في ظل استمرار الحجر الصحي خروج احتجاجات قرب العاصمة تونس للمطالبة بمساعدات مالية وغذائية

IMG_87461-1300x866

شهدت أحياء قرب العاصمة التونسية اليوم الاثنين احتجاجات للمطالبة بمساعدات مالية وغذائية في ظل استمرار الحجر الصحي العام في البلاد للوقاية من فيروس كورونا المستجد(كوفيد – 19).

وقطع محتجون طريقا رئيسية في منطقة المنيلهة غرب العاصمة وأحرقوا العجلات المطاطية. فيما تجمعت عائلات أمام مقر المعتمدية في الجهة للمطالبة بالمساعدات الغذائية والمالية.

وتعهدت الحكومة بصرف مساعدات مالية نهاية الشهر الجاري للعائلات الفقيرة مع انحسار الأنشطة الاقتصادية بسبب الحجر الصحي العام.

وتتجمع عائلات أيضا أمام مقرات البريد في عدة مناطق أخرى من البلاد تحسبا لصرف المساعدات المالية.

وتكرر مشهد الاحتجاجات ذاته في شارع رئيسي بحي التضامن أكبر الأحياء الشعبية في تونس، حيث قطع المحتجون الطريق بسبب قرار السلطات منع العربات المتنقلة من بيع سلعها، وهو النشاط الأساسي للكثير من العائلات والعاطلين.

وتزايدت حالة الاحتقان اليوم مع ندرة السلع الأساسية والخضراوات في أغلب الأسواق بسبب اعلان وزارة التجارة في وقت سابق تقليص عمل الأسواق الرئيسية المزودة بهذه السلع إلى ثلاثة أيام فقط في الأسبوع ما تسبب في تفشي الاحتكار وارتفاع الأسعار.

ولكن الوزارة تراجعت اليوم في بيان لها عن قرارها لتستأنف الأسواق الرئيسية عمليات التزويد بصفة يومية.

وحددت الحكومة الحجر الصحي العام حتى يوم الرابع من ابريل/نيسان بما في ذلك ايقاف الدروس وتقليص العمل الحضوري في القطاعين الخاص والعام لكن من المرجح بقوة التمديد في القرار مع استمرار خطر تفشي الفيروس الذي حصد الآلاف من الأرواح عبر العالم.

وحتي السابع والعشرين من الشهر الجاري تم تسجيل اكثر من 200 حالة اصابة بفيروس كورونا وستة وفيات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك