للجمعة 52 مطالب الحراك ثابتة من أجل التغيير الجدري للنظام

IMG_87461-1300x866

للجمعة 52 الحراك الشعبي مستمر بكل اسرار رافضا للنظام العسكري، منذ 22 فبراير الماضي، رغم محاولات النظام العسكري الرامية إلى اجهاض الحراك الشعبي، تمكن آلاف المواطنين من السير وسط العاصمة نحو ساحة البريد المركزي، مردّدين شعارات مناوئة للنظام، ورافضة لشرعية الرئيس الجزائري المنتخب يوم 12 ديسمبر من خلال عملية تزوير كالعادة بدعم من مؤسسة الجيش التي لا ترغب في ترك السياسة والعودة إلى ثكناتها والقيام بمهامها كما هو الشأن في الدول الديمقراطية.. على إيقاع شعارات "تبّون مزوّر جابوه العسكر ماكانش الشرعية.. والشعب محرّر هو اللي يقرر دولة مدنية"، على إيقاع هذا الشعار وشعارت ممثالة سار اليوم الجزائريون في الاسبوع 48 منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فبراير 2019.

"يا تبون فاق الغاشي..ديكاجي ديكاجي ...هاد الشعب جامي يولي.. للباسي للباسي.."،  و"تابّون الكوكايين..تابون الكوكايين.."، و"هذا الشعب لا يريد حكم العسكر من جديد"، و"دولة مدنية واشي عسكرية"، و"الجنرالات إلى صناديق القمامة والجزائر تدّي الاستقلال"،كما رفع المتظاهرون شعارات بالامازيغية كلها تندد بنظام العسكر ورموزه وعلى رأسهم الهواري بومدين (احمد بوخروبة)، وضمنها :"نكّني ننّا دتروحام دتروحام..اتروحام"(نحن قلنا ارحلو.. وسترحلون)، ,"انّرّز ولا نكنو..ديمازيغن"(نحن الامازيغ لن ننحني ولو انكسرنا)... ورفعوا اعلاما امازيغية إلى جانب الرايات الوطنية في تحدي للعسكر وتحذيرات رئيسهم الراحل قايد صالح..


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ديون ثقيلة تغرق أندية كرة القدم المحترفة بالجزائر

  2. البولزاريو، أو بوزبال، نحس على الدزاير ، وبربي هدو البولزاريو هم النحس انتاع الجزائر، من يوم شفناهم ما شفنا خير... هم سبب خراب الجزائر ، يطبقو يروحو علينا في حالهم، هم مغاربة، عندهم مشكل مع بلادهم، وحنا مالنا، هم يكرهوا النظام المغربى آش راح لينا فيهم، يروحو يوسعونا للمروك، صرفنا عليهم كل دراهم لبلاد بلا فائدة أُمازال، أصبحوا مصيبة علينا، ماذا استفاد المواطن الجزائرى من مشكل الصحراء المروكية .. شفت البارح برنامج عن المروك والله العظيم المروك هرب على الدزاير بخمسين سنة تقدم أو أكثر، هرب هربة مليحة، شفت طنجة، شفت الرباط، شفت الدار البيضاء، شفت فاس، شفت مراكش، شفت أكادير... وشفت .. وشفت .. شفت الملاعب الرياضية .. شفت شعب كريم ومضياف .. شفت الأوطوروت، شفت TGV .. كازابلانكا، تقول لمريكان، عمارات وشوارع ومراكز تجارية.. والله غير غرت وحسدت المروك كيفاه بلا بترول ولا غاز ، المروك وصلوا يصنعو دولة عصرية.. وبربى تكون فى كازا بلانكا، المعاريف، أنفا، تقول رانى فى بلد أوروبى، هيا اخطونا، المروك عنده العقل وفي الدزاير عندنا بطاطا فى مكان العقل، وربى يجيب لي يقول الحق... حنا بارك علينا بوزبال.

  3. عصابات بوزبال الجزائرية المرابطة لحوالي نصف قرن بجنوب الجزائر منهم وزراءٌ وعساكر وموظفون، لهم مستشفيات ومدارس و و و… مما يَسْـتَوْجِبُ نفقات باهضة. هذه النفقات تَـمْتَصُّها عصابات الرابوني مباشرة من شرايين الشعب الجزائري، في حين أن الشعب الجزائري يعيش على القمامة وبطاطا الخنازير وطوابير الحصول على غبرة بيضاء ممزوجة بالماء يسمونها حليب  ! من البلادة والغباء أن يكون شعبٌ أكثرَ رحمةً على غيره دون أبنائه، وكما يقول المثل: “إن ما تحتاجه العائلة لأبنائها حَرامٌ عليها أن تَـتَصدَّقَ به على المسجد”. يُنفِقُ حكام الجزائر على عصابات بوزبال مئات الملايين من الدولارات سنويا بلا حسيب ولا رقيب، مئات الملايين تُـقْـتَطَعُ من الخزينة العامة الجزائرية مباشرة، نذكر بعض مجالاتها كأمثلة لأن ما خَفِيَ منها كان أعظم، فبالإضافة إلى مصاريف المعيشة اليومية لسكان مراكز الاحتجاز بتندوف يمكن أن نذكر : 1/ مصاريف جيش بوزبال برجاله وعتاده الخفيف والثقيل دون أن ننسى مصاريف الصيانة اليومية للخردة التي تُراكمها العصابات في ثكناتها أو تلك المخبأة في فيافي الصحراء. 2/ مصاريف الموظفين في تندوف مثل رواتب الأجهزة التي تسهر على تدبير شؤونهم اليومية في مراكز الاحتجاز، كالأمن والقضاء والصحة والتعليم وغيرها. 3/ الاستفادة المجانية من كل المواد النفطية والغازية الجزائرية سواء لإنتاج الطاقة الكهربائية أو لتحريك أساطيل السيارات والشاحنات وكل المَرْكَبَات المدنية والعسكرية لبوزبال التي تجوب صحراء تندوف. 3/ مصاريف سفارات بوزبال وقنصلياتها في الخارج التي تؤدي الدولة الجزائرية رواتب موظفيها وخدَّامِها وحراسها كما تؤدي فواتير هواتفهم الثابتة والنقالة والخلوية cellulaire عبر الأقمار الاصطناعية مباشرة. 4/ رواتب مئات المُخْبِرين وجواسيس بوزبال في الخارج لتتبع نشاط الصحراويين في العالم، تؤدي أجورهم الدولة الجزائرية. 5/ مصاريف باهضة جدا بملايين الدولارات سنويا تصرف على اللوبي الجزائري في الولايات المتحدة الأمريكية لدعم الطرح الانفصالي الجزائري في الصحراء المغربية. 6/ الرشاوي التي توزعها وزارة الخارجية الجزائرية ذات اليمين وذات الشمال بالدولار وبسخاء على كل من يمدح موقف حكام الجزائر من قضية الصحراء ودفاعهم من أجل تقرير مصائر الشعوب... في حين أبناء الشعب الجزائري بفرنسا  ( الحرَّاكا  ) مسَلَّمون إلى واقعهم المرير : دون سكن ولا طعام ولا شغل ولا عناية ولا اهتمام من بلدهم الأم، وهم يَرَوْن ممثلين عن وزارة خارجيتهم يَلهثون وراء عصابات بوزبال بأوروبا مُحمَّلين بملايين الدولارات يُفَرِّشونها لهذه العصابات أينما حلَّت وأينما ارتحلت... وهم يعلمون أن المغرب في صحرائه وأن الصحراء في مغربها، إنما يخربون بيوتهم بأيديهم... وغذا ستصبح بوليزاريو هي الجزائر والجزائر هي بوزبال.

  4. ويستمر الاكتساح...دولتان إفريقيتان جديدتان ستفتتحان قنصليتيهما بالصحراء المغربية

  5. يحاول النظام الجزائري، مرة أخرى، بيع الوهم لشعبه، بشعارات رنانة، وإلا كيف ينفض الغبار عن مشروع بعد 16 سنة من إقباره، لا لشيء سوى أن الجار المغربي اختار العمل والمضي قدما عوض رفع الشعارات. لقد صار الجزائر بلدا تعوزه الأفكار، فلا شيء يصدر غير المحروقات، ولا تحركات ترصد إلا عندما يتعلق الأمر بمواجهة مسيرة المغرب، فصار بلدا لا ينتج شيئا سوى العداء.

  6. ابو نوح

    الجزاءر هي شبيهة بالفريسة التي تمكن منها الاخطبوط جيدا ، فمن الصعب جدا ان تفلت من بين اذرعه القوية ، والاخطبوط هنا هو العسكر الذي تمكن من الامساك جيدا بامور وخبايا الدولة . اما الحراك يبدو انه بدا نفسه يقل ويبدو ضعيفا امام العسكر الذي لا يبدي اية ليونة تجاه مطالبه ، وقريبا سوف يستسلم لامر الواقع ويبقى الفكر العسكري الاديولوجي هو المتمكن والمسيطر على الساحة عامة . اذا اراد الحراك الجزاءري الشقيق ان ينجح في مسعاه ويجتث الفكر العسكري المسيطر على كل مفاصيل الدولة ، عليه ان يحذو حذو الحراك السوداني الذي فرض وجوده في الساحة الوطنية وارغم الديكتاتور العظيم واذنابه العسكرية والمدنية على الاستسلام لمطالبه وها هم يحاكمون على كل ما اقترفوه من جراءم في حق الشعب ومنهم من سوف يسلم للمحكمة الدولية . والله العظيم اتمنى لهؤلاء الخونة العسكريين في الجزاءر مصيرا مؤلما ، ونهاية شبيهة بالتي لقفت النظام السوداني مع العلم ان النظام السوداني ارحم بكثير من النظام الجزاءري وغير متورط في الفساد كالنظام العسكري . هذا النظام اشد من القتل واشد من كل الانظمة الديكتاتورية . بسبب هذا النظام بقي الشعب الجزاءري فقيرا يعاني من ويلات هذا العسكر وبقي ايضا محيطه يعاني معزولا وبعيدا عن كل شيء . ماذا لو مد هذا النظام المريض يده الى كل جيرانه المحيطة به . اكيد ان المنطقة وخصوصا المغرب العربي سوف يعرف تنمية لا مثيل لها وتحولا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا على كل الاصعدة ، لكن مع الاسف الشديد الموقع الجغرافي لهذا النظام ساهم بشكل كبير في تفرقة وابعاد الدول الشقيقة فيما بينها فعرفت المنطقة باكملها جمودا وركودا لم تعرفهما اي منطقة على الاطلاق . اتمنى لهذا النظام وكما اطلب من الله تعالى ان يكون سقوطهم مدويا ونهايتهم قريبة انشاء الله

الجزائر تايمز فيسبوك