الجزائر أصبحت مزار لوزراء خارجية بعد الإيطالي والفرنسي وزير الخارجية الألماني يحطّ الرحال غدًا بالعاصمة

IMG_87461-1300x866

حوّلت التطوّرات السياسية المتعلّقة بالأزمة الليبية، الجزائر إلى مزار لوزراء خارجية أكبر الدولة الأوربية، إذ بعد زيارتي وزير الخارجية الإيطالي ثم الفرنسي، حان الدور على الألماني الذي يحطّ الرحال بالعاصمة غدًا.

وأعلنت وزارة الخارجية الجزائرية اليوم، أن وزير الخارجية الألماني، هيكو ماس، سيقوم بزيارة عمل إلى الجزائر، غدًا، يُجري خلالها محادثات مع نظيره الجزائري صبري بوقادوم ومسؤولين آخرين.

وأبرزت الوزارة في بيانها، أن المحادثات ستشمل مجالات التعاون في مختلف المحاور، والطرق والوسائل التي من خلالها يمكن إعطاء ديناميكية جديدة للتبادل الاقتصادي والاستثمار بين البلدين.

وسيتطرق اللقاء وفق الخارجية الجزائرية إلى المسائل الإقليمية، حيث سيتمّ تبادل وجهات النظر في القضايا المطروحة حاليًا، لا سيما الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل.

وسبق هذا الإعلان بيومين، زيارة وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، الذي أثنى كثيرًا على الدور الجزائري، ووصف الجزائر بأنّها قوّة سلام وتوازن في المنطقة.

وأبرز بأن بلاده ستعمل مع الجزائر، على حلّ الأزمة الليبية والوضع في الساحل، لافتًا إلى أنّ الرؤى متوافقة في كيفية معالجة هذه الأزمات وإحلال السلام في المنطقة.

من جانبه، كان وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أوّل زائرٍ للجزار من الدول الأوربية الكبرى، في الـ 9  من جانفي الماضي، وذلك في إطار جهود حلّ الأزمة الليبية.

وتهدف هذه الزيارات، إلى ربط الاتصال مع القيادة السياسية الجديدة في الجزائر، بوصول الرئيس عبد المجيد تبون إلى قصر المرادية، بعد سنوات من شغور هذا المنصب، بسبب مرض الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

كما تُحاول هذه الزيارات الاستثمار في التطورات السياسية الداخلية في الجزائر، من أجل إعادة توجيه الدور الجزائري في حلّ المسائل الإقليمية العالقة، وعلى رأسها الأزمة الليبية وأزمة الساحل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ca se bouscule au portillon c'est bon signe les affaires reprennent comme en 14 et Les importations vont bon train c'est l'essentiel

  2. si il y'a autant d'affluence c'est qu'il ya de l'argent Dans l'air

  3. طبوووون غير شرعي انه لقيط خرج من المؤخرة الشعب الجزاءري لا يعترف بلقيط وتحيا جمهوربة القبايل ترحلو يعني ترحلو

  4. الجواب ساهل ماهل ... يتوافدون على الجزائر لأنهم يعرفون تمام المعرفة أن الجزائر هي حاضنة الإرهاب بامتياز في المنطقة، ويعلمون أنها حينما تدعم جماعة معينة فهي تزودها بجيش عصاباتي احتياطي تحتفظ به لاستعماله في دعم الدكتاتوريات أو الأنظمة العسكرية بالخصوص، وهذا الاحتياطي هي عصابات بوزبال الجزائرية المرابطة في تيندوف.

  5. ils surement quelques contrats juteux qui attendent d'etres signes

  6. الجميع سوف يلعب في الساحة الجزائرية الامارات الاردان السعودية مصر قطر ايران روسيا تركيا امريكا اسرائيل فرنسا المانيا ايطاليا واليونان والطبون غيجيه نزيف دخلي هههههههههههه

الجزائر تايمز فيسبوك