وزير التجارة كمال رزيق يعد بمحاسبة “مافيا شكارة حليب بودرة”

IMG_87461-1300x866

فتح وزير التجارة كمال رزيق النار على من وصفها “مافيا الحليب”، مؤكدا بأنه سيعمل على محاسبة كل جهة تريد تحدي الدولة،

سيما وأن الممارسات غير الشرعية توسعت وأنهكت المواطن البسيط.

وشدد رزيق اليوم خلال اجتماعه مع رؤساء الغرف والمصدرين، بأنه سيتحمل مسؤوليته الكاملة في مواجهة ما يحصل فيما يتعلق بأزمة الحليب، حيث قال:” من يريد اختبار قوة الدولة بعد أسبوع سيراها سواء كان تاجرا او موزعا للحليب، فأنا لا أهدد لكن سيرى الجميع جبروت الدولة”.

وفي السياق أعطى المتحدث مهلة أسبوع واحد لمديريات التجارة عبر التراب الوطني من أجل جمع الاحصائيات المتعلقة بالحليب،

متسائلا في نفس الوقت عن الأسباب التي جعلت وزارتي التجارة والفلاحة أي معلومة حول وجهة الحليب.

وأضاف الوزير الجديد :”من غير المعقول انتاج 4.7 مليون كيس من الحليب، ثم لا نجد الحليب في السوق”، متابعا:” زيادة كمية إنتاج الحليب ليس حلا”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. وا حلباه .. ليت أمي لم تلدني  ! في هدا البلد وا حلبااااااااااه  ! وا حزنااااااااااه  !  ! ! ليت أمي لم تلدني ، حتى لا أشهد مثل هذه الأحداث  ! في هدا البلد

  2. وا حلباه .. ليت أمي لم تلدني  ! في هدا البلد وا حلبااااااااااه  ! وا حزنااااااااااه  !  ! ! ليت أمي لم تلدني ، حتى لا أشهد مثل هذه الأحداث  ! في هدا البلد

  3. elarabi ahmed

    السيد الوزير يعتقد أنه أمام تلاميد ابتدائى ونسي أن مهمته هي تدبير قطاع يتوزع بين الفلاحى والصناعى .والمافيا المتجدرة فى العقلية الجزائرية البومديانية التى تفشت منذ الأنقلاب على الشرعية فى جميع الميادين . من خلال نبرة الخطاب التهديدى سيرجع من حيث أتى كما يقال لكي تعرف الى أين أنت داهب عليك أن تعرف من أين أتيت..

  4. PUISSANCE RÉGI0NALE ET LES FILS D' ATTENTE INTERMINABLES A L 'INDIENNE POUR UNE CHKARA DE LAIT EN POUDRE ET POUR LA BOUTEILLE DE GAZ BUTANE? DRÔLE DE PUISSANCE RÉGI ALE  ! COMME LE RIDICULE NE TUE PAS,LES FANTOCHES DE DIRIGEANTS DU PAYS C0NTINUENT DE CROIRE QUE TROMPER LE PEUPLE SERAIT TOUJOURS CHOSE AISÉE. DES DIRIGEANTS OPP ORTUNISTES PROFITEURS ET ARRIVISTES QUI SE PARTAGENT LE GÂTEAU EN S 'ENRICHISSANT ILLICITEMENT SANS C0NTRE PARTIE POUR UN PEUPLE SOUMIS ,LÉSÉ ET MARGINALISÉ A L 'EXTRÊMEUN P[EUPLE MEURTRI QUI OBSERVENT SES RICHESSES S'ENVOLER SANS QU IL EN PROFITE A AUCUN MOMENT DE S  EXISTENCE MALHEURE USE SOUS LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORRIBLE AU M DE QUI DURE DE 1962 A CE JOUR.. LES DIRIGEANTS FANTOCHES DEVRAIENT AVOIR H0NTE D'APPELER CE PAYS "PUISSANCE RÉGI0NALE. L’ALGÉRIE N'EST MALHEURE  USEMENT QU'UN PAYS DES PLUS SOUS DÉVELOPPÉ,D0NT LE PEUPLE DOMINÉ ET SOUMIS ,EST UN DES PLUS PAUVRES DU TIERS M0NDE MALGRÉ LES RICHESSES ÉN  ORMES D T DIEU A COMBLÉ CE PAYS DANS UN PAYS RICHE EN HYDROCARBURES EXPLOITÉES DURANT PLUS D' UN DEMI -SIÈCLE SANS INTERRUPTI0N ET QUI DEMEURE TOUJOURS UN DES PLUS SOUS- DÉVELOPPÉS DU TIERS M0NDE,. QUEL MALHEUR  ! PAYS DE MISÈRE NOIRE ET D'OPPRESSI0N SAUVAGE PRIS EN OTAGE SOUS LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H  ORRIBLE AU M0NDE OU LES JEUNES PAR CENTAINES PRENNENT LA MER AU RISQUE DE LEUR VIE POUR FUIR LA "PUISSANCE RÉGI0NALE"POUR TENTER DE REJOINDRE 'L EUROPE CL  ANDESTINEMENT. ,PAYS OU LE PEUPLE SE VOIT TOUJOURS C0NTRAINT A TRAVERS TOUT LE TERRITOIRE ALGÉRIEN ,DE FAIRE LA QUEUE A L'INDIENNE POUR UNE CHKARA DE LAIT EN POUDRE ,UN PEUPLE QUI PEINE AUSSI DEPUIS TOUJOURS A SE PROCURER UNE BOUTEILLE DE GAZ BUTANE DANS UN PAYS ATEUR DE GAZ DE SURCROÎT. UNE "PUISSANCE RÉGI0NALE" OU LA BABANE EST INTERDITE A L ' ATI PARCE QUE C0NSIDÉRÉE PAR LE RÉGIME MILITAIRE FANTOCHE ,QUI A RUINÉ L'EC0NOMIE DU PAYS COMME ETANT UN PRODUIT DE LUXE D0NT LES ALGÉRIENS DISENT CES FAUX JET0NS QUI DIRIGENT CE PAYS, POURRAIENT SE PASSER. IL FAUDRAIT AVOIR UN MINIMUM DE SCRUPULE ET CESSER DE PRENDRE LES ALGÉRIENS ET ALGÉRIENNES POUR DES DUPES ET DES NIAIS. UNE "PUISSANCE REGI ALE" OU LE RÉGIME MILITAIRE DICTAT  ORIAL A F  ORCÉ POUR INSTALLER UNE MARI0NNETTE DE PRESIDENT FANTOCHE ILLÉGAL ET ILLÉGITIME A TRAVERS DES ELECTI S TRAFIQUEES D T SEUL 18% D’ÉLECTEURS SE S0NT PRÉSENTÉS AUX URNES POUR FAIRE ÉLIRE FRAUDULE  USEMENT LE PI DES CAP  ORAUX ET DEVINEZ QUELLE CATÉG  ORIE DE GENS A VOTÉ DANS CETTE MASCARADE D'ELECTI S DU 12 DÉCEMBRE ? ET BIEN CE S0NT TOUS LES SOLDATS ,SOUS OFFICIERS ET OFFICIERS SOUS LE DRAPEAU QU'0N AVAIT OBLIGÉ DE F  ORCE A ACCOMPLIR LEUR SOI DISANT "DEVOIR NATI AL"EN PLUS DES POLISARIENS DE TINDOUF ET PAR MILLIERS, QUI 0NT VOTÉ SANS EN AVOIR D'AILLEURS LE DROIT, PARCE QUE N0N CITOYENS ALGÉRIENS,TOUT CE FESTIVAL DE LA H0NTE POUR INSTALLER,C0NTRE LA VOL TÉ DU BRAVE PEUPLE QUI A BOYCOTTÉ CETTE MASCARADE , UNE MARI0NNETTE DE PRÉSIDENT FANTOCHE SOUS LA BOTTE DES CAP  ORAUX, SES PARRAINS QUI LE C0NTRÔLENT ET LE DIRIGENT A LEUR GUISE

  5. السيد في سبات عميق أم يريد استحمار الشعب هو لا يعرف مافيا الحليب التي تتحكم في البلاد طولا وعرضا وفي الصغيرة والكبيرة

