مدير مستشفى راس الوادي يصدر بيان حول وفاة الطبيبة بوديسة وفاء

IMG_87461-1300x866

أصدر مدير مستشفى راس الوادي، بيان حول وفاة الطبيبة بوديسة وفاء، التي وافتها المنية صبيحة يوم أمس الجمعة، إثر اصابتها بفيروس كورونا.

وقال المدير في البيان: “تقيم الطبيبة الراحلة بمدينة عين الكبيرة ولاية سطيف وتم استشفائها بالمؤسسة العمومية الاستشفائية عين الكبيرة بتاريخ 09 ماي 2020، حيث تم تأكيد اصابتها بتاريخ 12 ماي 2020 كحالة مؤكدة من طرف معهد باستور، ووافتها المنية بتاريخ 15 ماي 2020”.

وأضاف البيان: “وكانت الراحلة، تعمل بالمؤسسة العمومية الاستشفائية راس الوادي بنظام التناوب يومين عمل ويومين راحة، نظرا لبعد مقر سكناها عن مقر العمل”.

وأكد البيان أنه لا توجد مصلحة كوفيد بمدينة راس الوادي، وتواجدها بمقر الولاية بمستشفى بوزيدي لخضر ومستشفى الاستعجالات الجراحية.

وأورد مدير المستشفى، أن الطبيبة كانت تعمل بمصلحة الاستعجالات الجراحية بناءا على طلبها، رغم اقتراح الإدارة عليها تغيير منصب العمل إلى مصلحة طب الأطفال أو مصلحة حديثي الولادة.

وأكد ذات المسؤول، أن الطبيبة الراحلة، لم تتعامل مع مرضى الكوفيد نظرا لتخصيص مستشفى بوزيدي لخضر ببرج بوعريريج لمرضى كوفيد، ولا يمكن تعريضها لأي خطر تطبيقا للقوانين والتنظيمات المعمول بها.

وطلب مدير المستشفى، من الكل، التحلي بروح الأخوة والتضامن خاصة في هذا الوقت العصيب الذي نمر به، حسب ذات البيان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. sliman

    من فهم شيئا المرجو ان يشرح لي و شكرا..و نطلب من الله ان يتغمد الفقيدة بواسع رحمته راجين من الله ان يرزق اهلها الصبر و السلوان

  2. مغربي

    بسم الله الرحمن الرحيم ( ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي  ) ) صدق الله تعازينا الحارة لعائلة الفقيدة راجين من الله أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جنانه. وإنا لله وإنا إليه راجعون

  3. تيعقيدين

    إن لله وإنا إليه راجعون البقاء لله لله ما أعطى وله ما آخد نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يتغمدها برحمته ويسكنها فسيح جناته ويلهم أهلها الصبر والسلوان أنه يوم الجمعة في شهر رمضان المبارك وفي الجهاد وهي حامل اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار اللهم أن كانت محسنة فزيد احسانها وان كانت موسئة فتجواز عن سيئاتها امين

  4. محسن

    فقدنا 12 مواطن جزائري لوباء كوفيد19 من كل مليون نسمة، بينما خاوتنا المغاربة فقدو فقط 5 من كل مليون. نحن نملك الثروات الطاقية، وهم لا يملكو اي شيئ. كيفاه ينجح المغاربة في الطب بينما نحن نفشل؟ فهموني حبيت نثقف نفسي

  5. لمرابط لحريزي

    إذا أردت الفهم، فذلك ممكن - https://youtu.be/DKeemByolTI - هناك خطة ممنهجة من طرف حكام الجزائر العسكريون، يُدخِلو فيها مصالهم وهي إسقاط الشعب من منصب المواطنة. مادام الشعب منهك صحيا أو اقتصاديا و تائه فالنظام سيستمر. يمكن القول بكامل الثقة الآن ان نظام الجنرال اللواط شنقريحة اقنع تبون ان يتم قتل الاطباء او و عدم اصلاح المستشفيات او اختر انت ما تعرفه... كي يتم انهاك الشعب حتى لا يثور، حتى لا يكون هناك حراك. ما يمكنش تشك في هذه الفكرة، فحكام الجزائر سواء منذ فترة 1830 او منذ 1962 أو منذ 1991 هم اعداء الشعب. ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ من يرمي بالصحافيين في السجن ويقتلهم؟ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ من انقلب على ديمقراطية خيار الشعب عدة مرات؟ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ من احتال على الحراك، وحتى قتل القايد صالح؟ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ عدو الشعب هو النظام، وهذا لا ينطبق كل الدول، بل فقط الجزائر أو دول ديكتاتورية فاسدة فاشلة مثل الجزائر. يجب ان تركز نشاطك السياسي ضد النظام الجزائري، لا تشتت اهتمامك على انظمة اخرى او دول اخرى، فذلك قد يخدعك بالاعتقاد انك مركز ثوري، ليتم استخدام ذلك الغرور ضد من طرف النظام الجزائري فيما بعد ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ القصة وما فيها، امامك مهمة تحرير مناصب السلطة في الجزائر من اعدائك، يجب ان تستمر المعركة. وبالتالي التركيز على نظام آخر او دولة آخرى لا يفيدك انت ولا يفيد الجزائر، بل يفيد فقط النظام الجزائري العسكري، أي الأعداء ديالك لي هوما اساسا تلك الزمرة من الجنرالات المعروفين بكابرانات فرنسا ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ركز على عدوك لا تركز على الجيران

الجزائر تايمز فيسبوك