العربي زيتوت يكشف عن تفاصيل مخطط خطير وضعه ابن زايد لتنفيذ انقلاب على الرئيس التونسي قيس سعيد

IMG_87461-1300x866

كشف السياسي والدبلوماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت، تفاصيل ما قال إنه مخطط خطير وضعه ولي عهد ابوظبي محمد بن زايد لتنفيذ انقلاب في تونس على غرار انقلاب مصر والإطاحة بأول رئيس مدني منتخب فيها الرئيس الراحل محمد مرسي.

وأكد “زيتوت” أن دولة الإمارات تسعى بكل الطرق لإحداث انقلاب في تونس من خلال عدد من اللوبيات التي تدعمها في هذه البلاد.

وفي حوار خاص له مع موقع “الخليج أونلاين”، أشار الدبلوماسي السابق إلى أن “الإمارات حاولت أكثر من مرة إحداث انقلاب في تونس وإيصالها -إلى جانب الجزائر- لنفس الأحداث التي تمر بها ليبيا”.

وقال: “الإمارات تقيم الآن قاعدة عسكرية في النيجر قرب الحدود الجزائرية، كما أنها موجودة في مالي، حيث موّلت الحرب الفرنسية هناك إلى جانب حليفتها السعودية؛ باسم الحرب على الإرهاب”.

وأضاف زيتوت: “الوجود الإماراتي في الجزائر له أشكال مختلفة؛ فهي تسيطر على أهم ميناء هناك وهو ميناء العاصمة، وميناء جنجن في الشرق، وعلى شركة التبغ والكبريت، وهي من أكثر الشركات الجزائرية ربحاً”.

ويعد ميناء جنجن من أكبر موانئ الجزائر الذي يقع بالطاهير في ولاية جيجل، قرب مطار فرحات عباس، وطاقته الاستيعابية 4.5 مليون طن سنوياً، ويستجيب لكل التقنيات الحديثة في مجال النقل البحري.

ويحتوي على أرضية يصل عمقها إلى 18.2 متراً، وهو موصول بأهم محاور الاتصالات، لا سيما المنفذ شمال جنوبي جيجل-سطيف، وخط السكك الحديدية، ما يجعله المحور المفضل للنقل الأورو-أفريقي.

وتابع: “كما أن الإمارات موجودة في الجزائر كوسيط ما بين وزارة الدفاع والجنرالات والألمان في تركيب بعض شاحنات وسيارات مرسيدس العسكرية بشكل أساسي، وهي وسيط مع الصينيين لتركيب مصنع للذخيرة في أحد المدن الجزائرية”.

وبيّن أن الإمارات متغلغلة ضمن النظام القائم في الجزائر إبان وجود الرئيس المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة، الذي كان مستشاراً لدى الإماراتيين في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، خاصة أنهم أدوا دوراً كبيراً جداً إلى جانب السعوديين لقدومه على ظهر دبابة.

وأشار إلى أن الوجود الإماراتي والنفوذ في الجزائر ليس جديداً، ولكن هدفه “إحداث خراب بها إلى جانب الدول العربية والإسلامية وتدميرها؛ كما فعلت في اليمن وليبيا والعراق وسوريا”.

وأردف بالقول: “أمراء الإمارات أشرفوا على الانقلاب في أكبر دولة عربية شهدت ديمقراطية ناشئة؛ وهي مصر، حيث إنهم يستفيدون، ونظرتهم هي أنه يجب السيطرة على الشعوب والبلدان”، على حد زعمه.

ولفت الدبلوماسي الجزائري السابق إلى أنها مدعومة من بعض القوى العالمية للقيام بذلك؛ بهدف السيطرة على هذه البلدان، وخاصة الجزائر التي تريد تقسيمها وإيصالها إلى الحالة الليبية، وخلق “سيسي” و”حفتر” جديدين، وصناعة مليشيات كالتي أسستها في اليمن.

وزعم أن الإمارات معادية للشعوب؛ حيث تقف وراء اللقاء التطبيعي الذي جمع عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.

وذكر أن أبوظبي شاركت مع الاحتلال الإسرائيلي في أكثر من مرة في عمليات عسكرية بسيناء، ومع الأمريكان بالقصف في العراق، كما شاركت في تدمير أفغانستان، وهو ليس جديداً عليها.

وأوضح الدبلوماسي الجزائري السابق أن مسؤولي أبوظبي يعتقدون أن التحالف الوحيد الذي يأتي بنتيجة هو مع” تل أبيب”، حيث لهم أهداف تجارية؛ وهي أن تبقى دبي واحة اقتصادية ضمن خراب عربي، كما هو الحال بالنسبة إلى “إسرائيل”، على حد زعمه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صالح الجزائري

    مجرد هذيان للسيد العربي زيتوت كما هي عادته وعادة المدرسة التي تخرج منها وهي مدرسة حزب جبهة التحرير الوطني والتي وضع أسس فكرها الحالي الرئيس الجزائري الراحل بومدين الهواري حيث تتلخص أسس هذا الفكر في التوجس من الاخر والاعتقاد الدائم بكونه يريد بنا شرا وعلينا الاحتياط منه والاستعداد لرده وهو ما يبرر انفاق المليارات على أسلحة تترك في مخازنها لتتقادم دون أن تستعمل وكل نفعها يذهب لجيوب السماسرة الذي يعملون على إبرام صفاتها ومنهم طبعا عصابة الجنرالات المتحكمة في رقابنا. قصر تفكير السيد زيتوت هو في اعتقاده بأن ما وقع في مصر سيقع في تونس وما يقع بليبيا قد يقع بالجزائر وهو لعمري تفكير محدود وهو بالتأكيد ليس تفكير سياسي سابق وإطار في وزارة الخارجية الجزائرية. ان تونس ليست مصر ومصر ليست هي تونس وكل شئ يفرقهما حتى وان جمعهم الدين واللغة والانتماء العرقي غير أن التاريخ هنا ليس هو التاريخ هناك والاقتصاد هنا ليس هو الاقتصاد هناك والشعب هنا ليس هو الشعب هناك وفوق كل هذا وذاك فالجيش التونسي لم يسبق له أن مارس السلطة مباشرة لأن حكم تونس كان دائما مدنيا حيث أن جيش تونس رفض الوقوف مع بن علي وانحاز لثورة الياسمين وهو نفس الموقف الذي كان زيتوت يتمنى أن يتخذه الجيش الوطني الشعبي اتجاه الحراك الشعبي السلمي في الجزائر غير أن جماعة شنقريحة كان لها رأي .

  2. fallawsan

    Alhirak hada c est l invention de Changriha et consorts avec comme objectif faire degager Boutaf et sa famille et tout son entourage wappicito . Le but a ete atteint avec meme l elimination de Gayad comme c etait prevu. Le Hirak n est que theatre et cinema yabogalb awta7ya lablad walghachi avec

الجزائر تايمز فيسبوك