آهات من أوجاع كرونا صادرة مِنْ وَحْدَوي يسائل حكام الجزائر: ماذا ربحوا من حقدهم على الشعب والجيران؟

IMG_87461-1300x866

 أتحدى كل  كَرِيهِ  السَّرِيرَةِ  ضِدَّ  الوحدة  المغاربية أن تكون  مقالاتي ، كل مقالاتي لا تصب  كلها  في الدعوة  الملحة للوحدة والتوحد والتوحيد ، منذ  2010  وجريدتنا  الغراء ( الجزائر تايمز ) شَكَرَ اللهُ  سعيها  تنشر لي  ولغيري مقالات  بؤرتها  الوحدة  والوحدة ولا شيء سوى  الوحدة ، الوحدة  الوطنية ومنها  إلى الوحدة  المغاربية  ومنها إلى  الوحدة  العربية  الإسلامية ،  وأجد  نفسي  كمن  يخاطب  نفسه  وحدها لأن ما  صدر و لايزال  يصدر من  العصابات  التي  حكمت  ولا تزال  تحكم  الجزائر ،  لا يصدر  من  هذه  العصابات إلا  ما  يفرق  الشعب  الجزائري والشعب  المغاربي  الواحد  الذي  يريدونه  شعوبا  وتريده  إرادة الله  شعبا  واحدا  بقوته  وفضله  إن شاء الله ... 

أولا :  كراهية  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  للشعب  الجزائري ... ولا  تزال :

دليل  كراهية  حكام الجزائر  للشعب  الجزائري  بدأت  منذ  1962  إلى  2020  : سؤال  واحد  يفضحهم  وهو : أين  ذهبت  ملايير  الملايير  من الدولارات  التي  أنتجتها  أرض  الجزائر  الكريمة  المعطاء  طيلة  58  سنة  ؟  هل  نحن  فعلا  في الرتبة  11  باحتياطٍ  في  الغاز  يبلغ  (  4,502,000,000,000 )  ولمن  دوخه  هذا  الرقم    أقرأه  عليه   بالحروف  فهو:   أربعة  آلاف  مليار ونصف  مليار  متر  مكعب  من الغاز  الطبيعي  وهو  الرقم  المؤكد  في  تاريخ   2010  و يعلم  الله  كم  هو  الرقم  في  2020  بعد  إطلاق  مشاريع  أخرى  للتنقيب  عن  الغاز  أو  تطوير  الآبار  الموجودة   فعلا   ،  ونحن  أيضا  نحتل   المرتبة  14  في  احتياطي  النفط  الذي  يبلغ  أكثر  من  12  مليار برميل  ...   السؤال  هل  تظهر  علينا  اليوم  ونحن  في  2020  أننا  فعلا  بلد  الغاز  والبترول  ؟  طبعا  لا ،  حتى  أن كثيرا  من  سياح  العالم  يعتبروننا  مثل  دول  الخليج  رفاهية   وحينما  يزورون  الجزائر  تُفَاجِؤُهم  مظاهر  التخلف  التي  نحياها  ويزدادون  استغرابا  حينما  يسمعون  أن   شباب  الجزائر  هم  من  بين  الذين  يطمعون  في الهجرة   السرية !!!  أين  ذهبت  أرزاقنا  يا لصوص  السلطة  طيلة  58  سنة  من  استعماركم  لبني  جلدتكم  من   الجزائريين  وما  سبب  ذلك  ؟   سبب  ذلك  هو  كراهية  الحكام  للشعب  الجزائري  طيلة  58  سنة  ولا يزالون  وتنفيذهم   لمخطط  الاستعمار  الفرنسي  بتخريب  الجزائر  واستحمار  الشعب  حتى  يبقى  طموحه  وأمانيه  مرتبطة  بفرنسا  ولا شيء  غير  فرنسا  ،  ومن  يقول   غير  ذلك  فليجيب  على  هذا  السؤال :  لماذا  تخلفنا  وتقدم - ولو  نسبيا - غيرنا  ؟

ولا  تفوتنا  الإشارة  إلى  مؤشرات  انهيار  الدولة  الجزائرية  اليوم  في  عام  2020   بسبب  لصوص  حكامه  الذين  تركوها   خرابا  يبابا :

1) انهيار  الاقتصاد  الجزائري  انهيارا  تاما  خاصة  بعد  توالي  انهيار  أسعار  الغاز  والنفط  ،  ومعلوم  أن  كل  ميزانية  يضعها  لصوص  حكام  الجزائر  كل  سنة  تضعها  على  أساس  60  دولار  للبرميل  من  النفط  ،  فكيف  سيواجهون حالتهم  الاقتصادية  والنفط  يسير  نحو  الانهيار  إلى  أقل من  40 دولار ؟

2) انهيار  الدينار  الجزائري  الذي أصبح  لا يساوي  قيمة  الورقة  التي  طُبِعَ  عليها .

3) مئات الآلاف  من الدولارات  ضاعت  هباءا  منثورا  في  تكديس  خردة  السلاح   فقط  من  أجل  شراء  ذمة  روسيا   في  المحافل  الدولية ،  ففي  أي  حرب  ستستعمل  مافيا  الجنرالات  هذه  الأسلحة  فهل  سيقتل  بها  شنقريحة  فيروس  كورونا ؟  فهو  كمن  يقتل  قملة   في  رأس  تبون  حاشاكم    بقذيقة  صاروخ ، إنها  سياسة  تبعث  على  الشفقة  والرثاء  لقوم  مجانين ، لا الشعب  استفاد  من  أمواله  ولا  الشعب  يَعْتَرِفُ  بهذه  السلطة   المزورة  ...

4) أحرار  الجزائر  وحرائرها  يبكون  بالدم  وليس  الدموع  حينما  يشاهدون  صور  غرف  المستشفيات  الجزائرية  التي  تشبه  إسطبلات  البهائم  ،  أين  ذهبت  أرزاق  الشعب  الجزائري  طيلة  58  سنة ؟  طبعا  ذهبت  إلى  خزائن  فرنسا  ،  فرنسا  التي  تحترم  إنسانية   شعبها  وتبني  له  أرقى  المستشفيات  في  العالم  وتوفر  له  الدواء  الضروري  بل  توفر  له  كل  شيء  يضمن  كرامته  تلك  التي  يدوسها  عسكر  فرنسا  الحاكم  في  الجزائر  ... فمن  هو  المخطئ :  هل  لصوص  حكام  الجزائر أم  الشعب  الجزائري  بالسكوت  على  تراكم  هذه  المصائب  التي  تلبي  غرائز  أمثال  خالد  نزار  والجنرال  شنقريحة  ؟...   

