بشرى سارة.. المخزون الجزائري من البطاطا كافي لعدة شهور

IMG_87461-1300x866

طمأن الديوان الوطني المهني المشترك للخضر واللحوم “اونيلاف” يوم الاثنين حول وفرة البطاطا في ظل الظروف الصحية التي تعرفها البلاد مؤكدا أن المخزونات الوطنية من هذه المادة كافية لعدة أشهر.

ودعا الديوان في بيان نشر على الصفحة الرسمية لوزارة الفلاحة على الفايسبوك “كافة المواطنين عبر مختلف ربوع الوطن, إلى عدم الهلع أو الخوف من نقص هذه المادة في الأسواق خلال الأيام أو الاسابيع المقبلة, علما أن هناك العديد من الولايات تشهد عمليات جني المحصول خلال هذه الأيام, فضلا عن أن الكميات المحزنة لدى الديوان تكفي لسد احتياجات الاستهلاك الوطنية من هذه المادة الأساسية لعدة شهور”.

وذكر الديوان بأنه تبعا للارتفاع الفاحش في أسعار مادة بطاطا الاستهلاك نهاية الأسبوع الفارط, عمد إلى تموين السوق الوطنية بكميات كبيرة من هذه المادة لكسر المضاربة ومحاربة ارتفاع الأسعار.

وفي هذا الصدد أكد الديوان أنه يواصل هذه العملية التي انطلقت الخميس الماضي والتي شملت إلى حد الأن تزويد أسواق 21 ولاية منها 14 سوق جملة إضافة إلى استحداث 25 نقطة بيع مباشرة للمستهلك النهائي بسعر تراوح ما بين 30 و 40 دينار للكيلوغرام الواحد, وهو ما أدى إلى انخفاض الأسعار مباشرة بعد ضخ الكميات المخزنة في الأسواق.
وتعهد الديوان بالسهر على ضبط السوق وكسر الاحتكار والمضاربة إلى غاية تجاوز هذه “المحنة الوطنية” داعيا المستهلكين والمجتمع المدني إلى “الالتحام والتحلي بروح التضامن في ظل الظروف الصحية التي تمر بها البلاد”, حسب البيان.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    هذا شيئ جميل هذا يعبر عن عبقرية النظام الجزائري لان البطاطا وما ادراك ما البطاطا تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والكليكوز وهي مادة ستجعل فيروس كرونا بدل ان يعمل في تدمير الرئة ياخذ لنفسه عطلة لذيذة غير مدفوعة الاجر يتلهى فيها في انتظار ان ياتي الحل من ماما فرنسا ما هذه العبقرية لم اكن اعلم ان السيد طبون عبقري الى هاته الدرجة

  2. على الشعب الجزاءري من الآن ان لايفكر كثيرا في اللحوم البيضاء والحمراء والخظروات فقط البطاطا تكفيه لعله يشفى من الكورونا ان القوة الاقليمية هي الوحيدة في العالم التي استطاعت بحمد الله توفير البطاطا وبكمية معتبرة وعلى الشعب ان يقدر عمل هدا الرءيس الدي وفر ما لم يوفره أي رءيس في العالم فافتخر يا جزاءري فأنت الوحيد الدي تتوفر على البطاطا أما دول الجوار تتدور جوعا من قلة البطاطا ياامة ضحكت من جهلها الأمم حينما ترى الاحتياطيات الاسترتيجية لهؤلاء العسكر يتعرف مدى محدودية فكر هؤلاء الحتالى الدين يفتخرون باتفه الاشياء في زمن تزاوجت الانسانية تفكير البطن

الجزائر تايمز فيسبوك