جيش كعبة الثوار يتمرغ في (مبولة التاريخ) بخطاب رسمي للمقبور هواري بومدين (الجزء2)

IMG_87461-1300x866

بعد أن  تعرضنا  لغصة  تنازل الدولة  عن سيادتها  الجارح  للكرامة  الجزائرية سنستمر - بقلوب  دامية -  في  تتبع  كعبة  الثوار  كيف  ستصبح  مَبْوَلَةً  للشاطين والأبالسة  الملاعين ... 

بعد التنازل عن  السيادة  ودفعها  إلى  الحضيض  الأسفل حتى أصبح جواز السفر الجزائري   مرفوضا   عند  شرطة  الحدود   لبعض  الدول  وخاصة  حينما  يأتيك  الرفض من بلد  إفريقي (شقيق في وقت ما) مثل  السنيغال  ، وقصة  الشاب  الجزائري  الذي  قيل  له  عند  شرطة  حدود  دولة  السنيغال  وهو  قادم  من   دويلة  الخلاء  الموريتاني  العجفاء   ،  فقدم  الشاب  الجزائري  جواز  سفره  ليدخل إلى  السنيغال ،  فرفضت  شرطة  حدود  السنيغال   جواز  السفر  الجزائري ،  فالشرطة   لم  ترفض  حامل  جواز  السفر  بل  رفضت   جواز  السفر  نفسه   لأنه  من  بلد  الجزائر  التي  مرغ   حكامُها   كرامَتها   بعدة   صور  ومواقف   يندى  لها   الجبين (  يكفي  أن  ترى   صورة   بوتفليقة  ولعابه   يسيل  على  خديه   لتعرف  أي  قوم   ينبطحون   لمثل  هذا   المُعَاقِ  ويتركونه  أكثر  من  سنتين  وهو  يحكمهم  من   خلال   لُعَابِهِ ، فهل  هناك   مذلة  لشعب  الجزائر  أكثر  من  تلك   المذلة  ) ....وجواز  سفر  أي  دولة  هو  ممثلها  في  الخارج  أي  كَالْـعَـلَمِ  الوطني   والعملة   وطابع  البريد  ،  شرطي  الحدود   السنيغالية   لا  يعرف  بلدا  ذا  سيادة   اسمه  الجزائر ،  لسبب  بسيط  هو  أن  حكامها   اختاروا   لشعب  الجزائر  تاريخا   ملوثا   بالعار  عندما   تنازلوا  عن  سيادتهم   فقد  تتابعت  كل  مقومات   الدولة   الجزائرية  تتهاوى  الواحدة  بعد  الأخرى  ،  ومن  الغريب  أن  هذا  الشرطي  السنغالي  أبدى  مرونة   مع  صاحب  الجواز  الجزائري  حينما  سأله  :  هل  معك   شخص  آخر  يحمل  غير  الجواز  الجزائري  قد  يضمنك  ،  أوروبيا   أو  مغربيا أو  مصريا   مثلا ، لكن  الجزائري  ردَّ  عليه    بأنه  وحده  مع  جواز  سفره   الجزائري  ،  فرده  الجمركي  إلى  خلاء  موريتانيا  ، فأنت  لا  تعرف  قيمة  بلدك  حتى  يعرف  العالم  قمية  عُمْلَتِكَ  وجواز  سفرك ... عُمْـلَـتُـكَ  لا شيء   وجواز  سفرك  لا  شيء ..  ويكذب   عليكم  أيها  الجزائريون  من   يقول  لكم  إن  (  تبون )  سيرد  للجزائر  سيادتها   بين  الأمم  ، لأن  ما ضاع  عبر  58  سنة  لا  يُسترد  في  بضعة  شهور   ولا  حتى  في  بضعة  سنين... لقد  ضاعت  سيادة  الجزائر على  نفسها  ولن  يستردها  إلا  شباب  قد  يموت  نصفه  من  أجل  استعادة  سيادة  و كرامة  النصف  الآخر...      

2) سمعة الجزائر الأخلاقية  الدنيئة  :

  • سمعة  الجزائري  المدني :