ثانيا  :  الجوار  يحمي  ظهرنا  ونحمي  ظهره :

  كما  سبق أن قلت  في  إحدى مقالاتي  السابقة بأن  أول من  قام  فعليا  وعمليا  بصد  الوحدة  المغاربية  بالقوة  هو  المجرم  الأكبر  هواري  بومدين  مؤسس  مافيا  جنرالات  الجزائر  الحكام  الفعليين  للجزائر ،  سبق  هذا  المجرم  تدخل  أمريكا  عام  2003  في  العراق   لتنفيذ  إعادة   تقسيم  الدول  العربية ،  سبق  بومدين  أمريكا  في  تنفيذ   تقسيم   الدول   العربية   حينما  طغا  وتجبر  وتدخل  عسكريا  لفصل  قطعة  ليست  غالية  على  الشعب  المغربي  وحده  بل  على  هي  غالية  على   الشعب  المغاربي  كله  وهي  الصحراء  المغربية   التي  كان  يحتلها  المستعمر  الاسباني ،  حينما  استطاع  المغرب  أن  ينتزعها  من  براثن   المستعمر  الاسباني  ويضمها  للوطن  الأم  المملكة  المغربية   فقد  انضمت  عمليا  للمنطقة  المغاربية  ،  ويجب  أن  لا نقول ( المغرب  ربح  الصحراء  الغربية  بل  يجب  أن  نقول  ربحت  المنطقة  المغاربية   الصحراء  الغربية )  لكن  المقبور  بومدين  أبان  عن  طبيعة   وجوده   كبيدق  في  يد  الاستعمار  العالمي  وتدخل  ضد  ما  قام  به  المغرب  ولا  تزال  مافيا  الجنرالات  تحدو  حدوه  لتنفذ  مخططات  المستعمر  الفرنسي ،  وربما  لتنفيذ   مخططات الاستعمار  العالمي  ( colonialisme)  الدولي  الذي  قرر  إعادة  النظر  في  تقسيم  اتفاقية  سايكس  بيكو  لعام  1916 ...  لم  ييبدأ  تقسيم  الدول  العربية  بعد  الريبع  العربي  بسوريا  والعراق  في سنة  2003  كما  يدعي   البعض   بل  بدأ  قبل  ذلك  أي  في  عام  1975  بمحاولة  المجرم  بومدين  لتقسيم  المملكة  المغربية  بفصل  صحرائها  عن  الوطن الأم  حينما   دخلت  عساكر  بومدين  أكثر  من  300  كلم  داخل   الصحراء   المغربية  وحاصرها  جنود  المغرب  بشهادة  حسني  مبارك  رئيس  مصر  الأسبق  الذي  كان  وسيطا   لفك  الحصار  عن  مئات  الجنود  والضباط   الجزائريين  من  تلك   الورطة  المخزية  له  ولعسكره ،  إذن  أول  مجرم  يقوم  بتنفيذ  مخطط   الاستعمار  الدولي  وبدأ  بتنفيذ   تقسيم   الدول   العربية  هو  المجرم  الأكبر  هواري  بومدين  عام  1975   ومع  ذلك  لا  يزال  بعض  الشياتة   الجزائريين  يقدسون  هذا   المجرم   وهو  موقف   يصنفهم  ضمن  التوسعيين  دعاة  تفتيت   الدول  العربية   المتواطئين   مع   الاستعمار  العالمي ،  إن  الذي  ربح  رهان  الوحدة  المغاربية  فعلا  وعملا  هو  الشعب  المغربي ،  فهل  سيقف  حراك  الشعب  الجزائري  على  هذه  الحقيقة  ؟

ثالثا :  آهات من أوجاع كرونا صادرة من وَحْدَوِيٍّ يُسائل حكام الجزائر: ماذا ربحوا من حقدهم على الشعب والجيران؟

هذه  آهات  وأوجاع   مكلوم  وحدوي  حتى  النخاع  كان  يتصور  ذات  يوم  من  بداية  الخمسينات  من  القرن الماضي   أن  الشعب  المغاربي  سيكون  أول  نموذج   للوحدة  في  العالم  العربي  رغم  تنوع   أصوله  الإثنية  الغالب  عليها  العنصر  الأمازيغي  الأصيل  بفضائله  الأخلاقية  المتميزة  بالود  والمحبة  والكرم  الذي  لا  مثيل  له  في  الشرق  والغرب  والأخلاق  الإنسانية  التي  حافظ  عليها  وركزها  بإيمانه  القوي  برسالة  الإسلام  التي  وجدته  مؤهلا  لكل  ما  جاء  به  الإسلام  من  حب  الخير  للغير  والتعاون  والتآزر  وإعانة  الفقير  بالإضافة  للأخلاق  الحميدة  في  المعاملات  مع  أسرته  الصغيرة  من  احترام  الزوجين  لبعضهما  بعضا  والحياء  ،  نعم  يعرف  الأمازيغ  بشدة  حيائهم  ،  والحياء  شعبة  من  شعب  الإيمان  في  الإسلام  ،  وهذا  لا  يعني  بتاتا  أن  العنصر  العربي  والأندلسي  لا  يتمتع  بهذه  الصفات  ،  بل  إن  الرسول  صلى  الله  عليه  وسلم  ترك  كثيرا  من  فضائل  الأخلاق  وجدها  أصيلة  في  الإنسان  العربي  وزكَّاها  ولم  يرفضها  بدعوى  أن   الإسلام  جاء  ضد  كل  ما  هو جاهلي  بل  بالعكس  فكل  خُلُقٍ  فضيل  وجدته  البعثة  النبوية  منتشرا   بين  العرب  في  الجاهلية  تركه  الإسلام  ودعمه  ودعا   إلى  نشره  ،  فالعنصر  العربي  أصيل  بأخلاقه  أيضا  ، فماذا  بقي  في  الجزائر  ،  بقي  الحركي  بن  الحركي Harky  وأبناء  وحفدة  فرنسا  الذين  لا خَلَاق َ لهم   في  الآخرة  وهم  الذين  يقول  فيهم  رب  العزة  في  قرآنه  الكريم " إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَٰئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيم "  (  آل عمران  76 )  صدق  الله  العظيم . 

