هل خسرت فرنسا إفريقيا إلى الأبد

IMG_87461-1300x866

طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من قادة دول إفريقية اجتمع بهم في مدينة بو (جنوب غرب فرنسا) في الثالث عشر من الشهر الجاري، طلب منهم التوقيع جماعيا على وثيقة يعبرون فيها عن رغبتهم في حفاظ فرنسا على وجودها العسكري في بلدانهم. وقد فعلوا من دون تردد، على ما يبدو.
احتفى الكثير من الإعلام الفرنسي بهذا الموقف واعتبره نجاحا دبلوماسيا لأن باريس انتظرته طويلا وبهذا الوضوح. وعلى الرغم من أن فرنسا لم تُظهِر أي بوادر على نية أو رغبة في الانسحاب، فضّل ماكرون الحصول على دعم معنوي يعزّي به نفسه وجيشه.
يجوز اعتبار توقيع قادة «مجموعة الـ5» الأفارقة (موريتانيا، مالي، بوركينا فاسو، النيجر وتشاد) على تلك الوثيقة نصرا دبلوماسيا لماكرون شخصيا ولفرنسا. لكن لا يمكن إغفال أنه نصر دبلوماسي وسط بحر من الإخفاقات العسكرية والدبلوماسية والنفسية.
فرنسا تعاني الكثير في منطقة الساحل الأفريقي، لكنها تعيش حالة إنكار. تعاني ميدانيا ـ عسكريا مع العجز عن التقدم وتوالي الانتكاسات. وتعاني دبلوماسيا مع امتناع الدول الأوروبية وأمريكا عن الحضور عسكريًا في دول الساحل بالشكل الذي تريده باريس والذي كان سيمنحها شرعية دولية وزعامة ميدانية ومعنوية. وتعاني من تنامي مشاعر الرفض لها في الدول المعنية مع خروج مظاهرات في عواصم وحتى قرى دول أبرزها مالي وبوركينا فاسو، تطالب بطرد القوات الفرنسية.
في عدد الإثنين 13 كانون الثاني (يناير) الجاري نشر موقع «ميديابارت» الفرنسي تحقيقا مطولا عن «خسارة فرنسا» ثقة سكان منطقة الساحل. يستنتج موقع «ميديابارت» المعروف بصدقيته وصرامته المهنية، أن القوات الفرنسية في الساحل باتت مرفوضة شعبيا ويُنظر لها كقوة استعمارية. وتضمّن التحقيق شهادات ميدانية لبعض الأهالي عن تعامل القوات الفرنسية معهم بعقلية استعمارية، تذكّر بممارسات الجنود والضباط الفرنسيون مع الأهالي في أرياف الجزائر أثناء حرب الاستقلال (1954 ـ 1962).
هذه الخلطة المعقّدة هي التي اضطرت الرئيس ماكرون إلى الضغط على القادة الأفارقة المجتمعين في ضيافته للتوقيع على وثيقة تمنحه شرعية معنوية، على الرغم من أنها لن تغيّر شيئا على الأرض لأن القادة الخمسة هم ذاتهم يفتقدون للشرعية في بلدانهم.

