العالم يحارب كورونا و شيطان العرب يرسل 3 طائرات شحن عسكرية محملة بالأسلحة لقوات حفتر لتوسيع نفوده

IMG_87461-1300x866

أعلنت الحكومة الليبية السبت، رصدها وصول ثلاث طائرات شحن عسكرية قادمة من الإمارات، إلى إحدى القواعد بمدينة المرج الخاضعة لسيطرة قوات خليفة حفتر.

جاء ذلك في بيان نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التي اطلقتها حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا.

وأوضح البيان أن “طائرات الشحن انطلقت من قاعدة سويحان العسكرية الجوية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي ووصلت إلى قاعدة الخادم الجوية الإماراتية جنوب مدينة المرج شرقي البلاد”.

وأضاف أن بيانات تسجيل الطائرات تعود لـ3 رحلات طائرات من طراز “اليوشن”، رقم “UP-I7652″، و”UP-I7646″، و”UP-I7654”.

وسبق أن أعلنت القوات الحكومية رصد رحلات طيران شحن عسكرية أجنبية عديدة، دخلت المجال الجوي الليبي وهبطت في قواعد عسكرية تحت سيطرة مليشيات حفتر كان آخرها في 21 فبراير الماضي.

وتأتي هذه الشحنات العسكرية في وقت تشهد فيه المعارك تصاعدا، إثر استمرار مليشيات حفتر باستهداف المدنيين بضواحي العاصمة طرابلس، ما دفع قوات الوفاق لإطلاق عملية “عاصفة السلام” لردعه.

ورغم إعلانها الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة كورونا، إلا أن مليشيات حفتر، تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة طرابلس.

كما تنتهك، بوتيرة يومية، وقف إطلاق النار عبر شن هجمات على طرابلس، ضمن عملية عسكرية مستمرة منذ 4 أبريل 2019.

من جهته، قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، السبت، إن قوات خليفة حفتر وسعت دائرة عدوانها، وإن القوات الحكومية من حقها المشروع الدفاع عن النفس.

جاء ذلك في بيان أصدره المجلس، تعليقا على هجمات قوات حفتر، الجمعة، على منطقة “أبو قرين” (البوابة الجنوبية الشرقية لمصراتة) شرق العاصمة طرابلس.

وأضاف البيان أن “الاعتداءات التي وقعت الجمعة على منطقة أبو قرين، هي إعلان عن توسيع دائرة العدوان الغاشم ليشمل كل ليبيا، وسنكون لها بالمرصاد وبكل الإمكانيات”.

وشدد بالقول: “نمارس حقنا المشروع في الدفاع عن النفس وهو حق يستحق هذه التضحيات الخالدة، وستبوء رهانات الداعمين للعدوان بالخسران المبين”.

وأشار البيان، إلى أن قوات الجيش الليبي تواصل خوض المعركة في “أبو قرين” بعد أن تمكنت الجمعة، من التصدي لعدوان مليشيات حفتر وإجبارها على التراجع.

والجمعة، أعلن المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، محمد قنونو، في بيان، صد محاولة تقدم لمليشيا حفتر، تجاه بلدة “أبو قرين”، شرق طرابلس، وتمكنها من السيطرة على مركبات ومعدات عسكرية وتدمير آخرى إضافة لقتل عدد من مسلحي حفتر.

كما شنت القوات الحكومية، الجمعة، هجوما على تمركزات لمليشيا حفتر بمحيط منطقة “الوشكة” قرب سرت، شرق طرابلس.

ورغم إعلانها الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة كورونا، إلا أن مليشيات حفتر، تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة طرابلس.

كما تنتهك، بوتيرة يومية، وقف إطلاق النار عبر شن هجمات على طرابلس، ضمن عملية عسكرية مستمرة منذ 4 أبريل  2019.

وردا على هذه الانتهاكات المستمرة، أعلنت حكومة الوفاق، الأربعاء، انطلاق عملية “عاصفة السلام” العسكرية ضد مليشيا حفتر.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لعنه الله الداآمه علا هاذا الاعربی المخزی و علا امثاله المجرمین .اللهم انصر الحق فی لیبیا و الحریه و الكرامه و اهزم اعداا الشعب اللیبی المساندین لقزم الاجرام حفتر من یموله الاشرار

  2. فعلا يجب ازالة هاته الدويلة التي يحكمها الشياطين من الخريطة ومحاكمة كل رموز الفتنة واعدامهم علنا

  3. يوسف

    بسم الله الرحمن الرحيم أسأل الله العظيم أن يرينا في أمثال هؤلاء المجرمين عجائب قدرته فقد عاثوا في الأرض فسادا لكن الحمد لله أزمة ديون في إمارات الفجور كدبي لاحت في الافق و ظهرت للعيان كما انهارت اسعار البترول فاللهم عليك بالمفسدين و المجرمين

  4. يجب ترك أمور ليبيا لأهل ليبيا.. ومن يطالب بعدم تدخل أحد يجب أن يكون متوازننا بحيث يكون صادقا مع نفسه ولا يرضى بتدخل أحد.. فلا السودان ولا الإمارت ولا تركيا ولا مصر ولا السعوديه ولا تشاد ولاداعش ولا القاعد’ ولا فرنسا ولا إيطاليا ولا أحد غير الليبيين. بمعنى آخر .. من يطالب بعدم تدخل مصر مثلا.. عليه بأن يطالب بعدم تدخل تركيا أيضا.. على سبيل المثال. إن الله سبحانه وتعالى غالب على أمره.. وسوف ينصر الفرقة الصالحة بأذن الله.. وأخيرا.. اللهم وحد كلمة المسلمين والعرب ووفق قادتهم إلى ما فيه الخير والسداد وقنا شر الفتن ماظهر منها ومابطن.

الجزائر تايمز فيسبوك