ونعوذ  بالله  من  الذين  باعوا  إيمانهم  في  الدنيا  ولاينظر  إليهم  الله  يوم  القيامة  ولا يكلمهم  وهم  حكام  الجزائر  المنبوذون  من  الشعب  الجزائري  الذي  يعبر  عن  لا شرعية  لهم  كل  جمعة  وثلاثاء ... فماذا  ربح  هؤلاء  الحكام  وهم  في  الحضيض  النفسي  من  جانب  الشعب  الجزائري ؟... وماذا  ربحوا  من  كراهيتهم  لكل  من  يمد  لهم  يد  المودة  ويردون  عليه  بما  اتصفوا  به  من  عنجهية  وسوء  أدب  وانعدام  الحياء ؟...  ستمر  أيام  وباء  كرونا  بخيرها  وشرها  ويبقى  خالدا  في  صحيفة  حكام  الجزائر  سوء  معاملة  الشعب  الجزائري  وعداوتهم  المجانية  للجيران  شرقا  وغربا  ...  الجار  للجار  سند  قوي  يخفف  الآلام  في  زمن  الكوارث  والأوبئة  ،  والوحدة  جدار  قوي  ضد  أعداء  الإسلام  ومن  تنكر  للوحدة  ودعا   للتفرقة   سيجد  نفسه  يوما  ما   وحيدا  والعياذ  بالله  ....

هل  سيستمر  حكام  الجزائر  (  عسكر  ومدنيين )  في  الكذب  على  الشعب  الجزائري  بأن  المملكة   المغربية  هي  العدو  الخارجي  ؟  وماذا  سيقولون  للشعب  والمغرب  تدعمه  إفريقيا  بفتح  قنصلياتها  في  الصحراء  المغربية  حتى  بلغ  عددها  10  قنصليات  في  العيون  والداخلة ؟

رابعا :  إليكم  هذا  الخبر : "  وكالة  الأنباء الجزائرية  تنشر  ما  يلي : 

استنكر ممثل جبهة البوليساريو لدى أوروبا والإتحاد الأوروبي، أبي بشرايا البشير، اليوم الجمعة، تقارير عن إقدام ليبيريا على فتح "قنصلية عامة" لها في مدينة الداخلة الصحراوية المحتلة، مؤكدا أن هذه الخطوة تعتبر عدوانا سافرا للميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي ولن تؤثر على عزيمة وإصرار الصحراويين على مواصلة الكفاح حتى تحقيق هدف الاستقلال " ...

وللتذكير  هذه  اللائحة  الكاملة  للدول  الإفريقية  التي  فتحت  قنصلياتها  في  الصحراء  المغربية  :

1)   كوت دي فوار.

2)   الغابون

3)   إفريقيا  الوسطى

4)   غينيا  كوناكري

5)   غامبيا

6)    ليبيريا

7)    بوروندي

8)    جيبوتي

9)   جزر  القمر

10) ساوتومي  وبرانسيب

غالبا ما  يعلق  حكام  الجزائر  والبوليساريو  على  أن  هذه  الدول لا  قيمة  لها  ولا  وزن   لها   في  منظمة  الاتحاد الإفريقي  ،  فالوزن  كل  الوزن  لكيان  وهمي  وشبح  يمتص  دماء  الشعب  الجزائري  اسمه  البوليساريو   !!!! 

تعالوا  نفكر  بقليل  من  المنطق  ،  هذه  دول  لا   وزن   لها  في  الاتحاد  الإفريقي  أما  الدولة  التي  لها  وزن  ثقيل  جدا  هي  الكيان  الوهمي  والشبح  الخرافي  ما يسمى  بدويلة  البوليساريو  التي  ليس  لها  أرض  ولا  شعب  ولا تعترف  بها  الأمم  المتحدة ، وأن  الدول  المذكورة  سابقا  أي  التي  تعترف  بأن  الصحراء  الغربية  هي  جزء من  المغرب  كما  قال  الرجل  الجزائري  الفحل  عمار  سعيداني   قالها  في  وجه  حكام  الجزائر (عسكر  ومدنيين )  وزاد  قائلا  إن  عصابة  البوليساريو  أكلت  أموال  جزائرية  كانت  مدنا جزائرية  فقيرة  أولى  بها  ،  وأن  هذه  العصابة  ضيعت  تلك  الأموال  دون  أن  تحقق  شيئا  من  أهدافها ،  أقول  إن  الدول  العشر  السابق  ذكرها  والمعترفة   بمغربية  الصحراء  هي  التي  لا وزن  لها حسب  منطق  مجانين  حكام  الجزائر عسكر  ومدنيين  !!!!  طبعا  إنه  تفكير  مجانين  مستشفى  الأمراض  العقلية  لقصر  المرادية ...

عود  على  بدء :

سيربح  مستقبلا  الذين  يدعون  للوحدة  والإخاء  خاصة  بعد   اختبار  من  الله  تعالى  بنشر  وباء  كرونا  كامتحان  لنا  سَنَمُرُّ  منه  بأي  حال  من  الأحوال  ولن  يبقى  منا  إلا  الصالح  لشعب  المنطقة  المغاربية  وهم  الذين  ينشرون  التوحيد  وينبذون  التفرقة  ،  ولا  يشعر  بالدفء  والقوة  المعنوية  إلا  الذين  يرون  أنفسهم  متلاحمين  بقوة  ضد  كل  تفرقة  استعمارية  وعلى  رأسها  نبذ  دعوات  الانفصال  في  المنطقة  المغاربية  سواءا  في  الجزائر أو المغرب  أو  ليبيا  أو  موريتانيا  ، ولعل  الله  أراد  بهذه  المحنة  (  الكورونية )  أن  يختبر  الذين  كفروا  بالاتحاد  ونصروا   التفرقة  وضيعوا  الملايير  من  أجل  الانفصال  وقد  بَـيَّـنَ  لهم  الله   في  الدنيا  علامات  واضحة  بأنهم  هم  الخاسرون ( حكام  الجزائر  عسكر  ومدنيين )  لأن  الله  تعالى  أعمى  بصيرتهم   وختم  على  قلوبهم  ،  فلم  تفلح  تجارتهم  أي  لم  يفلح  اقتصادهم  وهم  إلى  الهاوية  يتدحرجون ، ولم   تفلح  سياستهم  التفريقية  لأنهم  شرعوا  مؤخرا  يتبادلون  التهم  فيما  بينهم  حول  من  منهم  كان  (  العصابة  الحاكمة )  فتبون  حاشاكم  وشنقريحة  ومافيا  الجنرالات  يتهمون  السابقين  بأنهم  هو  العصابة  ،  والشعب  يتهم  الجميع  بأنهم  (  سلسلة  من عصابة  مجرمين  )  حكمت  الجزائر طيلة  58  سنة  ولا  يزالون و يجب  أن  يرحلوا  إلى  غير  رجعة  وكلمة  الشعب  فوق  كل  مؤامرات  مافيا  الجنرالات  مهما  فعلوا  ( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ) "الشعراء  226 "  صدق  الله   العظيم ...