 في  نهاية  السبعينيات   من  القرن   الماضي  كان   الجزائري  في  مدينة   مرسيليا   الفرنسية   وكأنه   في  وهران  أو الجزائر  العاصمة   ،  و حدث  أن  قُمْنَا  نحن  بضعة   شباب  الجزائر  برحلة   بالسيارة  من   الجزائر  إلى  مرسيليا  ،  وبعد  أن  شبعنا  من  وسخ  مرسيليا   وقذارة  أزقتها   التي   لا تسمع  فيها  سوى  الجزائريين  يتكلمون ،  بل  يصرخون  فيما  بينهم  بصوت   مرتفع   وخاصة   منهم  النساء  والأطفال  ، (  لست  أدري  ألا  زالت  مرسيليا   بهذه   الصورة   البشعة   وخاصة   في  الأحياء   التي  استعمرها   الجزائريون  ؟  )  ،  بعد  ذلك   ألح  عَلَيَّ  أحد  أصدقائي   ممن   يقطنون  مرسيليا  أن  نزور  مدينة   صغيرة  هادئة وقريبة  جدا من  مرسيليا  اسمها  ( إكس أون بروفانس )  وهي  مدينة  مشهورة  بجامعتها  العريقة  ، و عندما   وصلنا  إلى  هذه   المدينة   الجامعية   التقينا  بعدد   كبير   جدا  من   الطلبة  الجزائريين   وبطبيعة  الحال   وجدنا   معهم  بعض   الشباب  المغربي  وكلهم   منسجمين  انسجاما  تاما  لا  تكاد  تفرق  بين  الجزائري والمغربي  ، واجتمعنا  في  غرفة   أحد  الإخوة  الطلبة  الجزائريين  بالحي  الجامعي  ودار  بيننا  نقاش  متنوع  ،  وبالصدفة  كان  بجانبي  قاموس  فرنسي  ضخم  مشهور  اسمه  (  روبير  الصغير-  le petit robert )   وليس  له  من  الصغر  إلا  الاسم  لأنه  والله  أعلم  أضخم   قاموس  فرنسي  ، أخذت  أتصفحه  بإعجاب ، وفي  الحقيقة  كان  هذا  الكتاب  بعينه  من  ضمن  الكتب  التي  كنت  أحلم  بها  أن  تكون  في  مكتبتي لأنه  في  سنوات  السبعينيات  كان  من  أجود  القواميس  الفرنسية  إن  لم  يكن  أجودها  في  ذلك   الوقت رغم  ضخامته  ووزنه  الثقيل  ،  ولما  أثار  سكوتي  الطويل  باندماجي  في  تصفح  الكتاب  نطق  الجزائري  صاحب  الغرفة  و سألني  : "  هل  تريد  نسخة  منه ؟ "  فقلت  له  بما  معناه  "  هذا  كتاب  باهظ   الثمن  وبيني  وبينه  ما  بين  السماء  والأرض  ولن  أطمع  في  اقتنائه  في  ظروفي  هذه "... هنا  قاطعنا  صديق  مغربي  وسأل  صاحب  الغرفة  فسأله   : بكم  اشتريتَ  هذا  القاموس  ؟  فأجابه  :  أنا  لم  أشتريه  ولكن  فلانا  (  و أشار  إلى  شاب   جزائري  أكبر  منا  سنا   طويل  القامة  عريض  المنكبين  -  بدون  مبالغة  -  عرفتُ  عنه  فيما  بعد  أنه   طاف  بأغلب  كليات  تلك  الجامعة   ولم  يظفر  بأي  شهادة  منها   لكنه  احتفظ   بكثير  من  الأصدقاء  مروا    بها ،  ويتميز  بينهم  بأنه   لا يتقن  حرفة  ولكنه   مشهور  بين  أصدقائه   بكونه  حَلَّالٌ   للمشاكل  )   قال  صاحب  الغرفة  إن  فلانا  - مشيرا  بطبيعة   الحال  إلى  الطويل  العريض -  هو  الذي  أتى  لي  به  بعد  أن  عرف  بأنني  في  حاجة  إليه  ،  أنا   لم  أتدخل  في  هذا   الحوار  ولكن  الصديق  المغربي  سأل  عن  ثمن  الكتاب  فقال  له  صاحب  الكتاب  بأن  ثمنه  في  السوق  الممتاز  الفلاني  ربما    أكثر  من (  150   فرنك  جديد   NF  ،  في  ذلك   لم  يكن  الأورو )  وكان  ذلك  ثمنا  باهظا  جدا  على   طلبة  يتابعون  دروسهم  هناك ،  وتابع  صاحب  الغرفة  موجها  كلامه   للصديق  المغربي  إذا  أردته  فإن  فلانا  ويقصد  به  الجزائري  الكبير  السن  بيننا  الذي  لا حرفة  له  وهو  حلال  المشاكل ،  قال  له  إن  فلانا  يمكن  أن  يأتيك  بمثله بــ  25  أو  30  NF  فرنك  فرنسي  جديد !!!!  فما  عليك  إلا  أن   تطلبه  منه   ويحدد  معك  موعدا   لتجد  القاموس  عندي ....  وانتقل  بنا  الحديث  إلى  مسارب  أخرى  وعدنا  إلى  مرسيليا  ،  وعندما  حان  وقت  عودتنا  إلى  الجزائر  طلبت  من  صديقي  أن  نودع  بقية  الإخوة  في  ( إكس أون بروفانس )  و فعلا  ذهبنا  هناك  واجتمعنا  بنفس  الغرفة  ووجدت  فوق  القاموس  الفرنسي  المذكور سابقا   نسخة   أخرى  جديدة  ومنقحة  وأجود  من  الأولى  ،  لم  يكن  معنا  صاحب   المنكبين  العريضين  فسألت  صاحب  الغرفة  (   هل  فعلها   فلان  ؟ )  فرد  علي  بهدوء  غريب  (  طبعا  وذلك  عنده  من  أبسط  الأشياء ،  والكتاب  لا يزال  عندي  لأن  الصديق  المغربي  لا  يزال  يجمع  ثمن  الكتاب  الذي  طلب  فيه  سارقه  30  فرنك  فرنسي  جديد ) ....كانت  تلك  حرفة  صاحب  المنكبين  العريضين  (  لص )  وقيل  لي  فيما  بعد  إن  أمثاله  عديدون  امتهنوا  حرفة   اللصوصية  ....

