استئناف محاكمة أويحيى وسلال وباقي المتهمين في قضية تركيب السيارات

IMG_87461-1300x866

استأنفت بمجلس قضاء الجزائر لليوم الثالث على التوالي محاكمة المتورطين في ملف الفساد المتعلق لقضية تركيب السيارات والتي يتابع فيها الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، والوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال بالإضافة إلى وزيري الصناعة يوسف يوسفي وبدة محجوب.

كما سيتم محاكمة رجل الأعمال علي حداد وكذلك صاحب مجمع معزوز أحمد معزوز وصاحب مجمع ايفال بايري ورجل الاعمال عرباوي حسان في نفس القضية بعد أن وجهت لهم تهم منح امتيازات غير مبررة وتبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة وتعارض المصالح والتصريح الكاذب والرشوة في مجال ابرام صفقات عمومية وتبييض الأموال، بالاضافة إلى تهمة التمويل الخفي للاحزاب السياسية.

واستمع أول أمس الأحد رئيس الجلسة لكل من الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى الذي دافع عن نفسه وأكد بأنه بريء من كل التهم المنسوبة له، في حين طالب الوزير الأسبق عبد المالك سلال باستدعاء رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة كشاهد، بالمقابل رافع وزير الصناعة الأسبق يوسف يوسفي عن ما قام به لما كان مسؤولا عن القطاع.

في حين استمع القاضي أمس لكل من وزير الصناعة الأسبق بدة محجوب، ووزير النقل الأسبق عبد الغني زعلان ورجال الأعمال معزوز وبعيري ونجل الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال الذين رفضوا كلهم التهم التي وجهت لهم مؤكدين أنهم علموا من أجل مصلحة الجزائر وتطوير اقتصادها.

ومن المنتظر أن يستمع اليوم رئيس الجلسة رجل الأعمال علي حداد والعديد من اطارات وزارة الصناعة.

وأصدرت محكمة سيدي أمحمد يوم 10 ديسمبر الماضي عقوبات تراوحت ما بين20 و3 سنوات حبس نافذ بينما برىء وزير النقل والأشغال العمومية السابق عبد الغني زعلان من تهمة التمويل الخفي للأحزاب السياسية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك