في ذكرى الحرب القدرة لنظام العصابة ضد الشعب الجزائري

IMG_87461-1300x866

في ذكرى معركة بدر 17 من رمضان قبل ساعة من إفطار ذلك اليوم 26 جانفي 1997 كانت أمال زواني زنون تستقل حافلة الجامعة من عين النعجة عائدة الى بيتها في سيدي موسى لتفطر مع أهلها. كانت صائمة كالبقية. شفاه متجهمة. عطش. ربما خوف من شيء ما. تلك الأيام كانت مخيفة فعلا. الضحايا يسقطون كل يوم في أبشع الصور. أمال ذات 22 ربيع كانت طالبة حقوق. تستعد للحصول على شهادتها. لتتجه للعمل. للدفاع عن زبائن بمختلف القضايا. كبقية المحامين. لكن الذئاب البشرية التي كانت تعوي باستمرار. ترغب في عزل المرأة... الجزائرية عن تلقي العلم. لاشك أنهم حثالة يرغبون في امرأة لاتعرف شيئا غير الكسرة والاولاد وطاعة رب البيت الذي يحوز على كل الاوسمة خلف باب بيته. هكذا ترتسم الصورة مجددا مع داعش وغيرها من الجماعات التي تتغذى ببعض الفتاوى. اوقف الاوغاد الحافلة. ومن بين المسافرين طلبوا من امال النزول. فتاة بلا خمار وسط المسافرين قادمة من الجامعة. هذا تحد لهم. هكذا بادر احدهم : ألم نمنع الجامعة على النساء ..

نزلت أمال واثقة الخطى. سل أحد الذئاب خنجر بايونات كما يسمونه. راح يفركه على حجرة امام عينيها. نزل احد الشباب للدفاع عنها. أطلقوا عليه وابلا من الرصاص. ذبحت ببرودة حينها..
رحمها الله ورحم كل الضحايا الذين سقطوا في تلك الحقبة المريرة ..
بقلم: جلال حيدر

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تلمساني

    ....Au pays des barbares...Ils ont laissé faire des crimes crapuleux et quand ils se sont réveillés, ils scandent dans leur Hirak Khawa Khawa...Tous les mêmes, Ki al 3askar, ki Achaab, des barbares

  2. ALGÉRIEN AN0NYME

    LA RÉALITÉ QUE LES ALGÉRIENS N’IGN ORENT POINT ET QU 'ILS N' OUBLIER0NT JAMAIS, SERAIT QUE DES FAUX BARRAGES ÉTAIENT INSTALLÉS SUR LES ROUTES DU PAYS PAR LES AGENTS ASSASSINS ET CRIMINELS DRS AVEC DE FAUSSES BARBES QUI COMMETTENT DES CRIMES BARBARES SUR DES CITOYENS PASSAGERS DES BUS INNOCENTS POUR TENTER D' ATTRIBUER CES CRIMES ODIEUX AUX ISLAMISTES. LE PEUPLE ALGÉRIEN MEURTRI ,N 'OUBLIE JAMAIS N0N PLUS LES 25.000 CITOYENS ALGÉRIENS INNOCENTS ENLEVÉS ET ASSASSINÉS FROIDEMENT PAR LES BOURREAUX DRS,ET LEURS C ORPS ENTERRÉS DANS DES FOSSES COMMUNES D0NT SEULS LEURS BOURREAUX DRS C0NNAISSENT L' EMPLACEMENT. DES CRIMINELS DE TUEURS DRS QUI SE DÉGUISAIENT EN ISLAMISTES EN P ORTANT DE FAUSSES BARBES ET TENUS AFGHANS POUR COMMETTRE DES CRIMES ABJECTS SUR DES CENTAINES D 'ENFANTS ET FEMMES SAUVAGEMENT ÉG ORGÉS PAR LES SINISTRES ESCADR0NS DE LA M ORT DRS A BENTALHA ET AILLEURS LES BOURREAUX DRS AVAIENT COMMIS DES CRIMES CRAPULEUX SUR DES POPULATI0NS CIVILES INNOCENTES POUR TENTER D'ATTRIBUER CES CRIMES BARBARES AUX ISLAMISTES ET LEUR FAIRE P ORTER LA RESP0NSABILITÉ DE CES MASSACRES SAUVAGES AUX YEUX DU PEUPLE ALGÉRIEN...

  3. بمجرد أن قرأت كلمة  ( سل احد الذئاب خنجر  ) ادركت بأن سلال هو من اعطى ا امره لذبح كل من لا ترتدي الحجاب لاستحمار الشعب بأن الاخوة المسلمين هم من يفعلون ذلك لبقائهم في الحكم و بالفعل نجحوا . و رغم تظاهر الشعب لمدة سنة تقريبا لة يزالون مستمرين في استحمار الشعب.

الجزائر تايمز فيسبوك