اضطر ماكرون إلى هذا التصرف مع ضيوفه لأنه أدرك أن الوقت ليس في صالحه. وأيقن أن العدّ التنازلي قد بدأ، إذا لم يكن لانسحاب قواته من الأرض الإفريقية، فلمرحلة جديدة من المعاناة الميدانية مع ما يترتب عنها من حساب سياسي وإنساني داخل فرنسا.
ميدانيا، لا يوجد ما يوحي أن الجنود الفرنسيين يحققون انتصارات على المجموعات الإرهابية التي تصول وتجول في سهوب وعرة وصحراء لا آخر لها. ما يجعل مهمتهم معقّدة أنهم يواجهون مجموعات هلامية ليس لديها ما تخسر، تتداخل فيها العوامل العرقية مع العقائدية مضافا لها الدوافع الجنائية (قطّاع طرق ومهرّبون). وما يزيد الأمر صعوبة أكثر على أي دخيل على المنطقة ونسيجها الاجتماعي، أن تحالفات هذه المجموعات تتغيّر وفق الحاجة والمصلحة. لكن يبقى ثابت هو أن الفرنسيين أعداء يتوجب قتالهم.
لكن الأسوأ من العجز عن تحقيق انتصارات، تكبّدُ الفرنسيين خسائر بشرية فادحة في هجمات مباغتة يشنها جهاديون على مواقعهم، أو بنيران صديقة. آخر ما في هذا الصدد مقتل 13 جنديا فرنسيا في تصادم مروحيتين (حسب البلاغ الرسمي) في الأسبوع الأخير من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. الحصيلة هي الأكبر منذ عقود.
لا تحتاج فرنسا إلى فقدان عشرات الجنود في كل عملية لكي يُصنّف انتشارها العسكري في دول الساحل بأنه انتكاسة. يكفي أن قواتها لا تحقق تقدما، لكي تنطبق عليها نظرية علم الفيزياء «من لا يتقدم يتراجع».
سبع سنوات مضت على الانتشار العسكري الفرنسي في المنطقة، ولم يحقق تقدما يذكر. وليس في الأفق أيّ معالم لنهاية واضحة. وقد تمر سبعون سنة ولن يتغيّر شيء عمّا هو الحال اليوم.
احتج ماكرون على صحافي من مالي سأله، على هامش اجتماع بو، عن مشاعر الرفض للوجود الفرنسي في دول الساحل. قال ماكرون بانفعال إن المحرّضين على كره الجنود الفرنسيين يخدمون مصلحة الإرهابيين وشركات تجنيد المرتزقة (تلميح لروسيا على ما يبدو). يحمل جواب الرئيس الفرنسي إنكارًا آخر يحصر الموضوع كله في محاربة الإرهاب. لكن الإرهاب مجرد عنوان لتبرير نوايا استعمارية جديدة، يشجعها ماكرون، كان لها الفضل في وجود (و/أو استمرار) قادة أفارقة طغاة وفاسدين يدينون بالولاء لفرنسا. ومحاربة الإرهاب مجرد مطية لمواصلة الشركات الفرنسية والعالمية نهب خيرات الشعوب الإفريقية.
في جواب الرئيس الفرنسي إنكار أيضا أن هذا الزمن زمن الشعوب وليس زمن الرؤساء، في إفريقيا والعالم. والشعوب، في إفريقيا وفي غيرها، استيقظت من سباتها. يستطيع ماكرون أن ينتزع توقيعات دعم من كل الرؤساء الأفارقة، لكنها ستبقى حبرا على ورق طالما أنها لم تصدر عن الشعوب أو من يمثلونها حقا، وطالما أن فرنسا، ومع انسحاب أمريكا وتخبط الاتحاد الأوروبي (بسبب السياسة الفرنسية العاجزة) والزحف الصيني والروسي والتركي، ستعجز بمفردها عن الحفاظ على الكعكة الإفريقية كما فعلت طيلة العقود الماضية.
الموقف معقّد. الحكومات المحلية عاجزة عن توفير الأمن والمتطلبات الأخرى لشعوبها، والوجود الفرنسي مرفوض. فرنسا خسرت الساحل، لكنها تعيش حالة إنكار، وعليها أن تبدع حلولا أخرى متحررة من العقلية الاستعمارية، أو تنسحب.

