وزارة الصناعة والمناجم تكشف عن مشروع صناعة أجهزة التنفس صنع محلي

IMG_87461-1300x866

كشفت وزارة الصناعة والمناجم في بيان لها أن “المؤسسة الوطنية للصناعات الالكترونية شرعت في تصنيع أنظمة الإنعاش الاصطناعية وأجهزة التنفس الاوتوماتيكية.

وجاء في بيان للوزارة:”لمواجهة النقص في أنظمة الإنعاش الاصطناعية في المستشفيات في هذه الفترة، شرعت المؤسسة الوطنية للصناعات الالكترونية (إيني)، التابعة لوزارة الصناعة والمناجم، في تصميم وإنتاج هذه الأنظمة و أجهزة التنفس الاوتوماتيكية”.

وتهدف الشركة العمومية من خلال هذه الخطوة إلى تقليل النقص الذي تعرفه المستشفيات حاليا من هذه الأجهزة وهو مايعرقل عمل الأطباء و أعوان الصحة في علاج المرضى، يضيف البيان.

وفي هذا الإطار، قامت شركة إيني بتصميم نظام الإنعاش الاصطناعي الذي يعوض التدخل اليدوي بالوسائل التقليدية للمساعدة على التنفس. ويعد هذا النظام نسخة مبسطة جدا من أجهزة التنفس الاصطناعية الكلاسيكية.

وقد تم، حسب المصدر، تصميم نموذج هذا النظام خصيصا ليستجيب لاحتياجات المرضى الذين تتأثر قدراتهم التنفسية بعدوى فيروسية أو أمراض أخرى تتطلب مساعدة للحفاظ على وظيفة التنفس وتحسينها.

ومن جهة أخرى، شرعت هذه المؤسسة العمومية التابعة لمجمع ELEC-Eldjazair، بعد أن قررت الشركة العالمية Medtronic – المتخصصة في التكنولوجيات الطبية- بتاريخ 31 مارس 2020 التنازل بدوافع إنسانية على حقوق ملكية نظام التنفس الطبي PB560، أيضا في تصنيع أجهزة تنفس اوتوماتيكية وفق هذا النظام للمساهمة في احتواء وباء كورونا فيروس.   

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أكد عبد العزيز جراد رئيس الوزراء الجزائري الأحد أن بلاده ستتخلص من جائحة فيروس كورونا طال الزمن أو قصر. وأشرف جراد بمعية وزير الصحة عبد الرحمhن بن بوزيد، اليوم، على استلام أول طلبية لمستلزمات طبية للوقاية من فيروس كورونا قدمت من مدينة شانغهاي الصينية. وضمت الطلبية التي حملتها طائرتان عسكريتان للجيش الجزائري 8.5 مليون كمامة من نوع ثلاث طبقات وأقنعة خاصة موجهة للأطباء. ونقل التلفزيون الرسمي عن جراد قوله إن هذه المستلزمات الطبية كلفت خزينة الدولة أكثر من 4 ملايين دولار، مشيرا إلى أن الجزائر ستستلم خلال هذا الشهر كميات أخرى تضم 100 مليون كمامة ومليون لباس كلي مخصص للأطباء والممرضين و200 ألف مجمع للكشف المبكر ومعدات أخرى. هذا وكشفت وزارة الصناعة والمناجم في بيان لها أن المؤسسة الوطنية للصناعات الالكترونية شرعت في تصنيع أنظمة الإنعاش الاصطناعية وأجهزة التنفس الاوتوماتيكية، لمواجهة النقص في أنظمة الإنعاش الاصطناعية في المستشفيات. وتهدف الشركة العمومية من خلال هذه الخطوة إلى تقليل النقص الذي تعرفه المستشفيات حاليا من هذه الأجهزة وهو ما يعرقل عمل الأطباء وأعوان الصحة في علاج المرضى. وقامت شركة إيني بتصميم نظام الإنعاش الاصطناعي الذي يعوض التدخل اليدوي بالوسائل التقليدية للمساعدة على التنفس. ويعد هذا النظام نسخة مبسطة جدا من أجهزة التنفس الاصطناعية الكلاسيكية..... انتهى كلام النظام الكذاب.

  2. حمزه

    الشركات الوطنيه اسست في 1973 صناعه جزاءيريه 100 % وإطارات جزاءيريه مدعومه من طرف الخزينه العموميه منها الصناعه الحربيه

  3. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    الى البهيم حمزة الجهاز بسيط جدا حسب قول من صنعوه اي انه نسخة بدائية عن الجهاز الاصلي المستورد يعني شيئ كما نقول بالدارجة المغربية  ( غير عدي باش ماكاين  ) السؤال الاساسي هل قطع غيار الجهاز كلها محلية ام سيتم استيرادها الجواب واضح وبالتالي لامعنى له مستقبلا في المقابل نجد جهاز التنفس الذي تم ابتكاره في المغربي اكثر تطورا وبلوحة تحكم رقمية ويمكن ضبط حالة التنفس حسب حاجة وحالة المريض ووزنه وطوله و اساسيات اخرى لا يفهمها البهائم مثلك طبعا والاساس في كل هذا كل قطع غياره ماخودة من صناعات محلية اي لن يتم استيراد اية قطعة من الخارج هذا هو الفارق الذي يجب ان تفهمه يابهيم

الجزائر تايمز فيسبوك