  6. السيد الوزير بدون تهديد

    عوض شراء الصواريخ والاسلحة والخردة من الاسلحة الثي تتصدى في الثكنات شراء الابقار الحلوب من الخارج وتوزيعها على الفلاحين الفقراء مثل المروك ودعمها بالعلف والتطبيب وسترى النتيجة في سنة

  7. https://www.youtube.com/watch?v=g2RLxQ8gZJM

  8. Traduire cette page أغنية شكارة حليب. تشغيل. تحميل. حلقة جديدة من "دار لعجب" .. "تموت بالضحك .. كي تولي شكارة حليب حلم في واحد البلاد". تشغيل. تحميل. معاناة الشاب الجزائري مع حليب ...

  9. ‫أغنية شكارة الحليب في الجزائر - احرار الجزائر

  10. يعاني الجزائريون منذ عدة أيام من نقص حاد في حليب الأكياس المدعم، لأسباب ما تزال غامضة بالنسبة للكثيرين منهم. وقد تسبب هذا الوضع في استياء واسع للأسر التي تضطر إلى الانتظار طويلا قبل الحصول على هذا الحليب الشهير. فجولة واحدة في بعض أحياء العاصمة تمكن من الوقوف على هذه الحقيقة، حيث تقف طوابير طويلة منذ الساعات الأولى للنهار أمام مختلف نقط البيع بحثا عن منتوج أصبح نادرا على نحو متزايد. ويشعر المستهلكون، الذين يضطرون للاستيقاظ باكرا للحصول على كيس من الحليب، بخيبة أمل جراء هذا النقص الحاد، الذي من المرجح أن يتفاقم بسبب مسلسل لي الأذرع بين السلطات والمنتجين حول خفض الكوطا. ويشكو الموزعون من تخفيض حصصهم التي يخصصها لهم المكتب الوطني المهني للحليب  (أونيل )، في حين يشير المنتجون الخواص إلى أنهم يواجهون صعوبات في التزود بمسحوق الحليب ، المادة الأساسية لإنتاج كيس الحليب. ويؤكد بعض الفاعلين في مجال إنتاج هذه المادة أن مخزونات  (أونيل ) غير قادرة على تلبية الطلب، معربين عن أسفهم لعدم وجود مخزون استراتيجي من مسحوق الحليب. وفي رد فعل على هذا النقص أقر وزير الفلاحة الجزائرية ، ، أن ندرة هذا المنتوج  (عملية ) "منظمة"، متهما ضمنيا المنتجين بالوقوف وراء الاضطرابات الأخيرة في السوق. في المقابل، يوجه هؤلاء المنتجون أصابع الاتهام الى سياسات التقشف المتخذة في هذه الظرفية التي تشهد أزمة مالية

  11. تقليص الحصص اليومية" الموجهة لمحلات بيع الألبان ، مما يؤدي إلى طوابير لا نهاية لها في محلات البقالة وغيرها من نقط بيع هذا الغذاء الأساسي للأسر الجزائرية.ولا يفصلنا على رمضان سوى ثلاتة أشهر فإنه "ما دامت السلطات لا تبدي إرادة سياسية عملية لتعزيز إنتاج الحليب المحلي يعوض الواردات، فإننا سنشهد نقصا دوريا ومنتظما في مادة الحليب"، عازية السبب الرئيسي لهذه الأزمة إلى "تبعية الجزائر للأسواق الخارجية".

  12. تدشين شراكة فعالة مع المروك

    للقضاء على أزمة الحليب في الجزائر يجب تدشين شراكة فعالة مع المروك للإستثمار في الجزائر وفتح مصانع في البلاد وفروع تجارية في 48 ولاية جزائرية هكذا نقضي على هذه الازمة المفتعلة من جذورها لأن هذه الشركات المغربية لها فروع في كبرى الدول الافريقية ولها خبرة وتجربة في مجالها

  13. أزمة تصدير البطاط والتمور وأزمة الحليب سببها اغلاق الحدود مع المروك

  14. يعتبر بيان "بوقادوم" حول الصحراء المغربيةدليل يفند مزاعم الجزائر بعدم التدخل في شؤون الغير

الجزائر تايمز فيسبوك