للهروب من المشاكل الاقتصادية نظام العصابة يستغل كورونا ويعتقل الأحرار ليدفع بالوضع إلى الاحتقان

IMG_87461-1300x866

مند البداية حذر الأحرار من استغلال شرذمة الجنرالات وكلبهم تبون لحالة الفوبيا العالمية من فيروس كورونا لفرض المزيد من التضييق على المواطنين وتصفية حساباتهم مع الرافضين لمخططهم فكلب الجنرالات تبون يتخذ من فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية لمواجهته مبررا لتنفيذ الأحكام الديكتاتورية على المواطنين وتشديد القبضة الأمنية وتقييد الحريات وتحويل مناطق منبع المظاهرات إلى سجن كبير في استغلال بشع وقبيح لهذا الوباء العالمي.

وبعض خروج الأمور عن سيطرة بسبب الاعتقالات الوحشية الأخيرة والتي طالت شباب في عمر الزهور وخروج الناس في عدت مظاهرات خرج علينا كلب الجنرالات تبون ليقول أنه سيفرض حجرا صارما بمعنى سيسجن المزيد من الصحافيين والمعارضين السياسيين ويفرض مراقبة صارمة على وسائل الإعلام والصحافة خاصة الإلكترونية فقد استغل كلب الجنرالات أزمة كوفيد-19 ليرمي بالصحافي المستقل خالد درارني في الحبس الموقت ويحكم على كريم طابو أحد وجوه الحراك البارزة بالسجن سنة نافذة علما بأنه كان مقرر إطلاق سراحه في 26 من شهر مارس الماضي مما جعل مكتب منظمة العفو الدولية في الجزائر والذي طالب بإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي أن يتهم تبون باستغلال أزمة فيروس كورونا لفرض قبضته على المجتمع المدني والإعلامي ويطالبه بالإفراج فورا عن جميع أولئك المسجونين لمجرد ممارستهم السلمية لحقوقهم فيما قال خبراء دوليين أن تبون يدفع بالوضع إلى الاحتقان للهروب من المشاكل الاقتصادية وخاصة بعد كارثة أسعار النفط.

س.سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    رغم انك داخل حدود عسكرية تعيش تحت رحمة الرصاص الحرائري، يمكنك العيشت بمنطق آخر مختلف تماما. تابع الحياة السياسية والاقتصادية المغربية، وربما قد تجي فيها عبر الانترنيت والتلفزة الراديو أجوبة عن اسئلتك. يمكنك ان تعيش حياة المستقبل من الآن وعبر اثير مسافة المكان، حياة مغربية. حضر نفسك للسياسة المغربية وانت داخل الجزائر. من الممكن ان تكون احد الأكفاء الذين قد يكون مسؤول مستقبلا على شركة مغربية ناجحة كبيرة ! ! ! ماتخافش من التفكير الحر والتحرر من عبودية الديكتاتورية العسكرية أمر واجب. حرر الفكر والاشياء الأخرى ستأتي تلقائيا

  2. ابو نوح

    على وقع المعانات والمشاكل التي يعاني منها المواطن الجزاءري عموما في كل انحاء البلاد ، اعتقد ان الاحوال في الجزاءر سوف تتغير وسوف لن تبقى على حالها كما كانت من قبل ، المواطن سءم هذه الحياة القاسية ، والواقع المفروض عليه من طرف الحكومة الغير الشرعية . ما عانا المواطن وما زال يعاني منه وخصوصا خلال هذه الايام الرمضانية سوف لن يمر مرور الكرام ، قريبا انشاء الله وبعد انقشاع هم كرونا ، شوارع المدن الجزاءرية ستعرف تحركات غير مسبوقة بل امواج بشرية في مظاهرات حاشدة سوف تسقط كل الانظمة الغير الشرعية التي لا تفكر لا في المواطن ولا في مصلحته . في عز الازمات الحالية هذه الحكومة العجوزة المتعفنة لا تنسى ابدا البوليساريو ، ترسل لها وتعطيها ما تحتاجه بكل سخاء بينما المواطن المسكين المغلوب على امره يعاني اشد المعانات في هذا الشهر الكريم . جل مواطنيها غير قادرين على تحمل مصاريف هذا الشهر الكريم ، ولا يجدون حتى المواد الضرورية في الاسواق ، وان وجدت لا احدا في مقدوره ان يشتريها . وخير شاهد على ما اقوله فديوهات قناة النهار ووو ... منتشرة عاى مواقع التواصل الاجتماعي . ولو احدا هناك يستطيع ان يخرج الى العلن ويقول كلمة حق في ظل انعدام كل الحقوق . لان شر العجزة سيلاحقهم ويضعهم من وراء القضبان . ولكن في المستقبل القريب سيحدث شيءا ما في الجزاءر لان السيل قد وصل الى الزبى

  3. fi

    لو اعترف هؤلاء المدانين لخذمة النظام العسكري الفاشل الجبان ماذا سيخسرون من مجابهته فقد لطخت سمعتهم و اهينت كرامتهم و افرج عن الابن البار تاجر الكوكايين وقبض و زج بخدام الدولة ماذا ادا اعترف كل من اويحيى و سلال و الهامل وغيرهم على حماقات النظام و كشف عورة العسكر و فسادهم انها الفرصة الملائمة الحسنة لرد الكيل ومصالحة الشعب في كشف المستور المخفي فكل هؤلاء الرجال مروا من اسلاك الدولة ليسوا على جهالة فلهم الدراية الواسعة في معرفة كل صغيرة وكبيرة في دواليب الحكم و اسلاك الدولة و تكناث الجيش

  4. رمضان مبارك، كاتبة المقال امرأة وليس رجل كما تعتقد، وإسمها سميرة سنيني.----- والسلام.

الجزائر تايمز فيسبوك