وزير الصحة بن بوزيد لا يستبعد الحجر الشامل بالعاصمة

IMG_87461-1300x866

استعرض وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات الأستاذ عبد الرحمن بن بوزيد أمس الثلاثاء القرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في اليوم السابق في سبيل إصلاح معمق للنظام الصحي الوطني ورغم أن بن بوزيد يرى أننا تخطينا مرحلة الوضع الصعب الذي عرفناه في الأيام الأولى لجائحة كورونا إلا أنه لم يستبعد فرض الحجر الشامل على سكان العاصمة في حالة تفشي جائحة الكورونا .

ولدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الثالثة ضمن برنامج ضيف التحرير لم يخف الوزير العديد من الإخفاقات التي لوحظت في جميع مؤسسات الرعاية الصحية والتي تعرضت لانتقادات شديدة من المواطنين والعاملين الصحيين ككل.
وريثما يتم هذا الإصلاح الأساسي والملّح أشار الوزير إلى أن الحكومة الجديدة ملتزمة بدرء أكثر الأمور إلحاحا من خلال تحرير الوسائل التي تعتبر ذات أولوية ولا سيما تلك التي تكرس لراحة المرضى في المستشفيات من أجل استقبال أفضل بمصالح الإمومة وإعادة تنظيم شامل لخدمات الاستعجالات بالإضافة إلى تحسين ظروف العلاج لمرضى السرطان وإنشاء مراكز علاج جديدة لصالح هؤلاء المرضى .

وفيما يتعلق بالإنشاء المقترح للوكالة الوطنية للأمن الصحي المكلفة بشكل خاص بتنظيم أداء جميع هياكل الرعاية الصحية في البلد اعتبر الوزير أنها هيئة مراقبة مكلفة أساسا بالتحقق من صحة جميع القرارات المتخذة لصالح النظام الصحي. وأضاف أنها ستكون بمثابة حارس مسؤول على التنبيه عن جميع القرارات المتخذة لصالح المنظومة الصحية ككل والمصادقة عليها.

من ناحية أخرى وفي معرض حديثه عن تطور جائحة فيروس كورونا في البلاد آثر وزير الصحة أن انتهاج اسلوب المطمئن. بقوله إن الجزائر ورغم أنها كانت قد وجدت نفسها في وضع من لا سلاح له بفعل وسائل مقاومتها الضعيفة في بداية الامر إلا أن ما تم تسخيره بصفة استعجاليه سمح بالسيطرة على الوضع الصعب الذي عرفناه في أيامه الأولى .
بالنسبة للبروفيسور بن بوزيد فإن أفضل مؤشر يجب تسليط الضوء عليه هو ذاك المتعلق بالمعدل المنخفض نسبيا للوفيات الملاحظ من أصل المرضى المصابين بالفيروس مؤكدا على أن الذين خضعوا للعلاج بالكلوروكين قد تعافوا بشكل جيد .
ولاحظ وزير الصحة والسكان أن صعوبة تجهيز جميع الجزائريين بأقنعة واقية تطرح مشكلة إلا أنه أشار إلى أنه سيتم توفير التوزيع المجاني لهذه الاقنعة بمجرد استلام الكميات الكبيرة المطلوبة منها. مستغلا المناسبة للتأكيد مرة أخرى أن رياضيًا بارزًا رفض ذكر اسمه سيرسل قريبًا تبرعًا بـ50 مليون من وسائل الحماية هذه.
وفيما يتعلق بإجراءات الحجر التام التي يمكن فرضها على سكان العاصمة لم يستبعدها الوزير. وقال: في حالة تفشي جائحة الكورونا سنضطر لفرض الحجر الشامل .

بلعمري: إنشاء وكالة وطنية للأمن الصحي ضرورة

حث مسعود بلعمري رئيس النقابة الوطنية للصيادلة الخواص على إنشاء وكالة وطنية للأمن الصحي التي اشار اليها رئيس الجمهورية عيد المجيد تبون ووصفها بصمام الامان للعوارض والطوارئ الصحية.
وأضاف مسعود بلعمري الذي نزل ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى هذا الثلاثاء أن مثل هذا الإجراء معمول به حاليا في العديد من الدول ولقد حان الوقت لتجسيده على أرض الواقع في بلادنا.

وأكد بلعمري على دور الصيادلة في هذه الظروف التي تعيشها البلاد من خلال تسخير 11 ألف صيدلية عبر الوطن تعمل جميعها على خدمة المواطنين رغم العراقيل التي تعترض الصيادلة في هذا الإطار على غرار نقص التموين وصعوبة التنقل لاسيما خلال فترة الحجر الصحي .

وأضاف بلعمري أن نقابة الصيادلة قامت بعدة حملات تضامنية وجمع للتبرعات من كمامات واجهزة طبية وغيرها وتوزيعها عبر المستشفيات كما قامت بتوزيع 50 الف ملصقة في الأسبوع الأول من ظهور وباء كورونا في بلادنا .
وأشار بلعمري إلى أن مشكل النقص في بعض الأدوية مازال قائما مرجعا السبب في ذلك إلى إجراءات الاستيراد ومشكل التسعيرة وحذر في هذا الخصوص من التهاون في حل هذه المعضلة على حساب وباء كورونا الذي استحوذ على اهتمام الجميع.

وبخصوص المنظومة الصحية في البلاد قال إنها تحتاج للإصلاح من خلال عمل متكامل ومتناسق وبأدوار مختلفة للحصول على نتائج حسنة في هذا المجال .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك