كورونا يطرق أبواب البيت الأبيض وترامب لا يستبعد مزيدا من المقابر الجماعية

IMG_87461-1300x866

أدلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة بتصريحات جديدة بشأن انتشار فيروس كورونا في بلاده، متوقعا تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الوباء حاجز 95 ألف أو أكثر.

وتأتي تصريحات الرئيس الأميركي في ظل استعداد البلاد إلى تخفيف إجراءات الغلق التي سببت خسائر تاريخية للاقتصاد الأميركي الأقوى بالعالم

وقال ترامب في كلمة ألقاها في البيت الأبيض أمام المشرعين الجمهوريين، إن "العدد النهائي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في البلاد، قد يصل إلى نحو 95 ألف حالة أو أكثر".

وأضاف "تتابعون شاشات التلفاز اليوم، وترون أكياس الجثث والمقابر الجماعية، وقد نتحدث عن 95 ألف شخص في نهاية المطاف، أو قد نتحدث عن أكثر من ذلك".

وتابع "لقد أجرينا 8.5 مليون فحص، وأصبح إجراء الفحص اليوم يستغرق 5 دقائق عكس الفترة الماضية، حيث كانت العملية تحتاج ما بين يوم إلى يومين، ونحن نقوم بأمور جيدة وقد نعاني في الربع الثالث من هذا العام لكننا سنتحسن بحلول الربع الأخير".

وعمق فيروس كورونا تحديات ترامب في قيادة البلاد في ظل انتقادات لاذعة من قبل المعارضين الديمقراطيين في إدارة الأزمة التي تعيشها الولايات المتحدة راهنا.

وفي تصريح سابق، اعتبر الرئيس الأميركي أنه إذا تم تخفيض عدد الوفيات نتيجة الإصابة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى نحو 100 ألف وفاة، فإن ذلك يعد "عملًا جيدًا"، بحسب وصفه.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة وفيات وإصابات كورونا عالميا، وتليها في الإصابات إسبانيا وإيطاليا وفي الوفيات بريطانيا وإيطاليا.

وتجاوز عدد المصابين في الولايات المتحدة مليونا و308 آلاف، توفي منهم أكثر من 77 ألفا، وتعافى أكثر من 220 ألفا، بحسب موقع ورلدميتر .

وإجمالا أصاب الفيروس حتى مساء الجمعة، نحو 4 ملايين شخص حول العالم، توفي منهم قرابة 274 ألفا، وتعافى أكثر من مليون و372 ألفا، وفق ذات الموقع.

من جهة أخرى قال مسؤول في البيت الأبيض الجمعة، إن "الفحص أثبت إصابة أحد فريق موظفي مايك بنس نائب الرئيس الأميركي بفيروس كورونا المستجد الأمر الذي تسبب في تأجيل رحلته الجوية إلى ولاية أيوا لفترة وجيزة ودفع بعض المسافرين على طائرة نائب الرئيس إلى النزول منها."

وتأخرت رحلة بنس أكثر من ساعة صباح الجمعة وأفادت تقارير صحفية أنه بنزول المسافرين وهم من العاملين مع نائب ترامب من الطائرة قبل إقلاعها.

وليس من الواضح على الفور ما إذا كان المصاب بالمرض قد صعد إلى الطائرة صباح الجمعة

ويبرز ذلك مخاوف من وصول الوباء إلى كبار المسؤولين مثل نائب الرئيس الاميركي الذي يقود فريق العمل الخاص بفيروس كورونا ويشرف على التصدي للأزمة على المستوى الاتحادي.

وكان بنس قد استأنف برنامج سفر واسعا على الرغم من تزايد حالات الإصابة بالفيروس على المستوى الوطني.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض الخميس، إن الفحوص أثبتت سلبية إصابة بنس والرئيس دونالد ترامب بفيروس كورونا بعد ثبوت إصابة عسكري يعمل في البيت الأبيض بالمرض.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مسعود

    37 حالة كوفيد 19 في البيت الابض. 1 مساعد ترامب  + 1 مساعد بانس  + 1 مساعد بنت ترامب  + 34 رجل الامن السري الرئاسي

  2. C'EST DINGUE ! TRUMP QUI DIT ET RÉPÈTE SANS SCRUPULE QUE SI LE NOMBRE DE M ORTS AUX USA ,SUITE AU C OR AVIRUS EST DE 100.000 M ORTS, C'EST QUE S0N ADMINISTRATI0N A FAIT UN B0N BOULOT. IL APPELLE 100.000 M ORTS UN B0N TRAVAIL BIZARREMENT QU AND D'AUTRES APPELLENT CA LA C0NSÉQUENCE DRAMATIQUE D' AVOIR TRÈS MAL GÉRER LA SITUATI0N. ? LA GESTI0N DU FLÉAU C OR0NAVIRUS ,QUI FAIT DES RAVAGES M0NSTRES AUX USA ,A ÉTÉ UNE VRAIE ET RÉELLE CATASTROPHE DUE ,DIT-0N, A LA NÉGLIGENCE DE N0N PRISE EN C0NSIDÉRERATI0N DES RAPP ORTS REÇUS EN JANVIER PAR LA MAIS0N BLANCHE ,RAPP ORTS OFFICIELS ÉTABLIS PAR DES DIFFÉRENTS SERVICES DE RENSEIGNEMENTS DU PAYS, QUI ALERTAIENT SUR LA GRAVITE DE CE FLÉAU DE VIRUS M ORTEL ,LES C0NCLUSI0NS DE CES RAPP ORTS OFFICIELS REÇUS AUXQUELS TRUMP N' AVAIT ACC ORDÉ AUCUN INTÉRÊTS DIT-0N. SERAIT LE RÉSULTAT NÉFASTE DE LA CATASTROPHE ENREGISTRÉE AUX USA SUITE AU VIRUS C OR0NA ,UNE CATASTROPHE QUI RISQUE DE JOUR NÉGATIVEMENT C0NTRE LE LOCATAIRE DE LA MAIS0N BLANCHE AUX PRÉSIDENTIELLES DE NOV 2020, MR TRUMP APPAREMMENT DÉSEMPARÉ,CHERCHERAIT IL A QUI FAIRE P ORTER LA CALOTTE? IL DÉN0NCE TANTÔT L' O.M.S TANTÔT LA CHINE ET D'AUTRES BOUCS ÉMISSAIRES LOCAUX ET ÉTRANGERS MAIS LA DÉSASTRE USE GESTI0N DU VIRUS C OR0NA QUI A EU DES C0NSÉQUENCES DRAMATIQUES AU NIVEAU DE L'EC0NOMIE DU PAYS AVEC SES 30 MILLI0NS DE SANS EMPLOI ET LES CIES AÉRIENNES EN DÉTRESSE ET AUTRES CIES DE GROS CALIBRE ET DE TOUT GENRE ET AUTRES ACTIVITÉS QUI TRAVERSENT UNE CRISE DES PLUS AIGUËS D'UN GENRE JAMAIS C0NNU AUPARAVANT. L'EC0NOMIE EN A REÇU UN COUP DES PLUS TERRIBLE ET SE RELEVER POUR SE TENIR SUR LES PIEDS ,NE SERAIT PAS POUR DEMAIN.

الجزائر تايمز فيسبوك