وفاة الفنان التشكيلي الجزائري الكندي امحمد ساسي بفيروس كورونا

IMG_87461-1300x866

توفّي الفنان التشكيلي الجزائري الكندي امحمد ساسي، في الجزائر العاصمة، عن عمر يناهز الـ60 عاما متأثّرا بفيروس كورونا.

وخلف الفنان أرملة وأربعة أبناء. وشُيعت جنازته الأربعاء قبل أن يوارى جثمانه الثرى في مقبرة العالية في الجزائر العاصمة، وفقا لراديو كندا الدولي.

وكان ساسي يزور الجزائر منذ شهر فبراير الماضي، وزار مناطق عدة منها الصحراء الجزائرية، التي كان يعشقها ويجسدها في لوحاته. وكان يعتزم العودة إلى كندا في أبريل كما قام بتسجيل نفسه على قائمة السفارة الكندية للالتحاق بعائلته، مع تفشّي جائحة كورونا.

وبدأت الحكومة الكندية إجلاء المواطنين الكنديين والمقيمين الدائمين من مطار هواري بومدين في الجزائر العاصمة على متن طائرة خاصة تابعة للخطوط الجوية الكندية، لكنّ ساسي كان قد أصيب بالفيروس قبل أيّام من ذلك.

وأقاد الراديو بأن ساسي توجه يوم الجمعة الماضي إلى مستشفى الهادي فليسي (القطّار سابقًا) في الجزائر العاصمة وهو في حالة يرثى لها حيث كان يعاني من مرض الربو بينما قالت الطبيبة التي قامت بالكشف عليه انه كان يعاني من الانفلونزا وان حالته لا تستدعي البقاء في المستشفى. ولكن حالته الصحية تدهورت في اليوم التالي وتمّ نقله إلى قسم الإنعاش في مستشفى مصطفى باشا الجامعي، حيث صارع فيروس كورونا طيلة ثلاثة أيّام قبل أن يتوفّاه الأجل الثلاثاء.

وشارك الفنان التشكيلي امحمد ساسي في عدّة معارض في كندا وفي الجزائر وغيرها. وكان يختص في رسم مناظر المدن الجزائرية ثمّ الكندية بعد هجرته في عام 1998.

ووفقًا لوكالة الأنباء الجزائرية، سُجلت 131 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع العدد الاجمالي الى 847 حالة مؤكدة، فيما سجلت 14 حالة وفاة جديدة ليصل العدد الى 58 وفاة حسب ما كشف عنه الأربعاء الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا البروفيسور جمال فورار.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك