ابقوا في بيوتكم… أوقفوا كورونا وأخبار الفتاوى العلمية

IMG_87461-1300x866

لعالم في زمن كورونا ضحية مرتين. مرة ضحية فيروس كورونا، ومرة ثانية ضحية الأخبار الزائفة المتعلقة بالفيروس. والأخبار «المضروبة» تنتشر بسرعة تنافس سرعة ومدى انتشار الفيروس ذاته.
في الظروف العادية يواجه الناس صعوبة متنامية في غربلة ما يصلهم من أخبار، ومقاومة تأثيرها السلبي على أمزجتهم وحياتهم اليومية.
مع تفشي فيروس كورونا عبر العالم منذ بداية العام الجاري أوجد الناس، في كل القارات وأغلب البلدان، أرضية خصبة لانتشار هذا الفيروس الفتّاك. الأرضية الخصبة هي استعداد الناس لتقبل ما يصلهم عبر وسائط التواصل الاجتماعي من معلومات مغشوشة، ومساهمتهم في توزيعها على غيرهم بسرعة وبلا تفكير.
العالم مُطالَب اليوم بإيجاد أساليب توقف انتشار الفيروس. ومطالَب أكثر بإيقاف الأخبار والفتاوى العلمية عنه. حرب على جبهتين لا تقل إحداهما أهمية عن الأخرى. هذا السيل الجارف من الفيديوهات والنصوص لا يمكن أن يستمر لأنه لا يقل خطورة عن الفيروس. وهؤلاء الذين يدّعون المعرفة، من جماعة «غرغر بالملح وكثّر من الخل» عندنا، إلى المتطفلين على المعرفة في الأوساط العلمية بالغرب، يجب أن يوجد مَن يضع حدًا لأذاهم.
شعار «احم نفسك من كورونا» يجب ان يكمله آخر هو «ومن أخبار كورونا».
سيكون من الصعب التوفيق بين المُثل العليا، مثل الحق في حرية التعبير، وفي الوقت نفسه السيطرة على وباء قاتل. لابد أن تكون هناك فاتورة تُدفع.
الحكومات في العديد من البدان، الديمقراطية والشمولية معا، استغلت حقا أرادت به باطلا فاستعجلت فرض قيود على حرية المعلومة بداعي حماية المجتمعات من الإشاعات والأخبار غير الموثوقة.
لكن التعويل على أنظمة الحكم والدوائر الرسمية يفتقد للحكمة. قبل الحكومات، تقع مبادرة التصدي للأخبار المزعجة وغير الموثوقة، على عاتق الأفراد.
لا يخسر المرء شيئا لو توقف لحظات عند مادة تصله على تطبيق واتساب، وطرَحَ أسئلة بديهية عن المصدر وهويته وتاريخه.. إلخ. لو فعل هذا فهو حتما سيرمي إلى سلة المهملات نصيبا هائلا من البضاعة التي تصله على مدار الوقت.
لحظات التأنّي أمام المنتوج الإعلامي فور وصوله تشبه لحظات غسل اليدين بالماء والصابون، كما يوصوننا، للتخلص من الفيروس.