 كنتُ   في  ذلك  الوقت  (  في  نهاية   السبعينيات  من  القرن  الماضي  )  كنت  ساذجا ... كنت  مؤمنا  بالقيم  خاصة  عندما  يصل  الطالب  للمرحلة  الجامعية ،  كنت  أومن  بأن  المبدأ  هو  المبدأ ،  فَلْتَكُنْ  رأسماليا  أو  شيوعيا  أو  اشتراكيا   أم   فوضويا  أو  بوذيا  أو  مسلما  أو يهوديا  أو مسيحيا  أو  لا  دينيا  ،  فعندما  تصبح  طالبا  جامعيا  تعيش  في  نعيم  الجامعة  المثالي   فإنك  تنتقل  بفكرك  إلى  مرحلة   فكرية  نوعية  أخرى  لا  ولن  تتقبل  تلك  السلوكات  الخارجة  عن  مبادئ  إنسانية   كونية  ومنها  أن  تنزع  لغيرك  ما  يملكه  دون  مقابل  ، أي  أن  تسرقه  ،  عشت  زمنا  طويلا  في  تلك  المرحلة    إلى  أن   بدأت  عندي   مرحلة   الغربلة   والتدقيق  والنقد  والنقد  الذاتي  والنزول  من  البرج  العاجي  ...  كنتُ  ساذجا  ولم  أتصور  أن  أجد  وسط  جامعة  فرنسية   لصا  جزائريا  يقوم   بهذا  العمل   ويعيش  منه  بطريقة  عادية  جدا  ... وكانت  رحلة   عودتنا  إلى  الجزائر  قد  طغى   عليها   موضوع   الطالب  اللص  ،  وحاول  باقي  أصدقائي  أن  يؤكدوا  لي  أن  السجون  في  مرسيليا  مملوءة   بلصوص  من  أصول  جزائرية .... فكيف  ستنمو  معك  عزة  الجزائر  وأنت  كل  يوم  ترى  وطنك  يدوس  كرامته  الحركي  harky  أبناء  الحركي  وحفدة  الحركي  وأنت  مهمش  تتنفس  المذلة   والهوان  خاصة  حينما  تكبر  و تكبر  معك  أحلام   الحرية   والكرامة  الإنسانية  والتنمية   البشرية   كما   تراها   بعينيك  وتسمعها  من  أفواه  جزائريين  عن  بلدان أخرى ....

حينما  كبرت   وعشت  مع  مافيا  الجنرالات  زمنا   طويلا   كنت  دائما  أفكر  في  نموذج  الطالب  الجزائري  الفاشل  الذي  يقضي   عمره  بين  السجن  وشوارع  مرسيليا  أو  بوردو   أو  باريس  (  طبعا  أنا  أتحدث  عن  زمن  السفر  إلى  فرنسا  بدون  فيزا  )  قلت  يقضي  هذا  النوع  من   الناس عمره  بين  السجن  والشوارع   يسرق  هذا  وينصب  على  الآخر  ويبقر  بطون  آخرين  وهكذا  حتى  يشيخ   ليستقر  تحت  إحدى  قناطر  الأنهار  في  إحدى  المدن  الفرنسية  متأبطا  زجاجة  من  الخمر  الردئء  حتى  يموت  جيفة  بلا  هوية  ولا  وطن ...

