ورطة الجوية الجزائرية التي لا تنتهي؟

IMG_87461-1300x866

اكد الناطق الرسمي باسم شركة الخطوط الجوية الجزائرية السيد أمين أندلسي أمس الثلاثاء أن الإضراب الذي شرع فيه مستخدمو الملاحة التجارية دون إشعار مسبق يوم الاثنين قد استمر لغاية أمس الثلاثاء مما أنجر عنه إلغاء 40 بالمائة من الرحلات المبرمجة ويعتبر هذا التصريح إقرارا بتأثر آر آلجيري كثيرا بهذا الإضراب الذي يضعها في ورطة حقيقية. 
وذكر الناطق باسم الجوية الجزائرية أن نفس النسبة سجلت يوم الاثنين حيث ألغيت 13 رحلة مبرمجة منها 10 دولية و3 رحلات داخلية. 
وحسب السيد اندلسي فقد نصبت الخطوط الجوية الجزائرية خلية أزمة منتصف نهار الاثنين مهمتها متابعة الإضراب ومحاولة تسيير الرحلات من خلال تعويض الرحلات الملغاة برحلات تستخدم فيها طائرات ذات سعة أكبر لاستيعاب اكبر عدد من المسافرين . 
وأكد السيد أندلسي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن المستخدمين الذين دخلوا في حركة احتجاجية وعددهم 62 قد تم توقيفهم بصفة تحفظية. 
وأضاف ذات المسؤول أن المحضر القضائي اثبت حالة شغور 62 منصب عمل نتيجة الإضراب مؤكدا أن الإجراءات القانونية اللازمة ستتخذ ضد المضربين. 
وكانت شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد اعتبرت في بيانها يوم الاثنين أن إضراب مستخدمي الملاحة التجارية غير شرعي . 
وجاء في البيان أن شركة الخطوط الجوية الجزائرية تواجه منذ صبيحة الاثنين إضرابا غير شرعي لمستخدمي الملاحة التجارية و أنها لن تتسامح مع من توقف عن العمل والاكتفاء بالإشعار عن طريق رسالة نصية قصيرة دون احترام الإجراءات التنظيمية السارية المفعول الخاصة بالحق الإضراب . 
وذكرت الشركة في ذات البيان انها تؤدي خدمة عمومية وأنها تشبه هذه الطريقة بـ احتجاز للزبائن . 
وتسببت هذه الحركة الاحتجاجية التي نظمتها نقابة مستخدمي الملاحة التجارية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية في اضطرابات كبيرة مست برامج الرحلات أدت إلى تأجيل عديد كبير منها حسب ذات البيان. 
وتعود الأسباب الرئيسية للحركة الاحتجاجية إلى المطالبة بتحسين الأجور. 
وذكر البيان أن مديرية الموارد البشرية للشركة قد دخلت في مفاوضات مع الشركاء الاجتماعيين من أجل مبادرة شاملة تأخذ بعين الاعتبار الوضعية المالية للشركة.
وفي تصريح سابق دعا المتحدث باسم آر آلجيري المستخدمين إلى التعقل والنظر في وضعية الشركة ووضعية المسافرين الذين تضرروا جراء تأجيل رحلاتهم. 
من جانبه أكد رئيس تكتل مستخدمو الملاحة التجارية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية السيد بوستة فريد في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن النقابة أعلمت الإدارة بقرار التوقف عن العمل بتاريخ الإثنين لمدة 3 ساعات في إطار حركة احتجاجية. 
وحسب السيد بوستة فإن قيام الإدارة بإجراءات وصفها بـ التعسفية من خلال إصدارها لقرارات إلغاء علاقة العمل في حق 20 مستخدم تسبب في تأزم الوضع. 
ووفق نفس المصدر فقد تسببت هذه الإجراءات في إضافة مطالب جديدة للمستخدمين بعدما كانت مقتصرة على تحسين الوضع الاجتماعي تتمثل في مطلب إعادة إدماج المستخدمين الذين تم توقيفهم عن العمل. 
وحسب السيد بوستة فقد رفضت الإدارة هذه المطالب وارتفع عدد المضيفين والمضيفات الذين تم توقيفهم عن العمل إلى 40 مستخدم مما اضطر التكتل إلى الدخول في اضراب مفتوح . 
وأشار نفس المصدر إلى ان مطالب المستخدمين ليست ذات طبيعة مادية وإنما تقتصر على مطالب اجتماعية لتحسين ظروف العمل وتطوير تسيير الموارد البشرية والتجهيزات . 
وحسب السيد بوستة فإن استخدام الموارد البشرية لموظفي الطيران بسعة ساعية لا تتطابق مع المعايير الدولية يؤثر على امن وسلامة الرحلات إلى جانب عدم توفر الظروف الملائمة في مقر العمل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك