وزير الصحة "بوزيد" يكدب إحصائيات عمي تبون على الشعب بخصوص الإمكانيات الطبية المتوفرة لمرضى كورونا

IMG_87461-1300x866

وجه الرئيس الجزائري "عبد المجيد تبون"، يوم الثلاثاء 17 مارس 2020، خطابا للشعب الجزائري تحدث فيه عن آخر الاستعدادات الدولة و الإجراءات التي اتخذتها لمكافحة وباء كورونا الخطير، و التوقعات المحتملة لخارطة انتشار الفيروس، حيث استعمل في خطابه أرقاما مبهرة لهذه الاجراءات لمنح الانطباع أن المنظومة الصحية الجزائرية تعيش عصرا ورديا، و أنها قوية بما يكفي لتجابه الوباء و تمد يد العون إلى باقي دول العالم.

غير أن المعطيات التي كشف عنها الرئيس الجزائري واجهها النشطاء الجزائريون داخل و خارج البلاد بموجة من التهكم و الانتقادات، حيث تعرض الرئيس إلى الكثير من السخرية بسبب المعطيات اللامنطقية التي أعلن عنها متهمين إياه بالسداجة و باستغباء الشعب الجزائري و الكذب عليه.

 و كان "تبون" قد قال خلال الخطاب الذي نقلته وسائل إعلام رسمية بالبلاد، أن السلطات الطبية تتوفر على 2500 سرير إنعاش، و أن هذه الطاقة يمكن رفعها إلى  6000 سرير، إذا ما اقتضت الضرورة، في حين أن وزير الصحة الجزائري، البروفيسور "عبد الرحمان بوزيد"،  تحدث - قبل ساعات قليلة من خطاب الرئيس الجزائري-  لوسائل الإعلام بشكل رسمي و أعلن أن الجزائر تتوفر على 400 سرير للإنعاش جاهزة، مما جعل السلطة الجزائرية تقع في المحظور و تتهم من طرف المواطنين بعدم التنسيق بين مكوناتها حتى في الكذب على الشعب.

و علق المدونون و النشطاء الجزائريون و الحراكيون الذين لم ينزلوا في مسيرات  الشارع في الجمعة الأخيرة استجابة لنداءات العقل بسبب جائحة كورونا، بالقول أن الجزائر تعيش ارتباكا حقيقيا و أن الرئيس أراد بتضخيم الأرقام أن يمسح الصورة السلبية التي أحدثها إعلان انتهاء المخزون الإستراتيجي قبل أيام من وحدات الاختبار البيولوجية للكشف عن الفيروس القاتل، و مرور الصحة الجزائرية الشعبية من حافة الكارثة، و لولا تدخل ألمانيا و فرنسا لحدثت المصيبة و أصبحت الجزائر "عمياء مخبريا" أمام الوباء العالمي.

هنا يمكننا فتح القوس و وضع مقارنة بين الجزائر و دول الجوار، تونس و المغرب، حيث أعلنت تونس أنها تتوفر 240 سرير للإنعاش، و هذا الإعلان جاء متناغما مع الوضع القائم و خدم خطة الدولة، أي أن الشعب يعلم محدودية القطاع الصحي و التزم بالإجراءات، نفس الواقع في المغرب مع امتياز اقتصادي بوجود صندوق لدعم الطوارئ الصحية و الحفاظ على القدرة المالية لتموين القطاع بالتجهيزات الضرورية حسب تطور الوضع الوبائي بالبلاد، حيث تمكنت المغرب من وضع إجراءات إستباقية للتحكم في الوضع و منع الانتشار التسلسلي للفيروس، و لم تضخم الأرقام لتظهر واقعا غير الذي يوجد، و قامت بتطبيق الحجر الصحي على المدن و القرى على حد السواء، بما فيها مدن الصحراء المغربية، التي لم تسجل الى حدود كتابة هذه السطور اية حالة و الحمد لله،.

 هذه المقارنة يمكن أن تمنحنا رؤيا للأنظمة الواقعية للدول المجاورة للجزائر التي أبانت عن تدابير فلكية، و ضخمة الأرقام لتظهر البلاد أنها دولة عظيمة صحيا و أنها تضاهي فرنسا التي أعلنت أن عدد الأسرة المخصصة للإنعاش بها هو 5000 سرير، أي أنها أقل مما أعلن عنه الرئيس الجزائري بألف سرير، و هذا أثار السخرية على مواقعه التواصل الاجتماعي حيث قال الجزائريون أن "تبون" أحصى حتى الأسرة التي توجد في غرف النوم لدى الجزائريين و نسي أنها ليست ملكا للدولة و أنها غير متصلة بأجهزة الإنعاش.

 حسام الصحراء للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سعاد

    الكذب على الشعب شيء يعرفه القاصي والداني......ومنذ الإستقلال....تزوير للحقائق وتلفيق وكذب.....حتى صدق السدج كذبهم.........والنتيجة معروفة.

  2. بوعروة

    من يتذكر بوتفليقوش ساريقوس حين قال الجزائر بامكانها تنظيم 2 كاس ديال العالم واشار باصبعيه فطبون ورث من عمه الكذب علينا وكاننا نعاج كم بقي لكم تحت الارض لترحلوا عنا وتتركوننا نقرر احوالنا على الاقل كدول الجوار وليس تركيا التي اصبحت الملاذ لكل جزائري اراد التداوي خارج البلاد الا يكفي جنيرالات فرنسا ما كدسوه من خردة روسية ويهديهم الله لبناء مشافي تظاهي ماهو موجود بتركيا الم يعودوا بعد الى رشدهم والكف عن السخاء الحاتمي الموجه الى المرتزقة الذين اصبحوا يعيشون حياة بدخ احسن منا اصحاب الارض كفى استهتارا باموالنا ايها السراقين

  3. Les Algériens aiment qu on leurs mentent et qu ont leurs disent vous êtes les puissants dans la région. Et Tebboune a dit ce que la plupart des Algériens veulent entendre.........

  4. الخيزران

    هدا هو بريستيج حكام الجزائر و خصوصا في اول عهدتهم* اولم يسبق ل عبد العزيز بوتفليقة ان قال في احدى خطبه ان الجزائر قادرة على ان تنظم  (زوج ) كأس العالم في أن واحد. او ألم يرضع تبون من ثدي بوتفليقة. او ألم يكون بوتفليقة هو الفيروس الحقيقي الدي عشعشة في عقول كل حكام الجزائر و في دمائهم اقام و تجدر . الله يهدي خلقو و خلاص***

  5. ولد السالك

    نظام لا يستحي ، نسي أن العالم أصبح قرية صغيرة بفضل الإنترنت ، أسقط الله هذه المنظومة العسكرية السرطانية في القريب العاجل.

  6. صراحة ضميري يؤلمني لانني لا بد ان أقول الحقيقة للعالم بعد كتمانها لمدة 3 اشهر ! ان صانع السم ليس هو امريكا بل هي دولة روسيا ! ! ! روسيا منذ سنوات تريد ان تسيطر على العالم وتقتسمه مع الصين، فقررت ان تقوم بهذا الهجوم البيولوجي بحلول سنة 2020 بنشر فيروس في أنحاء الصين وايران بل بالتضحية ببعض الأرواح من هذين الحليفين لكي تبعد الشبهة عليها ليقوم الناس باتهام امريكا بالطبع لانها عدوة ايران و الصين ! ! لا مشكلة في فقدان بعض الأرواح من بلد المليار والنصف مليار من اجل تحقيق المبتغى، و بالطبع انهيار أسعار النفط كما هو معلوم بعد رفضها  (روسيا ) نقص الإنتاج في اجتماع دول الأوبيك مؤخرا، و بالتالي انهيار اقتصاد العالم . بعد ذلك سوف تخرج علينا باكتشاف مصل السم  (الفيروس  ) الذي صنعته بيديها، تم تقوم ببيعه للعالم باتمنة باهظة ومن تم تبدا السيطرة على العالم هي و حليفتها الصين بالطبع بعد نهاية الحلقة الأخيرة من مسلسل  (كورونا الصين وايران )، وللعلم يا اخوان فقد سبق وان استعملت أسلحة مماثلة في اوروبا لقتل كتير من معارضي بوتن، وروسيا لها تجاريب كتيرة في القتل عن بعد باستعمال الأشعة، أو التسميم بفيروسات أو بكتيريا الكل محضر في مختبرات الكرملين، فوالله لا بد من اتحاد كل العالم لعزل روسيا والصين والحذر منهم وعدم التعامل معهم لانهم مستعدين ان يحرقوا كل الإنسانية من اجل السيطرة على الأرض. فبالنسبة لهم حان الوقت للسيطرة الان قبل الغد، ما دام الغرب يتقهقر تدريجيا، انها الحرب الجديدة انها الحرب الجديدة يا اخوان حرب خبيثة خفية على طربقة الارهابيين بوجه غير مكشوف وفي غفلة ! ! !