لعل  حالة  هذا  اللص  البلطجي  الجزائري  تختصر  حالة  الوضع  في  عموم   الجزائر  طيلة  58  سنة  مع  فارق  بسيط   وهو : أن  الطلبة  الجزائريين  النجباء  الذين  ينالون  شواهد  عليا  في  فرنسا  وغيرها   لا  يعرفون  الجزائر  لأنهم  يندمجون  في  الحياة  الفرنسية  والأجنبية   عموما   تماما  ويتنكرون   للجزائر وأن  نسبة  10%   تقريبا   من  حملة  الشهادات  العليا  أو  أقل  هم  الذين  قد  يعودون  للجزائر  لهم  عقلية  ذلك  اللص  البلطجي  وينالون  وظائف  عليا  في  الجزائر  (   بالمناسبة  لا يعود  للجزائر  من  حملة   الشهادات   العليا   إلا  الذين  يضمنون  وظيفا  عن  طريق  آبائهم  وعائلاتهم  وخاصة   دائرة  لصوص   العسكر   الجزائري   وشياتة   السلطة   الكبار  )  ينالون  وظائف  عليا  في  الوطن  وهم  العمود  الفقري  لشياتة  السلطة  الكبار التي  تركتها  فرنسا  بل  تركها  المقبور  بومدين  في  أيادي  أمينة  تخدم  المصالح   العليا  للاستعمار  الفرنسي  لأنهم  تربوا  تربية   بومدين  مؤسس  مافيا  الجنرالات  ومؤسس  كبار  شياتة  الجزائر الذين  يُـعتبرون  مثل  الأوتاد   التي  تشد  خيمة  هذه  الجزائر المتخلفة   الفاقدة  للسيادة   والسمعة ... فاسأل  من  تريد  في  فرنسا  عن  أكبر  عدد  المساجين  الأجانب  في  السجون  الفرنسية  يقول  لك  الجزائريون  بدون  تردد ... لذلك  فلا  فرق   بين  مافيا  الجنرالات  اللصوص  الذين  نهبوا   خيرات  البلاد  طيلة  58  سنة  هنا   في   الجزائر  وذلك  الجزائري اللص البلطجي  سارق  الكتاب  في  مرسيليا  بفرنسا ، فالأصل  واحد ،  حركي  Harky  يعيش  بين   أحضان  أهله  الأصليين  ،  وحركيين  يحكمون  الشعب  الجزائري  بنفس  المنطق  ونفس  العقلية ، كنت  في  نهاية  السبعينيات  ساذجا  تقززتُ  من  موقف  الشاب  اللص  لأنني  فتحت  عيني  في  بيت   كان  مَنْسُوبُ  الوازع  الديني  فيه  مرتفعا  جدا  ،  قد  يجد  ذلك  بعض  الناس  فيه  نوعا  من  الغرابة  لكن  تلك  هي  الحقيقة  وأحمد  الله  أنني  لست  وحدي  بل  وجدت  أصدقاء   كُـثُر  يحملون   نفس  الأفكار  وإلا   لماتت  بنات  أفكاري  وذبلت  منها  طراوة   المؤمن  المسلم  السني  المالكي  الجزائري  المغاربي  العربي  الأمازيغي  الإفريقي ....

