الجزائر وإسبانيا يؤكدان على تطابق وجهات نظر بشأن الأزمة في ليبيا

IMG_87461-1300x866

أكدت الجزائر وإسبانيا تطابق وجهات نظرهما بشأن الأزمة في ليبيا التي تهدد وحدتها، حيث تدعو الجزائر للحل السلمي للأزمة ورفض التدخل الأجنبي.

والتقى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بوزيرة خارجية إسبانيا أرانتشا جونزاليس لايا، بمقر رئاسة الجمهورية الأربعاء.

وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان لها إنه حصل تطابق كبير في وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية لا سيما في ليبيا والاتحاد الإفريقي.

وأوضحت الرئاسة أن الجانبين استعرضا العلاقات السياسية الجيدة القائمة بين البلدين، واتفقا على ضرورة العمل من أجل الدفع بالتعاون متعدد المجالات إلى مستوى هذه الجودة، من خلال إعادة تنشيط آليات التنسيق والتشاور والتعاون.

كما شكر تبون إسبانيا على موقفها الذي يضعها ضمن أوائل الدول التي أيدت تنظيم الانتخابات الرئاسية في الجزائر وباركت نتائجها، ورحب بزيارة رئيس الوزراء الاسباني المقررة في الربع الثاني من العام الجاري.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محمد تلمسان

    تخلصنا من مساهل وجه الكلب جانا وجه كلب اخر بوكادوم و كانه كتب على بلدي ان يمثلها وجوه الكلاب في وزارة الخارجية

  2. ابو نوح

    تحية اخوية عربية إسلامية اليك عزيزي محمد . انا اخوك من المغرب والله انني احب الشعب الجزاءري حتى النخاع لم ولن انسى زيارتي لهذا الشعب المضياف ، ولن انسى طيبوبة وكرم الجزاءريين هناك . ثم اقول ، لدينا جزاءريتان متجوزتان بفردين من عاءلتي ونعم التربية ونعم الاخلاق . وايضا سيدة قريبة مني جيدا متزوجة بجزاءري . ولكن مع الاسف الشديد هؤلاء الخونة في السلطة الذين يمثلونكم لا ادري من أي فصيل ومن اي كوكب جاءوا ، حاشا ان تكون المرأة الجزاءرية قد انجبت هؤلاء السفهاء . ذهب مساهل وجه الشؤم ثم جاء وجه اشر واشد شرارة منه ، هؤلاء الخونة . استوطنوا خونة مثلهم على ارضكم وعلى حساب اقتصاد شعبكم ، ويصرفون ملايير الدولارات من خزينة بلدكم على اللقيط الغير الشرعي الذي لا يهمكم لا من بعيد ولا من قريب لقد جمعوا مجموعة من المرتزقة المغاربة والموريطانيين والماليين والجزائريين ومن جنسيات اخرى وسموهم البوليزاريو في مكان يعرفه العالم ويبذرون اموال الدولة الجزاءرية على هذه الخوزوعبلات لحد الساعة عقلي لم يستوعب ما تقوم به هذه الحكومة ، ولماذا هذا العداء كله للمغرب ؟؟؟ والله لو كانوا الحكماء والعقلاء هم الذين يسيرون امور الجزاءر لكان الاتحاد المغرب العربي احسن بكثير من الاتحاد الاوروبي لان كل ما ينقص الجزاءر يوجد في المغرب وكل ما ينقص المغرب يوجد في الجزاءر ، المغرب والجزائر يساويا اقتصادا متكامل الاركان . ولكن مثل مساهل وبوقادوم وكل الحكومة المتعفنة التي تمثل الجزاءر لا تتمنى ولا تريد خيرا للمنطقة ، ولقد فجروها الشرفاء الجزاءريين في وجه هولاء المفسدين ومن بين هؤلاء الشرفاء السعيداني ، وغاني ، ورشيد نكاز ، والصحافي الشهير هشام عبود ووو...... لقد حرمونا هؤلاء العجزة وابعدونا عن بعضنا . اطلب من الله ان يبعد عنهم رحمته ومغفرته يوم القيامة ويحشرهم مع الظالمين الذين لن يرون الجنة ولن يشمن ريحها

الجزائر تايمز فيسبوك