توفيق رباحي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN0NYME

    EN EFFET,LE PT FRANCAIS MACR0N QUI VOIT L 'AFRIQUE QUI A TOUJOURS ÉTÉ LE RÉSERVOIR, OU ÉPUISE SES RICHESSES LA FRANCE ,UN RÉSERVOIR AFRICAIN, QUI OFFRE A LA FRANCE DES MILLIERS ET MILLIERS DE MILLIARDS D' EURO CHAQUE ANNÉE,QUI SEMBLE LUI ÉCHAPPER CES DERNIERS TEMPS ,UN MACR0N QUI SE VOIT OBLIGEE DE SE TOURNER VERS LE SINISTRE HAFTAR, LE BOURREAU DE S0N PROPRE PEUPLE A QUI L’HYPOCRITE ET CALCULATEUR DE MACR0N ,FOURNIT ARMES SOPHISTIQUÉES ET APPUI ET SOUTIENT POLITIQUE EN EUROPE N0N PAS POUR LES BEAUX YEUX DU CRIMINEL BRAS CASSÉ DE HAFTAR MAIS CETTE ATTITUDE DE LA FRANCE DE MACR0N SUR LE C0NFLIT LIBYEN N’ÉCHAPPE A PERS NE ,LES RICHESSES ÉNERGÉTIQUES DE LIBYE QUI SERAIENT LE BUT QUE CHERCHERAIT A ATTEINDRE LE PT FRANÇAIS MACR0N,POUR QUI LES BOMBARDEMENTS CRIMINELS DES DR ES EMIRATIS DE HAFTAR ET SES MERCENAIRES SOUDANAIS ,TCHADIENS ET RUSSES QUI MASSACRENT LES POPULATI0NS CIVILES DE TRIPOLI, CES MILLIERS DE VICTIMES ,DES CITOYENS CIVILS INN0CENTS TUÉS DE FAÇ0N BARBARE PAR HAFTAR L'AMI DE MACR0N, CES CRIMES BARBARES QUI NE S0NT PAS BIZARREMENT DÉN CÉS PAR MR MACR0N POUR QUI CETTE HÉCATOMBE DE TRIPOLI NE FAIT APPAREMMENT NI CHAUD NI FROID. . UN MACR0N QUI FOURNIT ARMES FRANÇAISES AU BOURREAU DE HAFTAR POUR TENTER D' OCCUPER TRIPOLI,QUI SE PERMET DE TACN HYPOCRITE DE CRITIQUER LE SOUTIEN MILITAIRE QU APP ORTE CES DERNIERS TEMPS ,LE PRÉSIDENT TURQUE AU GOUVERNEMENT LÉGITIME DE TRIPOLI REC0NNU PAR LES NATI0NS UNIES ET LE M0NDE D0NT LA FRANCE MÊME.. MARCHER SUR DES MILLIERS DE CADAVRES LIBYENS MASSACRÉS AVEC DES ARMES FRANÇAISES A TRIPOLI PAR LE BOURREAU DE HAFTAR ASSISTÉ DANS SA SALLE BESOGNE PAR DES EXPERTS MILITAIRES FRANÇAIS ET CE POUR DU PÉTROLE LIBYEN? QUELLE H0NTE POUR LA FRANCE DITE DES DROITS ET DES LIBERTÉS  !

  2. LA FRANCE DE MACR0N QUI SERAIT ENTRAIN D' ETRE EXPULSÉE ÉCNOMIQUEMENT PARLANT DE L'AFRIQUE ,CHERCHE A S 'APPROPRIER LES RICHESSES LIBYENNES EN TENTANT D' AIDER MILITAIREMENT ET POLITIQUEMENT AUSSI LE BOURREAU DE HAFTAR A S 'INSTALLER COMME DICTATEUR EN LIBYE. LA FRANCE DE MACR0N NIERAIT PAR INTÉRÊTS EGOISTES LE GOUVERNEMENT LÉGAL ET LÉGITIME DE TRIPOLI REC0NNU PAR LES NATI0NS UNIES ET LE M0NDE Y COMPRIS LA FRANCE D'AILLEURS. LA PURE HYPOCRISIE DE MACR0N,CELLE DE CRITIQUER LA POSITI0N DU PT  ORDOGHAN QUI DÉCIDE PUBLIQUEMENT ET PAS EN CACHETTE ,D'INTERVENIR POUR SAUVER LA LÉGALITÉ DU GOUVERNEMENT LIBYEN LÉGAL ET LÉGITIME REC0NNU PAR LES NATI0NS UNIES , UN MACR0N HYPOCRITE QUI EPARGNE L 'INTERVENTI0N DANS CE C0NFLIT DU CHAYTANE EL ARABE IBN ZAID ,CELLE D 'ABU MANSHAR IB SALMAN ET DU CAP ORAL ÉGYPTIEN LE SINISTRE CRIMINEL SISSI ,COMME IL NE JUSTIFIE PAS N0N PLUS LES ARMES SOPHISTIQUÉES DE FABRICATI0N FRANÇAISE ET LES C SEILLERS MILITAIRES FRANÇAIS FOURNIS PAR LA FRANCE DE CE MACR0N AU BOURREAU DE HAFTAR. COMME LE RIDICULE NE TUE PAS ,LE PT FRANÇAIS SANS GÊNE S ATTAQUE AU PT TURC  ORDOGHAN DANS L 'AFFAIRE LIBYENNE. MACR ,CHAYTANE EL ARAB IBN ZAID,ABU MANSHAR SAOUDIEN,LE BOURREAU ÉGYPTIEN SISSI ,TOUS DES OPP ORTUNISTES ET COMPLOTEURS QUI CHERCHENT PAR INTÉRÊTS ÉGOÏSTES, A INSTALLER AU POUVOIR LE TRU AND ET ASSASSIN DE HAFTAR COMME DICTATEUR EN REMPLACEMENT DU BOURREAU DE FEU KHEDAFI QUE LE PEUPLE AVAIT RÉUSSI A REVERSER ET A ASSASSINER.