يحكمنا  لصوص  لا يختلفون  عن  لص  مارسيليا  الذي  يمثل  هنا  في  الجزائر  الفئة  الجاهلة  الانتهازية  من  كبار  الشياتة  للسلطة  ،  تجري  في  عروقهم  دماء  الحركي Harky عدو  الشعب  الجزائري ،  الذي  يحشره  حكام  الجزائر  بيننا   ليسرق  أحلامنا  في  الانعتاق  من  المافيا  الحاكمة  في   الجزائر ،  وكذلك  هناك  نسبة  من  الطلبة   الجزائريين  يتخرجون   من  الجامعات  الجزائرية  صم  بكم  عمي  مسطحي  التفكير  يجدون  في  النسبة  التي  تعود  من  فرنسا   مثالا  يُحتدى  به  فيتآمرون  على  أحرار  وحرائر  الشعب   الجزائري  لأن  لهم  نفس  التفكير  الانتهازي  اللصوصي  المنعدم  الوطنية  شعارهم  المال  ثم  المال  وبعدي  الطوفان ،  وكما  قلت  أما  النسبة   الكبيرة  من  الذين  يدرسون  في  الخرج  فلن  يعودوا  أبدا   إلى  الجزائر ،  أما  الكثرة  الكثيرة  من  الذين  يعودون  إلى   الجزائر  في   الصيف  فذلك  جيل  فارغ  الدماغ   لا  شواهد  ولا  ثقافة  وأفضلهم  من  يعمل  بعضلاته  ،  جيل   أحس  بانعدام  الهوية   فتشبث  بخيط  العنكبوت  وهو  زيارة  الجزائر  حتى  لا يقال  عنه  بأنه  لا  هوية  له  ،  أما  ما  يربطه  بهذا  الوطن  فلا  شيء  يربطه  به  سوى  الإحساس  بالفراغ  الهوياتي  والروحي  فيأتي  لِـيَـمْلَأَهُ  مؤقتا  وفي  نفس  الوقت  ينتقم  لنفسه  مما   يلاقيه  من  عنصرية  في  فرنسا ... أما  الذين  اندمجوا  في   المجتمع  الفرنسي  100%   فهم  من  الأطر  العليا  بفرنسا  ويحملون  نفس  الكراهية  للشعب   الجزائري  ويدارون  عن  أصولهم   الجزائرية  (  طبعا  أنا  لا  أتحدث  عن  الحركي Harky الذين  اختاروا  الفرار  من  الجزائر  عام  1962  خوفا  من  انتقام  الشعب   منهم  لأنهم   خونة  فهذا  موضوع  آخر  ) ..  هذه  سمعة  المدني  الجزائري  في  الجزائر  وخارجها  لكن  وبضدها  تتميز  الأشياء ،  فلولا  وجود  شرفاء   جزائريون  نبلاء  محبون  لوطنهم ،  ضحوا   وهم   صابرون  بــ 58  سنة   من  عمرهم    بالعيش  بالكفاف   والعفاف   والغنى  عن  السلطة   والحركي Harky  (  عسكر  ومدنيين )  فلولا  هؤلاء  الأحرار  لما   تَــمَّ  تصحيح  تاريخ  الجزائر  بعد  1962  ،  وبفضلهم   أصبح   الشعب  لا يقدس  المقبور  بومدين  و لايعتبره   هو  الذي حرر الجزائر  بل   أصبحوا   يعرفون   حقيقة   تاريخ   الجزائر  المزور  في   الكتب   المدرسية  واصبحوا   يعرفون  أن   المقبور   بومدين  مجرم  استقبل  ضباط  فرنسا  ورحب  بهم  ومن  أجلهم  اغتال  معارضي  قضية  دمج  ضباط   فرنسا  في  الجيش  الجزائري  لأنه  كان  يخطط  لما  نعيشه  اليوم  ونحن  في  2020   تحت  صباط   مافيا  جنرالات   عسكر  فرنسا   ، هذا  هو  إنجاز  المقبور  بومدين  الأكبر  أو  لنقل  الجريمة   الكبرى  في  حق  الشعب  الجزائري  لأنه  قدم  الشعب  قربانا  يذبح  في  مسلخ   مافيا  جنرالات  فرنسا   الحاكمين  على  الشعب ،  لكن  يا ظالم  لك  يوم ... فكيف  هي  سمعة  هذا   العسكر  الذي  يحكمنا  ؟... إنها  سمعة   وثقها  المقبور  بومدين  في  خطابه  بعد  معركة  أمغالا  الأولى  مع  المغرب ...

  •  سمعة العسكر الجزائري بأنه لواطي بشهادة  المقبور بومدين :

 المقبور  بومدين  يطعن  في  رجولة  الجيش  الجزائري :

