حَيْرَة وسط الشّارع المغربي حول من يحمي دنيا بطمة رئيسة عصابة "حمزة مون بيبي"

IMG_87461-1300x866

بعد تطورات قضية «حساب حمزة مون بيبي» المتخصص في ابتزاز الفنانين والمشاهير، والذي تعتبر المغنية المغربية المثيرة للجدل دنيا باطمة وشقيتها ابتسام، أبرز المسؤولين عنه، تذهب في اتجاه منعرج جديد، قبيل تنظيم الوقفة الاحتجاجية، التي يقودها المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الخميس أمام المحكمة الابتدائية في مراكش تزامنا مع جلسة محاكمة ثلاثة متهمين في هذه القضية، وهم كل من البلوغرز سكينة جناح «غلامور» والمراسل الصحافي محمد ضاهر وصاحب وكالة لكراء السيارات عدنان الساكن المعرف بـ»مول الفيراري»، في الوقت الذي تضغط فيه جهات أخرى في اتجاه توقيع عقوبات مخففة في حقهم، من بينهم أصحاب الحانات والملاهي الليلية.
وستعرف الوقفة حضور كوكبة من الفاعلين في الحقل الحقوقي وعدد من المحامين وعائلات المطالبين بالحق المدني ومواطنين من داخل المغرب وخارجه وجاء التخطيط لها، بعدما طالب دفاع ثلاثة متهمين في هذا الملف في جلسة سابقة بتمتيعهم بالسراح المؤقت، بينما دعا البعض الآخر إلى توقيع عقوبات مخففة في حقهم، الأمر الذي اعتبره المركز الوطني لحقوق الإنسان، مجانبا للصواب، ورأى فيه استخفافا بحقوق المشتكين وضربا بمطالبهم المستحقة عرض الحائط والمتمثلة أساسا في محاكمة عادلة لا تخضع لأية تأثيرات خارجية.
ودعت جهات حقوقية إلى إحقاق العدالة في هذه القضية وأن يقول القضاء كلمته بكل نزاهة وحياد ويترجم بالملموس أن لا شيء فوق القانون، خاصة بعد أن علت مجموعة من الأصوات بالقول إنّ لغة المال وتجارة الجنس وزمرة الفساد، تبقى هي الخطوط العريضة في هذه القضية وتظل هي المتحكم الأول والأخير فيها.
واعتبر مجموعة من المتتبعين لكواليس هذه القضية أنّ تمتيع الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها بالسراح المؤقت وتغريمهما بكفالة مالية قيمتها 800 الف درهم (850 الف دولار) يعتبر امتيازا لا محالة، خاصة بعد أن أقرتّ بالقول إنها تضع يديها على ما سمّته بلهجة عامية صريحة بـ«ضواسة خانزين» (ملفات تفوح منها رائحة القذارة)، تخص مجموعة من الفنانين والمشاهير.
وأضحت الفنانة دنيا باطمة (المقيمة في البحرين برفقة زوجها البحريني، لكن القضاء المغربي منعها من السفر، حديث مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك بعد أن تغيرت حياتها منذ أن تم استدعاؤها للتحقيق معها على خلفية تورطها في تسيير حساب «حمزة مون بيبي».
وبعد أن كانت الفنانة دنيا تشارك مع جمهورها بشكل مستمر العديد من الفيديوهات التي توثق لحظات إحيائها لمجموعة من السهرات الفنية، داخل وخارج المغرب، أصبحت اليوم وبعد قرار منعها من مغادرة المغرب، تشارك معهم بشكل كبير لحظات توثق تواجدها في مجموعة من الأعراس.
ويرجح رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن مسيرة باطمة الفنية قد انتهت، تحت هاشتاغ «باطمة من المسارح العربية الكبرى إلى اللقجات والنشاط في العراسات»، وأنها أصبحت تلتجئ للأعراس من أجل توفير مصاريفها اليومية، في حين قال البعض إنها أصبحت تنافس «الشيخات» (الفنانات الشعبيات) في الغناء والرقص.
وتحدثت دنيا باطمة، عن القضية المتابعة بها على هامش تورطها بحساب فاضح المشاهير «حمزة مون بيبي»، بعد أن التزمت الصمت في الفترة السابقة وأكدت خلال بث مباشر عبر صفحتها الرسمية على انستغرام، أن الله يحبها كثيرا لهذا ابتلاها بهذه المشكلة، وأن لها الثقة الكاملة في القضاء المغربي، وطالبت من محبيها ومتابعيها عدم الخوف من مصير حياتها الشخصية، والفنية، مؤكدة أنها ستعود للساحة الفنية بقوة.
ومنذ بداية الإطاحة بالمتورطين في قضية الحساب الفضائحي، ارتبط اسم دنيا باطمة، بالقضية لكن النقطة التي أفاضت الكأس هو التحقيق معها لساعات طوال، من لدن ضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في الدار البيضاء، والانتهاء بمتابعتها في حالة سراح مقابل كفالة مالية كبيرة، ليزداد الاشتباه في تورط دنيا وشقيقتها ابتسام بالحساب الوهمي.
وقدمت النيابة العامة ملتمس متابعتهما في حالة سراح مؤقت مع وضعهما تحت المراقبة القضائية، وسحب جواز سفرهما، ومنعهما من مغادرة المغرب، غير أن القرار القضائي الأول لم يشمل منعهما من مغادرة التراب الوطني، وخفض مبلغ الكفالة، قبل أن يتم رفعها، وإغلاق الحدود في وجه باطمة وشقيقتها.
وعدلت هيئة الحكم قرار قاضي التحقيق، بالرفع من قيمة الكفالة المالية، واتخاذ إجراء إغلاق الحدود في وجه الشقيقتين. ورغم صدور هذا المقرر القضائي حاولت باطمة مغادرة المملكة، إذ تم منعها، بمطار محمد الخامس، من السفر إلى البحرين برفقة زوجها محمد الترك.
ورفعت الكفالة المالية في حق الفنانة دنيا باطمة إلى 500 الف درهم، بينما ارتقت تلك المخصصة إلى شقيقتها إلى 300 الف، ليكون المبلغ الإجمالي الواجب بالإضافة ووضعه لدى صندوق المحكمة إلى حين البت، هو 400 الف، بالنظر إلى أن دفاع المتهمتين سبق أن أودع مبلغ الكفالة المحدد من قبل قاضي التحقيق.
وما زالت تتناسل خيوط قضية «حمزة مون بيبي» ونشاطاته التي امتدت بالاضافة الى الابتزاز والتشهير الى وساطات دعارة راقية وما زال البحث جاريا من أجل الوصول إلى كل المتورطين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أبو إسماعيل

