وضعية المستشفيات الجزائرية المتعفنة على مكتب عمي تبون

IMG_87461-1300x866

رفعت لجنة الصحة بالمجلس الشعبي الوطني تقريرا لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والوزير الأول عبد العزيز جراد يتناول وضعية المستشفيات في الجزائر في ظل أزمة كورونا حيث دقت فيه ناقوس الخطر بسبب الندرة الحادة للأدوية الموجهة للأمراض المزمنة.

وكشفت رئيسة لجنة الصحة بالمجلس الشعبي الوطني عقيلة رابحي في تصريح لموقع سبق برس عن وجود أزمة حادة في الأدوية الموجهة للأمراض المزمنة في السوق الوطنية مشيرة أن اللجنة رفعت تقريرا لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الخميس الماضي ضم العديد من النقاط توصلت لها بناء على تقارير أبرزها نقص فادح في الأدوية والتي تجاوزت أكثر من 200 نوع أغلبها موجه للأمراض المزمنة على غرار المصابون بأمراض الغدة الدرقية والقلب والسرطان .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رياض محرز

    خاوتي مانستطعش نقدم تبرعات للمستشفى راني حاب نشتري سيارة لامبرديني. اما الاعتظار الذي قدمت للمغرب الله غالب امي مغربية وتضربني بش نقدم العظر للنظام المغربي. النقصل في وهران المغربية معه الحق نحن اعداء واخيرا راني هضرت مع زوجتي فلن تخونني مرة اخرى. صحة فطوركم

  2. الثورة الاولى المعنونة هي لمستشفى بوهران الجزائر ، والثانية المعنونة هي بمستشفى الاستشفائي بمدينة فاس تبون هو احسن رئيس في العالم هو الوحيد الذي لا يكذب وهو الوحيد الذي يطبق العدل على كل المواطنين والدليل ان ابنه اصبح بريء ،فلولا عدل تبون لما خرج من السجن

  3. مراقب من عامة الناس

    ادا كان المجتمع الدولي فلا يدافع عن الحق والمصداقية فيجب عليه أن يحاسب النظام الجزائري الذي كان سببا في خلق كيان وهمي فوق أرضه وخسر بسببه خيرات الشعب الجزائري كلها على مدى 45 سنة حتى أصبحت البلاد والإقتصاد الجزائري في حالة يرثى لها... وما المستشفيات الجزائرية الا نموذجا مصغرا للوضعية العامة التي عرت عنها جائحة كورونا رغم الحصار الإعلامي

  4. أكد الكثير من الخبراء الماليين أن الوضع المالي للبنوك الجزائرية كارثي ومن المتوقع أن تتدهور أكثر بسبب نقص السيولة وملفات الديون الكبيرة التي تتراكم ولن يتم سدادها بسبب أن أكبر الدائنين هم كبار الجنرالات أو رجال الأعمال المسجونين بسبب قضايا الفساد بالإضافة لفقدان الثقة في الاقتصاد الوطني من طرف المستثمرين المحليين وأجانب مما خلف نقص كبير في السيولة لدى البنوك….

  5. بصفتي مهتم ومتابع لكل الشؤون المغاربية لن اتكلم على الحالة المزرية للمستشفيات في الجزاءر . اوضاعها معروفة لدى العام والخاص ، ساتكلم على الذين اوصلوا كل المرافق الحيوية في الجزاءر الى الحضيض الاسفل . ساتكلم على الرونجرس والشيتا التي تقوم بتلميعه رغم اهتراءه وعدم قدرته على العمل . مثلا سابدا بالاسم الذي ذكره صاحب التعليق رقم 1 ، انا شخصيا لن اقبل من هذا المخنث الاعتدار وكذلك الشعب المغربي هو الاخر باكمله لن يقبله ، وانا جد متاكد من هذا ، فليذهب هو وامثاله الى الجحيم . لا خير في كل شخص تنكر لحسبه ونسبه . وتحديدا هذا المخنث ، انه فعلا من فصيلة الشواذ المتعاطين للشذوذ الجنسي في الثكنات العسكرية . هناك من يعطي مؤخرته وهناك من يسمح لزوجته بالفجور ، وهناك من يصدر بنات بلده الى الخليج و ... ● في الثمانينات كان احد الشواذ معروف بعلاقته الغرامية والحميمية مع الصحراوي المدعو البوهالي في صفوف البوليزاريو في احدى الثكنات بالتندوف كان هذا الشاذ جنسيا بمثابة الزوجة المخلصة والوفية لزوجها للصحراوي البوهالي لمدة تفوق 10 سنوات والمصيبة الكبيرة التي لا يتقبلها العقل بالمرة ان هذا الشاذ جنسيا اصبح عجوزا ومسؤولا كبيرا في الجزاءر ، الكل يخاف ويرتعد منه حاليا . فهو المشرع وهو المفتي الاول والاخير لكل الحكومة الغير الشرعية وللشعب باكمله ، وهذا هو حال المخنثين الذين لا يخجلون من افعالهم . والمصيبة العظمى يخرجون بوجه احمر وكانهم بالفعل رجال حقيقيون ويتشدقون امام اسيادهم الاحرار ... لعن الله قوم لوط في كل مكان وفي كل زمان .

  6. نضام برويطي تدفع الاورو مقابل برويطة تمر

    الى شعب النهيق الجزائرية البلاد انام الافلاس العالم يشم رائحة الافلاس في الجزائر التي تشتري الدقيق بالتمور ان تمور طبون المتعفنة رفضت من اغلب الدول وفي القريب العاجل سترى في الابناك صناديق من التمور ستحولون العملة الصعبة التي يقدمها المهاجر الجزائري يعطي الاورو في البنك لتعطون له برويطة تمر اخخخ اخخ على نضام البرويطي

  7. مهاجر

    هههههه واحد فيهم مرا علق قال الجزائر لها طائرة عمودية تستخدمها لنقل المرضي وزاد قال الجزائر تتحكم من الشمال إلي خط الاستواء لعنت الكادبين الشياطين المتصهينين المتخرجين من مدرسة بومديان الوطية العنة في اليل المباريكة يشياته الاحديه

  8. des dépotoirs et des mouroirs le peuple algérien est le parent pauvre et le laissé pour compte il n'est qu'un citoyen de seconde zone loin derrière le Polisario qui depuis 1975 à bénéficié de centaines de milliards de dollars des sommes faramine uses qui auraient pu servir à la construction de plusieurs CHU ultra modernes et à équiper le pays d'un système de santé le plus sophistiqué et le plus avancé au monde qui auraient évité à l'Algérie la réputation d'un des pays les plus pauvres et les plus miséreux de l'Afrique que ses citoyens fuient sans regrets à bords de barques de fortune et préfèrent affronter la tête haute les dangers des éléments déchaînés que de rester et courber l'échine et passer leur vies à courir derrière les rares sacs de semoule et des fantomatiques sachets de lait en poudre introuvables au marché et mourir à ca use des malnutritions et des chertés et des pénuries des denrées alimentaires et des coupures d'eau et d'électricité très fréquentes pendant qu'une bande de malfrats qui ont élus domicile à Tindouf se gavent de leur milliards de dollars voyagent en classe VIP et logent dans des suites des hôtels de luxe à l'étranger pendant qu'en Algérie le citoyen lambda meure dans les couloirs crasseux des hôpitaux vétustes et laissés à l'abandon depuis Mathusalem

الجزائر تايمز فيسبوك