ترسخ  في  ذهننا   أن  العسكر  الجزائري   غدر  به  الجيش  المغربي  في  حرب  الرمال  في  أكتوبر عام  1963 ،  لكن  عندما   تعرت  حقيقة  السلطة  في  الجزائر  وأنها  (  سلطة  عسكرية  100 %)  وأن  الصراع  على  السلطة  في  1962  خرج  منه  المدنيون  من  جبهة  التحرير  منذ  انقلاب  المقبور  بومدين  على  حكومة  فرحات  عباس  وإصدار  بيان   15  جويلية 1961  ،  وبقي  الصراع  بين  ما بقي  من المُخْلصين ( لجيش التحرير  الوطني  وهم  قلة  )  مع  الجيش  الجديد  الذي  أسسه  المقبور  بومدين  ودعمه  بضباط  فرنسا  بل  جعلهم  هم  الحاكمين  الفعليين   للجزائر  وأطلق عليه  اسم (  الجيش  الوطني  الشعبي  الجزائري ) .. ومع  مرور  الأيام  والأعوام  بدأت  تطفو على  السطح  حقائق  الصراع  على  السلطة  في  الجزائر  وهي  قصة  معروفة  لم  تخرج  عن  دائرة  العسكر  فيما  بينهم   ، في  البداية  كانت  بين  جيش وطني وجيش  هو خليط  من  ضباط   فرنسا   وبعض  شياتة  العسكر  الحركي  Harky   الجزائريين  الذين  استولوا  على  دور  السكن  التي  تركها  المعمرون  الفرنسيون  الذين  وجدوا   أنفسهم   بين  رصاص  هؤلاء  وأولئك  والفوضى  التي  عمت  الجزائر  برمتها  وكلها   مجرد  تصفية   حسابات   بين  العسكر ،  فَـفَرَّ  المعمرون   إلى  فرنسا  وتركوا   مساكنهم  استولى عليها  شياتة العسكر  الحركي  Harky   الجزائريين  ،  فحتى  بنبلة  حينما  سئل  قبيل  موته  عن  المحاكمة  الصورية  لمحمد  شعباني  الذي  رفض  قبول  جيش  فرنسا  في  منطقته  العسكرية  وصاح  صيحته  الشهيرة  بأنه   سَـيُطَهِّرُ  الجيش الجزائري  من  ضباط   فرنسا  وحَاكَـمَهُ  المقبور بومدين  وأعدمه  بسبب  جريمة  غريبة   وهي  (  نية  شعباني  في  تطهير  الجيش  الجزائري  من  ضباط  فرنسا  لأنه   المسكين  كان  لا يعرف  حقيقة   المؤامرة  التي  دبرها  المقبور  بومدين  مع  الجنرال  دوغول  لخنق  الثورة  بسرعة   وتسليم  السلطة  لعسكر  فرنسا  برئاسة   بومدين  )  قلنا  حتى   بنبلة  حينما  سألوه  قبيل  موته  عن  قضية  محمد  شعباني   تنصل  من   مسؤوليته  وقال  بصريح  العبارة  "  أنها  كانت  بين  الجيش  بعضهم  بعضا  ،  ولستُ  مسؤولا  عن  إعدام   محمد  شعباني  "   وافهم  أنت  أن  الذي  أعدمه  هو  وزير  الدفاع   المقبور  بومدين  في  03  سبتمبر  1964   قبل  أن  ينقلب  على   بنبلة  نفسه  يوم 19  جوان  1965   أي  انقلب  على  بنبلة  بعد  عشرة  أشهر  من  إعدام  المرحوم  محمد   شعباني  ...  ولجيش  الجزائر  قصة  بخصوص  قضية  حرب  الرمال  مع  المغرب  سأذكرها  لإن  التاريخ   لا يرحم  أحدا  ،  فذات  يوم   صرح  المجاهد  المرحوم  جمال  الدين  حبيبي  لصحيفة  الخبر الأسبوعي  وهو  السيناتور  الجزائري  الوحيد   الذي  عينه  بوتفليقة  وقدم  استقالته  من  هذا  المنصب  لأنه  كان  من  أحرار  الجزائر  الشرفاء  وشاهد  بعينيه  التلاعب   بمصالح  الشعب  الجزائري  ونَـبَّـهَ  لذلك  المسؤولين  الكبار ،  وحينما  وجد  أن  صيحاته  في  واد   ولا  تأثير  لها  على  مسار  الحكم  العسكري   قدم  استقالته  ،  هذا  السيناتور  الفحل  رحمه   الله  "  اتّهم   صراحة   الرئيس الجزائري الأسبق بنبلّة بالكذب على المغرب بشأن حرب الرّمال التي تلت استقلال الجزائر، حيث نقل بأنّ حرب الرمال تمّت بتخطيط من بنبلّة سنة 1963 لتصدير الأزمة الدّاخلية الجزائرية الدّائرة حول مقاليد السّلطة نحو الخارج بقوله من خلال منابر إعلامية بأنّ "المرارْكَة حْكْرُونا"، وهو ما عمل على جمع  والتفاف كافة فرقاء الثورة الجزائرية المُتناحرة والتلاحم  فيما  بينها  لصدّ ما صُوِّر أنّه "غزو مغربي للحدود الغربية للجزائر"، في تستّر وتلاعب على ما كانت تعرفه الولايات الجزائرية من نزاع حول السلطة في فجر الاستقلال. "... انتهى  كلام  المرحوم  السيناتور  جمال  حبيبي ... وكانت  حرب  الرمال  التي  انتهت  بهزيمة  نكراء  للجيش  الجزائري..