  3. LE C FLIT LIBYEN ET CEUX QUI PAR INTÉRÊTS ÉGOÏSTES DIVERS QUI SOUTIENNENT LE CRIMINEL ET BOURREAU DE HAFTAR. LA FRANCE DE MACR0N QUI SERAIT ENTRAIN D' ETRE EXPULSÉE ÉCNOMIQUEMENT PARLANT DE L'AFRIQUE ,CHERCHE A S 'APPROPRIER LES RICHESSES LIBYENNES EN TENTANT D' AIDER MILITAIREMENT ET POLITIQUEMENT AUSSI ,LE BOURREAU DE HAFTAR A S 'INSTALLER COMME DICTATEUR EN LIBYE. LA FRANCE DE MACR0N NIERAIT PAR INTÉRÊTS ÉGOÏSTES SC ANDALEUX LE GOUVERNEMENT LÉGAL ET LÉGITIME DE TRIPOLI REC0NNU PAR LES NATI0NS UNIES ET LE M0NDE Y COMPRIS LA FRANCE D'AILLEURS. QUELLE C0NTRADICTI0N ÉN ORME QUI P ORTE PRÉJUDICE IMMENSE A LA FRANCE D 'AUJOURD' HUI. LA PURE HYPOCRISIE DE MACR0N,CELLE DE CRITIQUER LA POSITI0N DU PT  ORDOGHAN QUI DÉCIDE PUBLIQUEMENT ET PAS EN CACHETTE ,D'INTERVENIR POUR SAUVER LA LÉGALITÉ DU GOUVERNEMENT LIBYEN LÉGAL ET LÉGITIME REC0NNU PAR LES NATI0NS UNIES . UN MACR0N HYPOCRITE QUI EPARGNE SA CRITIQUE SUR L 'INTERVENTI0N DANS CE C0NFLIT LIBYEN,CELLE DU CHAYTANE EL ARABE IBN ZAID ,CELLE D 'ABU MANSHAR IB SALMAN ET DU CAP ORAL ÉGYPTIEN LE SINISTRE CRIMINEL SISSI ,COMME IL NE JUSTIFIE PAS N0N PLUS LES ARMES SOPHISTIQUÉES DE FABRICATI0N FRANÇAISE ET LES C SEILLERS MILITAIRES FRANÇAIS FOURNIS EN CACHETTE PAR LA FRANCE DE CE MACR0N AU BOURREAU DE HAFTAR. COMME LE RIDICULE NE TUE PAS ,LE PT FRANÇAIS SANS GÊNE S ATTAQUE AU PT TURC  ORDOGHAN DANS L 'AFFAIRE LIBYENNE. MACR ,CHAYTANE EL ARAB IBN ZAID,ABU MANSHAR SAOUDIEN,LE BOURREAU ÉGYPTIEN SISSI ,TOUS DES OPP ORTUNISTES ET COMPLOTEURS QUI CHERCHENT PAR INTÉRÊTS PUREMENT ÉGOÏSTES, A INSTALLER AU POUVOIR LE TRU AND ET ASSASSIN DE HAFTAR COMME DICTATEUR EN REMPLACEMENT DU BOURREAU DE FEU KHEDAFI QUE LE PEUPLE AVAIT RÉUSSI A REVERSER ET A ASSASSINER.QUEL M0NDE HYPOCRITE  !

الجزائر تايمز فيسبوك