خطير جدا مايحدث في الجزائر (العدالة غير عادلة) هناك أحكام لا أساس ولا رأس لها

IMG_87461-1300x866

كاين خلل في العدالة على لسان و زير العدل اقراو مليح  الوزير يقول: هناك أحكام لا أساس ولا رأس لها...هل لقضية رفع الراية الامازيغية اساس قانوني ؟ أنت الذي سجنت شباب خارج القانون!

بهذا الاعتراف الصارخ عليه ان يستقيل أيها الوزير الفاشل

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حديث قدسي عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال :  ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلتُه بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أُطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي إنكم تخطئون بالليلِ والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي إِنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في مُلكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجرِ قلب واحد منكم ما نقص من مُلكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني ، فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ، يا عِبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه  ) رواه مسلم . هذا الوزير الذي يعلن رسميا وجود أحكام لا ساس ولا رأس لها ويكتفي بذلك، لماذا لا يلغي هذه الأحكام فورا ويعوض المتضررين منها على ما ألحقه الظالم بهم من أضرار نفسية ومادية؟

  2. ليس من الطبيعي أن يصبح القاتل برلمانيا، وليس من الطبيعي أن يصبح مرفوض من طرف المجتمع رئيسا للبلاد، وليس من الطبيعي أن يصبح تاجر كوكايين أو أولاده وأقاربه هم بطانة النظام الحاكم، وليس من الطبيعي أن يتم إبعاد الكفاءات وتقريب تجار المخدرات. وليس من الطبيعي أن يبقى القتلة أحرارا وتُملأ السجون بالرافضين للظلم والنهب، وليس من الطبيعي أن تذهب أرواح المقتولين إلى العدم.... لكن، كل هذا طبيعي في بلاد المليون ونصف كذاب، نعم، كل هذا طبيعي في الجزائر حيث دم الشعب بخيس رخيص، في زمن ضَلت فيه العدالة طريقها من المنطلق. " وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ" صدق الله العظيم.

الجزائر تايمز فيسبوك