز المشاريع في صيغة عدل بعد عيد الفطر المبارك وذلك لفائدة مؤسسات الانجاز الوطنية في صيغة مصغرة بمعدل 50 و100 و150 و200 مسكن. واوضح السيد ناصري: القطاع يتفهم التخوفات الكبيرة حول مصير مؤسسات الانجاز في ظل الوضع الصحي العام مبرزا انه تم الاخذ في الاعتبار مشاكل نقص العقار وتأثيرات الوضع الصحي على نشاط الورشات. اما بخصوص مسألة العقار أوضح الوزير انه في الوقت الحالي فإن المشاريع قيد الانجاز موزعة عبر 4 ولايات وهي تيبازة وبومرداس والبليدة والعاصمة إلا ان البحث عن العقار غير الصالح للزراعة يبقى مستمرا لغرض انجاز المشاريع السكنية.
وفيما يتعلق بالتوزيع صرح الوزير ان سنة 2020 ستعرف توزيع اكبر عدد من السكنات الجاهزة مقارنة بالسنوات السابقة نتيجة الجهود المبذولة منذ سنة 2016 حيث دعا اطارات القطاع إلى بذل مجهودات اكبر لتسليم ما يفوق 150 ألف وحدة بنهاية 2020 والحفاظ على نفس وتيرة توزيع السكنات وبدل مجهودات اكبر في مجال الوقاية من الوباء.

كما أعطى الوزير تعليماته لوكالة عدل لفتح الموقع الالكتروني لفائدة أكثر من 35 ألف مكتتب من دافعي الشطر الأول لاختيار مواقع سكناته اين منح مهلة شهر واحد على اقصى تقدير للمدير العام للوكالة من اجل فتح الموقع وشروع المكتتبين في اختيار مواقع السكنات. وقال ناصري أن القطاع تمكن من إنهاء المناقصات وفتح الورشات وإطلاق الأشغال بأزيد من 35 ألف وحدة سكنية على المستوى الوطني منها 25 ألف وحدة على تخص ولاية الجزائر.

أكثر من 14.600 وحدة جاهزة للتوزيع بعد رفع الحظر
كما كشف الوزير عن وجود 14.675 وحدة سكنية جاهزة للتسليم ستوزع بعد رفع الحظر الصحي مباشرة منها 5.300 وحدة سكنية تخص العاصمة (30 بالمائة) من ضمن الهدف المسطر لتوزيع 18 ألف وحدة سكنية خلال الثلاثي الاول من 2020. وحسب الوزير فقد تم بلوغ 81 بالمائة من الهدف المسطر في حين تبقى 3.500 وحدة سكنية (20 بالمائة) يتم العمل على استكمال ربطها بالمرافق الضرورية خلال الأيام القادمة.
وجاءت هذه النتائج بحسب الوزير نتيجة مجهودات مدراء عدل للولايات والولاة الذين قدموا عدة تسهيلات من حيث الإجراءات. وبخصوص عمليات منح شهادات التخصيص قال السيد ناصري أنها توقفت بسبب التصرفات غير المسؤولة لبعض المكتتبين الذين لم يحترموا شروط الحظر الصحي والتباعد الاجتماعي وتوجهوا إلى مقرات وكالة عدل للولايات.

 

وكشف الوزير انه سيتم إعادة إطلاق العملية لفائدة 100 ألف مكتتب متبقي إذا تم الالتزام من طرف المواطنين بإجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي. واكد السيد ناصري أن كل ولاية لا يحترم مكتتبيها التعليمات الصحية سيتم ايقاف منحهم شهادات التخصيص وذلك بناء على التقارير التي يعدها المدراء الجهويين للوكالة.

هذه وضعية الإنجاز في صيغة عدل 
من جهة أخرى عرض المدير العام للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره طارق لعريبي وضعية الإنجاز في صيغة عدل حتى 31 مارس الماضي. وأوضح أنه وفي إطار الهدف المسطر لإنجاز 559 ألف و964 مسكن تم اطلاق أزيد من 460 ألف مسكن منها 183 ألف منجزة وأزيد من 276 ألف قيد الانجاز و99 ألف وحدة لم يتم الانطلاق فيها بعد. وتستهدف الوكالة إطلاق 50 ألف و483 وحدة سكنية خلال السنة الجارية منها 683 وحدة خلال الثلاثي الأول و19 ألف و821 وحدة خلال الثلاثي الثاني وأكثر من 20 ألف وحدة خلال الثلاثي الثالث وقرابة 10 الاف وحدة (9.612) خلال الثلاثي الرابع.
غير ان الوكالة تمكنت خلال الثلاثي الاول (إلى غاية نهاية مارس الماضي) –حسب السيد لعريبي- من اطلاق 10 آلاف و178 وحدة سكنية مقابل هدف مسطر بـ683 وحدة فقط وهو ما حقق اكثر من الهدف المسطر بعد الانتهاء من المناقصات وتنصيب الورشات في مواقع الأشغال. وبخصوص حصة التوزيع المرتقبة لسنة 2020 فيتوقع تسليم 152 ألف و353 مسكن موزعة على ما يفوق 18 ألف وحدة خلال الثلاثي الاول و28 ألف وحدة خلال الثلاثي الثاني و35 ألف وحدة خلال الثلاثي الثالث وقرابة 80 ألف وحدة خلال الثلاثي الرابع (70 ألف و879 وحدة).

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    مشاريع سكنية لم تنجز بعد فلماذا الحديث عنها في هذا الوقت اعتقد انها محاولات يائسة من النظام الجزائري الغير الشرعي لتخذير الشعب الجزائري الشقيق بعد ان ادخلت العصابة التبونية الشنقريحية الجزائر ضمن نادي الدول الفقيرة بسبب انهيار اسعار النفط و الغاز و عجز النظام عن السيطرة على جائحة كورونا بعد التاكد من ضعف منظومته الصحية.

  2. Occupe toi de ton pays

الجزائر تايمز فيسبوك