لكن  الذي  كتب  تقريرا   رسميا   يصف  فيه  جنرالات  الجزائر  باللواط   هو  تقرير  الجنرال  بلوصيف  بعد  هزيمة   جيش  بومدين  أمام  المغرب  في  امغالا  الأولى  ،  ومختصر  الفضيحة الكبيرة التي وقعت في حرب أمغالا  الأولى ( أواخر يناير  1976 )   التي خسرت  فيها  الجزائر كتيبة من النخبة الخاصة بعتادها ورجالها  وبعث عنها قائد الناحية العسكرية الثالثة الجنرال بلوصيف تقريرا مفصلا  إلى المقبور بومدين  جاء فيه : أنه بينما الجيش المغربي كان يستعد للهجوم ، كان قائد الكتيبة العقيد القايد صالح ومعه المقدم شنقريحة يمارسان اللواط والجنود كانوا في حالة استرخاء وعياء بحيث باغتهم العدو من كل جهة وكان بالإمكان تجنب هذه الخسارة الكبيرة لو أمر العقيد القايد صالح الجنود بالمواجهة لكنه أمرهم بتغطية فراره مع  (  خليلته )  المقدم شنقريحة وبعض الجنود من أرض المعركة مما تسبب في وقوع  مجزرة  حقيقية  مما  جعل  المقبور  بومدين  يُـصَـابُ  بهستيريا  جنونية  ويقول  في  خطابه   الشهير “أن مشكلة الجزائر الكبرى ليست مشكلة مالية ولا اقتصادية ولا أزمة تقشف أو أزمة سكن بل عندنا أزمة رجال "....  وبخطاب   المقبور  بومدين  المُوَثَّقِ  في  وزارة الدفاع  وقيادة الأركان  أصبح  جيشنا  فاقد  للرجولة  ، وسمعته  تمرغت  في  (   مبولة  التاريخ  )  أكرمكم الله ...فقد  أصبح  جيش  مافيا   المقبور  بومدين   بعضه  يَـتَـبَـوَّلُ  في  بعض  وتلك  قمة  الذل  و المهانة  و الحَقَارَة   والصَّغَارِ  والضَّـعَـةِ  والخِزْيِ   والعار....   

وإلى  هنا  ينتهي   الجزء  الثاني  من  هذا  الموضوع  وإلى   الجزء   الثالث  الذي  سيكون  موضوعه :

1) قيمتها  الاقتصادية   المنهارة  بين دول  العالم

2) احتراف  الغش  والتدليس لكسب  المال  بالباطل

والذي  سنعري  فيه  حقيقة  الاقتصاد  الجزائري  المنهار  لدرجة   أنه  أصبح   اقتصاد  غش  وتدليس  لكسب  المال  بالباطل  وتهريبه  إلى  الخارج  ،  ونحمد  الله  أن  الشقيقة  لبنان  التي  فجرت  آخر  درس  من  فصول  الفساد  الاقتصادي  الذي  سيتعلم  منه  - والله  أعلم  -  عمي  تبون  أن لا  ينفخ  الحنك  بعد  ذلك  لأن  دولة  لبنان  الشقيقة  سترفع  على  الجزائر  دعوى  تطالب  فيها   جزائر  كعبة  الثوار  بما لايقل  عن  10  مليار  دولار  تملك  لبنان  الوثائق  والحجج  التي  نصب  بها  حكام  الجزائر  على  اللبنانيين  منذ  2005  والجزائر  تصدر  لهم  نفايات   الفيول  على  أنه   فيول  صالح  للاستعمال  للمحركات  التي  تنتج  الكهرباء  وهو  فيول  غير  صالح  للاستعمال  البتة  ، بل  هو  نفاية  النفط  يخرب  المحركات  مما  أدى  بالشقيقة  لبنان  أن  تستيقظ  لكن  متأخرة   لتكتشف  أن  كعبة   الثوار  الجزائر  كانت  كعبة  للغش  والتدليس  والنصب  والتزوير  في  فواتير  رسمية  لسرقة  أرزاق  الشعب  اللبناني  الطيب ...

أينك   يا  تبون  لتؤدي  ثمن  الغش  الذي  مارسه  غيرك  لكن  وقعتَ   فيه   أنت  لأن  القانون  الدولي  يأخذ  باستمرارية   الدولة  في  تحمل   مسؤولياتها  أمام   صفقات  موقعة  باسم  الدولة  ....

 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز  

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صالح الجزائري

    أعتقد أن علينا تبني خيار الدولة المدنية والحداثة في تدبير أزماتنا ومعرفة قدراتنا والتعامل على أساس ذلك لأن خيار الدولة العسكرية خيار مكلف وقد يقودنا لمغامرات لا قبل لنا بها وأذكر هنا تورط الراحل امعمر القذافي عسكريا في أحد النزاعات الافريقية وبعد هزيمة "جيشه" أصبح يدفع المال مقابل فتح طريق لانسحاب لجنوده . ان ما أعنيه هو أن السماح لجيشنا بالتدخل خارج الحدود سيجر علينا المشاكل لأن النزاع يكون بعيدا عنك وعندما تذهب إليه فبالضرورة سيأتي هو إليك. حفظ الله الجزائر ولا عزاء للشياتين.

  2. تيعقيدين

    الجيش المغربي لم يغدر بالجيش الجزائري ولكن العصابة الجزائرية غدرات بالمغرب والصحراء الشرقية المغربية المحتلة من طرف الجزائر ودايما تقول الحدود الموروثة عن الإستعمار كانت فرانسا قالت الحسن التاني رحيمه الله خودو صحراكم الشرقية مقبل التخلي عن مجموعة وجدة المجرمين وفرحات عباس وبنبلة نشدو الملك الراحل بعدام التخلي عنهم فعندما تخرج فرانسا من الجزائر فخودو أرضكم الصحراء الشرقية عندما خرجت فرانسا من الجزائر رافضت العصابة الجزائرية ودخل المغرب القواة وتدخالت جامعة والدوال العربية والإفريقية الوقف الحرب وتلك الحرب لم تنتهي بعد دالك خلقت الجزائر مشكلة الصحراء الغربية لينسا المغرب الصحراء الشرقية ولدينا الوثائق والملف في الأمام المتحدة

  3. حمزه

    هدا الكلام يدل علي البلد الحاسود وعلي جيرانه حاقود فا صرامه في غلق الحدود يبقي المروك منبوذ هدا الكلام يدل مدا الام الدي يشعر بيه المخزن المجرم والجزاءير لا تحاور ولا تتكلم مع المالك البجم ضاقت بيه الارض بعد ما اصبح مشطون وخاسر و مديون وشعبه مرهون .

  4. مسلم

    كرم الله وجهك يا اخي سمير يا رجل ابن رجل ابن شريفة جزائرية اللتي انجبتك انا جنود اللدين كانو يمارسون الفاحشة فهم لا يمتلون الشعب الجزائري ولا الجيش الجزائري الحقيقي فهم اولاد الحركى الفرنسيس نعلهم الله واخزاهم اما رجال وجيش الجزائر دمره المقبورين بوخربة وبن زلة لعنهم الله الي يوم الدين. المغرب لن يفقد الامل في ان ترجع الجزائر الي مكانتها كما كانت حرة كريمة مجاهدة تتخلص من كلاب فرنسا الحركى المجرمين.

  5. c'est le hammam ou ne viennent point les révolutionnaires pour se purifier se donner une propreté impeccable et une nette blancheur mais plutôt un lieu sombre et peu fréquen table où se donne rendez vous tous les malfrats voyous et terroristes égarés de tous bords pour se débarrasser de leurs crasses grasses qui s'entassent et encombrent ses caniveaux depuis la nuit des temps et incommodent les voisinages de leur puanteur et combien ses pièces chaudes moites et obscures elles ont vu passer de massages de pétrissage et d'attouchements

  6. et qui est le révolutionnaire assez fou qui oserait s'aventurer dans les couloirs sombres de la zaouia de boukharoba et de Bouteflika les deux menteurs invétérés pour se recueillir sur sa stèle au risque de repartir précipitamment en boitant avec un volumineux godemichet planté entre les jambes de ce haut lieu de la débauche ou les généraux s'adonnent a leurs pratiques doute uses et de massages thaïlandais et ou les Polisariens viennent se soulager les vessies et les boyaux pendant leur diarrhée carabinée

  7. et qui est le révolutionnaire assez fou qui oserait s'aventurer dans les couloirs sombres de la zaouia de boukharoba et de Bouteflika les deux menteurs invétérés pour se recueillir sur sa stèle au risque de repartir précipitamment en boitant avec un volumineux godemichet planté entre les jambes de ce haut lieu de la débauche ou les généraux s'adonnent a leurs pratiques doute uses et de massages thaïlandais et ou les Polisariens viennent se soulager les vessies et les boyaux pendant leur diarrhée carabinée

  8. et qui sont les révolutionnaires en quête de méditation et de recueillement et assez fous qui se rendraient dans ce temple des chimères et des révolutions éphémères et repartiraient déçus avec l'impression d'avoir visité une vieille pissotiere de l'histoire laissant derrière eux de longues  files d'attente de vieillards incontinents en tenue de camouflage et des Polisariens atteint de diarrhée chronique venus soulager leurs maux et leurs rhumatismes par des massages thaïlandais et de douces palpations Des posterieurs

  9. FOXTROT

    تحية الى السيد سمير كرم رجعتى بينا الى زمان الطفولة ودراسة حياك الله

  10. cette Kaaba des révolutionnaires s'est avérée un leurre mais en vérité elle n'est qu'une fabrique désuète de saucissons et mortadelles et surtout de présidents incomplets fignolés aux trois quarts la garniture est molle et la texture laisse a désirer et pour s'en assurer il suffit de tâter l'actuel il n'est pas plus consistant qu'une merguez ramollie mais la courbure est parfaite et très prononcée et flexible a souhait cette maison fondée en 1962 sous l'enseigne des établissements boukharoba et Bouteflika associés est réputée pour ses saucissons et boudins avec exhausseurs de goût à base de marocophobia fabriqués selon un cahier des charges strict établi à El mouradia des goûts et des odeurs

الجزائر تايمز فيسبوك