بالله  عليكم  معشر  قراء  جريدتنا  الموقرة  الجزائر  تايمز  الكرام  :  من  الأقوى  اليوم  في  هذه  الظروف هل  الذي  يدعو  للتفرقة  والتشتت ، أم  الذي  يدعو  لضرورة  الوحدة  والتوحد  ونبذ  التفرقة  والتشتت ؟

بئس  ما   يحمله  حكام  الجزائر  في  قلوبهم  من  ضغائن  تنخر  قلوبهم  وتغلي  بنار  الحقد  والكراهية  وهم  عسكر  الجزائر وعسكر  موريتانيا  الحاكمين  على  شعوبهم ،  وطوبى  لمن  يملأ  قلبه  المحبة  والإخاء  والمودة  وخاصة  في  مثل  هذه  الظروف  التي  يختبرنا  الله  بها  إيماننا  به  عز  وجل ...   

وطوبى  لأحرار  وحرائر  المنطقة  المغاربية  الذين  لا يحملون  في  قلوبهم  سوى  هوس  توحد  الشعب  الواحد  شعب  المنطقة   المغاربية   للدول  الخمس  الذي  فرقها  الاستعمار ،  وطوبى  لنضالهم  من  أجل  ذلك  منذ  نعومة  أظافرهم  وإلى  الأبد ... فهم  الرابحون  طال  الزمان  أم  قصر ...

وإن  غدا  لناظره  لقريب ....


سمير  كرم  خاص  للجزائر  تايمز

 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كلام في الصميم

  2. بلد الخير والنعيم، بلد العزة والكرامة، بلد فيه من الثروات والخيرات ما يُطعم دولا وشعوبا... للأسف الشديد، الشعب الجزائري يأخذ منه الفقر والتفقير والجهل والتجهيل كل شيء، ويضعه في خانة المهملات... فأي بلد هذا الذي يتمنى فيه مواطنوه أن يحصلوا على شكارة حليب وبعض حبات بطاطا عوض الحصول على الحرية والخلاص من قبضة الاستعمار؟ ! ! ! أين أنتم يا ساسة الصدفة ؟ أين أنتم يا ممثلو الشعب الجزائري ؟ أين أنتم يا أساتذة جامعيون ؟ أين أنتم يا محامون ويا قضاة ؟ أين أنتم يا مهندسون ويا عمال ؟ أين أنتم يا علماء ويا فقهاء ؟ أين أنتم وقد صدَّعتم رؤوسنا بأسطوانتكم المشروخة، نحن الشعب، نتألم فقرا وحُكرة واستغلالا واحتقارا  ! هل ماتت ضمائركم ؟ ألم تخجلوا بعدُ من أنفسكم ؟ أين نَخوتكم ؟ أين رجولتكم ؟ أين شهامتكم ؟ أين روح الجهاد التي زرعها فيكم أجدادكم ؟ حينما تضعون رؤوسكم على وسائد النوم، هل يغمض لكم جفن؟ حين تتناولون طعامكم، هل تفكرون بالجياع ؟ حين تَقبضون رواتبكم الخرافية، هل تفكرون بأن هناك أناس لم يقبضوا دينارا واحدا من دولتكم العسكرية ؟ هل تعتقدون أن هناك من يستطيع تفقير وإهانة الجزائر كما فعلتم ؟ حذاري  ! لن تسلموا  ! فالفقر والتفقير يُوَلّد الإرهاب ! الفقر يقتل طموح البشر، كما عجزكم وتخاذلكم وخيانتكم تُوَلد الإرهاب  ! لا أعتقد أن النخوة غادرت قلوبكم  ! ولا أعتقد أن الضمير قد مات فيكم  ! مشكلتنا تكمن في لا شرعية النظام وهيمنة الجيش، ما يكشف الوضع المتردي، غير مبالين بما يكتب ويثار، وربما يدركون عن سابق خبرة ضعف الجدوى منه وبالتالي فلن يكلفوا أنفسهم عناء الرد والذي قد يفتح عليهم أبوابا مغلقة.. ويجرهم إلى إثارة موضوعات غير واضحة للعيان.. أو غير مطروقة. صموا أُذونهم عن كل النداءات المخلصة وأغمضوا أجفانهم .. وواصلوا السير في اتجاهات لا تخدم إلا مصالحهم بل وفي كثير من الأحيان تروم إلى تخريب البلاد وهلاك الشعب الأمر الذي جعلنا في حيرة من أمرنا وكأننا نردد قول الشاعر : ---------------------------------------- لقَد أسمَعتَ لَو نادَيتَ حَيّاً ----------------------------- ولكن لا حَياةَ لِمَن تُنادي فَلَو ناراً نَفَختَ بِها أضاءَت ---------------------------- ولكن كُنتَ تَنفُخُ في الرَّمادِ

  3. يقول الله جل جلاله :  (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ )... العصابة الحقيقية هي الجيش ولا شيء دون ذلك. الجيش أكثر كذباً؛ وأكثر خطراً على الشعب. الشعب الجزائري هو ضحية هذا الجيش منذ الاستقلال. ذلك أن العسكر في الجزائر يحتضن الفاسدين والمفسدين والمنافقين، الجيش حريص على تَصَدُّره للمشهد العام ليمارسوا أسوأ صور النفاق والتضليل ونهب خيرات البلاد. "يأكلون الغلة ويسبون الملة". لا أحد يجادل أن ما تشهده الجزائر اليوم هو إعادة العمل بالتجربة الفاشلة لتحكم الجنرالات لأجل الحفاظ على مصالح اقتصادية ضيقة لمجموعة من المنتفعين، واستجابة لروابط قوية مع نُظم مشابهة واستغلالية لا تريد للجزائر ولا المنطقة النهوض والتعاون. ميزانية الجيش كانت دوما مرتفعة، ويزيد من ثراء الجنيرالات ممارساتهم الإجرامية كالإتجار في الكوكايين وصناعة وترويج الأقراص المهلوسة والاتجار في البشر والسلاح، وما تُذره عليهم هذه الممارسات من أموال يُهربونها إلى خارج البلاد، وجزء منها يشترون به الولاءات وسكوت الصف بالكامل، وهذا ما يفسر الزيادات المتتالية في مرتبات ومعاشات العسكريين والفئتين المتحالفتين مع النظام، التي تساعده في السيطرة والقمع وتتمثل في جهازين أساسيين يحتفظ بهما تحت اليد، هما الأمن والقضاء. وقد أهدر الجيش اللاشعبي ملايير الدولارات في قضايا خاسرة بالأساس، كقضية الصحراء المغربية، وفي التطبيل لدولة ومشاريع وهمية، وإرشاء الدول بالملايير لمجرد تبني نظريتهم. ولم تستطع القوى المدنية صَدَّ العسكريين وإخراجهم من السلطة والسياسة بشكل حاسم وسريع، وإرغامهم على التزام ثكناتهم، لسبب أساسي هو أنه لا يمكن منازلة الجيوش عسكريا. ليبقى الهدف الاستراتيجي للشعب عامة ولأي معارضة حقيقية خصوصا، هي التركيز على إخراج الجيش من السلطة وتسليم السلطة إلى حكومة مدنية منتخَبة، وكذلك طرد عصابات بوزبال الجزائرية المرابطة بجنوب البلاد التي تلتهم ملايير الدولارات سنويا دون نتيجة، قبل الحديث عن أي أهداف أصغر أو أكبر من هذا الهدف المحوري. لا يَخفى على أحد جرائم العسكر في الجزائر، وتتلخص في أعمال إجرامية رهيبة ارتكبوها في حق الشعب منذ الاستقلال، من قتل وتعذيب وتشريد واختطافات واغتصابات، أو في خيانات اقترفوها، والحقيقة أن جرائمهم تشمل الفعل.. وعدم الفعل.. أي أنها تشمل جرائم إيجابية.. وجرائم سلبية  ! وتبقى أكبر جريمة ارتكبها الجيش الجزائري تحت نظام من صنعه هي "إفساد الإنسان". ولكي يتم تدمير الإنسان كان لا بد من تدمير التعليم، حيث تم إفساد جميع المؤسسات التي يمكن أن تحافظ على الإنسان حرا، مستقيما، محترما. وبعد تدمير منظومة التعليم العام.. تلا ذلك تدمير الجامعات.. حتى أصبح التعليم اليوم تحت حكم العسكر لا يَمنح أكثر من ورقة تسمى شهادة، أما العملية التعليمية في حد ذاتها فهي فارغة من أي مضمون. ما فعله الجيش جريمة شنعاء في حق الشعب الجزائري من حطّ وتحقير لكل ما ومن يحترمه الناس  (بالحق أو بالباطل ).. تهميش لجميع المؤسسات التي يمكن أن تكون ضابطا ما لسلوك البشر  (المدارس، القبائل، المساجد، المحاكم، النوادي، النقابات، الأوقاف.. الخ )، وغير ذلك من مظاهر الانحطاط العلني.. وما خفي كان أعظم ! في بلد أصبح فيه الصدق مَهلكة، والكذب مَنجاة، وأصبح النفاق والتملق والخيانة والغش هي السبيل القويم لتحقيق أي إنجاز في الحياة. هكذا قتل حكم العسكر عزة الإنسان وكرامته، وسخّر كل الإمكانات من أجل تدمير قيم الفرد والجماعة، كما قتل جميع مؤسسات المجتمع الفاعلة.. وترك المجتمع بلا أي وسائل للدفاع عن نفسه.. كل ذلك خشية أن تقوم تلك المؤسسات بأي دور في مقاومة الظلم.. وأصبح الفرد، والأسرة، والمجتمع، والجماعات.. كلها بلا قيم.. وبلا مؤسسات تحمي البلاد أو تدافع عنها ضد أي هجمة من الداخل أو الخارج. كل ذلك تم تدميره.. عمدا.. مع سبق الإصرار والترصد  ! إن جريمة تدمير الإنسان أكبر من أي خسارة اقتصادية ، أكبر من كورونا أو كارثة طبيعية، أو نكسة سياسية.. أكبر من أي تدهور من أي نوع في أي مجال من المجالات..

  4. ابو نوح

    اخي سمير انني ارفع لك قبعتي تثم انحني لك احتراما واجلالا على الحقيقة التي قراتها في مقالك . انت واحد من الجزاءريين الشرفاء الاحرار الذين أعرفهم . تمنيت لو كنت في احدى المناصب العليا في بلدك . تمنيت لو كنت في مكان شنقريحة . ولكن لا مكان لشريف حر بين الذءاب العجزة في الجزاءر . يمكن تلخيص كلامي عنك بقولي انك طبيب تشفي غليل بعض القراء بحقيقتك الواضحة التي لا يراها الا الحكام الجزاءريين .

  5. يوسف

    لا عليك أستاذ سمير لا عليك، فمصيرنا بحول الله وقوته إلى الوحدة ونعم المصير، ومصير المجرمين إلى الزوال ثم في أصحاب السعير. ألا ترى المجرمين كأنهم سيتهارشون تهارش الكلاب كلما رأوا يد ملك المغرب ممدودة يقول "تعالَوا إلى كلمةٍ سواء بينَنا وبينَكم" .. وكأنهم يستغربون من أين يستمد كل هذا الوقار وهذه القدرة على مد يد الصلح وكل هذه المدة من السنين، رغم كل ما رآه ويراه منهم من الحقد وأصناف المكائد والدسائس، وهذا بالضبط ما كان يحس به بوخروبة حين أبلغه مبارك أن الحسن الثاني ينوي فك الحصار عن الضباط الجزائريين حفاظا على ما تبقى من أواصر الأخوة وحفظا لماء وجه من أرسلهم، لكنهم للأسف في قلوبهم مرض ولا يفهمون أن كل ما في الأمر أن ملوك المغرب يطمحون إلى كتابة تاريخ مشرّف ويسعون بجد إلى تحقيق الحلم الذي راود الرعيل الأول من الزعماء المغاربيين ألا وهو بناء صرح مغاربي تضرب به الأمثال بين باقي الشعوب وتحسب له باقي الكيانات والتكتلات ألف حساب، حيث لا مكان فيه لدولة أقوى من أخرى وينعم فيه الجميع بعيش كريم. أما الحركي وأذنابهم فكان لهم رأي آخر ألا وهو لا سبيل لظهور الجزائر كقوة إقليمية إلا عبر إضعاف جيرانها، فلهذا لا هي وصلت إلى مبتغاها ولا هي استطاعت إيجاد مخرج لها يكون بعيدا عن المغرب، ولذلك لم يبق للمجرمين غير مواصلة تعنتهم أملا في حدوث تغيير دراماتيكي لدى الجار يكون في صالحهم وينقذ ما وجههم، لكن هيهات هيهات .. قال الحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه : « أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِشِرَارِكُمُ ؟ قالوا: بلى. قال: الْمَشَّاءُونَ بِالنَّمِيمَةِ الْمُفْسِدُونَ بَيْنَ الأَحِبَّةِ الْبَاغُونَ للْبُرَآءِ الْعَنَتَ » وفي حديث آخر « وإن أبغضَكُم إليّ المشّاؤُونَ بالنّميمةِ المُفَرِّقونَ بَين الأحبةِ المُلتمِسون للبُرَآءِ العَنَت ».

