نداء في رسالة مفتوحة الى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون

IMG_87461-1300x866

نداء عاجل لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الموضوع .

شكوي ضد ولاية الشلف يؤسفني ان اتقدم لسيادتكم المحترمة بشكواي هذه والمتمثلة في الاهانة التي تلقيتها من الوالي ولاية الشلف يوم 2020.02.25.علي الساعة 13.30.زوالا عند مدخل مبني المجلس الولائي بالشلف و هذا عندما طلبت منه منحي بعض الدقائق للتحدث اليه لطرح انشعالي وقاموا رجال التشريفات بدفعي وصدي عن الوالي ولم ينتظر فناديته سيد الوالي وفناديته 2 سيد الوالي فناديته2 سيد الوالي ولكنه لم يصعي فقلت له لاتتكبرعنا فغضب ثم توقف وقال بغضب ماذا تريد فاجبته مشكلة السكن فضحك باستهزاء وقال بالعامية هذا اللي سح سح بقالي معكي والاهانة وحقرني امام الجميع رئيس الدائرة ورئيس البلدية ونواب مجلس الولائي فانصدمت و بقيت واقفا في مكاني متعجبا من ردت فعله مع العلم كنت في انتظاره من الساعة 08.00 صباحا حتي 13.30 .

ولم يستقبلني في الوالي لأنني مواطن بسيط لذا اضطررت لملاقاته في الطريق سيدي رئيس الجمهورية كرهنا من الاهانة والتحقير من الوالي المتكبر كما اعلمكم سيدي بأنني أكتب هذه الشكوي ضد الوالي المتكبر و انا خائف لانني مواطن بسيط وفي انتظار سيدي الرئيس تدخلكم بشاني ومنحي الحقي من الوالي و شكرا 

رقم هاتفي  0698819910 بوقادير من الشلف هذه الرسالة مفتوحة خاصة الي الوالي اذ كنت تنام في الليل فعين الظلوم لاتنام و سارميك بسهام الله بالليل التي اطاحت بالسلاطين

عدة بن سعدية

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هل تظن نفسك يا مواطن انك في عهد ابوبكر وعمر انك يا اخي في عهد العصابة الطبونية الكوكايينية البورديلية اللصوصية التي تزور وتكذب وتسرق وتقتل وتسجن وتعذب بعد ان ارتمت على السلطة بغير حق ولكن لن ولن يسكت السيد الشعب حتى يظهر الحق او نهلك دونه

  2. B.m

    لم يستقبلك حتى الوالي كيف تظن أن يستقبلك الرئيس هيهات عليك وما صبرك إلا بالله لأن فاقد الشئ لا يعطيه كان عليك بالأحرى ان تكتب الى. شنقرحة هدا إلا ما سجنوكش الله معك اخي المواطن

  3. لقد أخطأت في توجيه الرسالة يا أخي . و هل تظن تبون أنه سيتخذ القرار دون استشارة رئيسه الفعلي. كان عليك أن توجهها لشنقريحة و تتمجد بشخصيته و رجولته و بطولته رغم أنه لا يملك الرجولة و لا البطولة و ذلك فقط من أجل قضاء مصلحتك. أنت و نحن كلنا فوق ظهر سفينة ربابنها جاهلين مخادعين و لصوص ربنا اصلنا إلى البر سالمين.

الجزائر تايمز فيسبوك