  7. صالح الجزائري

    أعتقد و آلله أعلم أن عمي تبون الكوكايين وبقايا العصابة التي لا زالت متحكمة في رقابنا إلى يوم الناس هذا هم في قرارة أنفسهم ممتنون لفيروس كورونا المستجد "كوفيد19" لأنه أسدى لهم خدمة عظيمة تمثلت في توقف الحراك الشعبي المسالم العظيم وهو ما لم تكن آيةقوة في العالم غير هذا الوباء تستطيع القيامة به. لقد منحتهم هذه الجارحة للأسف فرصة عظيمة لالتقاط الأنفاس والتفكير مليا في أفضل الطرق للالتفاف على مطالب الشعب. هل هو حظنا العاثر؟ هل هو حسن حظ العصابة؟وهل قدرنا ان نعيش تحت بطش هذا النظام؟ نحن نقول لشنقريحة وصحبه  (تبون مجرد واجهة مدنية ) موعدنا بعد ذهاب كورولا اللعين فالمقابلة لم تنتهي بعد وكورونا لن يبقى إلى الأبد وكما يقول أسيادكم الفرنسيون :" يضحك جيدا من يضحك في الأخير."

  8. السيد تبون لم يكذب و بالفعل لقد تم توفير 2500 قبر و طلب بتوسيع المقابر إلى 6000 مقبرة. فقط ما لسانه بدلا من أن يقول 2600 قبر قال سرير.

  9. ALGÉRIEN AN0NYME

    IL EST ÉVIDENT ET CLAIR COMME L'EAU DE ROCHE,QUE LE PEUPLE ALGÉRIEN EST PLEINEMENT C0NSCIENT D 'UNE RÉALITÉ INSOUPÇ0NNABLE QUI SERAIT AL ORS DE FAÇ0N INDISCU  QUI NE PRÊTE A AUCUNE S ORTE D 'AMBIGUÏTÉ POSSIBLE,QU 'IL N' ATTEND RIEN ,MÊME PAS UN SOUPÇ0N DE C0NCRET NI DE POSITIF DE LA PART DE LA MAFIA MILITAIRE QUI DIRIGE L 'ALGÉRIE D'UNE MAIN DE FER ET QUE CETTE MAFIA ALGÉRIENNE ,C0NTINUERAIT TANT QUE LE PEUPLE NE RÉUSSIRA PAS A DÉLOGER CES CRIMINELS DE CAP ORAUX ASSASSINS D0NT LES MAINS RESTES SOUILLÉES DE SANG ALGÉRIEN DURANT LA DÉCENNIE NOIRE DES ANNÉES 90, DE PURS ET RÉELS CRIMINELS MASSACREURS D’ALGÉRIENS INNOCENTS QUI N'0NT ETE QUE DES ENNEMIS DU PEUPLE DU MALYOUN CHAHHED,UN PEUPLE MALHEUREUX ET SOUMIS PAR LA TERREUR DES FILS DE HARKI OULED FRANCA, QUI EST PRIS EN OTAGE DES DÉCENNIES DURANT DANS LA MISÈRE NOIRE ET L 'OPPRESSI0N SAUVAGE SANS FIN. LES SINISTRES B ANDITS DE CAP ORAUX ET LEURS ACOLYTES DE CIVILS COMPLICES COMME LE TRAÎTRE DE TABOUN LEUR MARI0NNETTE ,C0NTINUENT SANS CESSE DE S' ENRICHIR ILLICITEMENT PAR TOUS LES MOYENS A TRAVERS LES TRAFICS DE TOUT GENRE D0NT CELUI DE TOUS LES PRODUITS  ÉS DE L' ETRANGER D0NT MÊME LA COCAÏNE. LE BRAVE HARAK POPULAIRE NE S 'AFFAIBLIRA JAMAIS ET SI LE VIRUS C OR A A IMPOSÉ AU BRAVE PEUPLE UN ARRÊT MOMENTANÉ DES MANIFS POPULAIRES POUR EVITER AU PEUPLE UN DÉSASTRE ,IL REPRENDRA AVEC F ORCE INOUÏE A LA FIN DU C0NFINEMENT IMPOSÉ PAR CE VIRUS M ORTEL .

الجزائر تايمز فيسبوك