مجلة نيوزويك: تستشهد بـ "النبي محمد""ص" هكذا نجح بمواجهة الأوبئة

IMG_87461-1300x866

في تقرير للدكتور كريغ كونسيدين، تحدثت مجلة نيوزويك عن مواجهة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) للأوبئة، ونجاحه في ذلك، عبر تعليمات معينة.

وقالت المجلة إن النبي محمد كان له رأي في أحداث مشابهة لما يحدث حاليا من قرارات في مواجهة فيروس كورونا المستجد، مثل قرار إلغاء صلاة الجماعة. وتقول المجلة إن الحجر الصحي والعزل والنظافة الشخصية في سبيل مواجهة الأوبئة المعدية كانت في الأصل قرارات الرسول محمد، قبل 1400 سنة، رغم أنه لم يكن خبيرا في مثل تلك الأمراض.

وتوضح المجلة بأن الرسول قدم بعض النصائح المتعلقة بمنع انتشار الطاعون بين الناس، من خلال قوله: “إذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها، وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها”. كما قدم الرسول نصائح أخرى تتعلق بمنع مخالطة المصابين بأمراض معدية لأشخاص مرضى، حتى لا ينتقل إليهم المرض.

كما شجع الرسول بقوة الناس على الالتزام بالنظافة الشخصية بهدف تجنب العدوى، فقد قال إن “النظافة من الإيمان”، و”إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يديه قبل أن يدخلهما في الإناء ثلاثا، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده”.

وتقول المجلة إن الرسول كان يشجع الناس على الحصول على العلاج الطبي والأدوية، لأنه ما من داء إلا أنزل الله له دواء.

كما ذكرت المجلة أن الرسول دعا إلى الأخذ بالأسباب والموازنة بين الإيمان والعقل، وذلك في معرض التطرق إلى قضية منع إقامة الصلوات في المساجد في عدد من دول العالم، بهدف الحد من انتشار المرض، التي عارضها البعض قائلين إن الصلاة هي أفضل طريقة لمواجهة المرض وليس الحجر الصحي.

وختمت المجلة تقريرها بالقول إن الرسول محمد شجع على الالتزام بتعاليم الدين، لكنه طلب من الناس أيضا أن يتخذوا إجراءات احترازية أساسية لاستقرار الجميع وضمان سلامتهم.

Prophet Muhammad balanced faith w/ reason.

He once saw a man leaving his camel w/ out tying it. He asked: “Why don’t you tie the camel?”


The man answered, “I put my trust in God.”

Muhammad replied: “Tie your camel first, then put your trust in God.”https://www.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صل الله علیه وسلم لو تعاملنا بتعالیم دیننا و نبینا لكنا احسن امه اخرجت لناس ولاكن للاسف الانانیه و الجهل و الطغیان استولت علا قلوبنا ..یا مسلمین قال تعالی و ما ارسلناك الا رحمه للعالمین .كونو رحماا مع اخوتكم و جیرانكم ادخلو علیهم الابتسامه انكم تعرفون جیرانكم الذین لا یستطیعون العیش بلا خدمه و الحجر الصحی یلزمهم ان یبقو فی دیارهم .انها فرصه لكل من یتبع نبی الرحمه ان یرحم اخیه و اخته و یكون له النبی قدوه .سارعو الا الخیرات .اقسمكم بالله انها فرصه ذهبیه لكل من اراد التقرب الا الله و یكون قریب بنبی الرحمه .اللهم ارحم موتانا و شافی مرضانا و احفظنا من هاذا الوباا .اللهم اجعل الرحمه فی قلوبنا تجاه اخوتنا الضعفاا

الجزائر تايمز فيسبوك