  6. Merci Monsieur Samir Karam Jeudi suis toujours impressionné par interventions Vraiment vous dites tout Vous écrivez vraiment en Arabe littéraire mais j’en suis sûr et certain les bourreaux militaires et la plus part des membres du gouvernement ne comprennent pas ce que vous écrivez Re-ecoutez le discourt du ministre algérien des affaires étrangers Des phrases incompréhensibles Il ne distingue pas entre mettre l’huile sur le feu et ne pas le mettre Une autre phrase aussi L’Algérie a une vision sur l’avenir à la place de L’Algérie construit sur l’avenir Et d’autre phrases incompréhensible et il mélange tout

  7. تنحاو كاع

    مستشفياتنا في جميع المدن الجزائرية لا استقبال جيد وزيد من فوقها الاستهتار بحياة الأبرياء لا حول ولا قوة الا بالله

  8. Chouaib

    عيوننا نحن مفتوحة عن آخرها لكننا لا نرى بواسطتها شيئا. نحن المغاربة قد نموت ولا نعتذر إلى بعضنا البعض، ونحن الأمة الوحيدة في العالم التي تستعمل عبارة «ولو طارت معزة»؛

  9. تنحاو كاع

    مستشفياتنا في جميع المدن الجزائرية لا استقبال جيد وزيد من فوقها الاستهتار بحياة الأبرياء لا حول ولا قوة الا بالله

  10. النفط يواصل التراجع الى أدنى مستوى

  11. ابو نوح

    سوف تاتي الايام التي سوف تاتي بالفرج انشاء الله . وسوف ياتي معها جيل من الشباب الذي سوف يصلح ما افسدته الأنظمة المتعفنة الجزاءرية الحاكمة حاليا . وسوف تعرف المنطقة تحولا جذريا يطال كل مفاصيل العفن الذي لن تتذكره الاجيال القادمة الا بالشر والسوء وبجميع انواع الصفات الذميمة .

  12. Bencheikh

    عقيدة الجيش الجزاىري تجاه المغرب بكل عداءاته المجانية لا يمكن تغييرها إلا بدولة مدنية تفكر بتبصر وحكمة لتجاوز الماضي مهما كانت جراحاته كما فعلت ألمانيا وفرنسا. في الظرفية الراهنة وفي انتظار أن يحكم الشعب الجزائري دولته ستبقى الامور مستعصية على الحل ، وعليه فالشعبين مطالبان أن ترتقيا في علاقاتها الاخوية قافزين على الدعاية المرضية لجيش الجزائر الذي سيجر المنطقة لحرب مدمرة . أتذكر أحد خطابات بوتفليقة البهلوانية التي تنم عن جهل في الديبلوماسية حينما قال في جمع من الناس أن الجزائر هي من ستعطي الآن طريحة على حد قوله وكان ذلك بمناسبة الدخل الكبير التي حققته الجزائر من العملة الصعبة وذهابه لروسبا لشراء الخردة من طائرات ودبابات وتدور الايام وتتبخر تلك الملايير بين السرقة والرشاوي ولم تعد الجزائر قادرة على توفير الاساسيات لشعبها وتنتهي تلك البحبوحة بسبب غباء العسكر فأصبحت الجزائر متخبطة فتارة تمسح ديون الدول الافريقية كنوع من الرشوة وتارة تساعد البنك المركزي لجنوب إفريقيا بالملايير وآخر الغباء ضخ 500 مليون دولار لعصابة البوليزاريو وهي حركات ستدمر مابقي من اقتصاد جزائري هش. المغرب في صحرائه وليس له نية الحرب مع أحد ولكن إن فرضت عليه فالمغاربة ليسوا أغبياء ويعرفون كيف يدافعون على كل شبر من أرضهم.

  13. جزائري

    شكرا الأخ الجليل سمير كرم لقد عودتنا بمواضيع تجرح القلوب و تداويها حتى أصبحنا التعرف عليك قبل نهاية المقال . احييك مليون تحية و اطلب من الله ان يطول عمرك حتى نشاهدك وزيرا في الجمهورية الجزائرية الثانية بعد القضاء على العصابة الحاكمة التي دمرت الشعب و الاقتصاد الجزائري و فضلت عصابة البوزبال على الشعب المغربي الشقيق بل فضلته حتى على شعبها. و أصبحنا نرى ممثلي عصابة البوزبال يقطنون في الفيلات في كل المدن الكبرى الأوروبية و يتواردون على الفنادق المصنفة و المطاعم والمقاهي الفاخرة و ينفقون على الجمعيات الأوروبية و حتى الأمريكية الملايين من الدولارات كلها من ميزانية الشعب الجزائري. بينما نحن الشعب نموت فقرا و نغامر بحياتنا في ركوب قوارب الموت من أجل الوصول إلى الضفة الأخرى لنعيش بعد ذلك مشردين في شوارع مدنها. نعم اخي سمير ضاعت الملايير من الدولارات و ضاعت الآلاف من أرواح الشعب الذين كانوا يبحثون عن لقمة العيش و ضاع الشباب و الشيوخ و ما فاز سوى كبار العسكر و البوزبال. و حسب ما وصل الى علمي أن من بين عصابة البوزبال أشخاصا يتظاهرون بالعداء للمغرب و لكن في الحقيقة ما هم سوى مرتزقة يستغلون الفرصة لنيل الملايين من عسكرنا و استثمارها في داخل المغرب سيما مدينة مراكش و كازا بلانكا لأنهم يعرفون بأنه سيأتي اليوم الذي يعودون فيه إلى وطنهم المغرب. ملك المغرب مد يده أكثر من مرة للصوص من أجل تخطي المشكل و بناء المغرب الكبير. لكن حكامنا اللصوص لا يفهمون سوى لغة العداء و النيف ظنا منهم بأن المغرب ضعيف و يريد العطف عليه رغم أنه حقق في ظرف 15 سنة فقط ما لم تحققه عصابتنا منذ الاستقلال حسب ما صرح لي به أبناء طينتي.

