عذرا ايها الوزير فخرجاتك لم تنفع لا الوطن لا المواطن

IMG_87461-1300x866

كل الجزائرين شاهدو صور وزير التجارة الشعبوية وكان لمعظمهم نفس الاحساس وللاسف الى ما وصلت إليه البلاد من انحطاط على مستوى القيادة. صورة الوزير في سيتي سنتر وهو يأمر خظار بتغيير سعر البطاطا الى 40دج كانت مخالفة حتي لقانون التجارة لأن سيتي سنتر هو مركز تجاري راقي موجه لفءة خاصة من الزبائن التي عادة لا تنظر الى الثمن ولكن البريستيج وهو وزير برتبة دكتور الاقتصاد ؟؟؟ ثم نفس الوزير على الساعة الرابعة صباحا في سوق الجملة بنفس التصرف يأمر بتخفيض الاسعار لكن هل نسي الوزير أن اسوق الجملة في قسنطينة.سطيف.باتنة.البويرة.ورقلة....

لم تسمع له ولم تشاهد صوره وهب يفرظون اسعارهمم على الشعب ،فهل كان هم الوزير تحفيظ الاسعار ام اخذ عدد كبير من الصور ممكن ان تنفعه في التشريعات المقبلة ؟

هل يعلم الوزير أن شيقيفارا كان يحصد مع الفلاحين الكوبيين بالمنجل في الحقل لكن هل تطورة كوبا؟

هل اصبحت كوبا مصدرة للقمح؟ للاسف لا لم يستطع شيقيفارا بصوره وسط الحقول من تغيير كوبا،نفس الشيء سيدي الوزير هل استطاعت صورك وخرجاتك من تغيير واقع الجزائريين في هذا الوباء للاسف لا لان المواطن مازال يشتري الطماطم ب120 دج والبصل ب100 دج الفلفل ب160 دج والسميد والحليب لمن استطاع له سبيلا ووووو.

اذا سيدي الوزير خرجاتك لم تغير من واقع المواطن .كان بامكانك الجلوس في مكتبك و تطبيق القانون الذي يسمح للدولة التدخل في الازمات وتسقيف ثمن السلع على المستوى الوطني دون التنقل الى الاسواق تكفي تعليمة في سطر تنشر على كل. وسائل الإعلام وتوزيع على الشرطه والدرك لتطبيقها.

ام ان شرطتكم مشغولة بالاعتقالات الابرياء نفس الشئ بالنسبة لصوركم وانتم ترفعون صناديق الدواء والمساعدات الى سيارة النقل عذرا سيدي الوزير لكن هذا ابدا ليس عملكم ولكن عملكم هو تخصيص اجتماعات مع كبار المسؤولين لكبرى الشركات وايجاد طرق مساعدتكم وتسهيل نقل المساعدات وجمركتها توزيعها اما نقل الصناديق فلها اهلها.

عذرا ايها الوزير فخرجاتك لم تنفع لا الوطن لا المواطن لأنها لم تحقق الهدف المنتظر.المواطن يدفع تمن السلع باظعافها والمستشفيات بدون امكانيات.كان عليكم اخذ العبرة بما يحدث عند غيرنا كيف تتعامل حكومات فرنسا.المانيا.وحتى تونس موريطانيا.

لقد فشل النظام الذي تمثله في تسيير البلاد في زمن الرخاء والبحبوحة وفشل في زمن الوباء.فاي زمان يليق بكم كي تنجحو.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبد الحكيم

    اين ملاير الدولارات لو كان عندنا حكام يحبون وطنهم وشعبهم لما اندترت ملايير الدولارات في الهواء لشيدنا بها المستشفيات والطرقات وحربنا بها البطالة وووو.... الغريب في الامر لمدا توزع ملايين الدولارات علي قيادات الجيش وقيادات البليزاريو مدا رلحنا من هده المشكل سوي الانتكسات وتفقير وتجويع الشعب الجزايري علي حساب قضيا يراها المجتمع الجزايري تافهة .

الجزائر تايمز فيسبوك