القناة الفرنسية فرانس 24 تفضح خدمة الإنترنت لمؤسسة Algérie Télécom

IMG_87461-1300x866

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سعيد333

    محمد خبير في اتصالات هو لغادي يشرح ليكم السبب ههه

  2. الخاسر الأكبر طبعا هو الشعب الجزائري لي المال العام ديالو مشا فصراع لا ناقة له فيه و لا جمل ، بحيث من المسيرة الخضراء لحد الساعة الجزائر خسرات 250 مليار دولار على نزاع الصحراء، خسرات و مزال غاديا فالخسران

  3. سعيد333

    خويا دراهمكم مشات عند بنتكم المدللة بولزبال غير بارح طبونكم عطا بوليساريو 500 مليون دولار جنوب افرقيا خدات من عند طبونكم 2 مليار دولار علاش

  4. bousba3 lazrag est terré comme les généraux et attend une éclaircie une fois les cumulonimbus du Corona dégagés pour s'adonner a ses loisirs favoris tels que le cirage de pompes et aux lechages de brodequins

  5. محمد

    هذا الحمار ليس بوصبع زرع هو للوبي الفرنسي و الاسرائيلى و المغربي كانوا يترصدون على تبون الي صبعكم و شنقريحة الي يزعزعكم . كانوا ينظرون و يتجسسون على الطائرتين التي عادت من الصين الى مطار هواري بومدين بالف سلام الله يحفض جيشنا العظيم. و الصين اول دولة غير عربية تعترف بالجمهورية الجزائرية عام 1958 وكانت تساعد جبهة التحرير اناذاك بالاطباء الصنيين. و ها هي اليوم في وقت الفيروس كورونا تصدر الكفئات الى اكثر 99 دولة مجانا بدون تفرقة بين الدول. الصين تخترع و تبدع بصمت. اما ترامب مثل اصدقائه العرب المعروفين ......و العرب مازالوا يدافعون عن امريكا. و يهاجم الصين و يفلل من نجاحاتها و كان الصين هي التي دمرت العراق ليبيا سورية اليمن و فلسطين. الرئيس الجزائري تخلى على فرنسا و تجه الى الصين و روسيا . يا حمار فرانس 24.

  6. مغربي

    رأيتك يا المعلق محمد تتمجد في تبون و الجيش و الصين حيث تقول انها اول ظولة غير عربية اعترفت بالجزائر و ساعدت الجزائر بالاطباء. و لي سؤال واحد و انتظر جوابك هل المغرب لم يساعد الجزائر في استقلالها أجب بكل صدق ان كنت صادقا .

  7. سعيد333

    محمد انت اكبر من حمار الصين تبيد اخوانك المسلمين في الايغور يا لحمار اقرا يا لحمار التجارة بينك وبين امريكا لكتكول انها كتقتل لبيين وسوريين ووو ادن مع العساكركم تفع حجم المبادلات التجارية بين الجزائر والولايات المتحدة إلى 19.46 مليار دولار في العام الماضي بزيادة نسبتها 23% عن العام 2006، حسب ما أظهر تقرير اقتصادي. وأفاد التقرير الذي نشر الأربعاء في العاصمة الجزائر اعتمادا على بيانات أميركية رسمية بأن حجم التبادلات التجارية بين البلدين سجل 19.5 مليار دولار في أول 11 شهرا من العام الفائت مسجلا رقما قياسيا. وأظهر التقرير أن 99.1% من صادرات الجزائر إلى الولايات المتحدة كان من المحروقات، بينما بلغ إجمالي صادرات الدولة الأفريقية إلى السوق الأميركي 17.81 مليار دولار بزيادة نسبتها 15.27% مقارنة بالفترة المقابلة من العام 2006. وأشار إلى أن الولايات المتحدة كانت أكبر سوق للجزائر للسنة الثالثة على التوالي بحصة سجلت 25% من صادرات البلاد. وتضم صادرات الجزائر ما قيمته 14.50 مليار دولار من المنتجات الخام و1.96 مليار دولار من المنتجات المكررة و1.29 مليار دولار من الغاز و15 مليون دولار مشتقات أخرى. ومن الجانب الأميركي تمثلت الصادرات إلى الجزائر بالحبوب والمنتجات الزراعية الأخرى وقطع الآلات الصناعية والزيوت الصناعية والمنتجات المعدنية المصنعة والتجهيزات الكهربائية قريتي يا لخمار محمد

الجزائر تايمز فيسبوك