  14. زعفان

    لي سؤال أتمنى الإجابة عليه، هل فعلا الجزائر الرسمية. انفق اكثر من 270 مليار دولار على البوليزاريو و هناك من يقول اكثر

  15. LE M TAGNARD

    UN GR AND BRAVO A MR SAMIR KARAM POUR SES EXCELLENTS COMMENTAIRES CLAIRS ET NETS SANS MAQUILLAGE NI SOUS ENTENDU TOUT EST CLAIR ET NET J ESPERE QUE LES RESPOBSABLES ALGERIENS PRENNENT AU SERIEUX CE COMMENTAIRE ET L ETUDIENT AVEC SERIEUX ET RESP SABILITE ENVERS LEUR C SCIENCE ET LE PEUPLE ALGERIEN M  SOUHAIT DE TRES B NE C TINUATI  DANS CE SENS UNE FOIS ENC ORE UN GR AND MERCI A L AUTEUR

  16. سليمان المغربي

    هاد السيد رائع والسلام كل تحاليله في الصميم بكلام موزون لا يؤذي إلا الظالمين الكفرة ويعرف - حفظه الله - كيف يمشي على الورد دون أن يمس شوكه أي يعرف كيف يستل الشعرة من العجين بأدب ورفق ، لكن لسانه حاد المضاء ضد الكفرة المجرمين ، جزاه الله خيرا عنا ووفقه إلى طريق نور الحق الذي لا يعرفه حكام الجزائر

  17. FOXTROT

    سيدى سمير كرم الله اكرمك فى الدنيا ولاخرة ما قلت الا الحقيقة جزائرى فحل الله احفضك بوزبال عععايش على ضهر الشعب مقهور كان الله فى عونه

  18. le régime algérien n'est ni courageux ni téméraire mais couard comme a l'accoutumée il a préféré amputer l'Algérie d'une partie de son territoire au profit du Polisario et l'isoler du reste du territoire en abandonnant les séquestrés sahraouis a leur sort en prise avec le coronavirus et la famine où est passé bettoune le mégaphone des généraux et le défenseur des ca use perdues pour nous parler un peu de ce qui se passe dans les camps de concentration et de leurs méthodes inhumaines lui et les generalissimes kabranates envers des populations innocentes détenues en otages depuis 1975 depuis les temps immémoriaux de boukharoba l'hystérique qui avait raté sa vocation de patient d'un asile psychiatrique et la camisole de force en prime et depuis ces temps reculés les pauvres sahraouis subissent les affres des généraux et leurs cabrioles tous sabots dehors et des gros poitrails bombés d'arrogance et bardés de médailles achetées au marché de puces

  19. سعيد أيوب

    سلام الله عليک , أيها الكاتب الصنديد ..لقد وضعت الأصبع علی الدا۽ ..مقالك يحثنا , كمغاربيين , علی الوحدۃ, ونبذ کل أشكال الضغينۃ اللذان ينخران جسد هاذين الشعبين الشقيقين , لمدۃ طويلۃ ..ماذا أقول ؟ مقالكم سيدي , يحمل کل المعاني والدلالات شكلا ومضمونا ..فاللهَ نسأل أن يبادر المسو۽ولون في كلا البلدين أن يعودوا الی رشدهم . فالشعبين الشقيقين هما الخاسر الأول ,وهما من يكتوي بنار التفرقۃ..تقبلوا مروري ..والسلام عليکم.

  20. boumedienne

    اطلب من الاخ سمير ان يجمع كل مقالاته في كتاب وله جزيل الشكر ان استطاع ان يوتقها في ملف pdf

  21. تحية خاصة لصاحب هدا مقال je suis du maroc j habite marrakech vive l  union arabe v

  22. عامر

    قتلونا وعذبونا وسرقونا وقبل الكورونا بالكوكايين دمرونا

  23. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE PEUPLE ALGÉRIEN ,A ÉTÉ TOUJOURS ET DE TOUT LE TEMPS C0NSIDÉRÉ PAR LE RÉGIME MILITAIRE BARBARE ET ASSASSIN COMME UN ENNEMI POTENTIEL A ABATTRE. LES DIRIGEANTS MILITAIRES FANTOCHES DU PAYS N'0NT, DURANT DES DÉCENNIES DE POUVOIR AUT ORITAIRE ET SANS PARTAGE,EMPLOYÉ LEURS EFF ORTS C0NSTANTS, QUE POUR AMASSER DES F ORTUNES COLOSSALES ILLICITEMENT EN MAINTENANT LE PEUPLE A UN SEUIL DE PAUVRETÉ INDESCRIPTIBLE,LA PREUVE EN SERAIT ,SI BESOIN EST ENTRE AUTRE ,LA CHKARA DE LAIT EN POUDRE TOUJOURS INTROUVABLE A TRAVERS L' ENSEMBLE DU TERRITOIRE ALGÉRIEN. L’ALGÉRIE COMME ATTEINTE D 'UNE COLÈRE DIVINE EST LE SEUL PAYS AU M0NDE QUI SOIT  ATEUR DE RICHESSES D'HYDROCARBURES  ANTES DURANT UN DEMI- SIÈCLE ET QUI DEMEURE TOUJOURS UN PAYS DES PLUS SOUS DÉVELOPPÉS DU TIERS M0NDE AVEC UN MALHEUREUX PEUPLE DES PLUS DÉFAV ORISÉ DE LA PLANÈTE TERRE. LA SITUATI0N DÉGRADANTE DANS LE PAYS EST TELLE QUE LE CLAN MAFIEUX DES CAP ORAUX ,C0NTRE LA VOL0NTE DU PEUPLE ALGÉRIEN,APRES LA CHUTE DU SINISTRE BOUTEFF ET S0N CLAN DE MAFIEUX, CE RÉGIME POURRI DES CAP ORAUX IMPOSE DE FR ORCE AU PAYS UNE MARI NETTE DE TRAÎTRE COMME PRÉSIDENT FANTOCHE POUR SOI-DISANT DIRIGER L' ALGÉRIE DU MALYOUNE CHAHEED. QUEL H ORREUR ! LE HARAK POPULAIRE EN TRÊVE ACTUELLEMENT A CA USE DU SINISTRE VIRUS- C OR0NA REPRENDRA AVEC F ORCE INOUÏE POUR DÉSTABILISER LE RÉGIME POURRI DES CAP ORAUX DES LA FIN DE CETTE TRISTE PÉRIODE ARRÊT F ORCÉ.