ولو امتنع أحد عن إعادة إرسال ذلك المنتوج إلى معارفه، فيكون قد لعب دورا ولو بسيطا في تعطيل سلسلة انتشار البضاعة المغشوشة، تماما مثلما يسهم شخص ألزم نفسه بالحجر المنزلي في قطع سلسلة انتشار الفيروس في مجتمعه.
على نطاق أكثر جدية وخطورة، هناك معضلتان يدفع العالم ثمنهما. الأولى هي المعارك الطاحنة بين شركات الدواء ولوبياته. الثانية هي «تعويم» البحث العلمي إلى أن فقدَ قدسيته وأصبح مجرد وظيفة كغيرها.
في ملاعب المنافسة بين الشركات والدول، كل الأسلحة مباحة. شراء ذمم المسؤولين الحكوميين، عمولات ورشاوى للأطباء وصنّاع الرأي في الأوساط الطبية، تهديدهم في قوتهم، تخريب جهود الخصم، إلى غير ذلك من الممارسات غير اللائقة والتي لا تختلف في شيء عن ممارسات شركات التصنيع الحربي والأسلحة الفتاكة.
مجلة «ماريان» الفرنسية نشرت في الثالث من الشهر الجاري تحقيقا مطولا يتضمّن معلومات موثقة خطيرة عن شبكات مصالح تجمع العشرات من كبار الأطباء في فرنسا بشكل لا وصف له إلا بأنه فساد خطير. وتضمّن أيضا أرقاما مذهلة عن هدايا وعمولات بمئات آلاف الدولارات من لوبيات الدواء وشركات التصنيع الطبي للأطباء والعاملين في أعلى مستويات العمل الطبي، لا يمكن وصفها إلا بالرشاوى والفساد الخطير. على رأس الضالعين في هذه الممارسات، وفق تحقيق «ماريان»، بعض كبار مستشاري الرئيس ماكرون في أزمة كورونا.
تجد هذه الممارسات ضالتها في تنافس العلماء والباحثين من أجل العلم والاختراع، لكن أيضا من أجل الشهرة والمال.
المشكلة الأخرى أن العلم والاختراع تحوَّلا أيضا إلى وظيفة يومية مثل بقية الوظائف. والكل في خدمة جهات تملك من رؤوس الأموال والنفوذ ما يجعلها أقوى من الحكومات.
يتوجه الباحث كل صباح الى مختبره في مدينة ما بدولة متقدمة، ويبدأ في إجراء تجارب معيّنة تسفر عن نتائج معينة تتولى وسائل إعلام ومطبوعات نقلها إلى العالم بطريقتها.
بعد فترة زمنية، تطول قليلا أو تقصر، في ظروف وظيفية مشابهة، يجري باحث آخر تجارب مماثلة في مختبر مختلف بمدينة أخرى، فيتوصل إلى نتائج مناقضة للأولى تتلقفها وسائل الإعلام وتسوّقها للناس بطريقتها.
لا شيء يضمن خلو الأمر من مصالح واستفادات بين أطراف العملية: الباحث، الجهة التي توظفه، الجهة التي توفر المواد الأولية، الوسيلة الإعلامية التي تتبنى نتيجته وتدافع عنها.. إلخ.
لهذا لا يُنصَح بالوثوق في «الدراسات» التي تضيق بها صفحات الجرائد والمجلات من نوع «فوائد القهوة» و«أضرار النوم نهارا» و«دور حبة الباراسيتمول يوميا في حمايتك من الجلطات الدماغية»! فهي متقلبة حسب الأهواء والأمزجة ومَن يدفع لمن.
في زمن كورونا، الوضع أخطر لأن الأمر يتعلق بتجربة استثنائية في مرارتها وهلعها تمر بها البشرية. يعني بمجد أبدي وبثروة لا تنتهي لمن وصل الأول في سباق اكتشاف اللقاحات الفاعلة، وإقناع العالم بها (الاختراع يحتاج إلى قوة تفرض الإقناع به، إذ لا طائل من كشف طبي مذهل تخنقه الجهات المنافسة في المهد بأساليبها الشيطانية).

توفيق رباحي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. pogonale

    جبهة التبذير الوطني المغطاة تحت اسم التحرير الوطني التي اضاعت الجزائر و زادت في خرابها ؤ نكستها والتي طالب الحراك على غير مرة حلها لانها سبب العلة و المهزلة و الخراب و الفساد. ها هي تطل علينا اليوم كالبارحة و على امتداد من الزمن الطويل وتنادي بالوطنية المغشوشة و المزيفة المتأمل في هذه الجبهة الخالدة ينصدم في تاريخها المزيف فهي لطالما اسائت للجزائرين و كانت سبب تأخرهم وبؤسهم فببرامجها المتخلفة المتعفنة و العقيمة صنعت اجيالا يائسة بائسة ناعسة في الزمن العقيم المحنط في رفوف المتاحف المنسية. ان مجد الجزائر و عزتها في مستقبل شبابها الحالمين بمجد حقيقي يعيد لهم الفخر في الزمن المغاربي الذي نحث التاريخ

  2. مباشرة بعد تعيين الجيش تبون رئيسا للجزائر دفعت 500 مليون دولار للبوزبال مقابل مليار دولار لجنوب افريقيا و أما باقي الدول الأخرى التي تتسلم مبالغ مالية تحت الستار فحدث و لا حرج . المهم الشعب الجزائري يحكمه عصابة مقامرة بالدرجة الاولى . وكل مقامراتها منذ 45 سنة كلها خاسرة 100%

  3. الكمامة التي يرتديها بوطبون قيمتها € 90 .169...أي ما يساوي 38000 دينار جزائري والاطباء في قلب المعركة يرتدون كمامة صنع منزلي بالجوارب و الأوراق ووووو..... #الوضع_تحت_السيطرة راك فاهم

  4. pogonale

    Le front national des déchets couvert sous le nom de libération nationale, que l'Algérie a perdu et augmenté dans sa ruine et son revers, et que le mouvement a demandé à plusieurs reprises sa dissolution parce qu'elle est la ca use de la maladie, de la farce, de la ruine et de la corruption. Ici, elle nous regarde aujourd'hui comme hier et sur une longue période de temps et appelle au nationalisme falsifié et faux envisagé sur ce front éternel choqué dans sa fausse histoire parce qu'il a toujours offensé les Algériens et a été la raison de leur retard et de leur misère, parce que ses programmes arriérés, pourris et stériles ont fait des personnes désespérées, misérables, endormies dans un temps stérile. Les étagères des musées oubliés. La gloire de l'Algérie et sa fierté pour l'avenir de sa jeunesse rêve use est une véri table gloire qui redonne de la fierté à l'époque maghrébine, que nous invitons à l'histoire.

الجزائر تايمز فيسبوك