    عندما يُوشح الملك قحبة خانزة مارجة قوادة بوشاحين ، زيادة على الشهرية التي تتقاضاها من ضرائب المساكين فإن القحبة تتمتع بالحصانة ولذالك لا يستطيع أي قاض أن يطبق على الفقمة ومن معها القانون ... ما شاء الله عليك يا أمير المومنين

  2. جلاد

    ردي إلى الخنيث أبو إسماعيل ماهذه الألفاظ القبيحة أظن انك تربيت في مستنقع مليئ بالعهر ودعارة ! مثل هذه المشاكل تخص الشعب المغربي فهي تافهةّ بالنسبة لنا وشأن داخلي يخصنا نحن كـ شعب مغربي وتخص المسؤولين هم من عليهم حل تلكّ المشاكل ، ملكنا مشغول بمصلحة بلدنا وتطوريها بإذن الله سنعتلي قمة النجاح ، رغم حقدكم وتشويهكم لنا ، كذبكم لن يغير الواقع والحقيقة نحن في طريقنا ، سنعتلي القمة وسنصطر نجاحنا لنقول لكم ”موتوا بغيظكم“ فانتم دائما ستبقون في الخلف يا مؤخرة فرنسا وتركيا ، عندكم مايكفي أضعاف العالم من المشاكل فقر ، الدعارة ملاهي ليلية وحانات السكر ومراقص أكثر من مساجدكم والجوع والفساد ، وغلاء المعيشة والفقر ، وتجويعكم ونهب ثرواتكم بترولية من قبل عصابة الجنرالات الحاكمة وإعطائها للدولتكم الوهمية بوليساريوا ، وكثير من مشاكل ولا ننسى عاهراتكم كـ زاهية دهار وانيسة كيت ونبيلة بن عطية ، والكثير من الممثيلات افلام إباحية جزائريات يفتخر بهم في جزائركم ولا ننسى فضائحكم داخلياً عندكم أمثال ، شابة نسرين كروفات ، و وردة شاغلومانتي وشابة صباح اما متحوليين جنسياً منهم جاد وهبي الجزاائري وربيكا الجزائري والمخنثين كما يُلقبهم في الجزائر الانانيش منهم شيخ حسام منار و الشيخ نانو و الشيخ ماميدو الشيخ جابون وشاب عبدو هذا فقط 1 % من فسادكم وعهركم إلتهوا في شؤونكم وحلو مشاكلكِم الداخلية وأتركوا مشاكل بلدان العالم وشأنها ،

  3. أبو إسماعيل

    اسمع يا نباح ، يا طرطور ، يا لقيط حاويات الأزبال ، يا ابن الذعارة ، أمثالك من  (بوجعران ) كُثر ، الوطنية ليست بشتم الغيورين على أعراض شعب يرزح تحت اللامبالات وإثارة الفتن . إن ما وصفتُ به وجه القردة ، الكاريانية التي بدأت حياتها كسيارة تعليم في الحي وبين عشية وضحاها أصبحت تحط من كرامة المرأة المغربية وتسب المغاربة بألفاظها الزنقاوية ، خاصة لما تزوجت قواد بحريني فاستعملها في تصدير فتيات مغربيات إلى إمارة الذعارة ورياض آل سلول ، ناهيك عن استعمال فيلات في مراكش وغيرها لاستقبال رعاة البعران وآكلي الضبان من حفاة الصحراء ليغتصبوا القاصرات من بناتنا ،وباعتبارك لما تقوم به هذه القحبة الخانزة وعصابتها شأنا داخليا يخص الشعب المغربي ، فأنا فرد من هذا الشعب الذي يريده أمثالك من القوادين والشواذ والمثليين أن يبلع لسانه وإلا اعتبر خائنا لدولة ترفع شعار الظلم والحقرة ومنعنا حتى من الحلم في منامنا ... وأخيرا ، فإني أراك ممن يهبون مؤخراتهم ، ومن يُعطي مؤخرته فقد كرامته ولا عتب عليه ...

الجزائر تايمز فيسبوك