  24. ALGÉRIEN AN0NYME

    EN TEMPS DE CETTE CRISE DU VIRUS -C OR A ,LE RÉGIME MILITAIRE FANTOCHE ET CALCULATEUR NOUS S ORT S0N MENS GE HABITUEL DE TERR ORISME. COMME TOUJOURS PAR LE PASSÉ ,LE RÉGIME MILITAIRE POURRI ET TROMPEUR ,POUR CACHER S0N MALHEUR HUMILIANT QUI EST CELUI DE S0N INCAPACITÉ FLAGRANTE DE NE POUVOIR FAIRE FACE AU FLÉAU DÉSASTREUX DU C OR0NAVIRUS QUI MENACE LE PEUPLE, CE RÉGIME FANTOCHE CALCULATEUR, COMME D'HABITUDE ,NOUS S ORT DE N0UVEAU LA BLAGUE DU SOI-DISANT TERR ORISME EN CETTE PÉRIODE MÊME DE VIRUS -C OR A QUI FAIT DES RAVAGES DANS LE PAYS . LE MANQUE ABSOLU D' EQUIPEMENT SANITAIRE ET DE MATÉRIEL DE PROTECTI0N D0NT DES MASQUES ET AUTRES ARTICLES INDISPENSABLES FAIT DÉFAUT AU NIVEAU DES MÉDECINS,INFIRMIERS INFIRMIÈRES ET LE RESTE DU PERS0NNEL ENGAGÉ DANS CETTE BATAILLE C0NTRE LE VIRUS D0NT AUSSI PERS0NNEL PARA-MÉDICAL DIRECTEMENT MENACÉ LUI AUSSI DE C0NTAMINATI0N DE CE TERRIBLE VIRUS M ORTEL. TOUT CE BEAU M0NDE D0NC QUI S’ATTELLE 24'/24 A COMBATTRE LE VIRUS- C OR0NA DANS DES C0NDITI S DRAMATIQUES DANS LES SOI-DISANT "HÔPITAUX "A SAUVER DES VIES ET QUI SE RETROUVE DÉPOURVU MÊME DE MASQUE DE PR0TECTI0N ET AUTRE ARTICLES INDISPENSABLES ,IMPUISSANTS POUR FACE SANS RISQUE AU DANGER DE C0NTAMINATI0N QUI LES GUETTE JOUR COMME DE NUIT... H0NTE AU RÉGIME POURRI DE MILITAIRES ASSASSINS D' AVOIR VIDÉ LES CAISSES DE L' ETAT DE FAÇ0N C0NSTANTE ININTERROMPUE DEPUIS DES DÉCENNIES ET QUI S0NT DEVENUS ILLICITEMENT DES MULTIMILLIARDAIRES EN EURO ET DOLLAR QUI AB AND NENT LE PEUPLE A S0N TRISTE S ORT FACE AU VIRUS C OR0NA ET A LA MISÈRE NOIRE QUI NE CESSE DE BROYER LE MALHEUREUX PEUPLE SOUMIS PAR LA TERREUR DE LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORRIBLE AU M0NDE.

  25. ALGÉRIEN AN0NYME

    LA VENGEANCE DIVINE S 'ABAT SUR LES CRIMINELS DE CAP ORAUX ET LEUR FAMILLE AU CLUB DES PINS. A TRAVERS LE VIRUS C OR0NA ,LA VENGEANCE DIVINE S' EST ABATTUE SUR UN CERTAIN NOMBRE DE CRIMINELS CAP ORAUX ASSASSINS OCCUPANT LE FAMEUX PRESTIGIEUX CLUB DES PINS. LE BIEN ETRE OU LA SÉCURITÉ DU PEUPLE N '0NT JAMAIS REPRÉSENTÉ A AUCUN MOMENT DE L'HISTOIRE DE L’ALGÉRIE , UN QUELC0NQUE SOUCI OU PRÉ0CCUPATI0N D'AUCUNE S  ORTE NE SERAIT CE QUE MINIME,LE SOUCI DES MAFIEUX DIRIGEANTS MLITAIRES ET LEURS COMPLICES DE CIVILS OPP  ORTUNISTES ,SERAIT UNIQUEMENT D 'AMASSER DES F  ORTUNES COLOSSALES ILLICITEMENT AU DÉTRIMENT DU BIEN ETRE DU MALHEUREUX PEUPLE NÉGLIGÉ ,SOUMIS ET DOMINÉ PAR LA F  ORCE DES ARMES . QUE ALLAH LE TOUT PUISSANT ,SE VENGE PLUS ET PLUS JUSQU 'A ATTEINDRE TOUS LES CAP  ORAUX ASSASSINS ET LEUR MARI0NNETTE DE PRÉSIDENT FANTOCHE BOUTABOUNE LE TRAÎTRE QUI A ÉCHANGÉ SA DIGNITÉ POUR UN STRAP0NTIN DE MISÈRE QUI SE PROSTERNER AUX PIEDS DE SES MAÎTRES DE CAP  ORAUX MAFIEUX, ENNEMIS JURÉS DU BRAVE PEUPLE

  26. مواطن غيور

    كم قدمت لهم من نصائح ومواعظ يا اخي كرم لكن الملاحظ ان ما تقدمونه لهم من انتقادات يعتبرون عكسها هو خارطة الطريق الصحيحة نظرا لكونهم جهلة واميين في تدبير العلاقات والمعاملات سواء منها الداخلية او الخارجية فاذن ما فائدة انتقادهم والدليل هو ما نراه اليوم كواقع جزائري جد متردي مقابل الارقام الخيالية المحصلة من الثروات البترولية لعقود من الزمن على هذا الاساس قلت انها عصابة ارهابية  ( عصابة الطغمة الحاكمة مدنيين وعسكرين  ) تمارس الارهاب بمختلف تجلياته في المنطقة المغاربية

الجزائر تايمز فيسبوك