ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 264 حالة وماخفي أعظم

IMG_87461-1300x866

أعلن مدير الوقاية في وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، جمال فورار تسجيل 34 حالة إصابة جديدة  بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع  عدد الإصابات إلى 264 حالة.

كما ذكر فورار في الندوة الصحفية اليومية تسجيل وفاة شخصين بفيروس كورونا ليرتفع عدد الوفيات إلى 19، بينما وصل عدد الحالات التي امتثلت للشفاء إلى 24.

وتخص الحالة الأولى شخصا من تيزي وزو يبلغ من العمر 72 سنة انتقلت إليه العدوى من ابنته المغتربة والحالة الثانية تخص مغترب يبلغ العمر 75 سنة من ولاية بومرداس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مصدوم

    صراحة ضميري يؤلمني لانني لا بد ان أقول الحقيقة للعالم بعد كتمانها لمدة 3 اشهر ! ان صانع السم ليس هو امريكا بل هي دولة روسيا ! ! ! روسيا منذ سنوات تريد ان تسيطر على العالم وتقتسمه مع الصين، فقررت ان تقوم بهاذا الهجوم البيولوجي في بحلول سنة 2020 بنشر فيروس في أنحاء الصين وايران بل بالتضحية ببعض الأرواح من هاذين الحليفين لكي تبعد الشبهة عليها ليقوم الناس باتهام امريكا بالطبع لانها عدوة ايران و الصين ! ! لا مشكلة في فقدان بعض الأرواح من بلد المليار والنصف مليار من اجل تحقيق المبتغى، و بالطبع انهيار أسعار النفط كما هو معلوم لانها رفضت نقص الإنتاج في اجتماع دول الأوبيك مؤخرا، و بالتالي انهيار اقتصاد العالم . بعد ذلك سوف تخرج علينا باكتشاف مصل السم  (الفيروس  ) الذي صنعته بيديها، تم تقوم ببيعه للعالم باتمنة باهظة ومن تم تبدا السيطرة على العالم هي و حليفتها الصين بالطبع بعد نهاية الحلقة الأخيرة من مسلسل  (كورونا الصين وايران )، وللعلم يا اخوان فقد سبق وان استعملت أسلحة مماثلة في اوروبا لقتل كتير من معارضي بوتن، وروسيا لها تجاريب كتيرة في القتل عن بعد باستعمال الأشعة، أو التسميم بفيروسات أو بكتيريا الكل محضر في مختبرات الكرملين، فوالله لا بد من اتحاد كل العالم لعزل روسيا والصين والحذر منهم وعدم التعامل معهم لانهم مستعدين ان يحرقوا كل الإنسانية من اجل السيطرة على الأرض. فبالنسبة لهم حان الوقت للسيطرة الان قبل الغد، ما دام الغرب يتقهقر تدريجيا، انها الحرب الجديدة يا اخوان حرب خبيثة خفية على طربقة الارهابيين بوجه غير مكشوف وفي غفلة ! ! ! العالم وتقتسمه مع الصين، فقررت ان تقوم بهاذا الهجوم البيولوجي في بحلول سنة 2020 بنشر فيروس في أنحاء الصين وايران بل بالتضحية ببعض الأرواح من هاذين الحليفين لكي تبعد الشبهة عليها ليقوم الناس باتهام امريكا بالطبع لانها عدوة ايران و الصين ! ! لا مشكلة في فقدان بعض الأرواح من بلد المليار والنصف مليار من اجل تحقيق المبتغى، و بالطبع انهيار أسعار النفط كما هو معلوم لانها رفضت نقص الإنتاج في اجتماع دول الأوبيك مؤخرا، و بالتالي انهيار اقتصاد العالم . بعد ذلك سوف تخرج علينا باكتشاف مصل السم  (الفيروس  ) الذي صنعته بيديها، تم تقوم ببيعه للعالم باتمنة باهظة ومن تم تبدا السيطرة على العالم هي و حليفتها الصين بالطبع بعد نهاية الحلقة الأخيرة من مسلسل  (كورونا الصين وايران )، وللعلم يا اخوان فقد سبق وان استعملت أسلحة مماثلة في اوروبا لقتل كتير من معارضي بوتن، وروسيا لها تجاريب كتيرة في القتل عن بعد باستعمال الأشعة، أو التسميم بفيروسات أو بكتيريا الكل محضر في مختبرات الكرملين، فوالله لا بد من اتحاد كل العالم لعزل روسيا والصين والحذر منهم وعدم التعامل معهم لانهم مستعدين ان يحرقوا كل الإنسانية من اجل السيطرة على الأرض. فبالنسبة لهم حان الوقت للسيطرة الان قبل الغد، ما دام الغرب يتقهقر تدريجيا، انها الحرب الجديدة يا اخوان حرب خبيثة خفية على طربقة الارهابيين بوجه غير مكشوف وفي غفلة ! ! !

الجزائر تايمز فيسبوك