الولايات المتحدة تتوصل إلى وقف لإطلاق النار مدته 7 أيام مع حركة طالبان

IMG_87461-1300x866

توصلت الولايات المتحدة إلى وقف لإطلاق النار مدته 7 أيام مع حركة طالبان، حسب مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأمريكية.

ونقل الإعلام الأمريكي، الجمعة، عن المسؤول الذي لم تفصح عن اسمه، أن وقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ خلال فترة قصيرة.

وأوضح المسؤول أن مباحثات سلام واسعة ستنطلق بعيد فترة الهدنة تتوقف فيها طالبان عن القيام بالهجمات.

وأشار إلى واشنطن ستراقب الوضع، وستنتقل إلى مرحلة إبرام اتفاقية مع طالبان حال عدم خرق الهدنة.

وأكد أنّ مباحثات السلام واسعة، وتشمل كافة الأراضي الأفغانية، مبينا أن الرئيس دونالد ترامب ينظر بإيجابية إلى الاتفاق مع طالبان.

وأضاف أن القوات الأمريكية ستنسحب من أفغانستان خلال 18 شهرا، إذا سارت المباحثات بين الولايات المتحدة وطالبان كما هو مخطط لها.

والأربعاء، كشف مسؤولون أمريكيون وأفغان، لصحيفة “نيويورك تايمز” عن موافقة ترامب على اتفاق سلام “مشروط” مع طالبان.

وحسب الصحيفة، لن يتم التوقيع رسميا على اتفاق السلام بين الطرفين “إلا إذا قدمت طالبان دليلا على التزامها به خلال فترة مدتها 7 أيام، سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق من فبراير الجاري”.

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعا بين طالبان من جهة والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وتسيطر طالبان على نحو 59 من أصل 407 وحدات إدارية تتشكل منها أفغانستان، بينما تتمتع بنفوذ في 119 وحدة إدارية أخرى، وفق تقرير مكتب الولايات المتحدة لإعادة إعمار أفغانستان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. طالبان هي منظمة أمريكية إرهابية تابعة لجيش الماء الاسود الواقعة في كولورادو الامريكية Black water تم تأسيسها من أجل تدمير أفغانسان و الهند و باكستان و الصين و الحفاظ على الهيمنة و الامبريالية الامريكية في المنطقة و اكمال مشروع إسرائيل الكبرى الذي يتم تحت قيادة الطالبان و داعش المنظمتين الامريكيتين البريطانيتين ، و يتمحور هدف كل من طالبان و داعش على سرقة خيرات شعوب المنطقة من طرف الولايات المتحدة و أوروبا ، تعمل الطالبان على تأمين النحاس لامريكا أما القاعدة فتعمل على تأمين البترول للدول الاستعمارية كما تعمل داعش على سرقة الاثار و تدميرها مع تدمير المصانع و ذلك لخدمة أمريكا و الصهيونية

الجزائر تايمز فيسبوك